أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 85
 
عدد الزيارات : 66356206
 
عدد الزيارات اليوم : 19621
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الأسيرات الفلسطينيات بسجن الدامون يحرقن بعض الغرف بعد الاعتداء عليهن      تقرير: الهجمات الإسرائيلية ضد إيران جرت بالتنسيق مع أميركا      مريم هزاع غنامة// ابدأ ذاك قد قُتِل وتلك قد قُتِلت انا قُتِلتُ وانتَ قَتلتَ      الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.     
مختارات صحفية 
 

بعد أحداث السودان... من هو عبد الفتاح البرهان الذي يقود البلاد الآن ؟

2021-10-26
 

استيقظ العالم أجمع، وأهل السودان خاصة، على زلزال سياسي – أو عسكري إن جاز التعبير – غير المشهد المرسوم في البلد العربي الأفريقي منذ الإطاحة بحكم الرئيس السابق عمر البشير في عام 2019 بعد حراك جماهيري واسع النطاق.

اللواء عبد الفتاح البرهان، الذي حلَّ يوم الاثنين مجلسي الوزراء والمجلس السيادي المشكل عقب سقوط البشير والذي يقود عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد، أصبح رئيسا فعليا للدولة، وهو الآن يجسد العودة المحتملة إلى حكم عسكري كانت تخشاه البلاد.


ماذا حدث في السودان؟
في وقت مبكر من صباح اليوم، أعلن البرهان والذي كان يشغل منصب رئيس مجلس السيادة، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وحل مجلس السيادة الانتقالي وكذلك مجلس الوزراء بقيادة عبد الله حمدوك، متعهدا بتشكيل حكومة كفاءات تدير المرحلة الانتقالية في البلاد.

 

بالتزامن، قال مكتب رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، إن قوة عسكرية "اختطفته" وزوجته واصطحبتهما إلى جهة غير معلومة، وحمل القيادات العسكرية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة حمدوك.

في أعقاب ذلك، دعا تجمع المهنيين السودانيين - الذي كان لاعبا رئيسيا في الحراك المتسبب في سقوط البشير - الجماهير إلى الخروج للشوارع وإغلاقها بالمتاريس. أشارت تقارير أولية إلى سقوط جرحى من المحتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني.

وأثار التحرك العسكري ردود فعل إقليمية ودولية، والتي وصفته بـ"الانقلاب" بعد اعتقال عدد من المسؤولين والوزراء. نددت به كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا، ودعت بلدان عربية إلى "ضبط النفس"، فيما وصفه مسؤولون بالحكومة ومجلس السيادة بـ"الخيانة والحماقة السياسية".

من هو البرهان؟
في مسيرة مهنية عسكرية طويلة خلال عهد البشير، ارتقى البرهان إلى مناصب بارزة رغم أنه ظل مجهولا نسبيا، حيث قاد القوات البرية للبلاد قبل أن يجعله البشير مفتشا عاما للجيش في فبراير/ شباط 2019 قبل شهرين من إطاحة الجيش بالبشير من السلطة، بحسب تقرير لوكالة "فرانس برس".

حتى بعد الإطاحة بالبشير، استمر البرهان في التواري عن الأنظار، وغالبا ما سمح لأعضاء آخرين في المجلس بالتحدث أمام الكاميرات. أمضى اللواء فترة من حياته كملحق دفاع بسفارة بلاده في بكين.

ولد البرهان عام 1960 في قرية جانداتو شمال الخرطوم، ودرس في الأكاديمية العسكرية السودانية وبعد ذلك في مصر والأردن، وهو متزوج وله ثلاثة أطفال.

نسق البرهان عملية إرسال قوات سودانية إلى اليمن في إطار تحالف تقوده السعودية والذي تدخل منذ عام 2015 ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام ومحللون سودانيون.

يُعتقد أنه لعب دائما دورا حيويا ولكن وراء الكواليس في المشاركة العسكرية للسودان جنبا إلى جنب مع المملكة في اليمن.

