أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 47550884
 
عدد الزيارات اليوم : 22022
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة      الفلسطينيون والوضع العربي.. زمن المراهنات الجديدة- منير شفيق      سقط خداع حكومة الاحتلال للمجتمع الدولي // صلاح الزحيكة      الصمت علي جريمة اسرائيل في المسجد الاقصي جريمة د. هاني العقاد      عبد الباري عطوان // حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟      الصحة بغزة: 20 شهيد من بينهم 9 اطفال و 65 اصابة بجراح مختلفة جراء العدوان الاسرائيلي      عقب مصادقة الكابينيت الاسرائيلي على توجيه ضربة جوية “كبيرة” في القطاع.. نتنياهو يهدد بالرد بقوة كبيرة على قطاع غزة      الداخل الفلسطيني ..لليوم الثالث على التوالي ..مظاهرات صاخبة في بلدات عربيّة نصرة للقدس المحتلّة: اعتقالات ومواجهات      أكثر من 305 مصاب بينهم حالات خطرة وإصابة 9 من شرطة اسرائيل.. المواجهات تتصاعد وتشتد.. وفلسطينيون يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة تعمدت دهسهم..      مع انتهاء المهلة التي منحتها كتائب القسّام لإسرائيل..صافرات الانذار تدوي في القدس - القسّام: أطلقنا عشرات القذائف الصاروخية من غزة      رصاص مطاطي وقنابل مقابل الحجارة: إصابات بينها حرجة وحالات اختناق بصفوف المصلين والمآذن تستغيث      القدس .. الشعر والقصيدة // بقلم: شاكر فريد حسن      ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      من جديد: نهاية الزمن العاقر / نبيل عودة      عودوا إلى الحب يا أهل اليمن عبد الله ضراب الجزائري      مواجهات عنيفة واصابات داخل باحات الاقصى بعد اقتحامه من قبل قوات الاحتلال فجر الاثنين     
تقارير دراسات  
 

نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر محمد علي شمس الدين

2021-04-14
 

نمر سعدي وشعريَّة المجاز الطائر
محمد علي شمس الدين
شاعر وناقد وأكاديمي من لبنان
(1)
يمكنُ اعتبار أنَّ هذا الديوان كُتبَ على اسم الأنثى وأول عنوانهِ "نساء".. "نساء يرتِّبنَ فوضى النهار"... لكن ذلك لا يكفي لرسم ملمحين يقينيَّين أو أكثر لذلك، لأنهُ مكتوبٌ على اسم المجاز الطائر بأجنحةٍ مجنونةٍ أو على اسم امرأةٍ من "سراب الكناية".. ولأنَّ التطوُّحَ في كلِّ وادٍ والتباعدَ والدورانَ في الأقاصي.. كلها تشي بما يشبهُ القوَّةَ الطاردةَ لدى الشاعر لما يريدهُ في الأنثى أو يوحي به.. أو لكأنَّهُ يكتبُ ديواناً بعشراتِ القصائدِ والمقاطعِ والسونيتاتِ عن النساء لكي يتلافى قصيدةً مصوَّبةً أو مسنَّنةً من قصائد الغزل الذي كتبهُ شعراءُ الحُبِّ السابقون من عمر بن أبي ربيعة إلى نزار قباني ومن أوفيد الى محمود درويش، فالمجازُ الطائرُ بأجنحةٍ من الخيال ينتقلُ بكَ "على اسم النساء" من ترتيبِ فوضى النَّهارِ إلى التباريحِ ومن عشبِ الرؤيا إلى الشتاءِ فالخريف الشرس إلى الشبابيك المنسيَّة.. إلى آخره.
ومن الجُمل الأولى في القصيدة الأولى يمسكُ نمر سعدي بخيط التحوُّلات والصيرورةِ في قصائدهِ.. وهو خيطٌ خفيٌّ وظاهرٌ فيهِ من الغموضِ ما فيهِ من الامتدادِ وفيه من التسميةِ ما فيهِ من التشعُّب والتيهِ... بحيثُ أنَّ القصيدة بين يديهِ تبدو ممتدَّة ومعرِّشة وكأنها انتشارُ أرابسك شعري يتسِّم بالتدوير والتفريع والتكرار الى ما لا نهايةٍ لمعدولٍ متشابهٍ أو موحَّدٍ في إيقاع نواة وزن المتدارك أو البسيط أو الطويل من أوزان الشِّعر، أو في سرد نثري هو استطراد شعري. لكن السونيتات الشعريَّة على اختلاف معدولاتها أو تفعيلاتها تدور في فلكٍ واحد. هذه هي تقنيَّة نمر سعدي في الايقاع... وإضافته الى صورةِ أسلافهِ من الشعراء الفلسطينيِّين (رغم أنه لم يذكر إلا مرَّة واحدة اسم مكان فلسطيني هو "حيفا"... "في الطابق السفليِّ من دهليز مستشفى / مريضٌ دائمُ الدورانِ حول البحر أو حيفا" (قصيدة تباريح أنثويَّة) هو بصمة شعريَّة جديدة مضافة إلى "قرآن الموت والياسمين" (بعبارة سميح القاسم).. للشعراء الفلسطينيِّين أسلافهِ من أبي سلمى لدرويش ومن فدوى طوقان الى توفيق زياد وسميح القاسم وحنا أبوحنا وأحمد دحبور...
لنا أن نسأل عن عناصر هذه البصمة.. عن الكيمياءِ والشعريَّةِ المضافةِ.. ما هيَ؟
(2)
رغمَ أنَّ القصيدة الأولى هي "نساء يرتِّبنَ فوضى النهار" إلا أنَّ الشاعر يبدأُ بتعريفِ نفسهِ "أنا" على أنهُ "شجرٌ قديمٌ" ثمَّ حينَ يذكرُ الحُبَّ سرعانَ ما يردفُ اليأسَ معهُ ثمَّ تتجادلُ هذهِ العناصرُ مع المتكلِّم "أنا" ومن ارتباك "قطَّة أو وردة" وجناس بين "الكآبة والكتابة" إلى عناصر البحرِ والصندلِ البريِّ... وهي جميعها استحالات أو بدائل الأنوثة في النصوصِ ليصلَ إلى مبتغاهُ وهو أنَّهُ يبحثُ عن" قصيدة".
بعد ذلكَ في القصيدةِ الثانيةِ تردُ حروفيَّات اسمها لكن في العناصر (النون) نورس (الواو) وجع الكمنجة (السين) هيَ العرائس.. أساطير الرعاة.. أغاني البدو.. زهر اللوز.. الغيوم.. أثر الطيور.. كلُّ شيء إلا امرأة... ومن خلال التدوير والحشد (فأنت تقرأ القصيدة بنفس واحد) تبرزُ أنثى (شاعرة) لتقول لهُ / كما أشرنا / "لا ترتبكْ إن أضعتَ مفاتيحَ قلعتيَ المغلقة".. من حيثُ هو يمزجُ بين "القمحِ والحُبِّ والاشتهاء"... هل يكتبُ نمر سعدي عن امرأة؟.. أم عن شجرٍ عابرٍ في الخريف؟ ومع من يتشاجر.. وهو يتدرَّجُ لنهاية المقطع 8 من القصيدة الثانية على نواةِ " فعولن" ثمَّ من المقطع 9 على نواةِ "( متفاعلن) / وزن الكامل" ..."وجسمكِ يوجعُ الصلصالَ في جسمي / يضيءُ بحيرةً في القلبِ"... وتتوالى بين يديهِ من خلالِ التتابعِ والتبادلِ طقوسُ التعارضات... لكنَّه يتجاوزُ هذه الغنائيَّة lyrisme التي سبقَ وعُرف بها محمود درويش من خلال ذاكرة ثقافيَّة يلجأ إليها سعدي ويوظِّفها في تدعيم النصِّ وتحميلهِ... إلى ابن عربي وشوبنهاور وريلكه وقصص يوسا وصراخ كافكا ومسرحيَّات أسخيليوس... ثم يفاجئنا بقولهِ "يسكنني اثنان" ويكتبُ "حبقٌ على وجهين"... وقد أسعدتني هذه الاثنينيَّة عندَ الشاعرِ في مقطَّعاتهِ الغنائيَّة الرعويَّة في الحُبِّ والعناصر "كلما حدَّقتُ في وجهِ البحيرةِ تخرج امرأتانِ منها"... فخاخ الكلام وثياب النساء.. "امرأة تخلطُ التبغ بالماريجوانا وتكلِّم عصفوراً على غصنِ قلبها المحشوِّ بالأسماكِ"... ثمَّةَ غرابةٌ وسرياليَّةٌ لطيفةٌ ما ينزع عن النصوصِ الوصف والرصف الدرويشيَّين أو التعداد لدى سميح القاسم.
