أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 87
 
عدد الزيارات : 66512342
 
عدد الزيارات اليوم : 3353
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مسؤول إسرائيلي: اتفاقات وشيكة للتطبيع مع دولتين إسلاميتين..      شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس      الجريمة مستمرة | مقتل الشاب همام ابو زرقا من عارة واصابة اخر باطلاق نار في أم الفحم      "هآرتس" تحذر : قد نكون على أعتاب صراع عسكري مع غزة لم يسبق خوضه      بعد ظهور منطاد غريب فوق كندا وامريكا...بكين تدعو واشنطن إلى الكف عن تكهناتها بشأن مزاعم منطاد تجسس صيني.      يديعوت تكشف ...إدارة بايدن قدمت مقترحا لنتنياهو يشمل إيران والسعودية والفلسطينيين      روسيا: أوكرانيا ستنتهي بمصير المستعمرة التي سيتدمر اقتصادها تدريجياً..      حالة الطقس: بارد وماطر في بعض المناطق..      مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار فجر اليوم بالناصرة      جواد بولس // المظاهرات في تل ابيب حرام، والمظاهرات عند العرب يوك , فما العمل ؟.      رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

د.عدنان بكرية: أين المصالحة من القضايا الجوهرية ؟!

2011-04-28
 

 

 

د.عدنان بكرية

 

اتفاق المصالحة الذي تم التوقيع عليه بين حركتي فتح وحماس يثير العديد من التساؤلات حول بنود هذا الاتفاق والتي تتجاهل بصورة واضحة القضايا الجوهرية والمحورية والتي تعتبر أساس الصراع الدائر بين الطرفين.. مثل مقاومة الاحتلال وحق العودة والتنسيق الأمني ومصائب أوسلو ..

 

كل هذه القضايا تم تغييبها ربما عن سابق إصرار وبهدف خداع الرأي العام الفلسطيني وتمرير برامج الحركتين التي باتت متشابهة في التعاطي والتعامل مع الاحتلال وع الثوابت الفلسطينية  .. فغياب الطرح والرؤية هذه حول المواضيع ..تجعلنا متخوفين من القواسم المشتركة التي توصلت إليها الحركتين .. أسئلة عديدة تبقى دون إجابات وتضيع في دهاليز المصالحة الفلسطينية .. وفي مقدمة هذه الأسئلة .. الموقف من التنسيق الأمني .. والموقف من التعامل مع الاحتلال والموقف من الثوابت الفلسطينية عامة .

 

كنا نعتقد ان الخلاف بين الطرفين هو خلاف جوهري محوره الثوابت الفلسطينية ونهج التفريط الذي تتبعه سلطة رام الله ..لكن كما يبدو فان  الخلاف الذي حكم علاقة فتح بحماس لا يعدو كونه خلافا هامشيا محوره الانتخابات والحكومة والسلطة والتي وباعتراف اسرائيل انها أي السلطة "اختراع اسرائيلي عبقري" جاءت لتريح الاحتلال من أعباء متعددة  ..

 

كلنا نريد إنهاء الانقسام .. لكن إنهاؤه يجب ان يتم على أسس واضحة وسليمة بحيث تضمن القضايا الجوهرية التي تخص القضية الفلسطينية وإدارة الصراع مع الاحتلال وغير ذالك لن يكتب لأي اتفاق النجاح اذا لم يراعي كل القضايا بتفاصيلها ويضع الأسس السليمة للمرحلة القادمة وبأدق التفاصيل والشفافية .

 

ان المصالحة المنطلقة من منطق الخروج من الأزمة والمأزق في زمن الثورات العربية وبعد سقوط أهم الداعمين لعباس ومشروعة .. هي "مصالحة المصالح" لا أكثر وهي مصالحة لم تخرج من رحم الم وأمل الشعب الفلسطيني ولا من طموحه .. ولن يكتب لها النجاح إذا لم تراعي نبض الشعب وطموحاته بالتحرر وإذا لم تطرح برنامجا نضاليا جديدا يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني .

 

اذا كنا نشدد على ضرورة إنهاء الانقسام .. فقبلها يجب ان نشدد على ضرورة معالجة الأسباب التي أدت الى الانقسام ونسفها من أساسها .. فأي مصالحة لا تستند الى هذه القاعدة لن يكتب لها النجاح .. بل من شأنها أن تعمق الخلاف وتزيد الشعب الفلسطيني إحباطا ويأسا.. وأي مصالحة لا تأخذ بعين الاعتبار مصالح الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده تبقى مجرد "صلحة عشائرية" لا غير !

فالمصالحة أولا وقبل كل شيء يجب أن تكون مصالحة مع ثوابت الشعب وحقوقه وإرادته وبرنامجه الوطني وليست مصالحة بين "عباس وحماس" !

اعتقد وحتى الآن  أن الخلاف القائم في الشارع الفلسطيني هو خلاف بين برنامجين متنافرين تماما.. وهذا الخلاف لا يمكنه أن يزول إلا إذا اتفق الجميع على برنامج واحد يستند الى الثوابت الفلسطينية بعيدا عن الاجتهاد والتأويل وطريق الخنوع والاستسلام ومعاداة حقوق الشعب الفلسطيني .. وغير ذالك فان كل الاتفاقات ما هي الا طحنا للهواء

 

 
تعليقات
 
3. Son of a gun, this is so heflpul!
Nona 14-11-2011 02:11
 
2. الحمدلله وكفي به وكيلا لقد اثلجت
عدنان يامين 06-05-2011 01:05
 
1. اعجبني المقال لقصره واختصاره. وك
قارئ 01-05-2011 02:05