أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 105
 
عدد الزيارات : 66514075
 
عدد الزيارات اليوم : 5086
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسؤول إسرائيلي: اتفاقات وشيكة للتطبيع مع دولتين إسلاميتين..      شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس      الجريمة مستمرة | مقتل الشاب همام ابو زرقا من عارة واصابة اخر باطلاق نار في أم الفحم      "هآرتس" تحذر : قد نكون على أعتاب صراع عسكري مع غزة لم يسبق خوضه      بعد ظهور منطاد غريب فوق كندا وامريكا...بكين تدعو واشنطن إلى الكف عن تكهناتها بشأن مزاعم منطاد تجسس صيني.      يديعوت تكشف ...إدارة بايدن قدمت مقترحا لنتنياهو يشمل إيران والسعودية والفلسطينيين      روسيا: أوكرانيا ستنتهي بمصير المستعمرة التي سيتدمر اقتصادها تدريجياً..      حالة الطقس: بارد وماطر في بعض المناطق..      مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار فجر اليوم بالناصرة      جواد بولس // المظاهرات في تل ابيب حرام، والمظاهرات عند العرب يوك , فما العمل ؟.      رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..     
مختارات صحفية 
 

علاقات الإمارات وإسرائيل.. انتكاسه جديدة تُنهي شهر العسل.. اتفاقية الغاز تُفجر أزمة دبلوماسية خفية والدول العربية تعيد أوراقها وتتراجع خطوة عن التطبيع

2021-07-25
 

علاقات الإمارات وإسرائيل.. انتكاسه جديدة تُنهي شهر العسل.. اتفاقية الغاز تُفجر أزمة دبلوماسية خفية والدول العربية تعيد أوراقها وتتراجع خطوة عن التطبيع.. فشل الاتفاقية لمصلحة من؟ وما هي الخطوة التالية؟ وهل توقف قطار التطبيع؟

 

 

غزة- خاص بـ”رأي اليوم”- نادر الصفدي:

يبدو أن أيام شهر عسل العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، أصبحت معدودة وشارفت فعليًا على الانتهاء، ليغلق معها باب مرحلة حساسة ومفصلية كانت تمر على المنطقة، بعد إتباع العديد من الدول العربية والخليجية حُمى تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال والتقرب منها على حساب الحقوق الفلسطينية.

الإمارات والتي كانت أجرأ وأول تلك الدول سارعت لتوقيع اتفاقيات سياسية واقتصادية وأمنية وحتى رياضية وثقافية مع إسرائيل، تقف الآن في موقف مُحرج ولا تحسد عليه، بعد أن هبت رياح شديدة من كل جانب قد تتسبب بأي لحظة في تدمير كل ما بنته طوال الشهور الماضية.

“نقل النفط الخليجي إلى أوروبا عبر إسرائيل”، كانت هذه القضية التي أثارت جدلاً واسعًا الأيام الأخيرة، وباتت فعليًا تهدد بنشوب أزمة دبلوماسية كبيرة في الخفاء بين “أبو ظبي” و”تل أبيب”، رغم الحديث الإعلامي المتكرر عن بدء اتصالات بين الجانبين لمحاولة تجاوز الأزمة، وكان آخرهم الاتصال الهاتفي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد الجمعة الماضية، الذي بحث في أساسه أزمة اتفاق نقل النفط.

يشار إلى أن اتفاق نقل النفط الخليجي عبر إسرائيل لأوروبا لم يُطرح على الجمهور في إسرائيل، مما خلق أزمة كبيرة، في حين اكدت المنظمات البيئية على أن الاتفاق لم يُطرح أمام أي وزارة، وبضمنها وزارة المالية، المسؤولة عن “أنبوب آسيا – أوروبا”، التي أكدت في ردها على الالتماس أنها لم تنظر في الاتفاق.

وعبّرت هيئات بيئية حكومية إسرائيلية، مؤخرا، عن معارضة شديدة لعبور أنبوب نفط في إسرائيل، والتخوف الأساسي هو من حدوث خلل أو حادث يؤدي إلى تسرب النفط في خليج إيلات/العقبة ويلحق ضررا شديدا بالشُعب المرجانية.

الإعلام العبري لم يستسلم أمام هذه التطورات الهامة، فقالت المحللة السياسية الإسرائيلية، مزال معلم، إنه وفي كواليس المشهد السياسي “تتطور أزمة دبلوماسية يمكن أن تضر بالعلاقات بين إسرائيل والإمارات”.

