أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 111
 
عدد الزيارات : 66515327
 
عدد الزيارات اليوم : 6338
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسؤول إسرائيلي: اتفاقات وشيكة للتطبيع مع دولتين إسلاميتين..      شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس      الجريمة مستمرة | مقتل الشاب همام ابو زرقا من عارة واصابة اخر باطلاق نار في أم الفحم      "هآرتس" تحذر : قد نكون على أعتاب صراع عسكري مع غزة لم يسبق خوضه      بعد ظهور منطاد غريب فوق كندا وامريكا...بكين تدعو واشنطن إلى الكف عن تكهناتها بشأن مزاعم منطاد تجسس صيني.      يديعوت تكشف ...إدارة بايدن قدمت مقترحا لنتنياهو يشمل إيران والسعودية والفلسطينيين      روسيا: أوكرانيا ستنتهي بمصير المستعمرة التي سيتدمر اقتصادها تدريجياً..      حالة الطقس: بارد وماطر في بعض المناطق..      مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار فجر اليوم بالناصرة      جواد بولس // المظاهرات في تل ابيب حرام، والمظاهرات عند العرب يوك , فما العمل ؟.      رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..     
مختارات صحفية 
 

ليبيا ..اشتباكات سبها تفضح اختلال توازن القوى في الجنوب وتُخفي خلفها صراعا أمريكيًا روسيًا حول القذافي.. فشل وأسرار تُكشف لأول مرة

2021-12-20
 

 الاشتباكات الأخيرة بين قوات خليفة حفتر، وقوة عسكرية محلية في مدينة سبها، مركز إقليم فزان، بالجنوب الليبي، تعكس اختلال توازن القوى في الجنوب مع ظهور سيف الإسلام القذافي، وترشحه للانتخابات الرئاسية، بدعم روسي ورفض أمريكي.

فسبها خضعت لسيطرة قوات حفتر بالكامل عام 2019، بالتحالف مع قبائل عربية، وعلى رأسها قبيلة أولاد سليمان، وأيضا مع ضباط موالين لنظام القذافي السابق، وعلى رأسهم محمد بن نايل، قائد اللواء 12، من قبيلة المقارحة المتمركزة في براك الشاطئ (جنوب).

ولكن دخول القذافي سبها، في وضح النهار، وبحماية أمنية، وتقديمه ترشحه للانتخابات الرئاسية، ثم خروجه مرفقا برتل من السيارات من المدينة دون أن يعترضه أحد، كشف للعيان، أن قوات حفتر لا تسيطر فعليا على المدينة.

هذه الحقيقة دفعت حفتر إلى إرسال تعزيزات عسكرية من قاعدة الجفرة الجوية (وسط) إلى سبها، لإحكام السيطرة عليها، ومحاولة القبض على سيف الإسلام أو قتله، واعتقال ضباط الأمن والعسكريين الداعمين له في المدينة.

أول فشل قوات حفتر، وبالأخص كتيبة طارق بن زياد، عدم تمكنها من اعتقال مدير أمن سبها محمد بشر، الذي ظهر في صورة مبتسما خلف القذافي، عند تقديم أوراق ترشحه بمكتب مفوضية الانتخابات بالمدينة، ما أوحى بأنه من داعميه.

ورغم إشاعة مقتل القذافي الابن على يد قوات حفتر، إلا أنه سرعان ما تم تكذيبها.

الإخفاق الثاني لقوات حفتر، اضطرارها لفك الحصار عن محكمة سبها، تحت ضغط احتجاجات لأنصار القذافي بالمدينة، وانتقادات محلية ودولية، ما فتح المجال لعودة سيف الإسلام للسباق الرئاسي بعدما استبعدته مفوضية الانتخابات.

الإخفاق الثالث لقوات حفتر في سبها، دخولها في مواجهات مسلحة مع كتيبة 116، بقيادة مسعود جدي (من قبائل أولاد سليمان)، والتي تسيطر رفقة كتائب أخرى على أجزاء واسعة من المدينة.

والمفارقة أن الكتيبة 116 كانت تابعة لحفتر، ولكنها انشقت عنها وأعلنت ولاءها للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة في طرابلس.

وتحدي الكتيبة 116 لقوات حفتر، ممثلة في قوة عمليات الجنوب بقيادة مبروك السحبان، وقوات طارق بن زياد، ليس نابعا من دعم المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة لها، بقدر ما هو راجع لدعم حاضنتها الشعبية ممثلة في قبيلة أولاد سليمان، وأيضا للقبائل الموالية لنظام القذافي وعلى رأسها القذاذفة.

فقبائل سبها وعلى رأسهم أولاد سليمان والقذاذفة والتبو والطوارق، بدأوا يضيقون ذرعا بقوات حفتر، خاصة مع تدهور أوضاعهم المعيشية منذ سيطرتها على فزان في 2019.

واندلعت المواجهات بين الكتيبة 116 وقوات حفتر، في 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وخلفت 4 قتلى على الأقل من الطرفين، بحسب المنظمة الحقوقية “رصد الجرائم الليبية”.

