أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 59
 
عدد الزيارات : 64428823
 
عدد الزيارات اليوم : 8411
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الاحتلال يقرر إبقاء الأسير نائل البرغوثي بالسجن وقضاء محكوميته كاملة      “الجزيرة” ترفع قضية أمام الجنائية الدولية ضد إسرائيل في اغتيال أبو عاقلة.. ولابيد يُعقب: لن يُحقق أحد مع الجنود الإسرائيليين ولا نريد درسًا بالأخلاق.      قناة "i24NEWS"العبرية: تطبيع السعودية مع "إسرائيل" مسألة وقت      من زاوية مختلفة المونديال الأكثر جنونًا بقلم معين أبو عبيد      مواجهات واعتقالات بالضفة وإطلاق نار تجاه قوات الاحتلال       الكرمل 48" يشارك دار الحديث وجمعيّة سراب إطلاق ديوان عضو الاتّحاد الشاعر ضرغام جوعية "أحاديث ليست نبويّة"      إلى التّقاعد // عمر بلقاضي      هشام الهبيشان. // :" المسيحيين التلموديين... ماذا عن الروابط التاريخية !؟"      انتقادات أمنية لاتفاق سموتريتش - نتنياهو: يخلق حالة من الفوضى      المخابرات الإسرائيلية تحذر من حالة عدم الاستقرار بالضفة.. لم يعد هناك قدرة على إدارة الصراع مع الفلسطينيين..      ضم فعلي للضفة الغربية سيشعل نار الميدان ..ليفني تهاجم حكومة نتنياهو المرتقبة      اتفاق إسرائيلي – أميركي على تطوير نظام اعتراض صواريخ بالليزر.      نقل صلاحيات وزاة الأمن لسموتريتش: الليكود ينفي وانتقادات حادة من لابيد وغانتس وآيزنكوت.      الكرملين: لن نعترف بقرار الغرب بفرض سقف لسعر النفط الروسي      بعد تسعة أشهر من الحرب – منير شفيق      إصابات واعتقالات.. شهيد برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة فجر اليوم.      قضية “أبو عاقلة” تقلق إسرائيل مجددًا ولابيد يؤكد: لن نسمح بالتحقيق مع جنودنا من قبل جهات أجنبية      دالندا الحسن ولوحات قصصية بقلم وعدسة: زياد جيوسي      "الحرب الدينية" قد تكون على مسافة قدم!! د. هاني العقاد      رئيس الأركان الإسرائيلي يكشف تفاصيل عملية “حرب بين حربين” التي تنفذها إسرائيل بالعراق وسوريا.      الإمارات تحتفِل بتل أبيب باستقلالها وضيف الشرف الفاشيّ بن غفير وعناق حارٌ مع السفير..      القوى بغزة تدعو لتصعيد الكفاح الوطني في مواجهة الاحتلال.      نتنياهو: سأجنب "إسرائيل" الحروب غير الضرورية وسأجري المزيد من اتفاقيات السلام      طائرات الاحتلال تقصف مواقع للمقاومة جنوب القطاع والمقاومة تتصدى.      لبيد وغانتس يدعمان الجندي الذي أعدم الشاب مفلح في حوارة      انتهاكات الاحتلال وإفلاته من العقاب والمسؤولية الدولية بقلم : سري القدوة      تأجيل محاكمة الاستئناف الخاصة بأسرى نفق الحرية      كفر قرع: قتيل وإصابة بالغة الخطورة في جريمة إطلاق نار      شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم.. ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون الأسيرة/ رغد الفني بقلم:- سامي إبراهيم فودة      " من هم أصحاب البيت هنا " ... عنوان الاستيطان في حكومة نتنياهو ، بن غفير وسموتريتش// إعداد:مديحه الأعرج     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الرحمن عبد الله : لائحة اتهام ضد فلسطيني الداخل