هل يتكلَّم نمر سعدي عن مكان؟
نسأل أنفسنا ونجيبُ بشكٍّ غير قاطع ويقينٍ مشوبٍ بالشكِّ. ولولا كلمة واحدة "حيفا" وسيرتهُ التي تشيرُ إلى مولدهِ الفلسطينيِّ لما أعلنتِ القصائدُ الكثيرَ من ذلك.. هل يتحدَّثُ عن نساءٍ محليَّات؟ عن الأنثى؟... نتفاجأ بأنه يستعيرُ للسعادةِ جملة تؤدِّي إلى مدام بوفاري "السعادةُ أنوثةٌ تركتها مدام بوفاري"... هل يكتبُ عن القصيدة؟... يقول: "مايسترو خفيٌّ يعلِّمني كيفَ أقرأ شِّعراً لنفسي أمام جمهور من الهواء".. هل يكتبُ عن الحُبِّ؟.. يقولُ: "أحملُ على رأسي جرَّةً من النوستالجيا"...
إنَّ نمر سعدي شاعرٌ يلعبُ ببراعةٍ على حبالٍ طويلةٍ.
كلمة الشاعر اللبناني الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين في مفتتح ديوان "نساء يرتبن فوضى النهار" للشاعر الفلسطيني نمر سعدي الصادر حديثا ضمن مطبوعات الثقافة الفلسطينية 2021.
وينسج الشاعر الفلسطيني نمر سعدي، في ديوان “نساء يرتبن فوضى النهار” ، ثنائية تجمع الكتابة بالمرأة حيث صيغة التأنيث هي المهيمنة والذات في حلول، بينهما سفر مستعاد بين صيغة النص الشعري وصورة المرأة في النص وفي حيوات مستعادة أو عابرة، لذلك ينسج الشاعر ما يراه ترتيبا لفوضى وهي هنا مرآته على حروف وكلمات يخيط بها النص.
مقطع من مطولة "نساء يرتبن فوضى النهار"
شجرٌ أنا، شجرٌ قديمٌ طاعنٌ في الحبِّ أو في اليأسِ، أبحثُ في الحياةِ عن القصيدةِ، والقصيدةُ وردةٌ مائيَّةٌ في القلبِ، تلمعُ كلَّما اشتعلتْ رمالُ الروحِ من عطشٍ، أُريدكِ... فاحتويني، قالها رجلٌ لسيَّدةٍ تُربِّي حزنها الرعويَّ كي ينمو كلبلابٍ على الشرفاتِ أو كالوعلِ في تيهِ الفلاةِ... وكيْ يخطَّ على البحيرةِ شاعرٌ مرثيَّةً لغبارِ قبلتهِ..
ويبحثَ فيكِ عن معنى القصيدةِ
والقصيدةُ عن سرابِ الحبِّ تبحثُ..
لن أُضيءَ الليلَ بالكلماتِ
أو قمرِ الكنايةِ
لن أضيءَ دمي بعينيْ من أُحبُّ
ولن أُسوِّرَ بالفراشةِ نهدها وفمي
أنا فقط المُغنِّي
عازفُ الجيتارِ في أوجِ الخريفِ
سليلُ أوجاعِ الكمانِ
أقولُ للمعنى: أنا شجرٌ..
أقولُ لبائعِ الأحلامِ: خذ حبقَ الظهيرةِ وانصرفْ عنيِّ
ولامرأةٍ يرفرفُ وجهها الشتويُّ في وجهي وأطرافِ الأصابعِ:
جنَّتي كوني لأهبطَ مثلَ آدمَ من سمائي.. واحتويني
من تلهُّفِ كلِّ أُمٍّ
أو توقُّفِ رغبتي في المنتصفْ
لا تُطلقي ناراً على فرحي فلستُ أنا الهدفْ
أنا نجمةٌ في الماءِ
عصفُ فراشةٍ منسيَّةٍ في النثرِ
صيفُ قصيدةٍ بحريَّةٍ بقميصِ نومكِ
لوحةٌ ينسلُّ منها عاشقانِ ملوَّعانِ
ويذهبانِ إلى حدودِ العطرِ بالليمونِ أو أقصى الشغفْ
لكِ ما أُريدُ من الحديقةِ أو تعاليمِ المسيحِ..
من الخريفِ.. ومن تأمُّلِ قطَّةٍ أو وردةٍ وحدي
ومن عبثِ الكآبةِ والكتابةِ
واستحالاتِ الأنوثةِ
وانصبابِ ندائكِ الأبديِّ في قلبي
كما ينصبُّ صوتُ البحرِ في جوفِ الصدفْ
وليَ اشتهاءٌ كانَ من عدمِ التملُّكِ
واحتراقِ مجرَّةِ الليمونِ في جسدي
ومن ندمِ الكلامِ عن الحياةِ
عن التفاصيلِ الصغيرةِ للكنايةِ
والحنينِ إلى احتمالاتِ الجمالِ أو التألُّمِ في المراثي
أو مزاميرِ الترفْ
في القلبِ متسَّعٌ لقطرةِ مائكِ الأولى
ومتَّسعٌ لرائحةِ الخريفِ
لأوَّلِ المعنى
لآخرِ صرخةٍ في البحرِ والجسدينِ
متَّسعٌ لأمطارٍ تضيءُ كلامنا وغموضنا
أو رغبةَ الندمِ الإباحي
صُبِّي خطاكِ على طريقِ اللازوردِ
وشَعرَكِ المضفورَ بالأحلامِ أو بالقُبَّراتِ على يديَّ
لكي أُزوِّجَ غيمةً لترابِ صوتكِ
أو أُسيِّجَ بالغناءِ صدى رياحي
أنسلُّ من ضلعِ الأنوثةِ كلَّما احترقتْ مَحارةُ رغبتي في الليلِ
كي أنجو من التأويلِ أو تشفى تماماً من زنابقها جراحي.
*

 
تعليقات