أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على شعب اليمن وتصريحات قرداحي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 51
 
عدد الزيارات : 52798889
 
عدد الزيارات اليوم : 23268
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تأهبّت بشكلٍ كبيرٍ لاستئناف المفاوضات النوويّة مع إيران الاثنين القادِم.. رئيس الموساد: “إذا لم نُهاجِم إيران عسكريًا سيكون وضعنا سيئًا”      تكميم الأفواه بوسائل إعلام الجامعات بالضفة.. مزيد من قمع الحريات      أمريكا توجه تهديدًا مباشرًا لروسيا: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا      طلب إسرائيلي علني نادر من أمريكا بتقديم حوافز للدول العربية لتوسيع اتفاقيات التطبيع      الصحة الفلسطينية: سنوعز بتشديد الإجراءات على المعابر والحدود في إطار تفشي متحور اوميكرون      صحيفة فرنسية تتحدث عن اقتراب “الموساد” الإسرائيلي من الحدود الجزائرية: عواقب جيوسياسية وخيمة على الأمن ومخاوف من زيارة غانتس للمغرب.      هجوم استيطاني جديد وغير مسبوق في القدس والادارة الاميركية تكتفي بالوعود الكاذبة لحكومة الاحتلال // إعداد:مديحه الأعرج      صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن الجاسوس الإسرائيلي في منزل غانتس والمبلغ الذي تقاضاه لـ”بيع أسرار بلاده”      بريطانيا تعلن “حماس” بجناحيها السياسي والعسكري “منظمة إرهابية” محظورة بعد موافقة البرلمان.. والحركة تحشد مواقف داعمة لمواجهة القرار      متحور كورونا الجديد يشغل العالم: أوميكرون.. الأشد عدوى ويتسبب بفرض قيود على السفر      اتفاق إسرائيلي-مصري على إضافة تعديلات”حساسة”على اتفاقية “كامب ديفيد” ولقاءات سرية في القاهرة وتل أبيب لتغيير الأوضاع الأمنية بسيناء ومراقبة غزة      السيد نصر الله: وضع المقاومة على لوائح الإرهاب لن يؤثر في عزم الم.قاومين أو وعي البيئات الحاضنة لها      صحيفة عبرية: اتفاقية سرية تجعل "إسرائيل" وقطر أقرب إلى تطبيع العلاقات      الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع إبراهيم أبو عواد      التطبيع ما بين زمنين....! نواف الزرو      مسلحون يمنعون محامي نجل القذافي من الطعن على استبعاده من الترشح للرئاسة      الاحتلال هو السرطان والفاشيون هم نقائله جواد بولس      حالة الطقس: أجواء خريفية معتدلة نهاية الاسبوع      الصحة الإسرائيلية: تشخيص إصابة بالمتحورة الجنوب أفريقية واشتباه بحالتين أخريين      زياد النخالة..يهدد بقصف تل ابيب مباشرة اذا أقدمت إسرائيل على استهداف أي كادر من الحركة.ويتهم السلطة الفلسطينية بالاذعان للطلبات الإسرائيلية.      إسرائيل تهدد إيران: نعمل على توجيه ضربة عسكرية لبرنامجكم النووي ونريد اتفاقاً يُعالج كل أنشطة طهران في المنطقة      بريطانيا تستعد للحرب “المُحتملة” مع روسيا وتنقل معداتها ومدرعاتها إلى ألمانيا وتتحدث عن إنشاء ثلاث قواعد عسكرية جديدة      تطورات مخيفة بشأن كورونا وسلالة جديدة. اجتماع عاجل لمنظمة الصحة العالمية      المشروع النهضوي العربي وجيل الشباب د. ساسين عساف*      ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      إبراهيم أبراش (الكلاحة) السياسية      حسين مهنا شاعر يتدفق شعره كالماء بلا ضجيج ويتغلغل كالماء في وعي القارئ وأحاسيسه نبيل عودة      مفوضية الانتخابات الليبية ..استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية.      زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للمغرب.. خلافات عميقة حول الأهداف والنتائج وتساؤلات حول خبايا الاتفاقات وتحذير من القادم      واشنطن تحسم الجدل بشأن الحرب الدائرة بإثيوبيا وتوجه تحذير شديد اللهجة لأبيي أحمد: لا حل عسكري والدبلوماسية هي الخيار     
ادب وثقافة  
 

شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه

2021-10-18
 

 

