أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 75
 
عدد الزيارات : 66356861
 
عدد الزيارات اليوم : 20276
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد      وثائق بريطانية تكشف : بوش سعى لإسقاط عرفات خلال انتفاضة الأقصى وهذا ما حدث      جنرالٌ: “لو كُنّا على دراية بتبعات عملية جنين المأساوية علينا لألغيناها”      الأسيرات الفلسطينيات بسجن الدامون يحرقن بعض الغرف بعد الاعتداء عليهن      تقرير: الهجمات الإسرائيلية ضد إيران جرت بالتنسيق مع أميركا      مريم هزاع غنامة// ابدأ ذاك قد قُتِل وتلك قد قُتِلت انا قُتِلتُ وانتَ قَتلتَ      الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة     
تحت المجهر 
 

بايدن سيحادث قادة غربيين بشأن أوكرانيا أمام مخاوف اختلاق روسيا ذريعة للغزو.. وواشنطن ترى “المزيد من القوات تتحرك” باتجاه الحدود..

2022-02-18
 

تجدد القصف شرق أوكرانيا والتوتر لذروته.. بلينكن: موسكو تختلق “استفزازات كاذبة” لتبرير “العدوان”.. وروسيا تنقل قاذفات من “القرم “.. وواشنطن تندد باجلاء مدنيي المناطق الانفصالية

 

ستانيتسا لوغانسكا (أوكرانيا) – ميونخ – (أ ف ب) – بلغ التوتر أشدّه في شرق أوكرانيا مع تسجيل اشتباكات وطلب انفصاليين موالين لروسيا إجلاء مدنيين نحو الأراضي الروسية في حين ندّدت الولايات المتحدة بـ”سيناريو” يقوم على الاستفزازات لتبرير تدخل عسكري روسي.

ويتواصل حوار الطرشان أيضا بين الولايات المتحدة التي تخشى غزوا لأوكرانيا “في الأيام المقبلة”، وروسيا التي تنفي ان تكون تعد لهجوم.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن القصف في شرق أوكرانيا في الساعات ال48 الماضية هو جزء من جهود روسية لاختلاق “استفزازات كاذبة” لتبرير مزيد من “العدوان” ضد الجمهورية السوفياتية السابقة.

بدوره أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الجمعة أن واشنطن ترى “المزيد” من القوات الروسية تتحرك باتجاه منطقة الحدود الأوكرانية رغم تصريحات موسكو عن انسحابات.

وقال أوستن في وارسو وإلى جانبه نظيره البولندي ماريوش بلاشتشاك “رغم أن روسيا أعلنت أنها تعيد قواتها إلى الثكنات، لم نر ذلك بعد. في الحقيقة نرى المزيد من القوات تتحرك باتجاه تلك المنطقة، المنطقة الحدودية”.

وأعلن البيت الأبيض ان الرئيس الأميركي جو بايدن سيتحدث مجددا عن الأزمة مع روسيا في شان أوكرانيا الجمعة في الساعة 16,00 (21,00 ت غ).

وقالت الرئاسة ان بايدن سيتناول “الجهود” الدبلوماسية و”نشر روسيا لقوات عسكرية على الحدود مع أوكرانيا”. وسيدلي بمداخلته بعيد اجتماع أزمة جديد عبر الهاتف مع قادة الدول الحليفة لواشنطن، يعقد في الساعة 14,30 (19,30 ت غ).

من جهته، اتّهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة لدى استقباله نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو في موسكو أوكرانيا برفض الانخراط في حوار مع الانفصاليين وقال “في الوقت الحاضر نرى تدهورا للوضع” في شرق أوكرانيا.

وعصرا كان لا يزال يسمع دوي القصف في مدينة ستانيتسا لوغانسكا في شرق أوكرانيا الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، وفق مراسلي وكالة فرانس برس.

وكانت هذه المدينة تعرضت الخميس لقصف ألحق أضرارا في روضة اطفال ومنازل عدة فيما لا يزال التيار الكهربائي مقطوعا في جزء منها.

وأعلن قائد “جمهورية” دونتيسك الانفصالية الموالية لروسيا، إجلاء مدنيين باتجاه الأراضي الروسية متهما كييف بالتحضير لغزو بعد تصعيد أمني.

