أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
دفاعًا عن النقب بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 54271916
 
عدد الزيارات اليوم : 15474
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إعلام "أنصار الله": مقتل 12 بينهم نساء وأطفال في هجوم للتحالف العربي على صنعاء.      هآرتس: “الأبرتهاديون” يتطلعون إلى الـ3% المتبقية للبدو من أراضي النقب      إسرائيل: نقف لجانب الإمارات.. وعلى المجتمع الدولي التحرك فورا ومنع إيران ووكلائها من تقويض الأمن الإقليمي      حالة الطقس: أجواء شديدة البرودة وتحذير من الصقيع .      130 معتقلا في النقب ودعوات لإسناد المعتقلين      الحوثيون في اليمن يهددون بشن مزيد من الهجمات على الإمارات ويطالبون الشركات الأجنبية والمواطنين والمقيمين في “دولة العدو الإماراتي” بالابتعاد      دراسة تؤكد : نتائج جرعة اللقاح الرابعة محدودة ضد أوميكرون      لغة الحوار ...؟! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      موجة تفشي كورونا الحالية لم تصل إلى ذروتها بعد.. تقليص فترة الحجر لـ5 أيام      استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي جنوبي الضفة بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن      القوات الحوثية تتحدّث عن تنفيذ “عملية نوعية” في العُمق الإماراتي.. ثلاثة قتلى وستة جرحى في انفجار في صهاريج نقل المحروقات في أبوظبي وحريق في منطقة الإنشاءات بالمطار ..      وقفات في حيفا ويافا رفضا لانتهاكات الاحتلال في النقب      كورونا ..تضاعف عدد الإصابات بـ3.4 مرات في الداخل المحتل      انفجار متوقع يُزلزل المشهد السياسي الإسرائيلي.. غياب نتنياهو يهدد بتفكك حكومة بينيت ولبيد والجدل يتسع حول”صفقة الفساد”      هل بدأ يتخلّى أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم عنه فماذا يعني استقالة 1000 عضو..على ماذا يُراهن أردوغان للبقاء والفوز بالانتخابات الرئاسيّة؟.      إسرائيل تنتهِج عنصريّة ممأسسة ضدّ فلسطينيي الـ48 وتُخطِّط لمنظومة هجرةٍ بغطاء التهويد: قانون القومية يضمن تفوقًا يهوديًا .      ضحية جريمة القتل في جسر الزرقاء سمع ضجة وخرج لتهدئة الخواطر فقتل طعنا حتى الموت      بعد 23 عاما في المحاكم .. طرد عائلة مقدسية من منزلها في حي الشيخ جراح      أحد رموز المقاومة الشعبية.. استشهاد الشيخ سليمان الهذلين متأثرا بإصابته قبل أيام من قبل قوات الاحتلال بالخليل      *نواف الزرو // أم ناصر ابو حميد: إمرأة بحجم وطن..!      صحراء النقب الثائرة فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "3" ملاحقاتٌ واعتقالاتٌ وتعدياتٌ وانتهاكاتٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      حيفا تحتضن أولى كتابات الأسيرة أماني الحشيم تقرير: فراس حج محمد       همسة كانونية بقلم: شاكر فريد حسن      فلسطين من حق أمّة وأجيال- منير شفيق      عالم توحّده الأوبئة وتفرّقه المصالح! صبحي غندور*      انفجارات غامضة تهز عدة مدن بغرب إيران دون توضيح رسمي وحديث عن تفجيرات ومغادرة الناس لمنازلهم      بينيت: لن ألتقي أبو مازن ولن يكون هناك تقدم على المستوى الفلسطيني و لا يعارض الترويج للقضايا الاقتصادية مع السلطة      لليوم السادس تواليا والنقب يكافح نيابة عن الكل الفلسطيني دفاعا عن ارضنا      هل يرضخ نتنياهو ويقبل بالابتعاد عن الحياة السياسية ...القاضي باراك وسيط: والمستشار القضائي مندلبليت يصر على العار ونتنياهو متردد      انتهاء احتجاز الرهائن داخل كنيس بتكساس ومقتل المنفذ ووسائل إعلام تكشف تفاصيل الهجوم وعلاقته بسجينة باكستانيّة     
مواضيع مميزة 
 

مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

2021-10-27
 

بدأت سلطات السجون الإسرائيلية بالتراجع التدريجي عن العقوبات التي فرضتها منذ السادس من الشهر الماضي، ضد الأسرى الفلسطينيين، فيما استمر 250 أسيرا من حركة الجهاد الإسلامي في معركتهم بالإضراب عن الطعام، والهادفة إلى إلغاء جميع هذه العقوبات، وسط تهديدات بتصعيد خطوات الاحتجاج في قادم الأيام، في الوقت الذي كشف فيه الأسير محمود العارضة، مهندس عملية الفرار من سجن “جلبوع”، تعرضه للضغط من المخابرات الإسرائيلية لاتهام أهل الناصرة بتسهيل اعتقاله.

وفي اليوم السادس لمعركة التحدي التي بدأها الأسرى، رفضا للإجراءات العقابية ضدهم، والتي فرضت بعد عملية فرار الأسرى الستة من سجن “جلبوع” يوم السادس من الشهر الماضي، بدأت سلطات السجون بالتراجع عن تلك العقوبات.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، الذي يتصدر أسرى حركته المعركة ضد السجان، “إن مصلحة السجون الإسرائيلية بدأت تتراجع تدريجياً عن تعنتها”، وأوضح القيادي شهاب، في تصريح صحافي، أن تراجع الاحتلال تمثل بالتفاوض المباشر مع الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي، مؤكدا في ذات الوقت أن أسرى حركته يصرّون على تلبية مطالبهم “رزمة واحدة بلا تجزئة أو جدولة زمنية”.