2010-05-13
 

لائحة اتهام ضد فلسطيني الداخل

وضرورة العمل المشترك

لم يزل مسلسل التحريض على فلسطيني الداخل أو ما يسمى ظلما عرب 48 هذا الجمهور النابض بالصمود والعزة على أرضه مفعما بالمقاومة في مواجهة السياسات التهجيرية الترحيلة الرامية للتطهير العرقي للسكان الأصلين الشرعيين لهذه الأرض و الأصوات العنصرية النشاز التي تنطلق من حكومة اليمين المتطرفة الفاشية وعلى رأسها نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي  وجوقة الكاهنات الحاقدين العنصريين من حوله وهم يرددون أكاذيب وأوهام وأساطير اخترعوها ليوهموا ويخدعوا بها العالم وكل من يقف في وجوههم يطارد بتهمة اللاسامية أو تلصق به تهمة التعاون والتخابر مع ألأعداء مثل العراق في الماضي وإيران وسوريا وحزب الله أو القاعدة أو حماس في الحاضر وتخيلوا أن الجلاد هو القاضي فأين العدل في قضائهم الذي يعتمد الكيل بموازين مختلفة لنفس القضية تبعا للمتهم فان كان يهوديا نظر في شانه بعين الرحمة وان كان عربيا نظر إليه على انه مجرم خطير ينبغي أنزال أقصى العقوبات بحقه وتدمير حياته وجعله عبرة لمن اعتبر .                                      إ

ن اتهام د. عمر سعيد و أمير مخول ومن قبلهما الشيخ رائد صلاح ومن قبله د. عزمي بشارة ولوائح الاتهام التي توجه لأبناء شعبنا ظلما وعدوانا ومجانبة للحق والعدل هي في الحقيقة لوائح اتهام موجهة لكل جماهير شعبنا الفلسطيني في الداخل في محاولات لإذلاله وإخضاعه بعدما فشلت سياسات الاسرلة والترهيب والترويع والتجهيل وكل سياسات الخنق والتضييق والقوانين العنصرية الفاشية التي شرعت من اجل طرد وتشريد وتقطيع أوصال هذا الشعب وترابطه وتماسكه وفرض نظام الابرتهايد علينا في قرانا ومدننا وجعلنا نعيش في محميات بشرية من خلال مصادرة أراضينا وبناء المستوطنات حولها من كل جانب لمنع ازديادنا السكاني الذي أصبح شاغل القيادات الإسرائيلية وهمها الأكبر الذي يستدعيها طرح الأفكار والسياسات العنصرية وتشريع القوانين لملاحقتنا وطردنا من أرضنا وفرض يهودية الدولة للقضاء على حق العودة   ومحاربة فعاليات النكبة لمحو الذاكرة الفلسطينية وملاحقة  المؤسسات الفلسطينية ورموزها وقياداتها لتخويفها وإسكات صوتها  وتهويد القدس الشرقية من اجل فرض الأمر الواقع وقطع الطريق على كل صوت مطالب و مناد ان يكون  مدينة  القدس عاصمة الدولة الفلسطينية  العتيدة  .                                                 

في ظل هذه الأجواء والظروف ينبغي على الجميع التنبه والتيقظ لمجريات الأمور والأحداث ووضع البرامج لمواجهة السياسات والقوانين العنصرية ومن هنا  تأتي  أهمية العمل المشترك من الواقع الاليم لافرازات العملية الانتخابية الأخيرة التي تمخضت عن حكومة يمينية عنصرية فاشية كل برامجها تصب في الحرب والقتل والدمار والتشريد ضد أبناء شعبنا في الداخل وفي الضفة والقطاع , بينما  يسكت العالم ويصم أذانه وتعمى أبصاره عنها وعن ممارساتها وسياساتها الإرهابية القمعية  في حين قامت الدنيا ولم تقعد عندما فازت حماس بالانتخابات عام 2005 أو فوز احمدي نجاد في إيران أو الانتخابات الأخيرة في لبنان وما تمخض عنها من حكومة وطنية توافقت على المقاومة وأسقطت كل رهانات المتآمرين والعملاء .                                                                                 

