أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على شعب اليمن وتصريحات قرداحي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 54
 
عدد الزيارات : 52841914
 
عدد الزيارات اليوم : 29440
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   للاحتفال بـ"الحانوكاه": الرئيس الإسرائيلي يقتحم المسجد الإبراهيمي بالخليل      أولمرت: إسرائيل لن تشن حملة عسكرية شاملة ضد إيران ونهج بينيت لن ينجح وتعاون نتنياهو مع ترامب كان خطأ مأساويا كبد إسرائيل خسائر ضخمة      كارتل الحكم الأمريكي يستخدم أوكرانيا كدميه في لعبه مع روسيّا. أمريكا الشرطي الأول في العالم تعمل على تسخين جبهة دونباس. *كتب: المحامي محمد احمد الروسان      "كابينيت كورونا" يصادق على تتبع "الشاباك" للمصابين بـ"أوميكرون" وحجر صحي للعائدين من الخارج      أبطال غيبتهم القضبان عميد أسرى الخليل الأسير المناضل/ الأسير صدقي الزرو التميمي (1958م - 2021م ) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      إسرائيل تأهبّت بشكلٍ كبيرٍ لاستئناف المفاوضات النوويّة مع إيران الاثنين القادِم.. رئيس الموساد: “إذا لم نُهاجِم إيران عسكريًا سيكون وضعنا سيئًا”      تكميم الأفواه بوسائل إعلام الجامعات بالضفة.. مزيد من قمع الحريات      أمريكا توجه تهديدًا مباشرًا لروسيا: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا      طلب إسرائيلي علني نادر من أمريكا بتقديم حوافز للدول العربية لتوسيع اتفاقيات التطبيع      الصحة الفلسطينية: سنوعز بتشديد الإجراءات على المعابر والحدود في إطار تفشي متحور اوميكرون      صحيفة فرنسية تتحدث عن اقتراب “الموساد” الإسرائيلي من الحدود الجزائرية: عواقب جيوسياسية وخيمة على الأمن ومخاوف من زيارة غانتس للمغرب.      هجوم استيطاني جديد وغير مسبوق في القدس والادارة الاميركية تكتفي بالوعود الكاذبة لحكومة الاحتلال // إعداد:مديحه الأعرج      صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن الجاسوس الإسرائيلي في منزل غانتس والمبلغ الذي تقاضاه لـ”بيع أسرار بلاده”      بريطانيا تعلن “حماس” بجناحيها السياسي والعسكري “منظمة إرهابية” محظورة بعد موافقة البرلمان.. والحركة تحشد مواقف داعمة لمواجهة القرار      متحور كورونا الجديد يشغل العالم: أوميكرون.. الأشد عدوى ويتسبب بفرض قيود على السفر      اتفاق إسرائيلي-مصري على إضافة تعديلات”حساسة”على اتفاقية “كامب ديفيد” ولقاءات سرية في القاهرة وتل أبيب لتغيير الأوضاع الأمنية بسيناء ومراقبة غزة      السيد نصر الله: وضع المقاومة على لوائح الإرهاب لن يؤثر في عزم الم.قاومين أو وعي البيئات الحاضنة لها      صحيفة عبرية: اتفاقية سرية تجعل "إسرائيل" وقطر أقرب إلى تطبيع العلاقات      الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع إبراهيم أبو عواد      التطبيع ما بين زمنين....! نواف الزرو      مسلحون يمنعون محامي نجل القذافي من الطعن على استبعاده من الترشح للرئاسة      الاحتلال هو السرطان والفاشيون هم نقائله جواد بولس      حالة الطقس: أجواء خريفية معتدلة نهاية الاسبوع      الصحة الإسرائيلية: تشخيص إصابة بالمتحورة الجنوب أفريقية واشتباه بحالتين أخريين      زياد النخالة..يهدد بقصف تل ابيب مباشرة اذا أقدمت إسرائيل على استهداف أي كادر من الحركة.ويتهم السلطة الفلسطينية بالاذعان للطلبات الإسرائيلية.      إسرائيل تهدد إيران: نعمل على توجيه ضربة عسكرية لبرنامجكم النووي ونريد اتفاقاً يُعالج كل أنشطة طهران في المنطقة      بريطانيا تستعد للحرب “المُحتملة” مع روسيا وتنقل معداتها ومدرعاتها إلى ألمانيا وتتحدث عن إنشاء ثلاث قواعد عسكرية جديدة      تطورات مخيفة بشأن كورونا وسلالة جديدة. اجتماع عاجل لمنظمة الصحة العالمية      المشروع النهضوي العربي وجيل الشباب د. ساسين عساف*      ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان //أُكذوبَتان إسرائيليّتان.. وأربعة تطوّرات تُلَخِّص مرحلة ما بعد الحرب الحاليّة المُشتَعِلَة أوراها في كُل الأراضي الفِلسطينيّة المُحتلّة..

