أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 78
 
عدد الزيارات : 66354244
 
عدد الزيارات اليوم : 17659
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الأسيرات الفلسطينيات بسجن الدامون يحرقن بعض الغرف بعد الاعتداء عليهن      تقرير: الهجمات الإسرائيلية ضد إيران جرت بالتنسيق مع أميركا      مريم هزاع غنامة// ابدأ ذاك قد قُتِل وتلك قد قُتِلت انا قُتِلتُ وانتَ قَتلتَ      الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.     
مقالات وتحليلات 
 

في سبيل تكتيك فلسطينيّ كبير- منير شفيق

2022-07-20
 

 

 

من الممكن، على ضوء دراسة دقيقة صحيحة لموازين القوى عالمياً وإقليمياً وفلسطينياً، أن تُرسم خطوط عريضة لاستراتيجية وتكتيك محكميْن، في مواجهة الكيان الصهيوني، للأشهر والأسابيع القادمة. أو قل، للدقة، خطة تكتيك كبير. وخلاصته: المحافظة على الوضع القائم لميزان القوى الذي تشكّل خلال الشهرين الماضيين في مخيم جنين، وما أظهرته المواجهات المسلحة في عدة نقاط في الضفة الغربية. الأمر الذي يجب اعتباره تطوراً نوعياً للصراع ضد الاحتلال في الضفة الغربية، بل على مستوى الوضع في الداخل الفلسطيني كله.

إن بروز السلاح إلى العلن في مخيم جنين، وفشل عدة محاولات صهيونية لاقتحام المخيم، وسحب السلاح، واعتقال، أو قتل المقاومين، كما حدث مثلاً في عام 2002 في مخيم جنين نفسه، كلُّ ذلك راح يمثل معادلة جديدة في ميزان القوى في الضفة الغربية. هذا ويمكن لهذه المعادلة أن تتطور إلى حالة أوسع من مخيم جنين. بل يمكن أن تُدخل الصراع في الضفة الغربية والقدس، وعلى مستوى الداخل الفلسطيني، في مرحلة أعلى، (عساها توازي ما هو حادث مع قطاع غزة حيث تكرّس القطاع كقاعدة مقاومة جبّارة لا تُقهر).
لقد غرقت أميركا في صراع مسلح مع روسيا في أوكرانيا. وأصبح هدفها الخروج من الحرب الأوكرانية منتصرة. ولكن بعد مرور أربعة أشهر على تلك الحرب، أخذت تلوح أمامها الآن بوادر هزيمة، أو بوادر توسّع لنطاق الحرب، ما قد يقرّر مصير قوتها العالمية من رقم 1 إلى رقم 2 لحساب الصين، أو إلى رقم 3 لحساب الصين وروسيا. باختصار، أميركا متورّطة ومرتبكة في الحرب الأوكرانية، ونتائجها السلبية على الاقتصاد العالمي، والرأي العام الداخلي أميركياً وأوروبياً، أصبحت ثقيلة. الأمر الذي يعكس نفسه، سلبياً، على موقع الكيان الصهيوني في ميزان القوى. ولا سيما في مواجهة انفجار فلسطيني واسع في القدس والضفة الغربية، وفي كل فلسطين، بما في ذلك مواجهة عسكرية مع قطاع غزة. بكلمة أخرى، لا تستطيع أميركا والكيان الصهيوني مواجهة فتح جبهة فلسطينية واسعة، لم يعد بمقدور الكيان الصهيوني الحسم فيها عسكرياً لمصلحته، ولم يعد بمقدوره مواجهة رأي عام عالمي، كما حدث في حرب «سيف القدس»، حين يتحرّك ضده، وينهش فيه نهشاً.
إن فشل زيارة جو بايدن الأخيرة في تحقيق أيّ من أهدافها، ولا سيما حشد عدد من الدول العربية في حلف مع الكيان الصهيوني، أو، في الأقل، الفشل في دفع ظاهرة الهرولة، خطوة أخرى إلى «أمام»، يدل، في ما يدل، على أن الوضع العربي، حتى النظامي منه، لا يحتمل أن يدعم الكيان الصهيوني، في مواجهة واسعة ضد الشعب الفلسطيني. بل لا يستطيع عدد من الدول العربية، ذات الوزن، غضّ النظر عمّا يرتكبه العدو من جرائم. هذا علماً أن الشعوب العربية والإسلامية أصبحت أكثر استعداداً للانتفاض لدعم المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، والوقوف ضد أميركا والكيان الصهيوني.

