أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 78
 
عدد الزيارات : 66354595
 
عدد الزيارات اليوم : 18010
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الأسيرات الفلسطينيات بسجن الدامون يحرقن بعض الغرف بعد الاعتداء عليهن      تقرير: الهجمات الإسرائيلية ضد إيران جرت بالتنسيق مع أميركا      مريم هزاع غنامة// ابدأ ذاك قد قُتِل وتلك قد قُتِلت انا قُتِلتُ وانتَ قَتلتَ      الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.     
مختارات صحفية 
 

جيش الاحتلال يرفض تنفيذه.. ما أهمية السماح بكشف “وثائق مهمة” عن مجزرة كفر قاسم!

2022-05-31
 

جيش الاحتلال يرفض تنفيذه.. ما أهمية السماح بكشف “وثائق مهمة” عن مجزرة كفر قاسم!

 جيش الاحتلال الصهيوني يواصل رفضه نشر وثائق حساسة تتعلق بمجزرة كفر قاسم التي اقترفها يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر من العام 1956، وراح ضحيتها 49 شهيدا وشهيدة، ضمن مخطط لدفع أهالي القرية وجوارها، للهرب نحو الأردن، بموجب النهج الذي مارسته العصابات الصهيونية في العام 1948 وما بعده، رغم سماح محكمة استئناف صهيونية، بنشر بعض التفاصيل عن وثائق متعلقة بها.

 

رغم سماح محكمة استئناف صهيونية، قبل أيام بنشر بعض التفاصيل عن وثائق متعلقة بمجزرة كفر قاسم التي ارتكبها العصابات الصهيونية عام 1956، إلا أن حكومة الاحتلال الصهيوني ترفض الكشف عن تلك الوثائق.

ويشكل أمر السماح بنشر تفاصيل المحكمة المتعلقة بالوثائق التي يخفيها الأرشيف العسكري لـ”إسرائيل”، انتصارًا لمسار النضال الفلسطيني في محاكم الاحتلال لمحاولة الوصول إلى تلك الوثائق، التي كشف عنها الباحث الصهيوني آدم راز حديثا.

ولأول مرة منذ 5 أعوام، تسمح المحكمة بـ”إمكانية نشر بعض التفاصيل” حول المجزرة، رغم أنها كانت متشددة في منع ذلك، حتى مجرد النشر عن وجود محكمة حولها أصلًا.

وارتكبت العصابات الصهيونية، مجزرة كفر قاسم بتاريخ 29 أكتوبر/تشرين أول عام 1956، وقتلت فيها سرّية من جيش الاحتلال 49 شهيدًا، وترفض “إسرائيل” الاعتراف بالمجزرة، بالرغم من “اعتذار” رئيسها “إسحاق هرتسوغ” عنها العام الماضي.

وعن تفاصيل ما جرى، يقول رئيس اللجنة الشعبية في كفر قاسم سائد عيسى،  إن “المحكمة بشأن مجزرة كفر قاسم تعود لما قبل خمس سنوات، وكان هناك حظرًا للنشر حولها”.

ويضيف في تصريح  لوكالة “صفا”، “إلا أنه، وفي تاريخ 31 مارس/ آذار المنصرم، كان هناك جلسة للمحكمة على أثر طلب الباحث اليهودي أدم راز، بحث قضايا المجزرة والتطهير العرقي الذي مارسته إسرائيل فيها”.

ووفق عيسى، فإنه بعد خمس سنوات وقبل أسبوع تحديدًا، صدر قرار من القاضي الذي خرج للتقاعد والذي كان ممسكًا بملف المجزرة، مفاده “إمكانية نشر بعض المجريات حول الوثائق”.

ويتابع “هذه بداية جيدة ونقطة انطلاق لحصولنا على الوثائق، خاصة وأن هذه المحكمة كانت ترفض مجرد الإعلان عن وجودها”.

وعن سبب سماح قاضي المحكمة بنشر بعض التفاصيل، يفيد عيسى بأن المبرر في منع النشر طوال الخمس سنوات كان “أنه من الممكن أن يحدث ضجة ويؤثر على علاقات إسرائيل الخارجية”.

ويقول “هذه ذريعة واهية والقاضي اقتنع بها أخيرًا قبل أن يذهب للتقاعد، خاصة وأن المجزرة لم ترتكب اليوم حتى تحدث الضجة المزعومة”.

ووقعت المجزرة في اليوم الأول للعدوان الثلاثي البريطاني الفرنسي “الإسرائيلي”، على مصر في أعقاب تأميم قناة السويس.

وعما ينبني على قرار المحكمة، يشير عيسى بالقول: “لا نريد أن نثبت ارتكاب “إسرائيل” للمجزرة فقط، فهي ارتكبتها حتى لو لم تعترف بها، وإنما نريد الوصول إلى الوثائق من الأرشيف أولًا”.

وثانيًا، وفق الباحث، هو إثبات أن مجزرة كفر قاسم كانت جزءًا من مخطط “الخلند” الذي وضعه رئيس حكومة الاحتلال أذناك بن غوريون، وليس “عملًا فرديًا” كما تدعي “إسرائيل”.