2021-05-13
 

أُكذوبَتان إسرائيليّتان.. وأربعة تطوّرات تُلَخِّص مرحلة ما بعد الحرب الحاليّة المُشتَعِلَة أوراها في كُل الأراضي الفِلسطينيّة المُحتلّة.. كيف وقع صاروخ “عيّاش 250” وقوع الصّاعقة على القِيادتين العسكريّة والأمنيّة الإسرائيليّة؟ وما هِي المُفاجآت العسكريّة المُقبلة التي قد تُشَكِّل الضّربة القاضية للمشروع الصّهيوني برمّته؟

عبد الباري عطوان

اكثر ما يستفزنا، ويثير سخريتنا، هذه الأيام، احاديث المتحدثين العسكريين الإسرائيليين عن “محتويات” بنك أهدافهم في قطاع غزة، واستهدافها بقصف صاروخي من قبل الطائرات المغيرة وتدميرها، لنكتشف خلال الأيام الأربعة الماضية من الحرب انها كانت عبارة عن ابراج سكنية او مدارس، وملاجئ للعجزة، أي اهداف مدنية في معظمها.

قطاع غزة ليس الإمبراطورية الروسية التي تمتد من اقصى شرق آسيا الى اقصى غرب أوروبا، ولا هو قارة الصين، او بضخامة فرنسا، قطاع غزة شريط لا تزيد مساحته عن 150 ميلا مربعا، واكثر مناطق العالم ازدحاما بالسكان، ولكنه يحتضن مقاومة شريفة، بجاهزية عالية، وحاضنة شعبية صلبة موحدة، وقيادة تملك منسوبا عاليا من الكرامة وعزة النفس والايمان بالنصر، والعبرة ليست في الحجم او العدد.

ما كشفته الأيام الأربعة الأولى من هذه الحرب ان الإسرائيليين هم المطاردون والمحاصرون أيضا، واحد الأدلة الأبرز اغلاق مطار اللد الذي لم يعد آمنا وفي مرمى صواريخ المقاومة، ومن المفارقة ان هروبهم وطائراتهم المدنية الى مطار “رامون” البديل في النقب اعطى نتائج عكسية بعد وصول صاروخ القسام من طراز “عياش 250” اليه واغلاقه بعد بضعة ساعات، لتصبح الدولة العبرية “العظيمة” معزولة عن العالم بأسره، نتيجة فشل استخباراتي فاضح ومجلجل لكل أجهزتها الأمنية، ومراكز ابحاثها العسكرية، فإسرائيل التي تباها بعظمتها نتنياهو ليست قوية، وانما خصومها هم الضعفاء، نقولها وفي الحلق علقم.

***

أكاذيب دولة الاحتلال وقيادتها هذه الأيام كثيرة وتتناسل، في اطار خطة محكمة للتضليل وخداع الرأي العام الاسرائيلي ورفع معنوياته المنهارة، لكن هناك كذبتين لا يمكن تجاهلهما وتفنيدهما بالتالي:

  • الكذبة الأولى: حشد مئات الدبابات والعربات المدرعة على حدود قطاع غزة الشرقية، تلويحا وتهديدا بالاجتياح البري، وهم يعلمون جيدا ان هذا الاجتياح لو تم، سيكون اكبر هدية لرجال المقاومة ومليوني فلسطيني محاصرين مجوّعين ويحلمون بالشهادة، فهناك اكثر من 250 الف بندقية ومدفع رشاش في ايدي مواطني غزة، ولعل ارييل شارون اكبر ذات متضخمة متغطرسة في تاريخ القيادات العسكرية الإسرائيلية الذي هرب من القطاع ومعه سبعة آلاف مستوطن، ولم ينظر خلفه من الرعب بعد ان فشل في البقاء من تأثير العمليات الفدائية، وبأس رجال المقاومة، وهو الدرس الذي يحفظه جميع الإسرائيليين عن ظهر قلب.