            -   شاعرُ الكادحين  والمناضلين  -

( شعر :  الدكتور حاتم جوعيه  - المغار -  الجليل  - فلسطين )

 

 

 

في رثاء الشاعر والكاتب الفلسطيني الكبير المناضل حنا  ابراهيم  )

 

يبكي   الجليلُ   عليكَ    والأرجاءُ        والبعنةُ       الحمراءُ      والشُّرفاءُ

والكرملُ    الوَسنانُ     والشَّاغورُ        والسَّاحلُ      الغربيُّ      والأنحاءُ 

كلُّ     البلادِ    دُموعُهَا      هَتَّانةٌ         إنَّ     الدُّموعَ      لأنهُرٌ      ودماءُ

أزِفَ  الرَّحيلُ   وما   أفادَ   عَزاءٌ         أزِفَ   الرَّحيلُ   ولن   يكونَ   لقاءُ

أزفَ  الرَّحيلُ  وكلُّ  قلبٍ   نازفٌ          الجوُّ    حُزنٌ     والبلادُ      شقاءُ

الأريحيَّةُ     والكرامةُ       أثكلتْ          إنَّ    المُروءةَ      أدمُعٌ      وبكاءُ

يا   أيُّهَا   السَّيفُ   المُهَنّدُ   نصلهُ          طولَ    الزَّمانِ    تألّقٌ     وَمضَاءُ

طولَ   الزَّمانِ    مآثرٌ    وَمناقبٌ          رغمَ    الرَّزايا      قامةٌ       شمَّاءُ

يا   شاعرَ  الشعراءِ   أنتَ   مُخلَّدٌ          في  قلبِ   شعبِكَ   مُشرقٌ   وَضَّاءُ

يا  شاعرَ  الشعراءِ   أنتَ   مُتوَّجٌ          الكلُّ      يشهدُ      انكَّ      العنقاءُ

خُضتَ  الحياةَ  مُكافحًا  وَمُناضلا          طول    المسيرةِ    سُؤدُدٌ     وإباءُ

ضحَّيتَ   قدَّمتَ   النّفيسَ   لشعبنا          تسعونَ    عامًا     همَّةٌ     وَعطاءُ

ما  لان  جذعُكَ  بالثَّرى   مُتَشبِّثٌ          ما  هانَ  عزمُكَ ،  شُعلةٌ    وَذكاءُ

يا   قبلة َ  الأحرارِ.. كلِّ   مُناضلٍ         الحُزنُ   بعدكَ   قد   طغى   وَبلاءُ

من   نورِ  فكرِكِ  كلُّ  دربٍ   نيِّرٍ          يتعلَّمُ          الأجيالُ       والأبناءُ

يا   قبلة َ الأحرارِ .. رمزَ  كفاحِهِمْ          بكَ     يلتقي   الأحرارُ   والفقراءُ

الإشتراكيُّونَ     كُنتَ      منارَهُمْ          طبَّقتَ    ما    آمنتَ ... والخُلصَاءُ

كالسنديانِ  بعُمقِ  أرضِكَ   راسخٌ         ومَدى    الدُّهورِ   تمجُّدٌ    وَعطاءُ 

أنتَ الكريمُ  وفيضُ  جودكَ  غامرٌ         رغمَ    المآسي     ديمةٌ     وَطفاءُ

وَحملتَ أنتَ  هُمومَ  شعبٍ  صامدٍ          في  ( رَبذةِ )  الآلامِ  كانَ   رجاءُ

وَحملتَ  صلبانَ   الفداءِ   جميعَهَا          قدَّمتَ   روحَكَ    والطريقُ   عناءُ

وعَبرتَ  جُلجثةً   وكنتَ    مُعانقًا         دمعَ    الغلابى ،  والصُّمودُ    لواءُ

كم   من   نبيٍّ    قد  مشاهَا   قبلنا         كانَ   انتصارٌ ، في الفدا ،   وَعلاءُ

أنتَ   الأبيُّ   منارُ  كلِّ   مناضلٍ          منكَ    استنارتْ    أنجمٌ     زهراءُ

وَطرِدتَ من حزبٍ  رَفعتَ  لواءَهُ         من  بعدِ   أن   عَمَّ   الاذى   ووَباءُ

حزبٌ  تهاوَى غاصَ  في  أوْحَالِهِ        واليومَ     صارَ    يقودُهُ     العُملاءُ

بالأمسِ  كان  مآلَ   كلِّ    مُكافحٍ         واليوم    من   كلِّ    الأباةِ     خلاءُ

