أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 86
 
عدد الزيارات : 66515503
 
عدد الزيارات اليوم : 6514
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسؤول إسرائيلي: اتفاقات وشيكة للتطبيع مع دولتين إسلاميتين..      شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس      الجريمة مستمرة | مقتل الشاب همام ابو زرقا من عارة واصابة اخر باطلاق نار في أم الفحم      "هآرتس" تحذر : قد نكون على أعتاب صراع عسكري مع غزة لم يسبق خوضه      بعد ظهور منطاد غريب فوق كندا وامريكا...بكين تدعو واشنطن إلى الكف عن تكهناتها بشأن مزاعم منطاد تجسس صيني.      يديعوت تكشف ...إدارة بايدن قدمت مقترحا لنتنياهو يشمل إيران والسعودية والفلسطينيين      روسيا: أوكرانيا ستنتهي بمصير المستعمرة التي سيتدمر اقتصادها تدريجياً..      حالة الطقس: بارد وماطر في بعض المناطق..      مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار فجر اليوم بالناصرة      جواد بولس // المظاهرات في تل ابيب حرام، والمظاهرات عند العرب يوك , فما العمل ؟.      رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الباري عطوان // اللواء جبريل الرجوب اخطأ في حق الاشقاء المسيحيين وعليه ان يعتذر فورا..

2016-09-07
 

اللواء جبريل الرجوب اخطأ في حق الاشقاء المسيحيين وعليه ان يعتذر فورا.. هذه هي قصتي عندما صاحبت الرئيس عرفات رحلته في اوحال “كالكوتا” للقاء “القديسة” تيريزا في ديرها المتواضع جدا.. والمفاجأة التي كانت في انتظارنا

عبد الباري عطوان

تجاوز اللواء جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، واحد ابرز المرشحين لخلافة الرئيس محمود عباس، كل الاعراف والقيم الفلسطينية عندما وصف الاشقاء المسيحيين بجماعة “ميري كريسماس″، في مقابلة مع محطة تلفزيونية مصرية، واعاد بثها تلفزيون فلسطين الرسمي، مما زاد من رش الملح على جرحهم، واثار موجة غضب في اوساط الغالبية من ابناء الارض المحتلة.

هذا التجاوز من قبل اللواء الرجوب جاء في سياق الحملات السياسية والاعلامية المحمومة التي تجتاح الضفة والقطاع حاليا في اطار الانتخابات البلدية المقررة في 22 تشرين الاول (اكتوبر) المقبل، حيث توقع (الرجوب) غاضبا ان يصوت الاشقاء المسيحيين لقوائم حركة “حماس″، مثلما فعلوا في الانتخابات التشريعية الاخيرة عام 2006.

تصويت الاشقاء المسيحيين لحركة “حماس″ يحسب لهم، ويؤكد على وعيهم ووطنيتهم، وترفعهم عن كل التقسيمات الطائفية والدينية البغيضة، ورفضهم لسلطة الفساد، وبعض ممارسات قياداتها المحسوبة على حركة “فتح”.

هؤلاء شركاء يتشرف بهم الوطن وارثه النضالي العريق الحافل بالبطولات، وامتزجت دماؤهم بدماء اشقائهم المسلمين الشهداء في معارك الشرف دفاعا عن عروبه هذه الارض وتحريرها من العدو العنصري الاستيطاني، وقائمة شهدائهم طويلة ومشرفة.

نحن نعيش حالة من الانهيار بلا قاع، وباتت قضيتنا الفلسطينية الاشرف في العالم، في قاع الاهتمامات الدولية بسبب هذه السلطة وتواطئها مع الاحتلال، وتوظيفها قواتها الامنية في خدمة مستوطنيه وحمايتهم، ومنع اي انتفاضة او مقاومة تزلزل اركان الاحتلال ومستوطناته.

***

في شهر آذار “مارس″ عام 1990 هاتفت الرئيس الراحل ياسر عرفات، وكان في عاصمة الرشيد (بغداد) في حينها طالبا لقاءه، فقال اراك بعد يومين في نيودلهي، واصر ان هذا “امر” وعلي الطاعة والتنفيذ (بصفتي عضوا في المجلس الوطني)، فالرئيس عرفات كان يعتقد فيما يبدو ان لدي طائرة خاصة يمكن ان امتطي ظهرها وقتما اشاء، او هو يشاء.