و”الخلند” مخطط وضعته “إسرائيل” لتطهير مناطق من الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 “بعد أن رأت أن مخططاتها للتهجير لم تكمل، خاصة بمنطقة المثلث الجنوبي وأم الفحم”، وكثّفته بعد العدوان الثلاثي على مصر.

ويقضي المخطط بـ”إكمال مهمة تهجير ما تبقى من الفلسطينيين خاصة في المثلث وأم الفحم، في أوقات يكون فيها العالم منشغل بحدث كبير”.

ووفق عيسى، “فإن ارتكاب المجزرة جاء ضمن المخطط، خاصة وأن “إسرائيل” تعتبر المثلث “خنجرًا في خاصرتها”، وليس عملًا فرديًا كما تزع “إسرائيل”.

بالإضافة لذلك، يهدف القائمون على المحاكمة من محامين وممثلين عن الأهالي، للوصول للوثائق لأنها “تحوي على صور تثبت وحشية التفاصيل الأولى للمجزرة والدفن الأولي لجثث الشهداء”.

ومن خلال الوصول لهذه الوثائق، فإن “إسرائيل” ستتحمل المسؤولية الأخلاقية والسياسية والقانونية للمجزرة، وهي الهدف الأهم الذي يراد من المحكمة الوصول إليه، حسب عيسى.

 

وكشفت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر  يوم الثلاثاء الفائت، عن أن جيش الاحتلال يواصل رفضه نشر وثائق حساسة تتعلق بمجزرة كفر قاسم التي اقترفها يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر من العام 1956، وراح ضحيتها 49 شهيدا وشهيدة، ضمن مخطط لدفع أهالي القرية وجوارها، للهرب نحو الأردن، بموجب النهج الذي مارسته العصابات الصهيونية في العام 1948 وما بعده.

وبحسب ما نشر، فإن المؤرخ آدم راز، الذي أصدر بحثا في الآونة الأخيرة عن جوانب من جرائم العصابات الصهيونية في العام 1948، مثل سرقة متاع البيوت الفلسطينية وغيرها، تقدم في العام 2017، بطلب الوصول الى وثائق المجزرة، إلا أن جيش الاحتلال رفض، وسحب البحث منه، في محاولة للتكتم على الوثائق والالتفاف على الكشف الجديد، ما جعل راز يقدم دعوى للمحكمة ضد جيش الاحتلال.

وتم عرض الدعوة على محكمة عسكرية خاصة، وبعد كل هذه السنوات، أصدرت المحكمة العسكرية قرارا في نهاية آذار/مارس الماضي، إلا أنه حتى القرار بقي قيد السرية، وفقط في الأيام الأخيرة تم السماح بنشر وجود قرار، دون الإفصاح عن طبيعته.

ويقول جيش الاحتلال بشكل واضح، إنه يعترض على نشر الوثائق بسبب حساسيتها، ما قد يؤثر على نظر العالم لـ”إسرائيل”.

وأشار راز إلى أنه قبل نشر القرار، أعلنت النيابة العسكرية مؤخرًا أنها سحبت معارضتها للسماح بمراجعة جزء كبير من تلك الوثائق، لكنها ما زالت تعارض نشر صور وبعض الوثائق، بما في ذلك تلك المتعلقة بـ “خطة مول”، وهي خطة سياسية لترحيل سكان المثلث إلى الأردن، والتي يعتقد البعض أنها كانت على خلفية المجزرة.

وبحسب ما نشر، فإن الوثائق السرية تشمل 600 صفحة من مداولات المحكمة الصورية في حينه، التي دانت 8 جنود، بضمنهم مجرم الحرب الضباط شيدمي الذي أطلق أوامر اطاق النار والإعدام الميداني لناس عائدة من كروم الزيتون، وتم تغريمه بقرش واحد. كما تضم الوثائق صورا للجريمة والضحايا.

وقال المؤرخ آدم راز للصحيفة، إنه “بعد عقود يتضح أن عدم إفشاء الوثائق لا يتعلق بقضايا أمنية أو بالسياسة الخارجية، بل بحقيقة أن الدولة تريد منع نشر معلومات من شأنها إحراجها وإلقاء الضوء عليها بشكل سلبي”.

وقال، إنه قبل نشر القرار، أعلنت النيابة العسكرية مؤخرًا أنها سحبت معارضتها للسماح بمراجعة جزء كبير من المواد. لكنها ما زالت تعارض نشر صور وبعض الوثائق، بما في ذلك تلك المتعلقة بـ “خطة الحفارة” – وهي خطة سياسية لترحيل سكان منطقة المثلث إلى الأردن، والتي يعتقد البعض أنها كانت على خلفية المجزرة في القرية”.

وقال المحامي شلومي زخاريا، الذي يمثل راز، إن “سلوك بعض الجهات كان مقلقا، على أقل تقدير، وسيثار الكثير من الدهشة عندما يتكشف كل شيء”.

 
تعليقات