أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات // شيرين وحدت الشعب الفلسطيني
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 46
 
عدد الزيارات : 57706161
 
عدد الزيارات اليوم : 501
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

هارتس:اسرائيل تستعد لجلب 75 الف يهودي من أوكرانيا في حالة حدوث غزو روسي

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال خلال تشييع الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة      قناة عبرية: الجيش الإسرائيلي يفحص تفعيل مروحيات قتالية ضد عشرات المسلحين في جنين      هل الانتخابات بالأفق؟ خلافات بين رؤساء الأحزاب بالحكومة الإسرائيلية      احذروا بقلم الشاعر عمر بلقاضي / الجزائر      الشبهة الروائية والأدب الشخصيّ في كتاب "نسوة في المدينة" فراس حج محمد| فلسطين      الاتحاد العام للكتاب ومجلس كفر قرع المحلي يضعان اللمسات الأخيرة لمهرجان أيّار للقراءات الأدبية للهويّة والانتماء في ذكرى النكبة       إشهار الديوان: "أنا سيّد المعنى" على أنقاض قريته قنّير 15 أيّار 2022م      بالفيديو.. مشاهد جديدة تُنشر لأول مرة تفضح اعتداءات الشرطة الإسرائيلية على مشيعي “أبو عاقلة” داخل المستشفى الفرنسي      الاحتلال يُصادِق نهائيًا على القطار الهوائيّ بالقدس.. د. سويد: الهدف انتقال اليهود المتدينين لساحة البراق دون المرور بشرقي القدس.. .      روسيا تُرسل تحذيرًا جديدًا.. انضمام السويد وفنلندا لحلف “الناتو” قضية خطيرة تثير القلق ولن تُحسن الأمن في أوروبا.      مقاومو جنين يتصدون لاقتحام الجيش الإسرائيلي لبلدة “اليامون” واندلاع اشتباكات عنيفة .. الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة      أسير الشغف (إلى أحمد الذي أبكاني من أول صفحة من ديوانه في جنّته التي لا يراها سواه) صفاء أبو خضرة| الأردنّ.      تجلّيات من الإبداع وصلاة من العشق فوق بواسق السحاب // علم الدين بدرية      صحيفة عبرية تكشف لأول مرة تفاصيل شهادة الجندي المتهم باغتيال أبو عاقلة: لم أشاهدها وأطلقت النار على المسلحين.      في ظلالِ شهادةِ شيرينَ مشاهدٌ وصورٌ/// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      رابطة الكتاب الأردنيين تحتفي بديوان "أنانهم" للأسير أحمد العارضة تقرير: فراس حج محمد| فلسطين      الكبار يرحلون والصغار يتابعون ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني       الجبهة الاعلامية الميدانية اخطرها: حرب صهيونية مفتوحة على ألف جبهة وأكثر ضد الفلسطينيين....! *نواف الزرو      ابراهيم ابو عمار // في ذكرى النكبة، ١٩٤٨/٥/١٥ العودة      عشرات الآلاف يحيون ذكرى النكبة في الضفة وغزة والداخل المحتل      استشهاد شقيق زكريا الزبيدي بمستشفى "رمبام" بحيفا بعد اصابته خلال اجتياح مخيم جنين      حكومة فنلندا تقرر رسميا تقديم الطلب للحصول على عضوية حلف الناتو. وموسكو تحذر..      حالة الطقس: انكسار الأجواء الخماسينية الحارّة وانخفاض ملموس على درجات الحرارة      في ذكرى النكبة .. المستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى.وشرطة إسرائيل تكثف انتشارها خاصة بالقدس والمدن المختلطة.      للبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق وأمل بإنعاش البلاد وتجاوز الأزمات..718مرشحًا.      مدفيديف: روسيا لا تهتم باعتراف مجموعة السبع بترسيم الحدود مع أوكرانيا ومواصلة إمداد كييف بالسلاح استمرارا لـ “حرب سرية ضد روسيا”      فلسطين في ذكرى نكبتها صبحي غندور*      علي الصح // إرتقاء البقاء      استنفار عالمي بسبب الارتفاع المتزايد بأسعار القمح ودول تحظر بيع محصولها خشية من المجاعة!      الجزائر في عين العاصفة وروسيّا تلتحم معها دفاعاً. *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

نجوى ضاهر //المُتلاعبون بالعقول ودور الإعلام المُضاد

2016-12-10
 
قال مالكوم إكس إن وسائل الإعلام هي الكيان الأقوى على وجه الأرض، وانطلاقاً من هذا التعريف المُتّفق عليه، فإن الوعي لن يكتمل بما تبثّه الرسائل الإعلامية إلا إذا وضعنا كل شيء تحت مِجهَر البحث والسؤال، فالزيف كثيراً ما يقتات على الاستسهال في تلقي المعلومة وإغفال سياسة " المَقصّ " التي تتّبعها بعض هذه الوسائط بهدف بَتر الحقيقة إتساقاً مع أهدافها المُرتبطة عادة بسياسة المحطّة وجهات تمويلها.
يبقى رفض أهلنا في الأرض المُحتلّة المغادرَة من أرقى أشكال النضال الوطني

