أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
دفاعًا عن النقب بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 45
 
عدد الزيارات : 54272956
 
عدد الزيارات اليوم : 16514
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إعلام "أنصار الله": مقتل 12 بينهم نساء وأطفال في هجوم للتحالف العربي على صنعاء.      هآرتس: “الأبرتهاديون” يتطلعون إلى الـ3% المتبقية للبدو من أراضي النقب      إسرائيل: نقف لجانب الإمارات.. وعلى المجتمع الدولي التحرك فورا ومنع إيران ووكلائها من تقويض الأمن الإقليمي      حالة الطقس: أجواء شديدة البرودة وتحذير من الصقيع .      130 معتقلا في النقب ودعوات لإسناد المعتقلين      الحوثيون في اليمن يهددون بشن مزيد من الهجمات على الإمارات ويطالبون الشركات الأجنبية والمواطنين والمقيمين في “دولة العدو الإماراتي” بالابتعاد      دراسة تؤكد : نتائج جرعة اللقاح الرابعة محدودة ضد أوميكرون      لغة الحوار ...؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      موجة تفشي كورونا الحالية لم تصل إلى ذروتها بعد.. تقليص فترة الحجر لـ5 أيام      استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي جنوبي الضفة بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن      القوات الحوثية تتحدّث عن تنفيذ “عملية نوعية” في العُمق الإماراتي.. ثلاثة قتلى وستة جرحى في انفجار في صهاريج نقل المحروقات في أبوظبي وحريق في منطقة الإنشاءات بالمطار ..      وقفات في حيفا ويافا رفضا لانتهاكات الاحتلال في النقب      كورونا ..تضاعف عدد الإصابات بـ3.4 مرات في الداخل المحتل      انفجار متوقع يُزلزل المشهد السياسي الإسرائيلي.. غياب نتنياهو يهدد بتفكك حكومة بينيت ولبيد والجدل يتسع حول”صفقة الفساد”      هل بدأ يتخلّى أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم عنه فماذا يعني استقالة 1000 عضو..على ماذا يُراهن أردوغان للبقاء والفوز بالانتخابات الرئاسيّة؟.      إسرائيل تنتهِج عنصريّة ممأسسة ضدّ فلسطينيي الـ48 وتُخطِّط لمنظومة هجرةٍ بغطاء التهويد: قانون القومية يضمن تفوقًا يهوديًا .      ضحية جريمة القتل في جسر الزرقاء سمع ضجة وخرج لتهدئة الخواطر فقتل طعنا حتى الموت      بعد 23 عاما في المحاكم .. طرد عائلة مقدسية من منزلها في حي الشيخ جراح      أحد رموز المقاومة الشعبية.. استشهاد الشيخ سليمان الهذلين متأثرا بإصابته قبل أيام من قبل قوات الاحتلال بالخليل      *نواف الزرو // أم ناصر ابو حميد: إمرأة بحجم وطن..!      صحراء النقب الثائرة فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "3" ملاحقاتٌ واعتقالاتٌ وتعدياتٌ وانتهاكاتٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      حيفا تحتضن أولى كتابات الأسيرة أماني الحشيم تقرير: فراس حج محمد       همسة كانونية بقلم: شاكر فريد حسن      فلسطين من حق أمّة وأجيال- منير شفيق      عالم توحّده الأوبئة وتفرّقه المصالح! صبحي غندور*      انفجارات غامضة تهز عدة مدن بغرب إيران دون توضيح رسمي وحديث عن تفجيرات ومغادرة الناس لمنازلهم      بينيت: لن ألتقي أبو مازن ولن يكون هناك تقدم على المستوى الفلسطيني و لا يعارض الترويج للقضايا الاقتصادية مع السلطة      لليوم السادس تواليا والنقب يكافح نيابة عن الكل الفلسطيني دفاعا عن ارضنا      هل يرضخ نتنياهو ويقبل بالابتعاد عن الحياة السياسية ...القاضي باراك وسيط: والمستشار القضائي مندلبليت يصر على العار ونتنياهو متردد      انتهاء احتجاز الرهائن داخل كنيس بتكساس ومقتل المنفذ ووسائل إعلام تكشف تفاصيل الهجوم وعلاقته بسجينة باكستانيّة     
مقالات وتحليلات 
 

ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت

2021-11-26
 

ما وراء التصنيف البريطاني لحماس 

د. عبير عبد الرحمن ثابت  

قبل أيام صنفت المملكة المتحدة حركة حماس على أنها منظمة ارهابية؛ وبالرغم من كل الأراء المتباينة بعد هذا التنصيف إلا أننا نرى أنه من غير المتوقع أن يحدث هذا التصنيف أى تغيير فى مجريات الواقع السياسي على الأرض فى المنطقة أو أن يكون له أى تأثير واقعي على حركة حماس نفسها، وذلك كون حركة حماس هي بالأساس على الكثير من قوائم الارهاب؛ فهى على قوائم كلا من الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وكندا واليابان بشقيها السياسي والعسكري؛ بالتالى لن تكون هناك تبعات فعلية  تذكر على الحركة، وأقصى ما تتعرض له مزيد من الاعاقة لأي تحولات سياسية فى الساحة الفلسطينية نحو شرعنة وجود الحركة ضمن الأطر السياسية الرسمية المعترف بها دوليا؛ وهو ما يعنى مزيد من عرقلة إنهاء الانقسام الفلسطينى، وإن كانت هذه العقبة من أسهل العقبات فى هذا الصدد. 