ذهبت الى العاصمة الهندية متأخرا، والتحقت به هناك، وبعد اكتمال بروتوكولات الزيارة الرسمية، قال لي سنتوجه غدا صباحا الى كلكتا، حيث وضعت السلطات الهندية طائرة “بوينغ” تحت تصرف الوفد الذي تضخم، وضم المرحومين جويد الغصين وتيسير قبعة، والسيدة سهى عرفات، ولم يكن قد اعلن زواجه منها، ولكن “الصب تفضحه عيونه” فعلامات الغرام كانت واضحة، وهذه قصة اخرى.

انطلقنا من مطار كلكتا الى ملعب لكرة القدم، حيث كان اكثر من 40 الف شخص في انتظار الرئيس عرفات بكوفيته ولباسه العسكري، ومسدسه الذي يزين وسطه، وكانت لحظة تاريخية لا تنسى.

بعد انتهاء الخطاب، توجهنا في قافلة من السيارات الى منطقة فقيرة معدمة في المدينة الهندية، ثم ترجلنا منها، وسرنا على الاقدام، وسط ازقة ضيقة مليئة بالمياه الراكدة، لاكثر من ربع ساعة، ان لم يكن اكثر، وكنا نسأل الى اين يا فخامة الرئيس تأخذنا، كان يبتسم ويقول “انتظر وسترى”، ويقول مازحا، “طبعا يا خويا انت متعود على شوارع لندن نسيت طفولتك وصباك في المخيمات”.

 فجأة دخلنا منزلا متهالكا، بباب يحتم على داخله الانحناء، وهناك وجدنا انفسنا وجها لوجه مع “القديسة” الام تيريزا.

كانت في غرفة متواضعة جدا في دير بسيط، ترعى فيه اليتامى، وكانت غرفتها عارية من اي اثاث، باستئناء سرير صغير، وتمتمت ببضع كلمات، ولا اعرف ما اذا كانت تعرف ضيفها الذي قبل رأسها ويديها بحرارة، اكثر مما يفعل في لقاءاته مع زعامات او شخصيات اخرى.

بعد يومين، كانت صورة الرئيس عرفات بكوفيته، والام تيريزا بشالها الابيض واطرافه الزرقاء الباهته، على صدر صفحات معظم الصحف في العالم، لم يظهر “الفيسبوك” و”التويتر” بعد، والخبر الاول في معظم، ان لم يكن جميع، محطات التلفزة.

***

كان الرئيس عرفات، وان اختلفنا مع بعض سياساته ومواقفه، يفعل كل ما في وسعه لوضع قضية بلاده في قمة اهتمامات العالم بأسره، وتحمله طائرته القديمة المنتهية الصلاحية، وتحمل شعار الخطوط الجوية العراقية، وتئن من زيادة الحمولة البشرية، ومجسمات قبة الصخرة، التي كانت يقدمها هدايا الى مضيفيه، وينسى في معظم الاحيان انه قدمها لهم سابقا، مرة واثنتين وثلاثة، تحمله الى اركان الكرة الارضية الاربعة.

ليت اللواء جبريل الرجوب ورئيسه عباس يقتديان بهذا النموذج المشرف في الوفاء للاشقاء المسيحيين، والاحترام والتقدير لهم وتضحياتهم في خدمة قضيتهم، بل والبشرية بأسرها.

نطالب اللواء الرجوب ورئيسه بالاعتذار عن هذه الخطئية فورا، ودون اي تردد، لتطويق ذيولها وقطع الطريق على كل من يحاول الاصطياد في الماء العكر، وما اكثرهم داخل الاراضي المحتلة وخارجها.

وربما يجادل اللواء الرجوب بأنه قال ما قاله من قبيل المزاح، وانا اصدق ذلك، واعرف الرجل شخصيا، ولكن هناك بعض القضايا لا يجوز المزاح فيها، خاصة من قبل اناس في قمة المسؤولية مثله.

عرفناهم رجالا في قمة الوطنية والشهامة والتعايش، يحملون قضيتهم في كل مكان يحلون فيه، لا يبخلون عليها بأرواحهم ودمائهم، وكل ما يملكون.

لواء جبريل الرجوب نطالبك بعقد مؤتمر صحافي والاعتذار فورا.

 
تعليقات