 

في إطار لاينفصل عن فكرة التضليل الإعلامي عرضت قناة "بي بي سي" العربية برنامجاً وثائقياً منذ أيام تناول موضوع تجنيد شباب الأرض المُحتلّة عام 1948، حمل عنواناً تطبيعياً (جنود إسرائيل العرب) تضمّن مُصطلحات سيّئة السُمعة في سياق سياسة ترويج الأمر الواقع للكيان الاستيطاني الاستعماري المُسمّى (إسرائيل) وتبرير سياسته من خلال استخدام كل الوسائل الماكِرة، أبرزها  تكثيف التركيز على المؤثّرات العاطفية، وطرح التفاصيل الدقيقة عن حكايات وآراء الشباب والشابات الذين قبلوا بالالتحاق بالجيش الصهيوني وإبرازهم كأنّهم يُمثّلون ظاهرة عامة، على المُتلقّي تقبّل مُبرّراتها المُرتبطة بسياسة العدو الساعية إلى تصيّد فئة الفقراء والعاطلين من العمل  و"مضطّربي الهوية" من أجل حملهم على قبول الخدمة في الجيش وفق المسوّغات التي وردت في البرنامج الوثائقي.

 

ويبقى السؤال الذي يجب أن يُطرح وتجاوزه فريق إعداد البرنامج هل وجود "ما بين 52 و54 في المئة من الفلسطينيين في الأرض المُحتلّة عام 1948 تحت خط الفقر يمكن أن يدفع شعباً آثرَ البقاء في أرضه للقبول بهذه النماذج الشاذّة التي وقع التقرير في خطأ مفضوح حيث لا فقر ولا فاقة، بل مجموعة شباب وشابات في منازلهم الفخمة وأمام حفلات شوائهم الاحتفائية بمناسبة الانضمام إلى جيش العدو مرفقاً مع مشهد الثناء على قرارهم البطولي بتسييد ثقافة السلام مع العدو الغاصِب بمُباركة علنية من عوائلهم؟ 
وحتى تكتمل عملية غسل الأدمغة و"بلف" وتدجين العقول وتسويق فكرة الخيانة لم يغفل التقرير الذي استمر بثّه ما يُقارب الساعة عن تمرير فقرة لا تتجاوز الدقائق عن جماعة الشباب والشابات العربيات الرافِضات لهذه الفئة التي يعتبرون قرارها بالالتحاق بالتجنيد في الجيش الصهيوني خيانة علنية،  وكل ذلك بهدف تمرير الرسالة بأن القناة حيادية في طرحها، رغم أن أي مُتابع للبرنامج يستطيع أن يُدرك عملية تزييف الوعي وإظهار شعبنا المُتشبّث بأرضه وهويّته بأنه مُجرّد زُمرة عملاء كل أحلامهم الانتساب إلى  كتيبة “غادسر” (كتيبة قصّاصو الأثر المُتجوّلة) وهي وِحدَة من الجنود العرب المسلمين والمسيحين الذين يحملون الجنسية “الإسرائيلية” وتضمّ 500 عنصر داخل الجيش الإسرائيلي، ولها تواجد في كافة الألوية القتالية في الجيش الإسرائيلي، مع أن كل المعلومات الموثّقة وتصريحات الخُبراء بشؤون سكّان الأرض المُحتلّة عام 1948 تؤكّد أنه بالرغم من أن العرب يُشكّلون 20 في المئة من سكان (إسرائيل).

 


 

 إلا أن 1 في المئة فقط ينضمون إلى الجيش الصهيوني بترتيب مدسوس مقابل حفنة من الشواكل من قِبَل أسماء باتت معروفة ومنبوذة في المجتمع الفلسطيني لن يكون آخرها الكاهن جبرائيل الندّاف القادم من اليونان، الذي سخّره نتنياهو لتجنيد الشباب المسيحي تحديداً ضمن مُخطّط طائفي مَقيت ما زال يتصدّى له شُرفاء فلسطين الذين يعرفون آفاق خطورة مشروع سلخ المسيحيين عن أبناء وطنهم، وعلى قائمتهم المطران عطا الله حنا الذي كان وما زال موقفه واضحاً ومبدئياً من التجنيد، حين قال "كل من يدعو إلى التجنيد لا ينتمي إلينا، نحن مسيحييون ننتمي للأمة العربية ولا نقبل أن يحمل أبناؤنا السلاح وأن يكونوا سبباً في موت أي إنسان، نحن منحازون للقضية الفلسطينية قضيتنا وموقفنا من التجنيد في صفوف الجيش الصهيوني قضية مبدئية وأخلاقية ووطنية لا يمكن المَساس فيها ومُناقشتها لأنها لن تكون يوماً وجهة نظر، ونحن لسنا بصدد الردّ على  أشخاص في حلبة المُهاترات الإعلامية".