إن المستويات والاختلافات والتفاوتات تبقى حاضرة في الفكر، وفي ممارسة العمل المساهم والقائد للعمل المشترك. وهذه المستويات تتمثل في أهمية المستوى العقائدي ، الذي يبقى حاضرا في الممارسة الإيديولوجية نفسها، انطلاقا من طبيعتها، ومن دورها، ومن سيادتها في مجتمعنا ومدى قدرتها على التأثير وطبيعة جماهير شعبنا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية و القواسم المشتركة في التعبيير عن مصالحها والحفاظ على كينونتها وصيرورتها  وخاصة إذا كانت تلك المصالح تتجسد في السعي  إلى تحقيق الحرية وكنس الاحتلال ، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية والسياسية ورفع الظلم عنا ونيل الحقوق دون أن تكون رهائن  لسياسات حكومية واملاءات مثل التجنيد أو الخدمة المدنية وما أشبه.                              

وأهمية القواسم المشتركة ، تبقى حاضرة في الممارسة المنظمة للعمل المشترك، وفي البرامج المعتمدة، وفي المواقف السياسية، والنضالات الرسمية والشعبية ,لذلك فأهمية القواسم الأيديولوجية المشتركة، تؤدي إلى: 1) توحيد الاقتناع بتلك القواسم بين قيادات شعبنا المنتمين إلى الأحزاب العربية المساهمة في بناء مجتمعنا العربي في الداخل الفسطيني ، والقائد للعمل المشترك، من اجل السهر على قضايا وشؤون شعبنا وخدمة مصالحه ، عن طريق استبعاد جميع الأوارق الحزبية او الفردية الخاصة، حتى لا تؤثر على مصير العمل المشترك وتكون سبب الخلاف والتناحر المضر والمضيع للجهود والطاقات .                                                          

2) البحث في السبل الكفيلة بتعميق الوحدة وتعميق فهم المصالح المشتركة بين مختلف المكونات المساهمة في بناء تنظيم العمل السياسي والاجتماعي  المشترك، ولكي يكون إجماع على ضرورة العمل على تحقيق تلك المصالح، والسعي في المحافظة عليها، وعلى جميع المستويات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية.                           

3) العمل على إيجاد الوسائل الكفيلة بإشاعة عقيدة العمل المشترك بين جميع أعضاء الكنيست العرب وقيادات المجتمع الفلسطيني ، في كل بلد وقرية  من بلادنا بالوسائل الدينية و  الثقافية،التربوية ،السياسية الاقتصادية والوطنية  لكي يصبح مبدا العمل المشترك نهج  المجتمع كله،  مما يعزز ويزيد من التفاف افراد المجتمع حول الاحزاب والاشخاص الذين يقودون العمل المشترك، الذي يسعى إلى تحقيق المصالح المشتركة لجماهير شعبنا الباقي على تراب الاباء والاجداد .                                                                                           

أمام كل التحديات والاوضاع الراهنة التي تعيشها جماهير شعبنا الفلسطيني والتحريض الأرعن علينا من كل حدب وصوب سواء كان من على منبر الكنيست أو الدروس الدينية أو الجامعات والمعاهد و التصريحات العنصرية الفاشية التي يتنافس عليها رجال السياسة والدين وحتى حيث الشارع اليهودي  إضافة لهجمة إعلامية ممنهجة مبرمجة , يتوجب العمل الدؤوب المشترك من خلال عدة امور أهمها :                                                                                    ا

1 ـ تطوير  مفهوم واهمية العمل المشترك من خلال تطوير لجنة المتابعة وتطوير آليات عملها وجعلها بمثابة برلمان لجماهير شعبنا في الداخل تنتخب انتخابا لا كما هي ألان بتركيبتها الحزبية المعوقة لعمل جاد مبرمج منظم لا ردود أفعال وحركات إعلامية بهلوانية .                                                            

ب ـ ترسيخ هذا  الفكر وممارسة المنتمين إلى مكونات  تنظيم العمل المشترك والاحزاب والفعاليات على اختلافها وتنوعها .                                                            

ج ـ تعميم هذا النهج، المتطور باستمرار، في فكر، و ممارسة جميع أفراد المجتمع من خلال الالتزام أولا بهذا النهج والسلوك مما يعطي المصداقية ويعكس الشفافية في التصور والعمل الجماعي  .                                                                                   

د ـ البحث في العقائد والافكار المتقاربة، من أجل إغناء نهج العمل المشترك والابتعاد عن القضايا الخلافية او الحزبية وتغليب المصلحة العامة                                             

ه ـ إتاحة الفرصة أمام المنتمين إلى مختلف الاحزاب المساهمة في العمل المشترك، من أجل المساهمة الفعالة في تطور، وتطوير فكر ونهج العمل المشترك.                                    

