أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 51741811
 
عدد الزيارات اليوم : 15220
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
ادب وثقافة  
 

عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي فراس حج محمد

2021-04-08
 

عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي

فراس حج محمد/ فلسطين

عندما نشرت قصيدة "عن النهود في حجرها الصحي" في (7 نيسان 2020) اعترضت عليها أديبات، ورضيت عنها أخريات، ناهيكم عن موقف الأدباء بين معارض ومؤيد. منذ مدة وأنا ألاحظ ما تنشره النساء على صفحاتها أو على (stories) تتميز تلك (القصص) في أن أغلبها شخصية، وتميل إلى إظهار الجسد ومفاتن الأعضاء الحيوية فيه، هل يفعل الضجر كل هذا ويدفع إلى مثل هذه التصرفات. أنا أكتب كثيرا في هذه الظواهر. فأُشتم، ويقال عني الكثير سواء في السر أو في العلن. إحدى النساء اعتادت قبل أن تخلد إلى النوم أن تنشر لساقيها صورة عارية، تبدو الساقين منفرجتين، وتصل الصورة إلى أعلى الفخذ. الصورة موحية جدا فهما ساقان مكتنزان أبيضان، ناعمان، ولا ريبَ عندي في أنهما ساقان طريان جداً، وتزيد الإيحاءَ تلك العبارةُ المصاحبة (للقصة) قبل النوم.

مما لا شك فيه أن النساء تعاني من الوحدة كثيرا، وتشتاق كل امرأة لرجلها أو لرجل ما يملأ عليها حياتها. ماذا يفعلن في هذه الوحدة القاسية. أتذكر مشهدا سينمائيا للممثلة المصرية يسرا في أحد أفلامها تقف فيه أمام المرآة عارية تماما وتتأمل صدرها وتتحسّس ثدييها وتبكي. مم كانت تبكي يسرا في تلك اللحظة؟ إن هناك ملايين النساء حول العالم في هذه الظروف يبكين مما كانت تبكي منه يسرا، قبل الحجر وبعده، ولكن الحجر المنزلي الحالي زاد من حجم الكبت والألم، ولن تفلح كل أدوات التكنولوجيا ووسائلها أو الألعاب الجنسية من تخفيف ذلك الوجع.

ستخرج النساء بعد كورونا بمزاج صعب وشرس. وليس فقط النساء. إن ملايين الرجال حول العالم يعانون مما تعاني منه النساء. ليس هناك ما هو أقسى من الوحدة والانعزال. لذلك ترى الاعتقال الانفرادي، وهو عزلة بعد عزلة، وعزلة داخل عزلة، إمعانا في الانفراد والوحدة؛ بوصفه إجراء عقابٍ نفسيّ شديد الوطأة.

حارب الوعي الجمعي الشعبي العزلة، وظهر ذلك في كثير من الأمثال والقصص والحكايات، فنسمع "الموت مع الجماعة رحمة"، و"الجنة بلا ناس ما بتنداس". بيوتنا جنات بلا شك، ولكنها تحولت إلى جحيم، وصرنا نشعر أن الغرفة الواحدة بملايين الجدران، ولم يغب هذا المفهوم عن الدين فوجدت النصوص الداعية إلى الاجتماع، والتحذير من الانفراد، "فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية". أصبح الناس مقصيين بفعل "التباعد الاجتماعي"، ثمة أخطار كبيرة بسبب ذلك، لعلنا سندرك جليا المعنى الحقيقي لمقولة علم الاجتماع: "الإنسان كائن اجتماعي بطبعه"، ليس فقط من أجل تقديم الخدمات وأخذها وتبادل المنافع المادية، بل سيتضح معنى هذه المقولة لكل أفراد المجتمع من ناحية نفسية، فإذا أصبحوا منفردين في زنازين بيوتهم، أصبحوا يفقدون معنى الاجتماع الذي هو معنى وجودهم في المجتمع. فالمجتمع ليس مجموعة أفراد متناثرين لا علاقة لأحدهم بالآخر، بل إنهم معا يشكلون مجتمعا عبر ما يتشاركون به من مشاعر وأفكار وتواصل حيّ. هنا سنكشف مدى الفهم الخاطئ في التعريف الذي يقصر المجتمع على أنه مجموعة من الأفراد، ولم ينظر إلى تلك الضرورة من الاجتماع، والتواصل الذي يأخذ بلا شك مظاهر متعددة، تلاشت في ظل هذه الظروف.

إن تأمل ظاهرة تداعيات كورونا لا بد أنها ستأخذ الباحثين إلى مناطق أكثر حساسية مما نظن، فليس بالأمر الهيّن ما يحدث الآن في مجتمعات الدول، وظهرت بعض آثاره في الصور والفيديوهات، إن مصيبة كورونا أجبرت الناس على تحطيم ما يربطهم بداهة بعضهم ببعض، فاشتاقوا لبعضهم ولتلك الروح التي تحاول هذه الجائحة وإجراءاتها الوقائية أن تحدثها.

ها نحن ننتبه إلى أنفسنا جيدا، ثمة ما يدفعنا إلى الريبة وإلى الجنون، فقد كثرت الأخبار الطريفة؛ كتبت إحدى الصحف أن عارضة أزياء خرجت على متابعيها بفيديو رقص جريء، وأخرى بملابس فاضحة، وبفعل هذا الفايروس انتعشت مواقع التواصل الاجتماعي وضجت بما هو غير عادي وغير طريف، كما أن الحجر الصحي قد يدفع البعض إلى الانتحار، وإلى ممارسة العنف، وآخرون وأخريات يلجأون إلى كسر القاعدة، فلم تبق أي قاعدة محترمة، فالظروف حطمت كل ما توصلت إليه البشرية من مفاهيم وأفكار، وجعلتهم أكثر حزنا وشقاء، وهم يسائلون مصيرهم البشري كل يوم يأملون فيه أن تزول الجائحة، ولكنهم يصحون صباحا كما ناموا في ليلتهم السابقة وهم في قفص. حالة عبر عنها الشاعر حسب الشيخ جعفر في ديوانه "رباعيات العزلة الطيبة" في قوله:

"في اعتزالي الورى، وانفرادي الكظيم

قلت: (أبتاع طيرا

فيؤنسني الطير) فابتعته

واحتملت القفص..

فاشتكى الطير مني اعتقالا

فأطلقته طائرا في الفضاء الرحيم

بينما أنا معتقل في القفص"

إن البشرية اليوم، وليس الشاعر وحده، كلها في القفص، والطيور سابحة في الفضاء الرحيم، فما الذي سيعيد البشرية إلى سابق عهدها؟ ربما كما نتأمل الآن "ظاهرة عزل العالم في البيوت"، سيكون هناك مشهد أكثر درامتيكية عندما يُطلق سراح العالم من معتقله، ربما ستجد البشرية أكثر جنونا بفرح الحرية والاجتماع من جديد، وستكون مظاهر تلك الحرية صادمة ومخيفة، وكلما زادت مدة الحجر المنزلي عالميا ستكون إجراءات التعبير عن الفرح بالحرية أشد لفتا للانتباه، لذلك من الضروري ألا يتم الإفراج عن العالم دفعة واحدة، لربما مات كثير من الناس من شدة الفرح، كما مات كثير منهم من شدة الضجر، وأشباح الملل.

نيسان 2020

 
تعليقات