 

وأشار شهاب إلى انضمام القيادية الأسيرة منى قعدان إلى الإضراب، وقال إن ذلك له “رمزية كبيرة في الشارع الفلسطيني”، ولفت إلى أن هناك بعض الأسرى بدأوا الامتناع عن شرب الماء، مشددًا على أن ذلك يعد تصعيدًا خطيرا.

من جهته حذر المتحدث باسم حركة الجهاد طارق عز الدين، الاحتلال من محاولات “المناورة والمماطلة” في الاستجابة لمطالب الأسرى، واستغلال المفاوضات للمراوغة وإضاعة الوقت وإطالة أمد الإضراب الأمر الذي يشكل تهديداً لحياة الأسرى المضربين.

إلى ذلك فقد واصل 250 أسيرا من حركة الجهاد الإسلامي، معركتهم التي شرعوا بها ضد السجان الإسرائيلي، منذ الأربعاء الماضي، واستمروا بالإضراب عن الطعام، رافضين كل محاولات إدارة السجون لكسر إضرابهم.

وكانت قيادة حركة الجهاد في السجون، قالت إن هناك خطوات تصعيدية جديدة من قبل الأسرى ستنطلق خلال الأيام القادمة، وأضافت “الكرة الآن موجودة في ملعب الاحتلال، ونحن جاهزون بعون الله للتصعيد في خطواتنا الجهادية”، فيما أعلنت قيادة الأسرى من باقي التنظيمات وقوفها ودعمهم لأسرى الجهاد.

إلى ذلك فقد استمرت إدارة سجون الاحتلال، في مسلسل تصعيد العقوبات بحق الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، في مختلف النواحي الحياتية والنفسية داخل السجن، حيث لا تزال تعرضهم لإجراءات العزل الانفرادي، والحرمان من الكنتينا، وتقييد الخروج لساحة الفورة في مساحة ضيقة، إلى جانب فرضها غرامات ضدهم،  وقال الأسير محمود العارضة، إنه “لا يزال يتعرض لضغط كبير من قبل ضباط السجون والمخابرات، هو والأسير يعقوب قادري، من أجل تثبيت اتهام أهل الناصرة على أنهم وراء اعتقالهم وتسليمهم”.

وأشار إلى أن الهدف من ذلك كله هو “إحداث شرخ في النسيج الاجتماعي الفلسطيني، وزرع الفتنة بيننا وتحطيم معنوياتنا وإرادتنا”، وتابع حسب ما نقل عنه محاميه “إذا كانت مريم البتول قد خانت فإن أهلنا بالناصرة قد خانوا، وإن كان المسيح قد غدر فأهل الناصرة غدروا”.

وإلى جانب أسرى الجهاد، يواصل سبعة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضا لاعتقالهم الإداري، وأقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 96 يوما، والأسرى المضربون إلى جانب الفسفوس، هم: مقداد القواسمة منذ 69 يوما، وعلاء الأعرج منذ 72 يومًا، وهشام أبو هواش منذ 63 يوما، وشادي أبو عكر المضرب منذ 55 يوما، وعياد الهريمي منذ 26 يوما، وخليل أبو عرام مضرب لليوم الثامن على التوالي، إسنادا للأسرى المضربين ولأسرى الجهاد الإسلامي، ويقبع في زنازين سجن “عسقلان”.

وفي سياق الحديث عن مأساة الأسرى، ماطلت سلطات الاحتلال في إدخال الأسيرة نسرين أبو كميل، إلى قطاع غزة، بعد أن أنهت مدة اعتقالها البالغة ست سنوات، رغم التدخلات من عدة جهات، وأمضت هذه الأسيرة اليوم الأول الذي تنفست فيه الحرية، في العراء أمام معبر بيت حانون “إيرز” على أمل الدخول إلى غزة، واحتضان أطفالها.

وقالت الأسيرة نسرين فور الإفراج عنها: “قدمت طلب التوجه إلى بيتي في غزة حيث تسكن عائلتي المكونة من سبعة أبناء، إلا أن السلطات الإسرائيلية تمنعني من ذلك، وأبلغتني بأنه لن يُسمح لي دخول غزة، وسأعتصم عند حاجز بيت حانون حتى يتم إدخالي إلى غزة”.

والأسيرة أبو كميل (46 عاما) من مدينة حيفا ومتزوجة في قطاع غزة، حيث لم تصدر سلطات الاحتلال تصريحا لها بالدّخول إلى غزة، علمًا أنها أم لسبعة أطفال حرمهم الاحتلال من زيارتها طيلة فترة اعتقالها، وأصغر أطفالها كان عمره ثمانية شهور عند اعتقالها، وأكبرهم الفتاة، أميرة، والتي كان عمرها 11 عاما، عند اعتقال والدتها.

وكانت هذه الأسيرة اعتُقلت عند حاجز بيت حانون، بعد تلقيها اتصالا هاتفيا من مخابرات الاحتلال للحضور إلى الحاجز لاستلام تصريح زوجها للسماح له بدخول أراضي الـ48، وزيارة أهلها في حيفا وذلك بتاريخ 17 أكتوبر 2015، وفور وصولها إلى النقطة الإسرائيلية، تفاجأت بإدخالها إلى غرفة التحقيق، وتلفيق تهم مزيفة بحقها وتعرضت لتحقيق قاس لمدة في سجن “عسقلان”، وضربت بأعقاب البندقية في إحدى المرات بشكل مباشر على القلب.

 
تعليقات