وجريدة   للحزبِ  أضحَتْ   منبرًا         للخائنين     هنا     وماتَ     حَياءُ

تستقطبُ  الأوباشَ ... كلَّ   منافقٍ         ويصولُ    فيها   الصُّكّعُ   الخرقاءُ

قد     زيَّفتْ    تاريخنا   ونضالَنا          وَكرُ    العمالةِ      إنَّها     الرَّقطاءُ

وعلى الأشاوسِ  والجهابذِ  عتَّمَتْ        وطريقها      التّضليلُ      والإخفاءُ

 

لا   ترتضي   حُرًّا   أبيًّا   صادقًا          وَلِشعبهِ    مَن    كانَ    فيهِ    وَفاءُ

مليونُ   وجهٍ   إنها   في   عُهرِهَا          بتقلّبٍ         وتبدُّلٍ           حرباءُ

يا  ايُّهَا  الرئبالُ  في  وجهِ  اللظى        صرحُ    الأسودِ    جبينُكَ    العلياءُ

لا   تقبلُ   العُهرَ  السّياسيَّ   الذي         قد    خاضَهُ    الأوباشُ   والسّفهاءُ

إنَّ  السياسة َ  كالدَّعارةِ   أصبحَتْ         يرتادُهَا      الأوغادُ       والخلعاءُ

وَبقيتَ أشرفَ مَن مشى فوقَ الثرى        قدَّمتَ  عُمرَكَ  كي   يكونَ  رَخاءُ

قد   كنتَ   قُربانًا    لنهضةِ    أمَّةٍ         وَلِيَسعدَ       الفقراءُ       والبسطاءُ

أنتَ   الكميُّ  على الشَّدائدِ  صامدٌ         رغم   المَواجعِ    دوحةٌ   خضراءُ

لا   تنحني   للفقرِ  أنتَ   وللطوَى         للجوعِ    تحني    الهمَّةُ    القعسَاءُ

يا قبلة َ الأحرارِ.. صوت  كفاحِهِمْ          رغم  الخطوب  الصَّخرةُ  الصَّمَّاءُ

يا  أيُّها  الطودُ  الذي   بهرَ  الدُّنى          طولَ    الزَّمانُ     تألُّقٌ     وَسناءُ

علَّمتنا    حُبَّ    البلادِ    وعشقهَا          هذي      بلادي      جنّةٌ      غنَّاءُ

ينسابُ صوتُ الارضِ في أعماقِنا        وَتمُوجُ     في   وجدانِنا    الأصداءُ

للحقِّ   تُشهِرُ  كلَّ   سيفٍ  صارمٍ        وليَخسَإِ         الجُبناءُ       والخُنعاءُ  

تبقى نشيدَ الرفضَ في  دربِ  الفدا        قُدْتَ    السَّفينة َ   حولكَ     الأنواءُ

وبكَ  النضالُ  الحُرُّ  ألهِبَ عزمُهُ         واستبشرَ     الضُّعفاءُ      والبؤساءُ

يا   أيُّها   الطودُ   المُبجَّلُ   ذكرُهُ         بكَ    والنّضال   ستخصبُ   البيداءُ

بكَ   كلُّ  حُلمٍ   تاهَ   في   إشراقِهِ         سيعودُ     للزهرِ    الكئيبِ     شذاءُ

يا   أكرمَ  الكرماءِ   دونَ  مُنازعٍ          من  بحرِ  جودِكَ   يغرفُ  الكرماءُ

هذي    بلادي     فجرُنا     وَمآلُنا         هيهاتَ   عنها   أن   يكونَ    جَلاءُ

طولَ   المَدى   مُتشبّثون  بأرضِنا         وَسيرحلُ      اللقطاءُ      والدُّخلاءُ

نحنُ  العذابُ المُرُّ  والدَّمُ  والرَّدَى         نحنُ    الحمائمُ    طهرُهَا     ونقاءُ

ولكمْ    مَددنا   للسَّلامِ    لهُمْ    يدًا         قطعُوا  الأيادي   وأنطوتْ   أشلاءُ

لا صوتَ يعلو فوقَ صوتِ جراحِنا       خُضنا  الحُتوفَ   وَحُزنُنا  الخنساءُ

وَكطائرِ  الفينيقِ   أضحى   شعبُنا         وَمِنَ    الرَّمادِ    سَيُبعَثُ    الشّهدَاءُ

