أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 51741855
 
عدد الزيارات اليوم : 15264
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
مقالات وتحليلات 
 

لن يسمح الشعب الفلسطيني للسلطة بأن تسير مرة اخرى بقضيته نحو الكمين الصهيوني بسام ابو شريف

2021-05-21
 

يعيش الشعب الفلسطيني منذ عشرة أيام “علنا”، ما كان يعيشه تحت غطاء التعتيم الاعلامي الغربي الخاضع لما يملكونه صحفا، وقنوات، ووكالات ( وهم أثرياء اليهود )، كلمة حق ذات دلالة قالها عضو الكونغرس كريس مورلي – ديمقراطي – ( رئيس وزراء اسرائيل هو الذي أشعل التصعيد بممارساته المرفوضة في القدس سواء في الأقصى أو في الشيخ جراح ) .

اشعال نتنياهو الجبان المتخفي بثوب ضابط يتصرف بهمجية، وجنون عنصري لا مثيل لهما فقد أظهر علنا كل النزعات الوحشية في دم جبان يهوى قتل الأطفال لأنه يرى هؤلاء رجالا يلاحقونه كمجرم ضد الانسانية بعد مسافة قصيرة، وجند لاشعال التصعيد العنصري الدموي ونزعات الابادة، والتهجير، والقمع، والتطهير العرقي رئيس أركان عينه هو يدعى كوخافي وهو متخم بالعقد النفسية ( حتى ضد أفراد عائلته )، وغاتس المجرم الذي نافس نتنياهو في الاجرام العنصري، الثلاثة قرروا شن حرب ابادة، وتدمير على قطاع غزة ردا على هبة القدس، التي أطلقها أبناء مدينة القدس دفاعا عن مسجدهم، ومسجد المسلمين اولى القبلتين وثالث الحرمين، وردا على حرب التطهير العرقي، التي تشن منذ سنوات ضد أبناء القدس قتلا، وجرحا، وهدم بيوت، ومصادرة عقارات، وبناء مستوطنات على أراض فلسطينية .

شنوا الحرب لتدمير غزة، وقتل أطفالها، وهم يعلمون أن غزة ستدافع عن نفسها مما يجعلهم قادرين على خلط الأوراق، والادعاء بأن غزة تقصف المدنيين في اسرائيل، وبذلك يمحون قضية القدس، ويفرقون بين غزة والقدس، وكأن غزة دولة اخرى، والضفة أرض تهودها اسرائيل، لكن الأمور لم تسر كما يشتهي السفاح، فقد هب الفلسطينيون موحدين قضية ونضالا، وكفاحا بغض النظرعن مواقعهم الجغرافية، وربط الفلسطينيون دفاعهم عن أنفسهم بدفاعهم عن عاصمتهم القدس المحتلة، هذا الفشل جعل الثلاثي المجرم يلجأ للجمهوريين للضغط على بايدن باتجاه : –

1- حماية اسرائيل من الضغط الدولي خاصة في مجلس الأمن الدولي .

2- ابرام صفقة الذخائر المحرمة دوليا، والأسلحة المتقدمة .

3- عدم الضغط اميركيا على اسرائيل .

4- اظهار عملي على تنفيذ الولايات المتحدة اتفاق حماية اسرائيل .

وبما ان بايدن ضعيف أمام أغلبية الجمهوريين في الكونغرس راح يكيل علنا الدعم لاسرائيل لدرجة أنه حول الضحايا الى معتدين وقتلة مدنيين بينما الحقيقة واضحة للعالم أجمع، وجاءت عملية الارهاب الاسرائيلي الرسمي بتدمير أبراج غزة، ومنها برج الجلاء، وضربت اسرائيل مكاتب اسوشيتدبرس الاميركية، ولأول مرة بتاريخ اميركا يقوم وزير الخارجية بمحاولة استرضاء الوكالة الشهيرة الا أن رئيس الوكالة طالب بتحقيق مستقل حول ادعاءات اسرائيل، وتدمير برج الجلاء وأبراج اخرى، وهي أبراج مدنية بها مؤسسات تجارية واعلامية .

