أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات ..قراءة مبسطة للحرب على غزة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 45
 
عدد الزيارات : 60604507
 
عدد الزيارات اليوم : 18828
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   عن عدوان تموز .. ونحن الفلسطينيون// فتحي كليب      الاستخبارات الاسرائيلية : الجهاد لم تتلقَ تعليماتٍ من طهران والنخالّة والعجوري يُديران الحركة من الخارج      رسالتان إلى صوفي الجميلة فراس حج محمد      محاولة اغتيال بولتون تُشعل توترًا جديدًا بين أمريكا وإيران.. واشنطن تُحذر طهران من الاعتداء على الأمريكيين والأخيرة تنفي وتعتبر الاتهامات الأمريكية “بلا أساس      جهود “تل أبيب” فشلت وموسكو غاضبة.. الوكالة اليهودية تتجه لتقليص وجودها في روسيا وتتحول لنظام العمل عن بعد      جرائم الاحتلال وتعزيز الصمود والمواجهة بقلم : سري القدوة      هشام الهبيشان . // التاريخ يدون ... مابعد التطبيع بعض الخليجي مع الكيان الصهيوني !؟"      المقاومة والإعداد للحرب الشاملة- منير شفيق      الصين تُحاصر تايوان بالمناورات وتهدد وتتحدث لأول مرة عن خيار “الحل السلمي”.. و تندد بتصريحات بريطانيا “غير المسؤولة” بشأن الجزيرة      هل تقدر إسرائيل على دفع ثمن اغتيال النخالة؟.. تهديد صريح يفتح أبواب حربًا قد تكون الأخطر والأطول في تاريخ الصراع..      قضية تفتيش مقرّ ترامب تُشعل أزمة وخلافات حادة داخل أمريكا.. بايدن يتهرب من المسؤولية والمحكمة تتخذ قرارًا حاسمًا.      إسرائيل تكشف تفاصيل جديدة عن اغتيال “تيسير الجعبري” وتؤكد محاولة الجهاد الإسلامي استهداف منصة “تمار” للغاز      الكيان: نصر الله ذاهِبٌ للحرب بسبب الغاز وبخطاباته الأخيرة عظّم نبرة التهديد لتهيئة الرأي العّام….      النخالة لن يكون محصنًا من الاستهداف.. غانتس: لم نتعهد بالإفراج عن عواودة والسعدي..نسعى للتوصل إلى صفقة أسرى مع حماس      تقديرات إسرائيلية: إيران سترفض النص الأوروبي المقترح لإحياء الاتفاق النووي.      هل تطاول ترامب على “الدولة العميقة” برغبته تجفيفها فأهانته بتفتيش منزله لساعات وفتح خزنته بسابقة تاريخيّة ومُصادرة وثائق سريّة وهل تصل الأمور لإدانته وبالتالي اعتقاله؟.      الكيان لم ينتصِر بالعدوان والجهاد لم يُهزَم زهير حليم أندراوس       مصادر تركية تكشف عن أول اتصال هاتفي بين أردوغان والأسد بناء على اقتراح بوتين ..مصادر للميادين تنفي احتمالية إجراء اتصال بين الأسد وإردوغان.      الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل جديدة لعملية اغتيال النابلسي.. ولابيد يؤكد: شكرت السيسي على جهوده لوقف إطلاق النار      بارليف :"سنعمل على تحطيم رؤوس كل من يقول "لا" لاسرائيل في نابلس وغزة وكل مكان!!      قطار الحياة بقلم معين أبو عبيد      الاغتيالات الصهيونية من القسام الى ابراهيم النابلسي...! *نواف الزرو      بينهم قادة شهداء الاقصى "ابراهيم النابلسي واسلام صبوح وحسين طه".. ثلاثة شهداء و 40 اصابة برصاص الاحتلال الاسرائيلي في البلدة القديمة بنابلس.      الطيراوي: لن اكون في مجلس امناء جامعة الاستقلال القادم و تم سحب الحراسات من امام منزلي      نابلس المتجددة في ملحمة الصمود والكفاح الفلسطيني....! * نواف الزرو      زخرف وجمال في منمنمات عصرية بقلم وعدسة: زياد جيوسي      موسكو: كييف تأخذ أوروبا بأكملها رهينة بقصفها محطة زابوروجيه النووية.      48 ساعة فقط سيناريو هجوم واستحواذ الصين على تايوان لماذا لن يجد الغرب وقتاً للرّد وماذا يعني إعلان بكين المياه الإقليميّة لتايوان “غير موجودة”      لابيد: وجهنا ضربة قاسية للجهاد الاسلامي.. وغانتس يطلب من حماس تحمل مسؤوليتها في غزة.      مسؤولون اسرائيليون: لم نوافق على الافراج عن السعدي وعواودة ومسرورون لأن حماس لم تدخل جولة القتال     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الرحمن عبد الله: شعبنا المذبوح من الوريد للوريد

