أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات ..قراءة مبسطة للحرب على غزة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 60604716
 
عدد الزيارات اليوم : 19037
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   عن عدوان تموز .. ونحن الفلسطينيون// فتحي كليب      الاستخبارات الاسرائيلية : الجهاد لم تتلقَ تعليماتٍ من طهران والنخالّة والعجوري يُديران الحركة من الخارج      رسالتان إلى صوفي الجميلة فراس حج محمد      محاولة اغتيال بولتون تُشعل توترًا جديدًا بين أمريكا وإيران.. واشنطن تُحذر طهران من الاعتداء على الأمريكيين والأخيرة تنفي وتعتبر الاتهامات الأمريكية “بلا أساس      جهود “تل أبيب” فشلت وموسكو غاضبة.. الوكالة اليهودية تتجه لتقليص وجودها في روسيا وتتحول لنظام العمل عن بعد      جرائم الاحتلال وتعزيز الصمود والمواجهة بقلم : سري القدوة      هشام الهبيشان . // التاريخ يدون ... مابعد التطبيع بعض الخليجي مع الكيان الصهيوني !؟"      المقاومة والإعداد للحرب الشاملة- منير شفيق      الصين تُحاصر تايوان بالمناورات وتهدد وتتحدث لأول مرة عن خيار “الحل السلمي”.. و تندد بتصريحات بريطانيا “غير المسؤولة” بشأن الجزيرة      هل تقدر إسرائيل على دفع ثمن اغتيال النخالة؟.. تهديد صريح يفتح أبواب حربًا قد تكون الأخطر والأطول في تاريخ الصراع..      قضية تفتيش مقرّ ترامب تُشعل أزمة وخلافات حادة داخل أمريكا.. بايدن يتهرب من المسؤولية والمحكمة تتخذ قرارًا حاسمًا.      إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة عن اغتيال “تيسير الجعبري” وتؤكد محاولة الجهاد الإسلامي استهداف منصة “تمار” للغاز      الكيان: نصر الله ذاهِبٌ للحرب بسبب الغاز وبخطاباته الأخيرة عظّم نبرة التهديد لتهيئة الرأي العّام….      النخالة لن يكون محصنًا من الاستهداف.. غانتس: لم نتعهد بالإفراج عن عواودة والسعدي..نسعى للتوصل إلى صفقة أسرى مع حماس      تقديرات إسرائيلية: إيران سترفض النص الأوروبي المقترح لإحياء الاتفاق النووي.      هل تطاول ترامب على “الدولة العميقة” برغبته تجفيفها فأهانته بتفتيش منزله لساعات وفتح خزنته بسابقة تاريخيّة ومُصادرة وثائق سريّة وهل تصل الأمور لإدانته وبالتالي اعتقاله؟.      الكيان لم ينتصِر بالعدوان والجهاد لم يُهزَم زهير حليم أندراوس       مصادر تركية تكشف عن أول اتصال هاتفي بين أردوغان والأسد بناء على اقتراح بوتين ..مصادر للميادين تنفي احتمالية إجراء اتصال بين الأسد وإردوغان.      الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل جديدة لعملية اغتيال النابلسي.. ولابيد يؤكد: شكرت السيسي على جهوده لوقف إطلاق النار      بارليف :"سنعمل على تحطيم رؤوس كل من يقول "لا" لاسرائيل في نابلس وغزة وكل مكان!!      قطار الحياة بقلم معين أبو عبيد      الاغتيالات الصهيونية من القسام الى ابراهيم النابلسي...! *نواف الزرو      بينهم قادة شهداء الاقصى "ابراهيم النابلسي واسلام صبوح وحسين طه".. ثلاثة شهداء و 40 اصابة برصاص الاحتلال الاسرائيلي في البلدة القديمة بنابلس.      الطيراوي: لن اكون في مجلس امناء جامعة الاستقلال القادم و تم سحب الحراسات من امام منزلي      نابلس المتجددة في ملحمة الصمود والكفاح الفلسطيني....! * نواف الزرو      زخرف وجمال في منمنمات عصرية بقلم وعدسة: زياد جيوسي      موسكو: كييف تأخذ أوروبا بأكملها رهينة بقصفها محطة زابوروجيه النووية.      48 ساعة فقط سيناريو هجوم واستحواذ الصين على تايوان لماذا لن يجد الغرب وقتاً للرّد وماذا يعني إعلان بكين المياه الإقليميّة لتايوان “غير موجودة”      لابيد: وجهنا ضربة قاسية للجهاد الاسلامي.. وغانتس يطلب من حماس تحمل مسؤوليتها في غزة.      مسؤولون اسرائيليون: لم نوافق على الافراج عن السعدي وعواودة ومسرورون لأن حماس لم تدخل جولة القتال     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