وجاءت المواجهات المسلحة، على خلفية اتهام مديرية أمن سبها مليشيات حفتر بالاستيلاء على 11 سيارة ذات دفع رباعي بقوة السلاح، عندما كانت في طريقها إلى المنطقة الجنوبية، أرسلتها الحكومة إلى المديرية من أجل تأمين الانتخابات.

بينما زعمت قوات حفتر أن الكتيبة 116 التابعة للحكومة بدعم من مديرية أمن سبها، حاولت اقتحام مقر الاستخبارات العسكرية، والمواقع والتمركزات الأخرى التي تسيطر عليها كتيبة “طارق بن زياد”.

وبعد إرسال قوات حفتر تعزيزات إضافية إلى سبها، وعدم قدرة الكتيبة 116 على مواجهتها منفردة، تم التوصل إلى تسوية تتضمن تغيير قائد الكتيبة 116 مسعود جدي، وتكليف علي الديب، الموالي لحفتر بدلا عنه.

بينما هدد مبروك السحبان، في فيديو متداول، سكان الجنوب باستهداف أي جسم عسكري لا يتبع لقوات حفتر بالمنطقة.

وهذا الفيديو ينفي ما أشيع مؤخرا حول انشقاق السحبان عن حفتر وانضمامه إلى القذافي الابن، رغم أنه من قبائل المقارحة في براك الشاطئ، المتعاطفة مع النظام السابق.

** الانتخابات إلى المجهول

استيلاء قوات حفتر على سيارات الشرطة التي أرسلتها حكومة الوحدة إلى أمن سبها، يؤكد ان وزارة الداخلية غير قادرة فعليا على تأمين الانتخابات ومراكز الاقتراع، ولا ضمان نزاهتها في المناطق الخاضعة لحفتر.

وهو عامل آخر يضاف إلى الصعوبات التي تواجهها مفوضية الانتخابات في إعلان القائمة النهائية للمرشحين، وتنظيم الانتخابات في 24 ديسمبر، والذي أصبح في حكم المستحيل.

فالصراع بين القذافي الابن وحفتر في تصاعد، أمام قلق الأخير من تقلص حظوظه في الفوز بالانتخابات إن شارك سيف الإسلام فيها، بل قد يؤدي ذلك إلى شق صفوف مليشياته، التي تضم العديد من الضباط والكثير من جنود النظام السابق.

إذ ليس من المستبعد أن يسعى سيف الإسلام القذافي، أن يضغط قبليا وعسكريا لإخراج قوات حفتر في الجنوب، خاصة وأنه مازال يحظى بدعم قبائل القذاذفة والمقارحة وشطر من الطوارق والتبو وأولاد سليمان، وهي القبائل الرئيسية في فزان.

لكن ميزان القوة العسكرية مازال في صالح حفتر، إلا إذا تدخل مرتزقة شركة فاغنر الروسية بثقلهم في الصراع، لدعم سيف الإسلام، ما قد يجعل منه قوة ثالثة في مواجهة الشرق والغرب.

** صراع روسي أمريكي

لم تخف الولايات المتحدة الأمريكية اعتراضها على ترشح القذافي من أول يوم قدم فيه أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية، ما يخف توجسا من إمكانية فوزه بالرئاسة بعدما تمكنت واشنطن وحلفاؤها من الإطاحة بحكم والده قبل عشر سنين.

إذ عقب تقديم القذافي الابن أوراق ترشحه، صرح نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط جوي هود، “أعتقد أن العالم كله لديه مشكلة مع ذلك، فهو يعد أحد مجرمي الحرب، ويخضع لعقوبات الأمم المتحدة، ولعقوبات أمريكية”.

بينما دافعت روسيا عن حق سيف الإسلام في الترشح للرئاسة، وانتقدت إسقاط مفوضية الانتخابات اسمه من القائمة الأولية للمترشحين، قبل أن يعيده القضاء.

ومؤخرا، انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريح تلفزيوني، اعتراض الولايات المتحدة على ترشح سيف الإسلام لرئاسة ليبيا، وحث “الأمريكيين والأوروبيين بأن يدعوا الليبيين يقررون بأنفسهم”.

وهذا الخلاف الأمريكي الروسي بشأن ترشح سيف الإسلام القذافي للرئاسيات، سبب آخر لتأجيل الانتخابات.

إذ صرح خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري) لقناة ليبيا الأحرار، أن “واشنطن ترفض مشاركة القذافي في السباق الرئاسي، وموسكو تُصر على دخوله”.

واعتبر أن “التدخل الخارجي في الانتخابات الليبية وصل إلى حد غير مقبول”.

إذ أن تأجيل الانتخابات عن موعد 24 ديسمبر، قد يؤخر انفجار القتال في الجنوب بين قوات حفتر و أنصار القذافي المدعومين من روسيا، لكنه لا يقدم حلولا للمستقبل

 
تعليقات