  • الكذبة الثانية: ورد اليوم على لسان الجنرال ايلي كوهين وزير الاستخبارات الإسرائيلي، وملخصها ان حكومته رفضت جميع مبادرات وقف اطلاق النار التي جاءت بطلب من “حماس”، فالمعلومات المتوفرة لدينا، ووصلتنا من فم الأسد تؤكد ان نتنياهو اتصل بالقاهرة والدوحة طالبا الوساطة، ومستجديا اتفاقا سريعا لوقف اطلاق النار، وكان رد السيد إسماعيل هنية (حماس) وزياد النخالة (الجهاد) الرفض الفوري، وإبلاغ الوسطاء الاستعداد لمواصلة القتال لمئة او مئتي يوم دون توقف، وان ما جرى استخدامه من أسلحة وصواريخ اقل من عُشر ترسانة فصائل المقاومة، وانهم لا يثقون مطلقا بنتنياهو وأصدقائه العرب، وضماناتهم، وليسوا مستعدين ان يلدغوا من الحجر نفسه مرة أخرى.

صاروخ “عياش 250” الذي اخترق القبب الحديدية ووصل الى مطار “رامون” في النقب جنوب فلسطين، وبالقرب من غلاف مفاعل ديمونا، كان له وقع الصاعقة على القيادتين العسكرية والسياسية الإسرائيلية، لانهما اعتقدا ان مثل هذا الصاروخ الباليستي الدقيق لا يمكن ان يكون في حوزة “كتائب القسام”، ولا نستبعد ان هناك مفاجآت اخرى من الوزن الثقيل جدا ستكشف عنها في الأيام المقبلة.

نتنياهو ورهطه يبذل جهودا غير مسبوقة لوقف اطلاق النار، ليس بسبب مفاجآت صواريخ المقاومة المزلزلة والصادمة، وانما ايضا لان الجبهة الداخلية الاسرائيلية تشهد حربا أهلية نتيجة انتفاضة أهلنا في يافا وحيفا، وام الفحم، والناصرة، واللد والرملة وعكا وطبريا وبئر السبع، ونزولهم الى الشوارع والميادين تضامنا مع المرابطين في القدس المحتلة، والشيخ جراح، وفصائل المقاومة في قطاع غزة، فهذه الانتفاضة تعني بداية الانهيار “للحلم الصهيوني”.

الانحياز الأكبر الذي حققته انتفاضة الأقصى، والتضامن الصاروخي معها، ليس تدمير اسطورة القبب الحديدية، وتفجير الداخل الاسرائيلي فقط، وانما فرض وقائع جديدة على الأرض ستحدد الأسس الجديدة للمنطقة الشرق أوسطية وخرائطها العسكرية والسياسية الجديدة نوجزها في النقاط التالية:

  • أولا: فرض فصائل المقاومة في قطاع غزة نظرية جديدة تقول انه ليس المهم امتلاك الصواريخ الدقيقة وبأعداد كبيرة، وانما امتلاك الإرادة والشجاعة على اطلاقها وضرب العمق والبنى التحتية للعدو، وعدم اطلاق التهديدات الا بعد توفر القدرة والعزيمة لتنفيذها.

  • ثانيا: تزايد احتمالات وفرص الرد المباشر والقوي من قبل ايران وسورية وفصائل الحشد الشعبي في العراق (هذه القاعدة لا تنطبق على انصار الله في اليمن) على أي عدوان إسرائيلي، مثل اغتيال العلماء والهجوم على مفاعل نطنز الإيراني، وقصف قواعد إيرانية وسورية في سورية.

  • ثالثا: سقوط هيبة اسرائيل العسكرية والاستخبارية سقوطا مريعا، وعودة المقاومة الفلسطينية الى المواجهة مجددا، وخروج السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس من المعادلة السياسية في المنطقة.

  • رابعا: ضرب خط انابيب الغاز والنفط الاسرائيلي الذي يمتد من ميناء ايلات في فم خليج العقبة الشمالي الى عسقلان على البحر المتوسط، وكان احد ابرز مشاريع التطبيع الإسرائيلي الخليجي في اطار اتفاقات “سلام ابراهام”، بصاروخ قسامي، يعني انهيار جميع هذه المشاريع التي تريد تصدير النفط والغاز حول هذا الخط، تجنبا لمضيقي هرمز وباب المندب، وإيجاد البديل لقناة السويس.

***

صواريخ المقاومة المباركة التي انطلقت من قطاع غزة، وأكدت عروبة بيت المقدس، واكناف بيت المقدس، وحمت المسجد الأقصى، وكنائس الاشقاء المسيحيين من مؤامرة التهويد، واسقطت صفقة القرن وسلام ابراهام “المسموم”، واسست وتؤسس لشرق أوسط جديد، ومختلف، ستتبلور ملامحه في الأشهر والسنوات المقبلة.

المشروع الصهيوني بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة، ولم يعد امام المخدوعين فيه غير خيار واحد، وهو حزم الحقائب والرحيل طلبا للنجاة والسلامة..  والايام بيننا

 
تعليقات