أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على شعب اليمن وتصريحات قرداحي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 62
 
عدد الزيارات : 52839243
 
عدد الزيارات اليوم : 26769
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   للاحتفال بـ"الحانوكاه": الرئيس الإسرائيلي يقتحم المسجد الإبراهيمي بالخليل      أولمرت: إسرائيل لن تشن حملة عسكرية شاملة ضد إيران ونهج بينيت لن ينجح وتعاون نتنياهو مع ترامب كان خطأ مأساويا كبد إسرائيل خسائر ضخمة      كارتل الحكم الأمريكي يستخدم أوكرانيا كدميه في لعبه مع روسيّا. أمريكا الشرطي الأول في العالم تعمل على تسخين جبهة دونباس. *كتب: المحامي محمد احمد الروسان      "كابينيت كورونا" يصادق على تتبع "الشاباك" للمصابين بـ"أوميكرون" وحجر صحي للعائدين من الخارج      أبطال غيبتهم القضبان عميد أسرى الخليل الأسير المناضل/ الأسير صدقي الزرو التميمي (1958م - 2021م ) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إسرائيل تأهبّت بشكلٍ كبيرٍ لاستئناف المفاوضات النوويّة مع إيران الاثنين القادِم.. رئيس الموساد: “إذا لم نُهاجِم إيران عسكريًا سيكون وضعنا سيئًا”      تكميم الأفواه بوسائل إعلام الجامعات بالضفة.. مزيد من قمع الحريات      أمريكا توجه تهديدًا مباشرًا لروسيا: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا      طلب إسرائيلي علني نادر من أمريكا بتقديم حوافز للدول العربية لتوسيع اتفاقيات التطبيع      الصحة الفلسطينية: سنوعز بتشديد الإجراءات على المعابر والحدود في إطار تفشي متحور اوميكرون      صحيفة فرنسية تتحدث عن اقتراب “الموساد” الإسرائيلي من الحدود الجزائرية: عواقب جيوسياسية وخيمة على الأمن ومخاوف من زيارة غانتس للمغرب.      هجوم استيطاني جديد وغير مسبوق في القدس والادارة الاميركية تكتفي بالوعود الكاذبة لحكومة الاحتلال // إعداد:مديحه الأعرج      صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن الجاسوس الإسرائيلي في منزل غانتس والمبلغ الذي تقاضاه لـ”بيع أسرار بلاده”      بريطانيا تعلن “حماس” بجناحيها السياسي والعسكري “منظمة إرهابية” محظورة بعد موافقة البرلمان.. والحركة تحشد مواقف داعمة لمواجهة القرار      متحور كورونا الجديد يشغل العالم: أوميكرون.. الأشد عدوى ويتسبب بفرض قيود على السفر      اتفاق إسرائيلي-مصري على إضافة تعديلات”حساسة”على اتفاقية “كامب ديفيد” ولقاءات سرية في القاهرة وتل أبيب لتغيير الأوضاع الأمنية بسيناء ومراقبة غزة      السيد نصر الله: وضع المقاومة على لوائح الإرهاب لن يؤثر في عزم الم.قاومين أو وعي البيئات الحاضنة لها      صحيفة عبرية: اتفاقية سرية تجعل "إسرائيل" وقطر أقرب إلى تطبيع العلاقات      الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع إبراهيم أبو عواد      التطبيع ما بين زمنين....! نواف الزرو      مسلحون يمنعون محامي نجل القذافي من الطعن على استبعاده من الترشح للرئاسة      الاحتلال هو السرطان والفاشيون هم نقائله جواد بولس      حالة الطقس: أجواء خريفية معتدلة نهاية الاسبوع      الصحة الإسرائيلية: تشخيص إصابة بالمتحورة الجنوب أفريقية واشتباه بحالتين أخريين      زياد النخالة..يهدد بقصف تل ابيب مباشرة اذا أقدمت إسرائيل على استهداف أي كادر من الحركة.ويتهم السلطة الفلسطينية بالاذعان للطلبات الإسرائيلية.      إسرائيل تهدد إيران: نعمل على توجيه ضربة عسكرية لبرنامجكم النووي ونريد اتفاقاً يُعالج كل أنشطة طهران في المنطقة      بريطانيا تستعد للحرب “المُحتملة” مع روسيا وتنقل معداتها ومدرعاتها إلى ألمانيا وتتحدث عن إنشاء ثلاث قواعد عسكرية جديدة      تطورات مخيفة بشأن كورونا وسلالة جديدة. اجتماع عاجل لمنظمة الصحة العالمية      المشروع النهضوي العربي وجيل الشباب د. ساسين عساف*      ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت     
مقالات وتحليلات 
 

الرياض والطريق إلى دمشق.. إعادة الحسابات الإستراتيجية // الدكتور حسن مرهج

2021-06-03
 

يقف المتابعين والباحثين السياسيين، أمام التطورات السورية، في نقطة أقل ما يُقال عنها، بأنها مفاجئة وصاعقة، فالمراقب لمجريات الحرب على سوريا، وما أفرزته من نتائج في المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية، وعطفاً على العمق الاستراتيجي الجديد، الذي هندسته مجريات الحرب، كل هذا يجعل المراقب في حيرة من أمره، فكيف يُمكن لدولة شرق أوسطية، أن تتجاوز وتتخطى عدوان أكثر من مئة دولة، وتجييش واستنفار استخباراتي إقليمي ودولي، في سبيل إسقاط الدور السوري الفاعل والمؤثر في عموم المنطقة، لكن اليوم تنطلق كافة التقديرات، من جزئية الانتصار السوري، الذي أسس لمنظومات إقليمية ودولية جديدة، فمن كان يسعى لإسقاط الدولة السورية، ورمزها الدكتور بشار الأسد، بات اليوم يبحث عن طرق أمنية وسياسية توصله إلى دمشق، وهذا لا يُعد ضرباً من الخيال، وإنما حقائق ووقائع يراها الجميع.