شهداؤُنا      كالأنبياءِ      تمَجَّدُوا         لهمُ      القداسةُ     للمدَى      وَبقاءُ

دمُهُمْ على دربِ  النضالِ  مشاعلٌ        كانوا  الطليعة َ  والطريق   أضَاءُوا

زيتونُنا    صَانَ    العُهودَ     وَإنّهُ        طولَ    الزمانِ     تشبُّثٌ      وَبقاءُ

في  كلِّ  شبرٍ  من   تُرابي   شاهدٌ         في   كلِّ    رُكنٍ   صيحةٌ    وَنداءُ

عربيَّةً    كانتْ    وتبقى    أرضُنا         ..عريبيَّةٌ   أرضُ    الفِدا    سمراءُ

رغمَ  التّشرُّدِ   والمآسي    والنَّوى         مهما  استطالَ على النُّزوحِ   ثوَاءُ

هذي    فلسطينُ   الحبيبةُ    أثكلتْ         مَسْبيَّةٌ     في      أسرِها      تستاءُ

من أجلِهَا خُضتَ النّضالَ  ولم تهُنْ        وَبكَ  استنارَ  الدَّربُ   طابَ   فداءُ

يا فارسَ الفرسانِ في ساحِ  الوَغى         تزهُو   بكَ    الأوطانُ    والنجباءُ

وتظلُّ    للشّعرِ    المُقاومِ    رائدًا         كلُّ  الاشاوسِ   بعدَ  نهجِكَ  جاءُوا

صغتَ القريضَ روائعًا وبها انتشى        كلُّ    الجهابذِ  ،  حارتِ    البلغاءُ

قصصًا  كتبتَ وصَلتَ في إبداعِهَا          للعالميَّةِ   ....  ينحني     العظماءُ

سرُّ  البلاغةِ   والفصاحةِ   حُزتَها         كم    يشهدُ     الخطباءُ     والأدباءُ

يا  أوَّلَ  الأدباءِ   في  هذا  الحِمَى         قولي   صحيحٌ   ليسَ   فيهُ    مِرَاءُ

يا   سيّدَ   الحَرفِ  الأبيِّ   وَنزفهِ         سِربالكُ       الأنوارُ      والأضواءُ

كلُّ   الهُمومِ   تكأكأتْ  وافرَنقعَتْ         من  هَولِ   بأسِكَ   تختفي  الأرزاءُ

أنا  في طريقِكَ قد  بقيتُ  مناضلا         الدربُ   طالَ    وَضلَّتِ    الوَجناءُ

نحنُ  احترقنا على صليبِ  كفاحِنا        ما     أنجبتْ     كنضالِنا    الغبراءُ

الحقُّ   يرجعُ   بعدَ  سَعيٍ   مُجهدٍ          إنَّ     الحياةَ     معاركٌ       وبقاءُ

البَغيُ   يهوي  رغم  عهدٍ   حالكٍ          وَمصيرُ    كلِّ    الظالمين     فناءُ

ستزولُ   أشواكٌ   وَنرسمُ   فجرَنا          وَتُزاحُ    عنَّا      ضيقةٌ     وَعَناءُ

فاهنأ  قريرَ العينِ في أرضِ  الفدا          يمضي   بدربكَ    أخوةٌ     وُدَعَاءُ

ما  العيشُ  إلا  فترة  هي  تنقضي          لكنَّما      العمرَ     المَديدَ      ثناءُ

سيظلُّ    زيتونُ   البلادِ    مُؤرِّخًا          لصُمودِنا ، طولَ   المدى   معطاءُ

سيكونُ    فجرٌ   بعدَ    ليلٍ    أليَلٍ         وَيشعُّ       نورٌ     دائما    وضياءُ

سيعودُ   للوطنِ   الحبيبِ    بهاؤُهُ         وَيعودُ    للجوِّ     الكئيبِ     صَفاءُ

شعر : الدكتور حاتم جوعيه  -  المغار -  الجليل -  فلسطين

............................................................................................

*1 - الربذة : إسم المكان الذي نفيَ إليه الصحابي الجليل (أبو ذر الغفاري).وهو أول ثائر في الإسلام .. ثار ضدّ الظلم  والإستغلال ومطالبا بحقوق الفقراء والمضطهدين  زمن الخليفة عثمان بن عفان.

 

( شعر :  الدكتور حاتم  جوعيه  -  المغار -  الجليل  - فلسطين )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
تعليقات