نتنياهو عندما يتدلل

2010-10-23
 

بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي يعيش هذه الايام افضل ايامه في الحكم. فقد نجح في تعطيل مفاوضات السلام، والحفاظ على الائتلاف الداعم لوزارته في الكنيست، والاكثر من ذلك انه استأنف الاستيطان في الاراضي المحتلة بالبدء في بناء ستمائة وحدة سكنية تحت سمع العالم وبصره.
ويبدو ان جميع هذه الانجازات لا تشفي غليله، فهو ما زال يطلب المزيد من التنازلات، ويملي العديد من الشروط على شركائه في العملية السلمية المقبورة، اي السلطة الفلسطينية ورجالاتها.
بالأمس وفي خطبة القاها في مؤتمر انعقد في القدس المحتلة حول مستقبل الشعب اليهودي بمشاركة زعماء اليهود من كافة انحاء العالم، قال نتنياهو ان السلام ممكن، ولكنه يتطلب تنازلات ليس فقط من الجانب الاسرائيلي وانما من الجانب الفلسطيني ايضا، واضاف ان اعتراف الفلسطينيين باسرائيل كدولة يهودية، هو الدليل الوحيد على استعدادهم للسلام.
في الماضي كان الاسرائيليون يطالبون العرب بالاعتراف باسرائيل وحقها في الوجود، وعندما فعل العرب ذلك من خلال القبول بقرار مجلس الامن الدولي رقم 242، بدأ الاسرائيليون يطالبون بالمفاوضات، وعندما تحققت لهم مطالبهم هذه، اخترعوا صيغا مثل الارض مقابل السلام، وعندما حصلوا على السلام تشبثوا بالارض، وهكذا.
نتنياهو، وفي ظل سلطة فلسطينية متخاذلة، ربما سيحصل على ما يريد في نهاية المطاف. فقد اصر على المفاوضات المباشرة وجاء من يرضخ لمطالبه، وأصر على استئناف الاستيطان في الاراضي المحتلة ولم نر مظاهرة احتجاج واحدة في رام الله.
السيد ياسر عبد ربه بدأ التهيئة للقبول بمطالب نتنياهو هذه، فقد قال ما معناه انه يريد خريطة بحدود دولة اسرائيل اليهودية هذه قبل الاعتراف بها. واضاف بان قيام الدولة الفلسطينية على الاراضي المحتلة عام 1967 هو شرط لبحث اي امور اخرى.
الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال في لقاءات مع قيادات اليهود في واشنطن ونيويورك ان السلطة اعترفت باسرائيل، ولا اعتراض لديه حول اي اسم تطلقه على نفسها. وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما قال انه مستعد لإنهاء جميع المطالبات بالحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، مقابل التوصل الى تسوية تؤدي الى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.
هذه التنازلات التي اقدمت عليها السلطة جاءت بنصائح من الامريكيين والاوروبيين، وهي بمثابة تمهيد للسلطة الفلسطينية للقبول بشروط نتنياهو ومطالبه حول الاعتراف بيهودية اسرائيل.
لا نعرف من الذي اعطى للرئيس عباس والسيد عبد ربه الحق بتقديم مثل هذه التنازلات، او اطلاق بالونات الاختبار هذه. ولا نعرف لماذا يصمت الشعب الفلسطيني على هذا التوجه الخطير للتفريط بحقوق اجياله.
نتنياهو يتحدث بثقة، ويفرض شروطه بقوة، لانه يعرف، ان طرفا فلسطينيا يدعي تمثيل شعبه مستعد للتجاوب مع طلباته مهما بلغت المغالاة فيها، هذا اذا لم يكن نتنياهو قد اتفق مسبقا مع السلطة على مطالبه هذه في مقابلاته مع قيادتها في الغرف المغلقة

القدس العربي

 
تعليقات