أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات // شيرين وحدت الشعب الفلسطيني
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 46
 
عدد الزيارات : 57706797
 
عدد الزيارات اليوم : 1137
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

هارتس:اسرائيل تستعد لجلب 75 الف يهودي من أوكرانيا في حالة حدوث غزو روسي

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال خلال تشييع الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة      قناة عبرية: الجيش الإسرائيلي يفحص تفعيل مروحيات قتالية ضد عشرات المسلحين في جنين      هل الانتخابات بالأفق؟ خلافات بين رؤساء الأحزاب بالحكومة الإسرائيلية      احذروا بقلم الشاعر عمر بلقاضي / الجزائر      الشبهة الروائية والأدب الشخصيّ في كتاب "نسوة في المدينة" فراس حج محمد| فلسطين      الاتحاد العام للكتاب ومجلس كفر قرع المحلي يضعان اللمسات الأخيرة لمهرجان أيّار للقراءات الأدبية للهويّة والانتماء في ذكرى النكبة       إشهار الديوان: "أنا سيّد المعنى" على أنقاض قريته قنّير 15 أيّار 2022م      بالفيديو.. مشاهد جديدة تُنشر لأول مرة تفضح اعتداءات الشرطة الإسرائيلية على مشيعي “أبو عاقلة” داخل المستشفى الفرنسي      الاحتلال يُصادِق نهائيًا على القطار الهوائيّ بالقدس.. د. سويد: الهدف انتقال اليهود المتدينين لساحة البراق دون المرور بشرقي القدس.. .      روسيا تُرسل تحذيرًا جديدًا.. انضمام السويد وفنلندا لحلف “الناتو” قضية خطيرة تثير القلق ولن تُحسن الأمن في أوروبا.      مقاومو جنين يتصدون لاقتحام الجيش الإسرائيلي لبلدة “اليامون” واندلاع اشتباكات عنيفة .. الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة      أسير الشغف (إلى أحمد الذي أبكاني من أول صفحة من ديوانه في جنّته التي لا يراها سواه) صفاء أبو خضرة| الأردنّ.      تجلّيات من الإبداع وصلاة من العشق فوق بواسق السحاب // علم الدين بدرية      صحيفة عبرية تكشف لأول مرة تفاصيل شهادة الجندي المتهم باغتيال أبو عاقلة: لم أشاهدها وأطلقت النار على المسلحين.      في ظلالِ شهادةِ شيرينَ مشاهدٌ وصورٌ/// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان "أنانهم" للأسير أحمد العارضة تقرير: فراس حج محمد| فلسطين      الكبار يرحلون والصغار يتابعون ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني       الجبهة الاعلامية الميدانية اخطرها: حرب صهيونية مفتوحة على ألف جبهة وأكثر ضد الفلسطينيين....! *نواف الزرو      ابراهيم ابو عمار // في ذكرى النكبة، ١٩٤٨/٥/١٥ العودة      عشرات الآلاف يحيون ذكرى النكبة في الضفة وغزة والداخل المحتل      استشهاد شقيق زكريا الزبيدي بمستشفى "رمبام" بحيفا بعد اصابته خلال اجتياح مخيم جنين      حكومة فنلندا تقرر رسميا تقديم الطلب للحصول على عضوية حلف الناتو. وموسكو تحذر..      حالة الطقس: انكسار الأجواء الخماسينية الحارّة وانخفاض ملموس على درجات الحرارة      في ذكرى النكبة .. المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى.وشرطة إسرائيل تكثف انتشارها خاصة بالقدس والمدن المختلطة.      للبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق وأمل بإنعاش البلاد وتجاوز الأزمات..718مرشحًا.      مدفيديف: روسيا لا تهتم باعتراف مجموعة السبع بترسيم الحدود مع أوكرانيا ومواصلة إمداد كييف بالسلاح استمرارا لـ “حرب سرية ضد روسيا”      فلسطين في ذكرى نكبتها صبحي غندور*      علي الصح // إرتقاء البقاء      استنفار عالمي بسبب الارتفاع المتزايد بأسعار القمح ودول تحظر بيع محصولها خشية من المجاعة!      الجزائر في عين العاصفة وروسيّا تلتحم معها دفاعاً. *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*     
مختارات صحفية 
 

لقاء عباس غانتس مؤامرة لإجهاض الانتفاضة وحماية لجرائم المستوطنين.. لماذا نحمّل حركة “حماس” ومعظم الفصائل الاخرى مسؤولية هذا الاختراق الخطير؟

2021-12-29
 

لقاء عباس غانتس مؤامرة لإجهاض الانتفاضة وحماية لجرائم المستوطنين.. لماذا نحمّل حركة “حماس” ومعظم الفصائل الاخرى مسؤولية هذا الاختراق الخطير؟ ولماذا نشكك بنجاح هذه الصفقة الرشوة؟

 

اللقاء المفاجئ بين الجنرال بيني غانتس وزير الامن الإسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس جاء انعكاسا لحالة الرعب التي تسود دولة الاحتلال حاليا من جراء تصاعد الانتفاضة المسلحة في الضفة الغربية، وخاصة في الشمال الفلسطيني المحتل، وللبحث عن مخرج من هذا التهديد الوجودي للرجلين ومؤسستيهما.

