أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على شعب اليمن وتصريحات قرداحي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 52774536
 
عدد الزيارات اليوم : 35296
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسلحون يمنعون محامي نجل القذافي من الطعن على استبعاده من الترشح للرئاسة      الاحتلال هو السرطان والفاشيون هم نقائله جواد بولس      حالة الطقس: أجواء خريفية معتدلة نهاية الاسبوع      الصحة الإسرائيلية: تشخيص إصابة بالمتحورة الجنوب أفريقية واشتباه بحالتين أخريين      زياد النخالة..يهدد بقصف تل ابيب مباشرة اذا أقدمت إسرائيل على استهداف أي كادر من الحركة.ويتهم السلطة الفلسطينية بالاذعان للطلبات الإسرائيلية.      إسرائيل تهدد إيران: نعمل على توجيه ضربة عسكرية لبرنامجكم النووي ونريد اتفاقاً يُعالج كل أنشطة طهران في المنطقة      بريطانيا تستعد للحرب “المُحتملة” مع روسيا وتنقل معداتها ومدرعاتها إلى ألمانيا وتتحدث عن إنشاء ثلاث قواعد عسكرية جديدة      تطورات مخيفة بشأن كورونا وسلالة جديدة. اجتماع عاجل لمنظمة الصحة العالمية      المشروع النهضوي العربي وجيل الشباب د. ساسين عساف*      ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      إبراهيم أبراش (الكلاحة) السياسية      حسين مهنا شاعر يتدفق شعره كالماء بلا ضجيج ويتغلغل كالماء في وعي القارئ وأحاسيسه نبيل عودة      مفوضية الانتخابات الليبية ..استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية.      زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للمغرب.. خلافات عميقة حول الأهداف والنتائج وتساؤلات حول خبايا الاتفاقات وتحذير من القادم      واشنطن تحسم الجدل بشأن الحرب الدائرة بإثيوبيا وتوجه تحذير شديد اللهجة لأبيي أحمد: لا حل عسكري والدبلوماسية هي الخيار      محادثات فيينا في مأزق بعد فشل زيارة غروسي لإيران.. طهران تضع شروط صارمة وتتحفظ على موقع “كرج” وواشنطن تهدد      قائد"الجلبوع" يكشف تفاصيل جديدة حول عملية فرار الأسرى: تم خداعنا      جولة في كتب مركز الدراسات القروية بإدارة الباحث الموسوعي شكري عراف زياد شليوط      "لَنْ تَكُونَ هُنَا عِنْدَمَا أُنادِي عَلَيْكَ" كتاب لذكرى الكاتب المؤرخ تميم منصور كتب: شاكر فريد حسن      الاعلام العبري يؤكد سقوط صاروخ سوري فوق ساحل حيفا .انباء عن شهداء وجرحى جراء القصف الإسرائيلي على وسط سوريا فجر الاربعاء      الرسالة الواحدة والسبعون فراس حج محمد       مُحَامي الشَّعب - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      امتحان المواطنة في البلدان العربية! صبحي غندور*      أبطال غيبتهم القضبان عميد أسرى قطاع غزة الأسير المناضل/ عمار محمود عابد (1984م - 2021م ) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      فلسفة مبسطة: المنطق مقابل الوحي نبيل عودة      وثائق واعترافات: كلهم ارهابيون ومجرمو حرب...فلماذا لا تدرج اسرائيل ك"دولة ارهابية"....؟! / *نواف الزرو      الصحة: تسجيل حالتي وفاة و258 اصابة بفيروس كورونا في غزة والضفة      يدلين يهاجم نتنياهو.. ورئيس الموساد الأسبق: على إسرائيل التفكير مرتين قبل مهاجمة إيران      إسرائيل: إيران تحاصرنا بالصواريخ ونستعد لتصعيد المواجهة معها ولن نلتزم بأي اتفاق نووي جديد..      هجوم صاروخي يستهدف أضخم قاعدة جوية أمريكية غير شرعية شرقي سوريا وسماع صوت انفجارات عنيفة في المكان     
مقالات وتحليلات 
 

