أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حكومة اسرائيلية جديدة بلا أفق سياسي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 48718967
 
عدد الزيارات اليوم : 7973
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الكورونا تتفشى من جديد..الصحة الإسرائيلية: نصف المصابين الجدد بكورونا تلقوا جرعتي التطعيم      نزار بنات شهيد الكلمة…”جثته مختفية حتى الآن”…”ألهذا الحد وصلتم بنا أنْ تقتلونا مع سبق الإصرار والترصّد ومن ثم تقولون إنّه توفي بنوبة قلبيّة      السجن 23 عاما لأميركية سربت أسماء مخبرين ساعدوا باغتيال سليماني      النضال الشعبي الفلسطيني ..! د. عبد الرحيم جاموس      وفاة الناشط السياسي والمثقف المشتبك نزار بنات خلال اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني في الخليل فجر اليوم..العائلة تتهم السطة باغتياله عمدا      فشل الوساطات .. كوخافي: احتمال حدوث مواجهة محتملة مع غزة “قريبا”      سعدي يوسف وبؤس الشاعر الرديء! فراس حج محمد/ فلسطين      روسيا تتهم الولايات المتحدة بتأجيج توترات شديدة في العالم وتحذر من مواجهة جديدة أكثر خطورة من الحرب الباردة      إيران تقول إن أمريكا وافقت على رفع كل عقوبات النفط والشحن رغم تحذيرات ألمانيا.. وفرنسا تنبه الى نفاذ الوقت أمام المحادثات النووية      كورونا إلى الواجهة من جديد| هل سنعود لإرتداء الكمامة؟ - وزارة الصحّة تصدر توصياتها      لأول مرّة وبوجود حزب عربي بحكومة بينيت - لابيد: المصادقة على وحدات استيطانية جديدة في الضفة      حمدونة: الأسير المريض حريبات بحاجة إلى إنقاذ حياة      قانون لم الشمل العنصري عقبة أمام الائتلاف الحكومي الجديد// بقلم: شاكر فريد حسن      مــزامــيـــــــر // نبيــل عــودة      نيويورك تايمز: 4 سعوديين شاركوا في قتل خاشقجي تلقوا تدريبا شبه عسكري في الولايات المتحدة      واشنطن في خطوة تصعيد جديدة ضد طهران تستولي على 36 موقعا إلكترونيا مرتبطًا بإيران بهدف مواجهة “المعلومات المضللة”      الصحة الإسرائيلية تقرّ شروطا لدخول المتطعمين والمتعافين لحجر صحي      قيادي بالشعبية يكشف تفاصيل اجتماع الفصائل: "سنكون امام خطوات عملية.. وكل الخيارات مفتوحة"      معاريف: لأول مرة.. الجيش الاسرائيلي ينشئ غرفة مشتركة مع نظيره الأردني      إيران تهاجم الولايات المتحدة بشدة وتتهمها بالتدخل بشؤونها الداخلية بعد انتقادات علنية لانتخابات الرئاسة التي فاز بها رئيسي      رئيس الموساد السابق كوهين يتهم قطر "باللعب على كلا الجانبين": على اسرائيل اسقاط حماس!      تساؤلات صادمة في مثال الريادة وكعبة السياسة د. نضير الخزرجي      رأسُ المقاومةِ مطلوبٌ والسكوتُ عنها ممنوعٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      المطلوب تطبيق القانون الدولي لحماية المدنيين زمن الحرب والاحتلال في القدس المحتلة بقلم صلاح الزحيكه      الفصائل الفلسطينية في غزة توجه رسالة للوسطاء: المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي!      الشرطة الإسرائيلية تستعد لقمعٍ بالبلدات العربية: "الهدوء الحالي ظاهري وحسب"      الرسالة الستون رام الله تنتظرنا لنختبر الحبّ والحياة معاً فراس حج محمد      مغذي الرسائل النارية بين حماس واسرائيل ..؟ د. هاني العقاد      الصحة الإسرائيلية: 105 إصابات بكورونا وتطعيم 5 آلاف طفل خلال 24 ساعة      المستوطنون يجسدون العنصرية ويمارسون الكراهية بقلم : سري القدوة     
مقالات وافكار 
 

ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

2021-05-10
 

ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 

عشرات آلاف الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وبلداتها القريبة والبعيدة، شيباً وشباناً، وأطفالاً وصبياناً، ونساءً وفتياتٍ، مرضى وأصحاء، وفقراء وأغنياء، مقيمين وزائرين، خرجوا في ساعات الفجر الأولى من قراهم وبلداتهم، وربما في ساعةٍ متأخرة من الليلة التي سبقت، مشياً على أقدامهم، وسيراً في الطرق الوعرة والمسالك الخطرة، فوق الجبال وفي الحقول والبساتين، التفافاً على الحواجز والمعابر، وهروباً من الدوريات الإسرائيلية، بنية الصلاة في المسجد الأقصى، وإحياء ليلة القدر في رحابه، والرباط في أكنافه، والاعتكاف في باحاته، والتصدي لقطعان المستوطنين وجحافل الحاقدين المتطرفين، الذين يخططون لاقتحام المسجد الأقصى يوم العاشر من شهر مايو الجاري، بمناسبة ما يطلقون عليه كذباً وبهتانا "يوم القدس اليهودي".

 

تجشم الفلسطينيون عناء الوصول إلى المسجد الأقصى، إذ نصبت سلطات الاحتلال مئات الحواجز العسكرية على بوابات ومداخل ومخارج البلدات الفلسطينية، ومثلها على مداخل مدينة القدس، ليحولوا دون خروج الفلسطينيين من بلداتهم، ويمنعوهم من الدخول إلى مدينة القدس والوصول إلى بوابات المسجد الأقصى، فقد صدر قرارهم بمحاصرة الفلسطينيين والتضييق عليهم، وأعلنوا الحرب ضد سكان مدينة القدس، فأصدرت هيئاتهم العسكرية قراراتٍ بهدم بيوتهم، ومصادرة ممتلكاتهم، وطردهم من بلداتهم، وتمكين المستوطنين من بيوتهم، والحلول فيها مكانهم.

 

لكن الفلسطينيين كانوا قد هيأوا أنفسهم لرحلةٍ شاقةٍ قد تستغرق ساعاتٍ طويلة، وقد تعترضها عقباتٌ وتحديات، وقد تواجههم فيها مخاطر وتهديدات، وقد تبوء جهودهم بالفشل وتمنى محاولاتهم بالخسارة، إلا أنهم يصرون على التجربة والمحاولة، رغم أن الإسرائيليين جنوداً ومستوطنين يطلقون النار عشوائياً على المارة الفلسطينيين، بحجة الاشتباه بهم، ومنعهم من مهاجمة جنودهم وتهديد مستوطنيهم، إلا أن الفلسطينيين لم يعبأوا بالاجراءات الإسرائيلية، ولم توقفهم الاستفزازات محاولات منعهم أو اعتقالهم أو حتى قتلهم، إذ عقدوا النية على الدخول إلى المسجد الأقصى مهما كان الثمن، وإحياء ليلة القدر والصلاة فيه، والرباط في باحاته حمايةً له ودفاعاً عنه.

 

امتلأت الجبال وغصت الوديان والطرق الجبلية الوعرة، المحيطة بمدينة القدس من أركانها الأربعة، بمئات الفلسطينيين، الذين يغذون السير ويسابقون الخطى، ويشدون الهمة ويوسعون الخطوة، فتراهم يمرون على بعضهم يتبادلون السلام والتحية، ويسلمون على من يجدونهم في الطريق ممن شدوا الرحال مثلهم إلى الأقصى، ويقدمون المساعدة لمن يحتاجها، ويشجعون من أعياه المسير وأتعبه طول ووعورة الطريق.