هذا اللقاء عبارة عن “مذكرة جلب” أصدرها المحتل لرئيس سلطته في رام الله من اجل وضع خطة مشتركة لتجنيده 60 الف رجل أمن “فلسطيني” بأسرع وقت ممكن، قبل ان تتوسع دائرتها وتشمل جميع أراضي الضفة والمقابل مساعدة عاجلة بمئة مليون شيكل (32 مليون دولار) تحت مسمى مدفوعات ضريبية، وتسوية أوضاع 6000 فلسطيني في الضفة (منحهم رقم وطني) و3500 في قطاع غزة، و600 تصريح آخر لكبار رجال اعمال السلطة، و500 تصريخ آخر لسياراتها ورجالها، وفوق ذلك عشرات البطاقات “VIP”، أي تطبيقا للمثل الذي يقول “من دهنه سقيله”.

الجنرال غانتس الذي انعقد اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات في بيته قال في تغريدة له على حسابه في “التويتر” انه وضيفه “ناقشا تعزيز التنسيق الأمني، أي اجهاض الانتفاضة، وتصعيد القمع ضد مناضليها ومجاهديها، ومنع الإرهاب، والعنف من اجل رفاهية الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء”.

أي رفاهية هذه للفلسطينيين التي يتحدث عنها غانتس ويقرها عباس؟ قتل الابرياء العزل، وتدمير بيوت الشرفاء المناضلين وتشريد عائلاتهم، ونزع ملكية منازل اهل سلوان وحي الشيخ جراح؟

هذا اللقاء جاء توصيفا دقيقا لمكانة سلطة رام الله ورئيسها ودورها الحقيقي وأسباب وجودها واستمرارها، أي التعاون الأمني، وبما يحمي المستوطنين ودولتهم، وكل الاحاديث الأخرى، وخاصة التي وردت على لسان السيد حسين الشيخ “وزير” الشؤون المدنية عن فتح مسارات سياسية وبحث مسيرة السلام مجرد تضليل وخداع، وبيع الوهم.

نفتالي بينيت، رئيس الوزراء، اكد هذه الحقيقة، أي حصر السلطة في خندق التواطؤ الأمني، وحماية الاحتلال ومستوطنيه فقط، عندما رفض اللقاء برئيس السلطة، واوكل هذه المهمة لوزير أمنه، في رسالة واضحة تقول انتم مجرد عملاء لنا، ولستم شركاء، ودوركم حمايتنا ومستوطنينا وقمع شعبكم وخاصة “الإرهابيين” من بينهم، ولا تسوية او حديث سياسي معكم.

حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ومعظم الفصائل الأخرى، التي ادانت بكلمات انشائية هذا اللقاء، تتحمل المسؤولية الأكبر عن هذا الاختراق الأمني الخطير، واي اجهاض قادم للانتفاضة المسلحة الوليدة التي يتصدى رجالها بشجاعة لجرائم المستوطنين، واستطاعوا تضيع وتهريب بنادقهم النارية الرشاشة، واستخدامها في القدس المحتلة ونابلس وجنين والخليل، مما أدى الى تغيير كل المعادلات وفرض قواعد اشتباك جديدة.

نحملهم المسؤولية لانهم هرعوا، وسيهرعون الى القاهرة للإقامة في فنادقها الفاخرة لبضعة ايام للحوار مع السلطة ومسؤوليها تحت عنوان المصالحة، وانهاء الانقسام، والرضوخ لكل املاءات الرئيس عباس، هل تذكرون اجتماعات بيروت ورام الله، هل نسيتم احتفالاتكم بالقيادة المشتركة للمقاومة الشعبية والبيان الأول؟

السلطة ورئيسها يعرف كيف يتعاطى مع هؤلاء الأمناء العامين، او معظمهم، سواء بزيادة مخصصات فصائلهم، او يلقمهم بعدد من بطاقات الشخصيات المهمة (VIP)، وسيارات الدفع الرباعي المصرح لها بمغادرة المعابر دون إعاقة على الحواجز الأمنية الإسرائيلية، وسيبعلون اداناتهم وتهديداتهم مثلما بلعوها اول وثاني وعاشر مرة.

نختم بالقول: ما هو الفرق بين “الإسلامي” منصور عباس الذي يقبل بدولة إسرائيل يهودية لا مكان للعرب فيها، وبين “الرئيس” محمود عباس الذي يوفر الحماية لها ولمستوطنيها مقابل بضعة ملايين من الدولارات، وبطاقات الـ”VIP”؟

هذه الصفقة “الرشوة” لن تمر، لان اهل الرباط في الضفة، نساء ورجالا، كسروا قيود الذل والتبعية، واختاروا طريق الكرامة والعزة ومقاومة الاحتلال ومستوطنيه، بكل الطرق والوسائل المشروعة، والعام الجديد سيكون مختلفا عن جميع أعوام الهوان السابقة، وحافلا بالمفاجآت السارة للاحتلال وعملائه.

هذه الصفقة “الرشوة” لن تطيل عمر سلطة رام الله، ولن تحقق الامن والاستقرار للاحتلال، فمعركة “سيف القدس” وصواريخها التي عزلت الكيان عن العالم لـ11 يوما، وجعلت الغالبية من المستوطنين يفكرون بالرحيل، ويبحثون عن الامن لأطفالهم في بلدانهم الاصلية هي دليلنا الأبرز، وهاتوا دليلكم.. والأيام بيننا.

 
تعليقات