أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 87
 
عدد الزيارات : 66326869
 
عدد الزيارات اليوم : 32198
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.      استشهاد شاب بزعم محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار قرب قلقيلية      نتنياهو في اجتماع الكابينيت: سنسرع من إجراءات هدم منازل منفذي العمليات وتسليح المواطنين      بن غفير يدفع لإعدام منفذي العمليات عملية القدس: المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية ترفض طلبا لبن غفير     
تحت المجهر 
 

معاريف: السنوار والغرفة المشتركة.."جاهزون للدفاع عن المقدسات".

2022-04-15
 

معاريف: السنوار والغرفة المشتركة.."جاهزون للدفاع عن المقدسات"

معاريف - بقلم: تل ليف رام    في سلسلة أحداث أمنية مشابهة للتي تجري في الشهر الأخير (عمليات خطيرة، ونشاط عملياتي للجيش الإسرائيلي في يهودا والسامرة، وقتلى في الجانب الفلسطيني وبخاصة بين “إرهابيين” من الجهاد الإسلامي) كان من المتوقع أن تنطلق صواريخ من قطاع غزة.

لكن هذا لم يحصل؛ لأن لحماس مصالح خاصة بها، بل إنها عملت لوقف النار نحو إسرائيل في الفترة الأخيرة. ولكن رغم أن لحماس أسبابها، فكلما مر الوقت، يتواصل التوتر ويزداد عدد القتلى بين الفلسطينيين، وبهذا يتعاظم احتمال استيقاظ غزة.

هذا اليوم، مع الصلاة في الحرم، ثمة مقياس آخر. حتى الآن، نجحت الشرطة في تحييد أعمال إخلال عنيفة بالنظام في باب العامود والبلدة القديمة، لكن حماس تواصل التحريض في محاولة للتسبب باشتعال داخل الحرم أيضاً.

 

بدون إنذار

في هذه الأثناء، اجتمعت كل المنظمات في القطاع تحت ما يسمى غرفة العمليات المشتركة، للتباحث مع زعيم حماس في القطاع يحيى السنوار. لن تخرج قرارات حقيقية من هذا اللقاء الذي كانت أهميته الأساسية في مجرد انعقاده، وبقدر أقل في القرارات التي اتخذت فيه. وفي التصريح الذي جاء في ختام اللقاء، “جاهزون للدفاع عن الأماكن المقدسة” امتنعوا في هذا المرحلة عن طرح إنذار أو تهديد واضح.

يعتقد جهاز الأمن أن حماس غير معنية بالتصعيد في غزة، بسبب الأزمة الاقتصادية. تفكر حماس مرتين قبل أن تقرر التنازل عن دخول العمال إلى إسرائيل، وعن ترتيب المال القطري، وعن المساعدة المصرية في بناء أحياء سكنية. ولا يقل عن ذلك، تعتقد إسرائيل أن قيادة حماس تفضل الآن الانشغال بتعاظم القوى وباستخلاص الدروس من الدخول إلى تصعيد آخر يضعف قدراتها العسكرية مرة أخرى بعد الحرب الأخيرة.

ويعتقد الجيش الإسرائيلي أن حماس من ناحية القدرات العسكرية لا تزال في نقطة أدنى من تلك التي كانت عليها عشية “حارس الأسوار”. ولكن تجربة الماضي تفيد بأن قدرة صواريخ المنظمة تتحسن ومدى الصواريخ يزداد.

هذا لا يعني أن حماس وضعت السلاح؛ فمن ناحيتها، ترى أنها تكسب من كل الاتجاهات. مريح لها الآن إجراء التصعيد في ساحات أخرى. قيادة المنظمة مشغولة بالتحريض وبتوجيه الإرهاب في الضفة وفي إسرائيل، وتعمل على الهدوء وضبط النفس في غزة. يبدو أنها صيغة مظفرة كما يرون.