 

فكانت إلى جانب الرجال والشباب والصبية المتحمسين، المرأة العجوز والحامل، والصبية والشابة، التي شدت مأزرها، وتمنطقت بالكوفية الفلسطينية، وانتعلت نعلاً خفيفاً يصلح للسير في الجبال وفي الطرق الوعرة، وقد اصطحبوا معهم أطفالهم وجاؤوا مع جيرانهم، يحملون معهم زوادتهم والقليل من الماء، ليخف حملهم وتتيسر رحلتهم، كلهم يقصدون المسجد الأقصى، ويتطلعون إلى الصلاة والرباط فيه، لهذا تهون عليهم المشاق، وتقصر دونهم المسافات، وتبدو الرحلة منحة، والمسيرة إلى القدس فرحة، يتمناها كل فلسطيني ويحلم بها، ويستعد لها ويتهيأ وكأنها رحلة حج أو مسيرة عودة.

 

مائة ألفٍ أو يزيدون، وقد كان من الممكن أن يكونوا مليوناً وأزيد من ذلك بكثير، لو أن العدو سمح للفلسطينيين بحرية الدخول إلى مدينتهم والوصول إلى مسجدهم، فهو بالكاد يسمح لأهلنا في الأرض المحتلة عام 1948، الذين يتهمهم بالتحريض وإثارة الشغب، وأنهم يردفون المقاومة ويدعمونها، بينما لا يسمح مطلقاً لسكان قطاع غزة، الذين يفوق عددهم المليوني نسمة، بالصلاة في المسجد الأقصى، كما لا يسمح لمئات آلاف الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية والقدس المحتلة بالوصول إلى المسجد، ولعله يحرم المقدسيين المقيمين في مدينة القدس، من حرية الدخول إلى المسجد الأقصى، فضلاً عن غيرهم، ويشترط أحياناً لدخولهم أعماراً محددة، ولايسمح لأقل منها بالدخول رجالاً كانوا أو نساءً.

 

رغم العقبات الإسرائيلية، والتحديات التي يفرضها الاحتلال، والإجراءات التي يتخذها ضد الفلسطينيين، فإنهم سيبقون يدافعون عن مدينتهم، ويذودون على حياض مسجدهم، ويضحون في سبيل تحرير أرضهم واستعادة مقدساتهم، ولعل العالم كله بات يدرك أنهم أبداً لا يتنازلون عن حقوقهم، ولا يفرطون في مقدساتهم، حتى ولو كانوا وحدهم، ولم ينصرهم سوى شعبهم.

 

ولعلهم يقومون بهذا الواجب المقدس والمهمة العظيمة، نيابةً عن الأمة كلها، فالقدس إسلامية قبل أن تكون عربية أو فلسطينية، والمسجد الأقصى ليس عقاراً ولا تراثاً، بل هو آية من كتاب الله عز وجل، وجزءٌ من سيرة رسول الله، يدافعون عنها بالأصالة عن أنفسهم، وبالنيابة عن أمتهم، فهل تنتصر الأمة لهم، وتقف معهم وإلى جانبهم، تؤيدهم وتناصرهم، ويكون لهم بما يقدمون شرف المساهمة ونبل المشاركة، أم يجبنون ويتخاذلون، ويتراجعون ويتخلفون.

طوبى لمن سكن القدس أو جاورها، ودافع عنها وحافظ على هويتها، وطوبى لمن صلى في المسجد الأقصى ورابط في باحاته، ودافع عن محرابه، وهنيئاً لمن وصل إلى مغبراً، وأحيا في ليلة القدر مؤمناً، وهنيئاً لمن سرج بالزيت قناديله، أو سَجَّرَ بماله جمر مقاومته.

 

بيروت في 10/5/2021 

moustafa.leddawi@gmail.com

منطقة المرفقات
 
تعليقات