أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 50918373
 
عدد الزيارات اليوم : 17760
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
ادب وثقافة  
 

[لروحِ الشهيدِ الرمزْ :غسّان كنفاني] شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

2021-07-04
 

[لروحِ الشهيدِ الرمزْ :غسّان كنفاني]
------------------------------
خطَراً  فاقَ  لِواءْ
قالتِ الشمطاءُ  غُولْدا
عنْ  يَراعٍ  مثلَ  رُمْحٍ
ظلَّ  دوْماً مُستقيماً  
دونما  أيِّ  انْحِناءْ
كانَ كنزاً  منْ  ذكاءْ
كان قصَّاصاً  رِوائيَّاً ،سياسيَّاً،
ثقافيَّاً لهُ  أُعطي  الّلواءْ
عائدٌ  ( نحْوَكِ)  حَيفا
طرَّزَتْ  خَدَّ  السماءْ
طارَ    فيها    وسِواها     صِيتهُ
عبْرَ  آلافِ العواصمِ والمدائنِ  
والبراري  والفضاءْ
كانَ  غسانُ يراعاً لا  يُماري
مثلما السيْفُ  مَضاءْ
كان  للأعداءِ دوْماً  مُقْلِقاً
فهمُ  خصْمٌ  بأرضي  ليس 
للشعْرِ وللنثرِ وللزرْعِ وللطيْرِ 
وللطفلِ ،وللماء،ولكنْ خاصموا
 حتَّى الهَواءْ
أمَعَ  الأعداءِ  لِأبياتِ  قصِيدٍ ،قصَّةٍ
آيةٍ  ،حتَّى  حديثٍ  نبوِيٍّ  بلبلٍ  
يشدو   ونايٍ ،تَبْتغونَ   السِلْمَ
ما هذا الغباءْ؟
كم  لأمْثالِكَ   نحتاجُ  بهذا   الوقتِ
غسَّاناً    فقد   عمَّ    البلاءْ؟
ليسَ   بالأوهامِ   يأتي   الحقُّ    غسَّاناً 
كما  كُنْتَ  تقولُ،ولكنْ   بالدماءْ
ليْتَكَ  الآنَ   تُعاني   مثلنا،لنرى   ماذا 
ستَكْتبُ  عنْ  سرابٍ   ثمَّ   وهْمٍ   ليسَ
أكثرَ   منْ    خداعٍ  أو  ضلالٍ   أو   غُثاءْ  
فتعالوا ،صحِّحوا   السيْرَ   إلى   حيْفا
فلأجْلِكِ مثلما  القدسُ وعكَّا  ثمَّ  يافا
سقطَ    الأمسُ   غسَّاناً   وليداً   وخليلاً
وصلاحاً والشقاقي  ودلالاً وهديلاً ووفاءً
ووديعاً وسواهمْ    شهداءْ
--------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر /ابوفرح
استشهد في بيروت ١٩٧٢/٧/٨م
ومعه ابنة اخته لميس،بتفجير سيارته
على  يد الموسادالصهيوني
-------------------------------
         [منْ    أجلِ    الأقصى]
-------------------------------
منْ   أجلِ  الأقصى   والقدسْ
رَفَعَتْ   غزَّةَ  بتَصَدِّيها   الرأسْ
حتَّى عن بُعْدٍ كانتْ للأقصى كالتُرْسْ
لو   كانتْ   غزَّتنا   دونِ   سلاحٍ   يَرْدعُ
لَتَمادى   أكثرَ   ذاكَ  الغازي  النَجْسْ
منْ   دونِ   سلاحٍ   يُلْجِمُ،فكأنَّكَ   عارٍ
لا   ساترَ   يحمي  العورَةَ   أو   لُبْسْ
مَنْ    ينْكرُ  ذلكَ   فعليْهِ   مُراجعةَ  التاريخِ
وما حلَّ  بنا  جرَّاءَ  الوهمِ  القاتِلِ   بالأمْسْ
فالأوهامُ تُعادِلُ  في تجربةِ  بلادي  النحْسْ
لن   يَخْشاكَ   الأعداءُ   إذا   جرَّدْتَ  الأيْدي
منْ  رشَّاشٍ   أو  حجَرٍ   أو   سكِّينٍ   أو   فأْسْ
لتقاومهُ،وكذلكَ  تحْمي   فيها   النفْسْ
مَنْ يتخلَّى عن  ذلكَ  يبْغي  لدروسِ التاريخِ  الطَمْسْ