 

*هذه الاستراتيجية وهذا التكتيك في مواجهة العدو الصهيوني، خلال الأشهر القليلة القادمة، يمكن أن يعملا، كما يُقال، بأوراق مكشوفة، عدا الأوراق التي لا تُكشف إلّا في معمعان الحرب*


أمّا على مستوى الداخل الفلسطيني، فقد أثبتت الوقائع والمواجهات خلال عام 2022، أن في الإمكان إحباط اعتداءات الكيان الصهيوني على المسجد الأقصى وفي القدس، بل وفي الإمكان التجرؤ على القيام بعمليات من طراز هام وفعّال، مثل عمليات بئر السبع وبني براك، وشارع دوزينغوف (تل أبيب)، وبيت إيل، وإلعاد. والأهم بروز السلاح إلى العلن في جنين، وتثبيت نفسه، بالرغم من عدة محاولات لاقتحامه، بهدف تصفيته.
ولهذا يمكن القطع أن موازين القوى في المستويات الثلاثة: العالمي والإقليمي والفلسطيني، تسمح بوضع استراتيجية، ممهورة بتكتيك ناجح، لتكريس معادلة السلاح المُعْلَن في جنين، ونقل عدواه إلى نقاط أخرى في الضفة الغربية. وذلك بشرط تصعيد التعبئة والمعنويات العالية للمحافظة على هذا السلاح، مهما تعرّض له من هجوم عسكري واسع ومصمّم. وذلك مع التأكيد على أن بالإمكان الصمود الباسل، الواثق بالنصر، إذا ما استمر لمدة تسمح بتحرّك المقاومة في قطاع غزة، وانطلاق تحركات شعبية واسعة في كل أنحاء فلسطين، وخارجها. الأمر الذي سيفرض حتماً على العدو أن يتراجع عن خطة الاقتحام، أو الدخول في مواجهة واسعة ستفرض عليه وقف إطلاق النار، والقبول، في الأقل، ببقاء السلاح المُعْلَن في أيدي المقاومة والمقاومين، في جنين. وهذا بدوره يكرّس معادلة-معادلات اشتباك جديدة، على مستوى القدس والضفة الغربية، وفلسطين الداخل. فضلاً عن تكريس وحدة فلسطينية شاملة في الداخل والخارج (في كل أماكن التواجد الفلسطيني).
هذه الاستراتيجية وهذا التكتيك في مواجهة العدو الصهيوني، خلال الأشهر القليلة القادمة، يمكن أن يعملا، كما يُقال، بأوراق مكشوفة، عدا الأوراق التي لا تُكشف إلّا في معمعان الحرب والمعركة والصدام. وذلك حين تجد القيادة الصهيونية نفسها في حالة ارتباك في مواجهة استراتيجية وتكتيك لا يمكنها مواجهتهما. وذلك بالرغم من اللعب، بأوراق مكشوفة، في مواجهة احتلال الضفة الغربية وتهويد القدس، والاعتداء على المسجد الأقصى، ومحاولة اقتحام مخيم جنين، أو الدخول في حرب مع قطاع غزة.
هنا يصبح الصمود في مخيم جنين، وبمعنويات عالية وثقة بالنصر، شرطاً لخوض الصراع في المرحلة الراهنة، والأشهر القادمة. وهنا يصبح قرار منع اقتحام المخيم قراراً استراتيجياً على المستوى الفلسطيني. وبهذا يصبح من الضروري تعبئة القوى التي ستُزجّ في المعركة، والقوى المناصرة التي ستنضم داخلياً وخارجياً، لتحمل كتفاً في هذه المواجهة. إنها الحرب التي ستفتح نتائجها صفحة جديدة على طريق تحرير فلسطين، كل فلسطين من نهرها إلى بحرها، ومن شمالها في الناقورة إلى جنوبها في أم الرشراش. وبالمناسبة، إن معركة جنين القادمة لن تكون كمعركة جنين 2002، بالرغم من عظمتها وشجاعتها، وما تركته من نتائج قتالية. وذلك لسبب واحد هو ما حدث من تغيّر في موازين القوى، في غير مصلحة الجيش الصهيوني، أوّلاً، وفي مصلحة قوى المقاومة اليوم، ثانياً. فأمس كانت البطولة والصمود، واليوم ستكون البطولة والنصر، بإذن الله.
* كاتب وسياسي فلسطيني

 

 
تعليقات