 

هذا الموقف الحاسم من المطران عطا الله حنا وغيره من شُرفاء فلسطين الذين يُمثّلون الأكثرية الوطنية المُتشبّثة بالأرض هو المشهد المُلّح والمطلوب إبرازه، في المقابل لما تبقّى من وسائل الإعلام الوطنية الداعمة للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وتحديد خياره الوحيد في التحرير المُتمثّل بالمقاومة، وهذا يحتاج إلى الإيمان العميق بمقولة هربرت شيللر في كتابه "المُتلاعبون بالعقول بأن مَن يُسيطر على وسائل الإعلام يُسيطر على العقول، و تجنيد كل الجهود من أجل  تقديم  تقارير تُسلّط الضوء على أسرى الأرض المُحتلّة  عام 1948 المُهمَلين إعلامياً والذين قدّرت الإحصائيات عددهم بما يُقارب ال 200 مُعتقل ومُعتقلة على قائمتهم عميدة الأسيرات لينا الجربوني من بلدة عرابة البطوف في الجليل، المُعتقلَة منذ عام 2002 والتي تقبع الآن في سجن الشارون واستثنتها كافة صفقات الإفراج عن الأسرى سواء التي عُقِدت مع المقاومة أو تلك التي أُبرمت في إطار اتفاقيات التسوية. 

الصورة المُشرّفة للقابضين على جمر الأرض

لينا الجربوني كما كريم يونس وماهر يونس أسماء ضمن قائمة طويلة لمُعتَقلين منذ سنوات طويلة في الأرض المُحتلّة عام 1948، لا يعرف كثيرون أسماءهم يُمثّلون الصورة المُشرّفة للقابضين على جمر الأرض والتشبّث بالهوية كما كل المُناضلين في النشاطات المُناهِضة للتجنيد ورفض مشاريع التصفية والدمج وشطب الهوية، هم الاستحقاق الوطني الذي يجب على الفضائيات والمحطّات الإعلامية تسليط الضوء عليه، لتكون الصورة المُنصِفة للحقيقة والمُناهِضة للمشاهد والحكايات المُقزّزة التي يشنّها صُنّاع الأكاذيب لتوجيه الرأي العام نحو رواية الشاب "محمود كاشو" الذي شاهدناه وهو يُعلن ولاء قسَمه للعدو ويؤدّي اليمين على القرآن الكريم ويقوم والداه بعمل وليمة احتفاء بمناسبة التحاقه بجيش العدو الذي قال عنه بكل صفاقة أنه من الواجب عليه حماية دولته التي يقطن فيها، فهذا الشاب وغيره ممن ظهروا في البرنامج  لايُمثّلون الشعب الفلسطيني الصامِد في عكا وحيفا ويافا وسيلفظه التاريخ هو وأهله، حيث يبقى رفض أهلنا في الأرض المُحتلّة المغادرَة من أرقى أشكال النضال الوطني، كما أعلن شاعر المقاومة سميح القاسم إبن الأرض المُحتلّة وكلّ الصامدين في كرمل الروح ونبوة الجليل في صرخته التي تُمثّل موقف أهلنا في الأرض المُحتلّة " لو خُيّرت بين المنفى وبين البقاء في الوطن فسأبقى في الوطن مدموغاً ولن أغادر الوطن لأن الفيزياء السياسية والتاريخية لا تقبل الفراغ أيضاً ورحيلي يعني استقدام قادم جديد من روسيا أو من أثيوبيا أو من أي مكان آخر ولديّ وطن جميل وقرية فاتنة وبيت أيضاً يُطلّ على البحر المتوسّط وعلى بُحيرة طبريا فلا أستبدل هذا البيت بالبيت الأبيض، وبيتي هو أبيض لكنه أصغر من البيت الأبيض في واشنطن، لكني لا أستبدل هذا البيت بأي مكان في العالم وهويّتي لا يُقرّرها مجلس وزراء أو شرطة أو وزارة داخلية وكما قلت مراراً جواز سفري هو قصيدتي" قاوموا" وهويّتي غير قابلة للحوار وللنقاش وللمُساءلة..ودائماً مَن يتشبّث بجذوره ويقاوم كل أشكال التهويد والتهجير والاقتلاع يُتقن النضال ويعرف أن أعظم ثورة حدثت هي يوم الأرض عام 1976 يوم أعلن  الشعب  الفلسطيني  انتفاضته  على سياسة مُصادرة الأرض وإفراغ الجليل من أهله وسياسة التمييز العنصري التي مارستها وما زالت تمارسها الحكومه الإسرائيليّة العنصرية ضدّ الشعب الفلسطيني.
 
تعليقات