فالفارقُ   معروفٌ   بينَ   الطُهْرِ  وبيْنَ   الرِجْسْ
كلُّ   الأوهامِ  السلميَّةِ   معَ   أفعى،لم  تُعْطِ   حصاداً
يعْدِلُ    فِلْسْ
فحصادُ  الأوهامِ   البؤسْ
ذاكَ   خيارٌ   يُلْعَنُ    جهْراً    لا   بالهَمْسْ
فبدونَ  مقاومةٍ  وسلاحٍ     يٌشْهرُ  في الميْدانِ
فلن  تُشْرِقَ  في  بلدٍ  مُحْتَلٍّ  للحريَّةِ  شمْسْ
---------------------------------
شعر:عاطف ابوبكر/ابو فرح
٢٠٢١/٥/٢٦م
------------------------
       [كي   تبقى   بأمانْ]
------------------------
١-
كي  تبقى   دوْماً   بأمانْ
منْ  أمثالِ  أبي منشارٍ بن  سلمانْ
وهمُ  كُثُرٌ  كالديدانْ
فالأفضلُ  ببلادِ  العُربانْ
أنْ   لا  يتحرَّكَ  في  الحَلْقِ  لسانْ
وَاحْرصّْ  أنْ  لا  تفتحَ   ثغركَ   إلَّا 
عندَ  طبيبِ  الأسنانْ
٢-
ببلادِي  رؤساءٌ  وملوكْ
صيصانٌ  بلقاءِ  الأعداءِ ومعَ  
الشعبِ  جلاوزةٌ   ودُيوكْ
الجهْبذُ  فيهمْ  صعلوكْ
يعتبرونَ   الأوطانَ   عقاراً أو  
حانوتاً  لجنابِ الحاكمِ  مملوكْ
٣-
نحنُ  في  قرآننا  خيرُ  الأمَمْ
في  زمانٍ  سالفٍ  كنَّا  على  رأسِ  الهرَمْ
وَبِفضلِ  الحاكمينَ  الآنَ  أصبحنا  لأمْريكا  خدَمْ
فترى  في  كلِّ  قُطْرٍ  يَعْتلي  العرشَ  قزَمْ
يعْبدُ  الغربَ  كما  ألأسلافُ   عُبَّادَ  الصنَمْ
صدِّقوني  دونَ  حَلْفٍ  أو  قسَمْ
لو  أنَّ  إبليسَاً  بديلاً  عنهمُ  الآنَ  حكَمْ
مثْلهمْ،ما كان قد عاثَ فساداً أو خراباً أو ظلَمْ
٤-
هَبّْ  أنَّهُ   في  النوْمِ   جاءَ  المُعْتصِمْ
مَنْ   جرَّدَ  الجيشَ  العظيمَ  لكيْ  يُغِيث  
أسيرةً  وظعينةً  وَقَعَتْ  بِضَيْمْ
وأرادَ معرفةَ المَكانةِ بعدهُ لبلادنا بينَ الأمَمْ
ماذا أقولُ لسائلي،أمْ أدَّعي صحبي الصَمَمْ؟
أم  أذرفَ  الدمعَ  الغزيرَ  أمامهُ ،وأقولَ   باتَ
سُراتنا    للغاصبينَ  كما  الخدَمْ؟
جعلوا  البلادَ  مزارعاً وتعاملوا معَ  شعبهمْ  مثلَ  الغنمْ
للحرِّ   تُخْترعُ  التُهَمْ
أمَّا  لأعداءِ  البلادِ  فرأسهمْ  تحتَ  القدمْ
يا  سيِّدي ،كنَّا  بوقْتكَ  في  مقدِّمَةِ  الدُنا والآنَ  في  ذيْلِ  الأمُمْ
ذرفَ الدموعَ رأيْتهُ،فأفَقْتُ  منْ  ذاكَ  الحلُمْ
٥-
حكَّامنا،ملكوا  جيوشاً  ليسَ  تُحْصى  بالرجالِ  وبالعتادِ
وفي  المعاركِ   دونَ   حرْبٍ   تَنْهزِمْ
فجيوشهمْ   تحمي  العروشَ   وَلا  تُقاتلُ   معْتدٍ
إمَّا  لأرضهمْ  اقْتَحَمْ
لكنَّها  تحمي   السراةَ  ومَنْ  حكَمْ
مهما   العِبادَ   بلى  ظلَمْ
فخذِ المثالَ على المهانةِ  عندما   تفَلَتْ  بَناتٌ
منْ أعادينا  احْتقاراً    للبلادِ  على  العلَمْ
في  مصرَ  جنديٌّ   أبِيُّ   مِمَّنْ  تفلْنَ  بلى   انْتقمْ
فبديلَ  تكريمِ  الفتى،قتلوهُ شنْقاً وَادَّعوا  بجنونهِ
وقيامهِ  بالإنْتحارِ ،وألْبسوهُ هوَ  الجريمةَ  والجُرُمْ
وتكرَّرتْ نفسُ المهازلِ،منْ طغاةٍ،همْ  للأعادي كالخدَمْ
------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

 
تعليقات