لكن لا ضمان بأن تصمد هذه السياسة أبداً، خصوصاً إذا ما اتسع التصعيد إلى القدس، أو إذا ما انتهى حدث كبير في جنين أو في نابلس بقتل فلسطينيين كثيرين.

يقول العقيد احتياط د. ميخائيل ميلشتاين، الخبير في الساحة الفلسطينية والباحث والمحاضر في المجال، لـ “معاريف” إن موجة الإرهاب الحالية تجسد بقدر كبير بأن حماس تنجح في فرض “التمييز” على إسرائيل. يدور الحديث عن تعبير وصفته إسرائيل كأساس مركزي لسياستها تجاه الساحة الفلسطينية. وهكذا، كما يضيف ميلشتاين، تحرص حماس رغم التوتر الحالي على الحفاظ على هدوء تام في القطاع، لكنها بالمقابل تشجع الإرهاب في الضفة والقدس وداخل الخط الأخضر.

بزعم ميلشتاين أيضاً، لا مصلحة للسنوار في هذه المرحلة بأن يضم غزة إلى دائرة العنف. فهو ينتزع بادرات طيبة مدنية غير مسبوقة، مثل إدخال 20 ألف عامل إلى إسرائيل، وكل هذا دون أن يكون مطالباً بأي تنازلات أو يقف أمام اشتراطات في مجالات تعاظم القوة: الأسرى والمفقودون وتوجيه الإرهاب، والتحريض.

بنك الأهداف

“كاسر الأمواج” ليست حملة عسكرية واسعة، بل سلسلة نشاطات عملياتية تتم الآن على نطاقات أوسع مما كان قبل التصعيد الأخير، وإن كانت في حينه أيضاً نشاطات عملياتية كل ليلة.

بلغة سلاح الجو العسكرية المعروفة، نسمي هذا بنك الأهداف الآخذ بالتقلص. يعنى الجيش بمواصلة ممارسة الضغط الهجومي على شبكات الإرهاب. واستخدمت الوحدات في الميدان بشكل مهني ودقيق حتى الآن، ولكن كتلاً من المقاتلين الذين يعملون في قلب المدن الفلسطينية قد تؤدي إلى نتيجة غير مرغوب فيها: زيادة الاحتكاك مع الفلسطينيين تؤدي إلى زيادة مستوى اللهيب.

د. ميلشتاين، الذي خدم في الجيش في الاستخبارات وفي مكتب تنسيق أعمال الحكومة في “المناطق” [الضفة الغربية]، يعتقد أن تحدي التمييز للجيش في يهودا والسامرة مختلف. “تحاول إسرائيل تركيز الجهد الأمني على جنين دون أن تصاب باقي المناطق بعدوى الإرهاب وبالفوضى مثلما في شمال السامرة”، كما يقول. حتى الآن، كما يعتقد ميليشتاين، نجحنا بشكل لا بأس به، ومعظم الجمهور الفلسطيني يركز على رمضان وليس على المواجهات مع إسرائيل. لكن احتمال الاشتعال قائم.

الكثير منوط بالقوات الموجودة في الميدان، وحين يدور الحديث عن تنفيذ مهام عسكرية في محيط مدني، فإن احتمال الأخطاء أعلى بكثير. حتى الآن، وتجاه تزايد النشاطات، يمكن أخذ الانطباع بأن كمية الأخطاء في اختبار النتيجة لم تكن عالية.

لكن الاختبار مستمر، ويبدو أنه سيستغرق وقتاً إضافياً آخر إلى أن يكون ممكناً إنزال مستوى التأهب العالي وتعزيز القوات في الميدان. ستكون نهاية الأسبوع اختباراً مهماً لشرطة إسرائيل وحرس الحدود في شرقي القدس وداخل الحرم. في هذه الفترة من التوتر المتواصل منذ أسابيع، من شأن التصعيد في القدس أن يكون المحفز الذي يشعل جبهات أخرى.

 
تعليقات