وقال ويلو بيرريدج، مؤلف كتاب "الانتفاضات المدنية في السودان الحديث" والمحاضر في التاريخ بجامعة نيوكاسل، إن ملف اليمن شهد عمل البرهان عن كثب مع قوات الدعم السريع شبه العسكرية السودانية.

ذكر بيريدج في وقت سابق أنه بدعم من قوات الدعم السريع، تولى البرهان أعلى منصب في السودان في عام 2019.

وقال في ذلك الوقت: "الدور في هذه الخطوة الأخيرة لقوات الدعم السريع - التي وصفها الكثيرون بأنها نسخة معدلة من ميليشيات الجنجويد التي ارتكبت فظائع جماعية في دارفور - سيجعل الكثيرين حذرين".

نشر البشير قوات سودانية في اليمن في عام 2015 كجزء من تحول كبير في السياسة الخارجية أدى إلى قطع الخرطوم علاقاتها الطويلة مع طهران والانضمام إلى التحالف الذي تقوده السعودية. تكبد الجيش السوداني خسائر كبيرة في اليمن.

عقب الإطاحة بالبشير، أدى البرهان اليمين كزعيم مؤقت للسودان في 11 أبريل/ نيسان 2019 وفي أغسطس/ آب من ذلك العام تم تكليفه برئاسة مجلس السيادة الحاكم المكون من شخصيات عسكرية ومدنية تقود الانتقال إلى ديمقراطية كاملة.

لكن بحلول صباح اليوم الاثنين، ظهر البرهان، بزيه العسكري المعتاد، على التلفزيون الوطني وهو يأمر بحل مجلس الوزراء ومجلس السيادة وأعلن حالة الطوارئ على الصعيد الوطني.

بناء التحالفات الإقليمية والدولية
في ربيع عام 2019 بعد انهيار المحادثات بين المحتجين والمجلس الانتقالي للبرهان، زار مصر والإمارات والسعودية.

وتعد دول الخليج من بين الجهات المانحة الأساسية للسودان، حيث أودعت 500 مليون دولار مبدئيا في البنك المركزي بعد الإطاحة بالبشير كجزء من حزمة مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للحفاظ على نفوذها في البلاد، بحسب "فرانس برس".


كرئيس لمجلس السيادة، البرهان، وهو في أوائل الستينيات من عمره، عزز علاقات السودان مع القوى العالمية واللاعبين الإقليميين بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل. في فبراير 2020، التقى برئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو في أوغندا.

وقال ضابط بالجيش لوكالة "فرانس برس" طلب عدم نشر اسمه في وقت سابق: "البرهان ضابط رفيع المستوى في القوات المسلحة لكنه في الأساس جندي مخضرم. لم يكن في دائرة الضوء قط".

ومع ذلك، لم تكن تصريحات القوى الكبرى في صالح قراره، وأدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين، ما وصفه بـ"الانقلاب العسكري" في السودان وطالب بالإفراج عن رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة والمسؤولين المحتجزين.

فيما أعربت فرنسا، عن بالغ إدانتها للتحركات التي وصفتها بـ"المحاولة الانقلابية" في السودان، وطالبت بإطلاق سراح رئيس الحكومة عبد الله حمدوك والسياسيين المعتقلين الآخرين.

من جانبه أعرب المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، عن قلقه البالغ حيال "التقارير التي تتحدث عن سيطرة الجيش على مقاليد الأمور في السودان".
وعلقت الخارجية الروسية بالقول إن "هذا التطور للأحداث في السودان أصبح دليلا على أزمة حادة اجتاحت جميع مجالات الحياة السياسية والاقتصادية للبلاد، وهذه نتيجة طبيعية للسياسة الفاشلة التي تم اتباعها خلال العامين الماضيين".

واضافت الخارجية: "نحن على قناعة بأن السودانيين وحدهم يجب عليهم حل المشاكل الداخلية بشكل مستقل وتحديد التنمية السيادية لبلادهم، انطلاقا من المصالح الوطنية، وروسيا الاتحادية تواصل احترام اختيار الشعب السوداني الصديق وتقديم كل المساعدة اللازمة له".

 
تعليقات