وأضافت لـ”القناة 13″ إنه “سوف يتم فحص من جديد الإتفاق لجر النفط عبر إسرائيل، والذي وقع بينهم وبين الشركة وذلك في أعقاب طلب من وزيرة حماية البيئة تمار زاندبرغ”، مشيرةً إلى أن ما نشر حول هذه المسألة “أحدث مفاجأة في الإمارات ودفع إلى رسائل قلقة وحادة لإسرائيل”.

كما ذكرت صحيفة “هآرتس”، أن رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد يعيدان النظر في اتفاقية وقعتها إسرائيل مع الإمارات، وقالت إنه من المقرر أن يُعقد في الأسابيع المقبلة أول اجتماع حول هذا الموضوع بمشاركة مختصين من ديوان رئيس حكومة الاحتلال ووزارات الخارجية والمالية والطاقة والعدل وحماية البيئة. وبعد ذلك، سيعقد اجتماع آخر للوزراء المسؤولين عن القضية من أجل صياغة موقف الحكومة.

في حين قالت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار، في اجتماع هذا الأسبوع، إن وزارتها تعتقد أن الاتفاقية الموقعة من قبل “شركة خطوط الأنابيب الأوروبية الآسيوية لا تفيد الإسرائيليين”، ونقلت “هآرتس” عن الحرار قولها: “موقفنا في وزارة الطاقة هو أننا لا نرى أي فائدة في مجال الطاقة للاقتصاد الإسرائيلي من هذه الاتفاقية”.

وكانت مصادر إسرائيلية تحدّثت عن مخاطر حدوث أزمة دبلوماسية بين الإمارات وإسرائيل في حال ألغت الأخيرة الاتفاق المتعلق بشحن النفط الخام والمنتوجات النفطية القادمة من الإمارات، فيما لم يصدر عن أبو ظبي حتى اللحظة أي تصريح رسمي يوضح تفاصيل الأزمة وتبعاتها.

وأفاد تحقيق لصحيفة “غلوبس”، في وقت سابق، أن أياً من المشاريع الاقتصادية التي اتُّفق عليها بين إسرائيل والإمارات، عقب توقيع اتفاقية التطبيع بينهما قبل نحو عام، “لم يدخل حيّزَ التنفيذ بعد”.

تطور التنازلي للعلاقات بين الإمارات وإسرائيل، ووفقُا لرؤية مراقبون قد أخاف بعض الدول العربية التي كانت تسعى خلال هذه الأسابيع للإعلان رسميًا عن التطبيع وجعلها تعيد ترتيب أوراقها، والتراجع للوراء أكثر من خطوة في انتظار نتائج تلك التطورات، وإلى أين ستصل.

في حين تحدثت أوساط سياسية عن اتصالات ولقاءات مكوكية بين إسرائيل والإمارات ستجري خلال الساعات المقبلة، في محاولة لتجاوز الأزمة المتصاعدة قبل تطورها لمرحلة قد تُفسد كل شي، مشيرةً إلى أن المستفيد الأول من فشل هذه الاتفاقية وتوقف قطار التطبيع هو الجانب الفلسطيني، الذي انتقد هذا التوجه ولا يزال ينتقد.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد افتتح، الشهر الجاري، السفارة الإسرائيلية في أبوظبي والقنصلية في دبي، فيما تم لاحقاً افتتاح السفارة الإماراتية في “تل أبيب”.

وكانت شركة خطوط الأنابيب الأوروبية الآسيوية “EAPC” الحكومية الإسرائيلية، وشركة “MED-RED Land Bridge Ltd” ومقرها الإمارات، وقعتا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال نقل النفط الخام والمنتجات النفطية من الخليج إلى الأسواق الغربية عبر خط أنابيب لنقل النفط بين مدينة إيلات على البحر الأحمر وميناء عسقلان على البحر المتوسط.

ومنتصف سبتمبر الماضي، وقعت أبوظبي و”تل أبيب” اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما برعاية أمريكية، وهو القرار الذي لاقى رفضاً شعبياً واسعاً، ووصفه كثيرون بأنه “خيانة لقضية فلسطين”.

وبذلك باتت الإمارات أولَ دولة خليجية تبرم معاهدة تطبيع مع الدولة العبرية، لكنها الثالثة عربياً بعد اتفاقيتي مصر عام 1979، والأردن عام 1994، قبل أن تلحقها دول البحرين والسودان والمغرب وتنخرط في ركب التطبيع.

 
تعليقات