2010-05-21
 

شعبنا المذبوح من الوريد للوريد

 

 

القدس في خطر والقدس في حصار القدس تحت الاحتلال والقدس على شفا الدمار والحفريات تنخر أساسات المسجد الأقصى وسرقة الأوقاف المسيحية على قدم وساق اليوم المسجد الأقصى وغدا كنيسة القيامة لان مسلسل التهويد مستمر على أرضنا  ومؤامرات تحاك بليل بهيم وطرد المقدسيين أصبح ديدن الاحتلال وجدار الفصل العنصري يتلوى على أرضنا الفلسطينية يقطع أوصالها ويمزق شمل الأهل ويجعل من أرضنا محميات ويجعل شعبنا قطعانا  ينال منها الاحتلال  متى شاء وممن شاء , يفتح بوابتها لمن أراد ومتى أراد ويمارس الذبح والتنكيل ويجرب اسلحتة  الأمريكية الصنع سفكا للدماء وجرائم نازية  ومجازر وحروب إبادة  ضد شعبنا الأعزل من السلاح , المتمسك بأرضه حتى أخر نفس وقطرة دم رافضا كل التسويات والتنازلات والخنوع والخضوع للمؤسسة الإسرائيلية التي ما انفكت سلوك  كل طريق واستعمال كل الوسائل والحجج  لتهويد القدس وضرب حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة عرض الحائط , إزاء كل هذا الواقع الأليم لا تسمع من قيادات امتنا العربية والإسلامية ركزا أو تحس بهم من احد إلا الشجب والاستنكار وغاية البطولة أن يهرول هؤلاء القادة لجمعية الدول العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي لعقد قمة تخرج ببيان استنكاري يشجب ويندد  لتسكين وتخدير الشعوب وتنفيس غضبها عن  حالة الذل والتقاعس والهوان وحتى حالة العمالة التي ترتبط مع المؤسسة الصهيونية بمصالح شخصيه زادت من أصوات التطبيع مقابل السلام كحل وخيار استراتيجي في حين كان الشعار للتفاوض مع الاحتلال  الأرض مقابل السلام  , الأمر الذي يبين واقعا مريرا بكل وضوح وجلاء من تحكم إسرائيل بأوراق اللعبة وإنها تقرر مفرداتها وتقنن المسار بما يخدم مخططاتها ومصالحها الاحتلالية وتجد في عالمنا العربي والإسلامي من يصوغ هذه الأفكار ويسوقها مدفوعا بأثمان دماء الأبرياء من  الشهداء مشاعل الحرية والأسرى شرفاء الأمة .