100 يوم تحت المجهر: سياسة بايدن الخارجية تجاه الشرق الأوسط // د. سنية الحسيني

2021-04-30
 

من الصعب تقييم السياسة الخارجية لجو بايدن الرئيس الجديد للولايات المتحدة بعد ١٠٠ يوم فقط من وصوله للحكم، اذ أن هذه المدة القصيرة قد تعطي مؤشرات عامة على التوجهات التي ستبدأ بها الإدارات الجديدة عملها. وتقييم الـ ١٠٠ يوم ما هو الا بروتوكول شكلي، يلجأ اليه المهتمون لتتبع المداخل التي تستهل بها الإدارات الجديدة عملها، وليس بالضرورة أن تعكس طبيعة ومستقبل هذه السياسة. وترسم الإدارة الأميركية الجديدة سياستها الخارجية تجاه الشرق الأوسط بعد انتهاء أربع سنوات من حكم الرئيس السابق المثير للجدل دونالد ترامب الذي حملت سياسته عموماً وتجاه الشرق الأوسط خصوصاً الكثير من الجدل والانتقاد، بينما اعتقد الكثيرون أن سياسة بايدن ستكون أقرب إلى سياسة الرئيس الأسبق باراك أوباما، والذي شغل بايدن نفسه منصب نائب الرئيس خلال السنوات الثمانية لحكمه. كيف تعاملت إدارة بايدن مع الملفات الساخنة في منطقة الشرق الاوسط ذات الرمال المتحركة، وإلى أي التكتيكات الإستراتيجية مالت سياستها؟

تقع مقاربة تحقيق السياسة الخارجية الأميركية عموماً بين منهجين، الأول يميل لتطبيق المبادئ الليبرالية لتحقيق المصالح، والتي تقوم في مظهرها بالتركيز على الدبلوماسية ودعم الديمقراطيات وحقوق الإنسان، وينتهجها الرؤساء الديمقراطيون بصفة عامة، والمنهج الثاني يركز على النظرية الواقعية، ويسعى لتحقيق مصالح الولايات المتحدة بغض النظر عن آليات الوصول اليها، وهو المنهج الذي يميل الرؤساء الجمهوريون لاتباعه عموماً. وما بين هذين المنهجين يكون التركيز فقط على تحقيق المصالح الأميركية، والتي تشكل العامل الثابت لهدف أي من الحزبين. ركزت الإستراتيجية الأميركية الخارجية منذ مطلع الألفية الجديدة على آليات التصدي لصعود الصين السريع والمتصاعد، المتحدي للهيمنة الأميركية في العالم. إن هذا يفسر توجيه تركيز السياسة الخارجية الأميركية منذ ذلك الوقت نحو آسيا، بهدف محاصرة النفوذ الصيني في عقر داره.

لم تفقد منطقة الشرق الأوسط أهميتها في السياسية الخارجية الأميركية، بل كانت في ذلك الوقت منطقة تحت السيطرة، حافظت الولايات المتحدة فيها على تميز مكانة إسرائيل حليفها الاستراتيجي الأول عالمياً. وارتبطت الولايات المتحدة بتحالفات قوية وصلت درجة التبعية مع دول عربية مركزية وأخرى دارت في فلكها. في حين كانت الدول المتمردة إما أنها لم تكن تشكل تهديدا حقيقيا لسياستها كإيران، التي أعلنت عن برنامجها النووي عام ٢٠٠٣، أو ضعيفة لا تمتلك أدوات التغيير كسورية، أو يمكن التعامل معها واخضاعها كما جرى في العراق. اليوم هناك العديد من الاعتبارات التي تبلورت في أعقاب الثورات العربية في منطقة الشرق الأوسط، وخلخلت معادلة توازن القوى في المنطقة، والتي كانت تميل لصالح حلفاء الولايات المتحدة. وتساعد مراجعة تلك الاعتبارات في تفسير سياسات الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط اليوم.

تعد زيادة قوة إيران ونفوذها وتدخلاتها في المنطقة، رغم سياسة الحصار ضدها، على حساب حلفاء الولايات المتحدة فيها، من أهم تلك الاعتبارات وأخطرها. ويفسر ذلك الاعتبار تركيز السياسية الأميركية على التصدي لايران ومواجهتها باستخدام استراتيجيات مختلفة. كما أن تصاعد قوة ومكانة روسيا عموماً، الند التقليدي للولايات المتحدة، ومساعيها للتغلغل في منطقة الشرق الأوسط، منطقة النفوذ التقليدي للولايات المتحدة، والذي برز بشكل مباشر في سورية وليبيا، وغير مباشر في اطار تعميق علاقاتها مع دول مركزية أخرى منها دول حليفة للولايات المتحدة بالإضافة إلى إيران، لا يخرج عن تلك الاعتبارات. ولا يخرج تمرد تركيا، حليفة الولايات المتحدة، لصالح تحقيق مصالحها في المنطقة حتى وإن كان على حساب علاقاتها مع الولايات المتحدة، عن تلك الاعتبارات، كما يتضح ذلك في سورية وليبيا. ويتضح أخطر تلك الاعتبارات في تمدد النفوذ الصيني في المنطقة وعبر البوابة الاقتصادية، التي تجيد الصين اللعب فيها باحتراف، ليعمق معضلة الولايات المتحدة، بنقل المعركة بين القطبين إلى منطقة نفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