السعودية، كانت في بداية الحرب على سوريا، رأس حربة متقدم في الجغرافية السورية، وكافة التقارير التي صدرت في إطار الحرب على سوريا، أكدت وبالوثائق بأن الدور السعودي كان الداعم الأكبر للمجموعات الإرهابية في سوريا، فضلا عن التنسيق السعودي مع الولايات المتحدة، وإنشاء غرف عمليات لإدارة المعارك في الجغرافية السورية، لكن صمود الدولة السورية وكافة مؤسساتها، قلب كافة الموازين، وهنا لا نتحدث فقط عن دعم روسي وإيراني للدولة السورية، وإنما دقائق الأمور، تؤكد بأن سر الصمود السوري، ينبع من معادلة الشعب والجيش والقائد، الأمر الذي أرخى معادلات الانتصار على الواقع السوري، وتخطي الأجندات المعادية، والوصول إلى مشهد اليوم، الذي برهن لكافة القوى الإقليمية والدولية، بأن الشعب السوري، وحده وفقط من يُهندس السياسات، ويقلب الوقائع إلى صالحه وصالح قيادته السياسية.

حقيقة الأمر، وفي سياق التطورات السورية على الصعيد السياسي، جاءت زيارة وزير السياحة السوري محمد رامي مارتيني، إلى العاصمة السعودية الرياض يومي 26 و 27 أيار 2021، لحضور الاجتماع السابع والأربعين للجنة منظمة السياحة العالمية في غرب آسيا، وتأتي هذه الزيارة بدعوة من وزارة السياحة السعودية ولجنة منظمة التجارة العالمية في غرب آسيا، وهي أول زيارة لمسؤول سوري إلى السعودية منذ 10 سنوات، بعد اندلاع الحرب على سوريا.

في عمق زيارة الوزير السوري إلى السعودية، ثمة حقائق ترتكز على معطيات غاية في الأهمية، خاصة أن الزيارة تتم في وضع اتبعت فيه الحكومة السعودية، سياسة المعارضة القصوى للحكومة السورية الشرعية على مدار العقد الماضي، ولم تتخل عن أي إجراء لإنهاء سلطة بشار الأسد. وبالتالي فإن أهمية الزيارة تأتي ضمن تحولات ثلاث:

اولاً- تأتي زيارة وزير السياحة السوري إلى السعودية، ضمن إطار عودة العلاقات السورية السعودية، وبصرف النظر عن مناسبة الزيارة وظروفها، إلا أنها تعكس شرعية الحكومة السورية، وبأن الدولة السورية هي صاحبة المصداقية في التعاطي مع دول الإقليم.

ثانياً- يبدو أن المسؤولين السعوديين قد أدركوا أخطاءهم الاستراتيجية في النظر إلى حكومة بشار الأسد والحكومة السورية الشرعية على مدى العقد الماضي، ولديهم الآن استراتيجية لوقف التصعيد وتطبيع العلاقات مع الحكومة السورية.

ثالثاً- السعودية، بسبب موقعها التقليدي الخاص كزعيمة للعالم السني، وکذلك بسبب قوة اقتصادها، أثرت دائماً علی قرارات الدول العربية الأُخرى في تبني السياسة الخارجية، وطبقاً لهذه القاعدة، يمكن قراءة بداية عملية خفض التصعيد بين السعودية وسوريا، كنافذة لاتساع نطاق عملية خفض التصعيد مع دمشق في العالم العربي.

في المحصلة، يُمكن القول بأن زيارة مسؤول حكومي سوري رفيع المستوى، إلى الرياض، بالتأكيد ستلعب دورًا مهمًا وأساسيًا في تعزيز شرعية الدولة السورية إقليمياً ودولياً، فـ بعد سنوات من التوتر الشديد بين جامعة الدول العربية ومجلس التعاون، مع الحكومة السورية الشرعية، يبدو أن العالم العربي قد أعاد النظر الآن في استراتيجيته تجاه بشار الأسد، الذي أثبت للجميع بأنه القائد الذي لا يُهزم، وبأن معادلات الإقليم لا تزال في يديه، وفي جانب أخر، فإن سياسة المعارضة القصوى للأسد فشلت؛ لأن العرب يعرفون جيداً أن الحكومة السورية قد انتقلت من مرحلة الفوضى والأزمة الشاملة، إلى مرحلة الانتصار والتعافي، وأن قضية انهيار الحكومة وتخلي الأسد عن السلطة باتت من الماضي.

 
تعليقات