في حين كانت القوات الإسرائيلية تحاصر المسجد الأقصى وتجعل منه ثكنة عسكرية وتعلن عنه منطقة عسكرية مغلقة كخطوة أولى لم سيأتي بعد ذلك وبحسب مخططاتهم , فقد عودتنا المؤسسة الإسرائيلية في عدوانها على شعبنا سياسة جس النبض للعالم العربي والإسلامي وللأسرة الدولية و ردود فعل أبناء شعبنا الأبي الرابض على ترابه بعزمة الأسود , في هذا التوقيت الحرج  انشغل شيخ الأزهر سيد طنطاوي بقضية افتعلها لنفسه وخدمة لمشغليه  لينشغل بها ويصرف أنظار الرأي العام في مصر والعالم العربي والإسلامي عن الاهتمام بحصار المسجد الأقصى ومصير 200 مرابط فيه من أبناء الأمة البررة والخطر المحدق بالقدس وأهلها  وأبى إلا الظهور بشكل الموظف الكبير المطيع لأسياده الممتثل لأوامرهم ونواهيهم  ولا تزال صوره  منتشرة وهو يصافح صديقه شمعون بريز بكلتا يديه بحميمة وحرارة وابتسامة عريضة فاقت ابتسامة الموناليزا في شهرتها وقد نسي انه يشغل منصبا في صرح  طالما شع على مصر والعالم العربي والإسلامي نورا وحضارة وكفاحا ونضالا وذودا عن الحمى من كل غاصب  حتى يجيء سيد طنطاوي ليجعل من الأزهر الشريف منبر تعمية وتضليل للأمة وللشعب والنيل من دينها ووطنيتها وكان قضية القدس وفلسطين قضيه لا تعنيه وإنما هي حكر على الفلسطينيين في حين  أن قضية فلسطين قضية عربية إسلامية محضة .

وفي نفس التوقيت يتنازل أصحاب شركة دايتون محدودة الضمان بما يسمى بالسلطة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها محمود عباس وزمرته  وحكومة تسليم الأوطان وبيعها في المزاد العلني المسمى حكومة تصريف الأعمال برئاسة سلام فياض عن نقاش التقرير في مجلس حقوق الإنسان بذرائع كاذبة وكلام فارغ لا يغني ولا يسمن من جوع  تحت ضغوط الابتزاز الإسرائيلي تارة بالصفقات الشخصية المشبوهة وتارة أخرى بفضحهم  ونشر مساهماتهم ومساعداتهم ومشاركاتهم في الحرب على غزة والدور الكبير الذي قاموا به خدمة لإسرائيل ولمصالحهم معها التي اقتضت أن يخدموا أسيادهم في إسرائيل ويقدموا لهم المساعدات والتحريض ويقفون معهم في خندق واحد ضد أبناء شعبهم  , الم يقل المثل الصديق وقت الضيق فمن يستطيع أخراج إسرائيل من هذه الورطة بل المستنقع وقد كتب القاضي جولدن ستون تقريرا يدينها بجرائم حرب على غزة وحرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني في سابقة هي الأولى من نوعها وقد لا تتكرر ثانية من حيث الإدانة ومن حيث اجتماع هذا الكم من الدول التي أرادت ادانت إسرائيل قي عدوانها على الشعب الفلسطيني .

الم يقل المثل : ما بقطع الشجرة إلا فرع منها ولكن المكر السيء لا يحيق إلا بأهله وجزاء من يتآمر على شعبه الفضيحة والذل والهوان عندما ينقلب السحر على الساحر ويظهر للقاصي والداني حقيقة التنسيق القائم بين إسرائيل  وسلطة عباس القائمة على إرضاء إسرائيل وخدمة مصالحها بل رعايتها على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية والوطنية والدينية في أرضه وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف  .

ولا بد من التمييز هنا بين موقف محمود عباس وزمرته وموقف فتح والشرفاء فيها الذين هم احرص على حقوق الشعب الفلسطيني من أرواحهم , لا يفرطوا فيها قيد أنملة وعليه كنت ابعث بالنداء إلى قادة حماس والفصائل الفلسطينية أن تتم المصالحة لان المعركة على القدس لن تنتظر حل خلافات  البيت الفلسطيني  , ثم إن شعبنا بقدرته وفهمه وإدراكه الأمور يستطيع أن يحاكم هؤلاء إذا ما جاء إلى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات فلا تفوتوا الفرصة وتدعوا فاقدي الشرعية يتحكموا بمصير شعبنا ويقدموا المزيد من التنازلات ويبيعوا ما تبقى من قضيتنا في أسواق النضال والنخاسة والمعارك الهوائية عبر الفضائيات .