وما يجدر التنويه إليه أن هذا التصنيف يعكس وجها آخر للأزمة ليس هنا فى منطقتنا بل هناك فى بلاد الضباب؛ حيث الصراع السياسي محتدم على الساحة البريطانية بين اللوبي الصهيوني الموالي لاسرائيل وبين لوبيات عربية واسلامية وانسانية، وقد بدأت هذه اللوبيات العربية منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن أن تجد لها موطئ قدم فى كثير من المحافل السياسية والثقافية فى المملكة المتحدة؛ وأصبحت ذات تأثير قوي فى كثير من المحافل الاجتماعية  والثقافية والعلمية؛ وهذا التأثير المتزايد أضر كثيرا  بمصالح وصورة إسرائيل فى المملكة المتحدة مع استمرارها لعقود فى احتلالها للأراضى الفلسطينية ورفضها منح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة، وهو ما أحدث كثيرا من التغيير فى نظرة المجتمع البريظاني لاسرائيل؛ وهو ما انعكس على حملات مقاطعات عديدة لإسرائيل قادها وساهم فيها العديد من الشخصيات المرموقة فى المجتمع البريطاني، فعلى سبيل المثال وقع عالم الفيزياء الكونية الراحل ستيفن هوكنج والذى تقلد مقعد اسحاق نيوتن فى جامعة كامبردج على وثيقة مقاطعة علمية لاسرائيل قبل وفاته بخمس سنوات؛ وقد شكلت الوثيقة فى حينها لطمة قاسية لاسرائيل؛ إضافة إلى ذلك حملات المقاطعة التى تقودها حركة(BDS) النشطة فى المملكة المتحدة بالإضافة إلى المنظمات الحقوقية النشطة؛ والتى حرمت على الكثير من القادة السياسيين والعسكريين الاسرائيليين دخول المملكة المتحدة خلال العقد الأخير بسبب دعوات الملاحقة القانونية لهم جراء إتهامهم باقتراف جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين. 

كل هذا ساهم فى تغيير كبير على صورة إسرائيل فى المملكة المتحدة وبالتالي على مواقف الكثير من المؤسسات منها؛ ولقد وصلت الذروة باعتراف حزب العمال بفلسطين كدولة مستقلة، وهذا يعكس مدى حدة الصراع بين اللوبيات الصهيونية واللوبيات العربية والاسلامية والانسانية على الساحة البريطانية وحجم الهزائم لاسرائيل، وهو ما يدفع اللوبيات الصهيونية إلى ربط أى انتقاد أو مقاطعة لاسرائيل بما يسمى معاداة السامية وهو تعبير رنان فى الغرب وأوروبا تحديدا يذكرها دوما بتاريخها السيء فى معالجة الأزمة اليهودية فى أوروبا لقرون؛ وما تخلله من اضطهاد لهم؛ لذا لا زال تعبير معادة السامية يمس عصبا مكشوفا في كثير من الدول الأوروبية وهو ما تحسن استغلاله اسرائيل وتصنيف حركة حماس يندرج فى هذا الاطار؛ حيث نجح اللوبي الصهيوني ومن وراءه اسرائيل فى استغلال معاداة السامية مجددا واستغل وجود وزيرة الداخلية  بريتي باتل المعروفة بموالتها لاسرائيل لتمرير القرار. 

ومثل هذه التصنيفات فى الحقيقة لا تعدو كونها ضغوط سياسية على الطرف المعادى؛ فقد صنفت المملكة المتحدة قبل ما يزيد عن ربع قرن الشين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري الايرلندى كمنظمة ارهابية لكنها ما لبثت أن وقعت مع رئيسه جيرى أدم اتفاق سلام فى ايرلاندا الشمالية. 

وفى الختام..  حركات التحرر التى توجه بوصلتها نحو الحرية والاستقلال لا يعنيها كثيرا مثل هذه التصنيفات كونها تندرج ضمن المتوقع فى صراعها؛ لكن بالتأكيد من المهم لحركة حماس ولنا نحن كفلسطينيين ليس فقط فهم ما يجرى حولنا بل فهم ما وراء ما يجرى حتى يكون بمقدورنا اختصار الوقت للوصول إلى أهدافنا الوطنية بأسرع وقت وبأقل تضحيات ممكنة.   

أستاذة علوم سياسية وعلاقات دولية  

Political2009@outlook.com 

 

 
تعليقات