أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 76
 
عدد الزيارات : 66514539
 
عدد الزيارات اليوم : 5550
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسؤول إسرائيلي: اتفاقات وشيكة للتطبيع مع دولتين إسلاميتين..      شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس      الجريمة مستمرة | مقتل الشاب همام ابو زرقا من عارة واصابة اخر باطلاق نار في أم الفحم      "هآرتس" تحذر : قد نكون على أعتاب صراع عسكري مع غزة لم يسبق خوضه      بعد ظهور منطاد غريب فوق كندا وامريكا...بكين تدعو واشنطن إلى الكف عن تكهناتها بشأن مزاعم منطاد تجسس صيني.      يديعوت تكشف ...إدارة بايدن قدمت مقترحا لنتنياهو يشمل إيران والسعودية والفلسطينيين      روسيا: أوكرانيا ستنتهي بمصير المستعمرة التي سيتدمر اقتصادها تدريجياً..      حالة الطقس: بارد وماطر في بعض المناطق..      مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار فجر اليوم بالناصرة      جواد بولس // المظاهرات في تل ابيب حرام، والمظاهرات عند العرب يوك , فما العمل ؟.      رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

الرئيس محمود عباس والهجوم على حماس من منبر الجامعة العربية ودماء شهداء غزة لم تخف بعد… انه وضع مأساوي يحتاج الى تصحيح فوري

2014-09-08
 

ذهب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى القاهرة لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول العربية، وشرح استراتيجيته الجديدة في الذهاب الى مجلس الامن الدولي لاستصدار قرار بالاعتراف بدولة فلسطينية على حدود الاراضي المحتلة عام 1967، كخطوة اولى لاستئناف المفاوضات للاتفاق على حدودها، طالبا دعم الحكومات العربية لهذه الاستراتيجية ومحاولة منع الولايات المتحدة الامريكية من استخدام حق النقض “الفيتو” لاحباط صدور قرار بهذا الخصوص.

 الرئيس عباس بدأ خطابه بشن هجوم كاسح على حركة “حماس″ التي خرجت لتوها من عدوان اسرائيلي مدمر قتل خلاله اكثر من الفي شهيد لم تجف دمائهم بعد. الامر الذي دفع امين عام الجامعة العربية الى طرد الصحافيين، واغلاق الجلسة تجنبا لهذه الفضيحة.

نقول فضيحة لانه من المفترض ان يكون الرئيس عباس منخرطا في مصالحة، ومن ثم حكومة توافق مع حركة “حماس″ شريكته في الاثنتين، وان يركز على كيفية تخفيف معاناة مليونين من مواطنيه في قطاع غزة من خلال حشد الدول العربية لممارسة الضغوط على اسرائيل للالتزام بتنفيذ اتفاق القاهرة ببنوده كافة من اجل رفع الحصار، واعادة الاعمار، وفتح المعابر، ولكنه للأسف لم يفعل، بل فعل عكس ذلك كليا.

 لا نعرف لماذا يبدو الرئيس عباس “مسكونا” “بحركة حماس″ ومصرا على تحميلها كل المسؤولية عن مصائب الشعب الفلسطيني، معفيا اسرائيل، وبطريقة غير مباشرة، وربما غير مقصودة من اي لوم، ومنهيا طموحات الشعب الفلسطيني في تحقيق او الحفاظ على وحدة وطنية فلسطينية تجلت في ازهى صورها اثناء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.

 الرئيس عباس يريد العودة الى المفاوضات مجدا، وهو الذي قال في اجتماع الدوحة اثناء العدوان على غزة مع السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ بحضور امير قطر انه لم يحقق مليمتراً واحدا من التقدم في مفاوضات استمرت عشرين عاما مع الاسرائيليين، ولكن من النافذة هذه المرة، اي من خلال التفاوض على حدود الدولة في حال صدر قرار عن مجلس الامن بضرورة قيامها، وهو يدرك جيدا ان محاولته هذه، اي الذهاب الى مجلس الامن ستصطدم بالفيتو الامريكي.

يجب ان يدرك الرئيس عباس انه يقف امام الحائط المسدود نفسه الذي وقف امامه طوال العشرين عاما الماضية، وان كل “حيله” ومراوغاته، للتهرب من القرار الذي ينتظره الشعب الفلسطيني لحل السلطة والاستقالة قد نفذت منذ زمن بعيد.

مطلوب من حركة “فتح” ان تتدخل وتنقذ تاريخها وتنتصر لمشروعها الوطني، وتضع حدا لمحاولات الرئيس عباس التمسك بالسلطة،  والهروب من مواجهة القرارات الصعبة، فهذه مسؤولياتها التاريخية التي يجب ان ترتقي الى مستواها، وان لا تتهرب منها.

 فاذا كان اعضاء اللجنة المركزية لا يريدون تصحيح هذا الوضع الذي يهدد الحركة ومستقبلها، مثلما يهدد القضية الفلسطينية برمتها، فان قواعد الحركة الشبابية يجب ان تقلب الطاولة على الجميع وتتدخل بنفسها للقيام بهذا التصحيح وفي اسرع وقت ممكن.

 فحركات المقاومة، وعلى رأسها “حماس″ ليست العدو وانما الاحتلال الاسرائيلي، ونشعر في هذه الصحيفة بالاسف لاننا نعيد التذكير بالبديهيات.

“راي اليوم”

 
تعليقات