يعتقد المتتبع للسياسة الأميركية في منطقة الشرق الأوسط خلال الأشهر الثلاثة الماضية أن هناك حالة من التخبط  والتناقض فيها، الا أن طبيعة تعيينات الإدارة الجديدة لمسؤولي الملفات المختلفة المتعلقة بالمنطقة والتي تعكس دراية وخبرة، تفيد بغير ذلك. وتنتهج إدارة بايدن سياسية مزدوجة في تعاملها مع ملفات المنطقة الحساسة، كسياساتها مع إيران والسعودية واليمن والعراق وسورية وفلسطين. مع إيران، ورغم توجه إدارة بايدن لاستخدام سياسة العصا لضرب النفوذ الإيراني في العراق وسورية، وهي السياسة الشبيهة بتلك التي ميزت سياسة إدارة ترامب تجاهها، تركز الولايات المتحدة أيضاً بالتلويح بالجزرة، وتلجأ إلى الطريق الدبلوماسي والمفاوضات معها، استرشاداً بسياسة إدارة أوباما. وتسعى الولايات المتحدة في اطار تلك السياسة بالتلويح لإيران برفع العقوبات عنها عبر المفاوضات سواء كان ذلك معها في اطار الملف النووي، أو مع السعودية ودول أخرى ممكنة في اطار الملفات الإقليمية. ولا يمكن التنبؤ الآن بأي من السياسات ستعتمدها الولايات المتحدة في تعاملها مع إيران مستقبلاً. مع السعودية، ورغم تهديدات الإدارة الجديدة بمحاسبتها انطلاقاً من انتهاكاتها لحقوق الإنسان، وصدور التقرير الخاص بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، اختارت الولايات المتحدة معاقبة شخصيات ثانوية، وأغفلت توجيه الانتقاد للنظام نفسه. كما أنها تراجعت عن تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، لضمان وصول المساعدات في اليمن، وفي نفس الوقت تساعد وتدعم السعودية في مواجهة الحوثيين.

مع العراق، وفي سياسة مشابهة مع سياساتها في أفغانستان، أعلنت الولايات المتحدة نيتها سحب قواتها العسكرية من العراق، بعد أن أرست نظاماً سياسياً حليفاً لها فيها، في توجه عام يتبنى خفض عدد تلك القوات العاملة في الخارج، والذي يتبناه كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي. يأتي ذلك على الرغم من تصاعد مكانة ونفوذ إيران في العراق، وتزايد الهجمات المسلحة ضد الوجود الأميركي فيها. عادت الولايات المتحدة وأعلنت قبل أيام فقط تراجعها عن نيتها الانسحاب من العراق. ويتناقض توجه الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق مع إعلان نيتها الاحتفاظ بقواتها في سورية، والذي يتطلب بشكل خاص بقاء التواصل والحصول على الدعم لقواتها المتواجدة في العراق. ويمثل الملعب السوري، الذي يتصارع في اطاره العديد من القوى الخارجية المنافسة للنفوذ الأميركي، أهمية أمنية خاصة لإسرائيل. مع الفلسطينيين، أعادت الولايات المتحدة التأكيد على حل الدولتين وأرجعت المساعدات المالية لهم، لكنها لم تتراجع عن القرارات الجوهرية التي اتخذتها إدارة ترامب، والتي تمس بشكل مباشر نتائج تلك المفاوضات.

ليس من السهل التنبؤ اليوم بسياسة الولايات المتحدة القادمة في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً في ظل المعطيات الجديدة المتطورة التي تسيطر على المشهد السياسي فيها. وتفسر سياستها المزدوجة أو حتى المتناقضة في اطارها، أن الولايات المتحدة لا تزال في حالة من الدراسة للاستراتيجيات الأمثل لتحقيق أهدافها فيها، وكلها سياسات قابلة للتبدل والتغير

 
تعليقات