و ـ فتح الأبواب أمام المساهمات الفردية، وأمام الاجتهادات المختلفة، من أجل المساهمة في تطور، وتطوير العمل المشترك.                                                                            

 ز ـ البحث في سبل قيام تفاعل بناء بين فكر ونهج العمل المشترك، وبين الواقع، في تجلياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية , حتى تاتي بثمرات وطروحات ونتائج واقعية تجيب عن الحاجات والمتطلبات لجماهير شعبنا وتراعي مصالحه .                      

ح ـ استخلاص العبر، والدروس الكفيلة بجعل فكر العمل المشترك محقق للأهداف المشتركة بين الأفراد، وبين الاحزاب ، و حتى تتحقق الوحدة النضالية بين القيادات و الأفراد، والاحزاب، وبين جماهير شعبنا ، مما يمكن الجميع من مواجهة التحديات.                          

وبذلك نصل إلى توحيد الاقتناع بفكر ونهج العمل المشترك الكفيل بتعاظم قوة التمثيل العربي الحر وتشكيل قوه ضاغطة ذات تاثير مما يضمن ويعطي امكانيات اكبر وفرص اكثر لابناء شعبنا وجماهيره ودحر الكاهنات المخفية في جلودها واصوات العنصرية والفاشية , التي تتربص بشعبنا وتتصيده في المياه العكرة في كل الاوقات والمناسبات والظروف لان التنسيق في العمل والتشاور من اجل الوصل لافضل صيغة تمكن من تجنب الاخطاء ( قدر الامكان ) والوصول للاهداف بشكل اسلم واقوى واعم من اجل دعم نضالاتنا وكفاحنا في المؤسسات الاسرائيلية في سبيل خدمة ابناء شعبنا والتواصل معهم والسهر على مصالحهم بشكل دائم يقوم على صب الجهود والطاقات في العمل المشترك  المثمر المجدي لشعبنا لا ان ننشغل ببعضنا مما يرتد علينا بالوهن والضعف والتراجع وعدم تحقيق الاهداف .

                            

عائدون يا ثرى الانبياء

ابو العلاء عبد الرحمن عبد الله

الكاتب الاعلامي                                           الناصرة 

 
مواضيع ذات صلة:
عبد الرحمن عبد الله :وهم واسمه السلام
عبد الرحمن عبد الله :القضية الفلسطينية ومحاريك الشر في العالم
عبد الرحمن عبد الله : عهر واسمه لاسامية
عبد الرحمن عبد الله :حق العودة ومخططات التوطين
عبد الرحمن عبد الله :حتى لا ننسى اسرانا
عبد الرحمن عبد الله: خبر عاجل للنشر .. دراسة في واقع القيادات المحلية (48
عبد الرحمن عبد الله : قيادات من ورق لشعب عظيم
عبد الرحمن عبد الله: شعبنا المذبوح من الوريد للوريد
عبد الرحمن عبد الله: المفاوضات العبثية والثالوث المفاوض
عبد الرحمن عبد الله : فلسطين المحتلة برا, بحرا, جوا
عبد الرحمن عبد الله: قافلة الحرية تسير والكلاب تنبح
عبد الرحمن عبد الله: في وطننا إعلام صهيوني
عبد الرحمن عبد الله : فلسطينيو الداخل والمؤسسة الإسرائيلية
عبد الرحمن عبد الله: في حينا سمسار ..هكذا يحفر العملاء أخاديد الخيانة
 
تعليقات