ما أعظم الثورة وما أكثر التحديات

إن الواقع ألاحتلالي والسياسات العنصرية المسوقة من حكومة اليمين المتطرف واليمين الفاشي وتأجيج الحرب والصراع على القدس ومحاولات جس النبض الإسرائيلية  لمعرفة ردود الأفعال الفلسطينية أولا والعربية والإسلامية ثانيا والعالمية ثالثا وبالتالي وضع الخطط والبرامج الكفيلة بتحقيق أهدافهم الاحتلالية من نسف حق العودة واللاجئين  والدولة وعاصمتها القدس التي تقوم إسرائيل بالعمل ليل نهار على تهويدها وفرض سياسة الأمر الواقع ومنع أي حديث عنها في ظل الترهل العربي وقادة الدول العربية والإسلامية , الذين يتسابقون أيهم يطبع مع إسرائيل ويتنافسون لإرضاء الراعي الأمريكي الذي لا يتغير وجهه ولا شكله بتغير الرئيس لان أمريكا دولة مؤسسات تحكمها وتصرف شؤونها ولا تتغير سياساتها بتغيير الرئيس وإنما تتجمل وفقا لمصالحها ومراعاة للظروف الدولية والمتغيرات على الساحة العالمية .

وليس جديدا على الحكومات الإسرائيلية افتعال الأحداث والأزمات من اجل تغطية فشلهم وسؤ الأحوال الاقتصادية إذ أن نصف  سكان الدولة يعيشون تحت خط الفقر إضافة لحل مشاكلهم الاجتماعية الجمة التي يحاولون ردمها والتخويف والتهويل الإعلامي لشعبهم من خطر العرب داخليا وخارجيا حتى يتماسكوا  في وحدة واحدة وما هم كذلك :تحسبهم جمعا وقلوبهم شتى .

أن التحديات جمة والمخاطر تحيط بنا من كل الجهات ولكن القيادات الحالية ليست على قدر ومستوى الأحداث ولا تملك الرؤيا لم سيأتي وليست لديها البرامج الكفيلة بالحفاظ على شعبنا وأرضنا وأكثر ما تملك هذا القيادات ردود أفعال تتفاوت حدتها بمقدار انفعال هذا القائد أو ذاك وإطلاق التصريحات النارية وتوزيع الشعارات عبر وسائل الإعلام أو الظهور على الفضائيات من اجل الشهر وتسويق الكلام الفارغ  وإذا ما فتر عندهم الانفعال أو برد فيهم الإحساس تناسوا وتجاهلوا  ما نحن فيه من هم وخطر وخير مثال على ذلك  تصرفاتهم وقدراتهم القيادية وردود أفعالهم الباهتة خلال الأسابيع الماضية من الهجمة المسعورة على القدس والمسجد الأقصى المبارك .

 إن لم يتنبه الأحرار من شعبنا وأهل الصفوة والنخوة والمثقفين والمتعلمين والإعلاميين الشرفاء لأخذ أدوارهم فسيقع ما لا يحمد عقباه لان الخطر محدق والخطوب مدلهمة أكثر مع هكذا حكومات وهكذا قادة .

 

* ابو العلاء عبد الرحمن عبد الله

 

 
مواضيع ذات صلة:
عبد الرحمن عبد الله :وهم واسمه السلام
عبد الرحمن عبد الله :القضية الفلسطينية ومحاريك الشر في العالم
عبد الرحمن عبد الله : عهر واسمه لاسامية
عبد الرحمن عبد الله :حق العودة ومخططات التوطين
عبد الرحمن عبد الله :حتى لا ننسى اسرانا
عبد الرحمن عبد الله: خبر عاجل للنشر .. دراسة في واقع القيادات المحلية (48
عبد الرحمن عبد الله : قيادات من ورق لشعب عظيم
عبد الرحمن عبد الله : لائحة اتهام ضد فلسطيني الداخل
عبد الرحمن عبد الله: المفاوضات العبثية والثالوث المفاوض
عبد الرحمن عبد الله : فلسطين المحتلة برا, بحرا, جوا
عبد الرحمن عبد الله: قافلة الحرية تسير والكلاب تنبح
عبد الرحمن عبد الله: في وطننا إعلام صهيوني
عبد الرحمن عبد الله : فلسطينيو الداخل والمؤسسة الإسرائيلية
عبد الرحمن عبد الله: في حينا سمسار ..هكذا يحفر العملاء أخاديد الخيانة
 
تعليقات