وأعلنت كتائب عز الدين القسام أنها تملك كل الوثائق، التي تثبت أن ما تدعيه اسرائيل، هو مفبرك لتبرير جرائمها، القصف والغارات، التي تعرضت لها غزة خلال ليل أمس وفجر اليوم لاشك غارات قررها رجل مجنون، ويعيش على دم المدنيين الأبرياء خاصة الأطفال منهم، والنساء، واستخدمت اسرائيل في جرائمها كمية من القنابل، والصواريخ، ومواد التفجير مايفوق ما استخدمه الاميركيون، والحلفاء من هذه المواد على باليرمو لايبزغ خلال الحرب العالمية الثانية، التدمير كان، ومازال منهجيا للمساكن التي تحوي عائلات كبيرة العدد ( حتى هذه اللحظة يحاول الدفاع المدني انتشال البشر من تحت الأنقاض )، منذ اليوم الأول حتى هذه اللحظة هدف اسرائيل تدمير المنازل على رؤوس العائلات مستمر، وذلك لقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين، ولاشك ان تجميع المعلومات وتوثيقها، وتكليف لجنة محامين برفع قضية قتل جماعي، وجرائم حرب سوف تكشف الحقيقة، ويجب اجبار اسرائيل على دفع التعويضات، التي تقدر حسب بعض الخبراء أكثر من تريليون دولار، قامت اسرائيل بتدمير البنية التحتية كهرباء، وماء، ومحروقات، وقامت بتدمير الطرق المؤدية للمستشفيات لمنع الجرحى من الوصول للعلاج قبل فوات الأوان، ودمرت وزارة الصحة ومختبر الكورونا الوحيد، والهلال الأحمر القطري، ومؤسسات الأمم المتحدة، ومصانع ومزارع، ودوائر الحكومة ” مجمع الأنصار “، وحرثت أرض القطاع بالقذائف من مدفعيتها بهدف تدمير أنفاق لا تراها، لكن المقاومة استمرت وستستمر، وهذا ما أفقد نتنياهو وغاتس وكوخافي أعصابهم، فبدلوا الخطط أكثر من مرة حضروا لعبور بري ثم تراجعوا عنه …. انهم يكذبون كما يتنفسون، ويظهر نتنياهو على الشاشات بعد أن أعطاه الأطباء مهدئات ويقوم بتمثيل ما سيقوله قبل التصوير خشية الانزلاق .

نسمع الآن كلاما كثيرا حول جهود بايدن لوقف اطلاق النار، لكننا نرى أن الصيغة أصبحت بين غزة واسرائيل، فقد شطب بايدن القدس التي بدأ نتنياهو تصعيده الدموي فيها وبدأ الاميركيون بأسلوبهم المخادع القديم يظهرون كم هي صعبة مهمة وقف اطلاق النار لأن اسرائيل ترفض !!! ….. لن تنطلي هذه على أحد، فنحن نعرف أن رئيس الولايات المتحدة قادر على اصدار أمر بوقف العدوان تماما كما فعل ايزنهاور عندما أعطى اسرائيل عشر دقائق للبدء بالانسحاب من غزة عام 1957 .

بايدن الخبيث يريد أن يرسخ ما قام به ترامب، وما كلامه عن حل الدولتين الا خدعة اخرى والأنكى أن شركاء بايدن بالكذب هم السيسي وشركاؤه، اذ يحاول السيسي عبر الضغط على حماس ارجاء ذكر القدس للمفاوضات بعد أن ينفذ وقف اطلاق النار، وهذه خدعة اخرى، لقد أعطانا القائد الصالح والواعي عبد الملك بدرالحوثي درسا مهما تماما كما أعطتنا تجاربنا ألانثق بواشنطن، وأي بند نريده يجب أن يوضع أولا، من هنا فان حرية، واستقلالية الأقصى هي بند أول، وهذا يتضمن ابعاد الجيش والشرطة عن رحابه وبواباته، وعدم التعرض لأي مصل، ومنع اقتحامه من المستوطنين وجيش الاحتلال، والغاء كافة قرارات المصادرة والتهجير الخاصة بمنازل العائلات التي تسكن في الشيخ جراح، وسلوان، ووادي الجوز، والثوري، والعيسوية، والبلدة القديمة، وضمان حرية أهل القدس في التحرك والتعبير بكافة الأشكال .

هذه هي المقدمة الضرورية للحديث عن وقف اطلاق النار المؤقت أما الاطار العام، فهو قرار فلسطيني بالتصدي للاحتلال، ومقاومته الى أن يزول نهائيا، ومن الطبيعي أن نطالب موسكو وبكين، ودول العالم بمساندة الحق، والعدل، والزج بثقلهم بهذا الاتجاه، أما الاوروبيون فهم تابع لواشنطن لايمكن الاعتماد عليهم 

 
تعليقات