وقال دنيس بوشيلين في كلمة مصورة نشرت على حسابه عبر “تلغرام”، “اعتبارا من اليوم تقام عملية مغادرة كثيفة ومنظمة للسكان باتجاه روسيا وسيتم أولا إجلاء النساء والأطفال والمسنين”.

كذلك حض زعيم الانفصاليين في إقليم لوغانسك بشرق أوكرانيا ليونيد باسيشنيك، السكان على المغادرة والتوجه إلى روسيا “منعا لوقوع إصابات في صفوف المدنيين”.

– تصعيد امني –

وأكدت روسيا الجمعة مجددا أنها اجرت انسحابات جديدة لقواتها من الحدود مع أوكرانيا وهي معلومات تشكك بها كييف والدول الغربية.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف “هذا لا يحصل” مشددا على أن روسيا حشدت 149 ألف جندي عند حدودها مع أوكرانيا.

وتقول واشنطن إن روسيا تبحث عن ذريعة لشن هجوم على أوكرانيا وقد يكون تجدد أعمال العنف في دونباس يندرج في هذا الإطار إذ تنصّب موسكو نفسها مدافعا عن الناطقين بالروسية في المنطقة وقد منحتهم جوازات روسية.

وأفاد الجيش الأوكراني بتسجيل 45 انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار منذ صباح الجمعة على خطة الجبهة بطول مئات الكيلومترات.

وأشار الانفصاليون بدورهم إلى حصول 27 انتهاكا من جانب الجيش الأوكراني.

وتحدث مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن زيادة كبيرة في عمليات إطلاق النار بتسجيل 189 انتهاكًا لوقف إطلاق النار في منطقة دونيتسك الخميس، بزيادة 24 عن اليوم السابق.

وفي منطقة لوغانسك الانفصالية في الشرق الأوكراني تم الإبلاغ عن 402 انتهاك مقابل 129 الأربعاء.

من جهته اتّهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالانحياز وبـ”التقليل من النقاط التي تظهر مسؤولية القوات المسلّحة الأوكرانية”.

وكانت اتفاقات سلام وقعت العام 2015 في مينسك سمحت بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار وتراجع كبير في المواجهات إلا ان حوادث متفرقة تسجل بانتظام على خط الجبهة.

على الصعيد الدبلوماسي، يعقد الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة اجتماعا افتراضيا مع قادة دول أوروبية عدة والحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

– سابقة في جورجيا –

في بروكسل، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة الى “وقف العمليات العسكرية” التي “تضاعفت” في شرق اوكرانيا، وحيث “الضغط العسكري الروسي لا يتراجع”.

ونددت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك “بنشر غير مسبوق لقوّات عند الحدود مع أوكرانيا ومطالب تعود إلى حقبة الحرب الباردة، تتحدّى روسيا المبادئ الأساسيّة لنظام السلام الأوروبي”، داعيةً موسكو إلى إظهار “جهود جادّة لخفض التصعيد”.

وتُعتبر روسيا التي تطالب بضمانات أمنية مثل انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي من أوروبا الشرقية الراعي العسكري والأمني للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

ويذكر تصعيد القصف على طول خط الجبهة الأوكرانية بوضع جورجيا العام 2008 عندما شنت القوات الجورجية هجوما على منطقة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية بعد تبادل للقصف استمر أياما.

واتهمت موسكو يومها تبيليسي بالعدوان على جنود روس دوليين ومواطنين روس يقيمون في أوسيتيا الجنوبية، لتشن هجوما مدمرا.

واسفر النزاع عن مقتل مئات الأشخاص وأفضى إلى اعتراف موسكو باستقلال اوسيتيا الجنوبية ومنطقة أبخازيا الجورجية الانفصالية أيضا.

من جهتها اعتبرت الولايات المتحدة الجمعة أن إعلان إجلاء مدنيين من المناطق الانفصالية في شرق اوكرانيا، الى روسيا يشكل مناورة من جانب موسكو تمهد لهجوم عسكري وشيك.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية في ميونيخ التي تستضيف المؤتمر حول الامن إن “استخدام بشر كبيادق بهدف صرف انتباه العالم عن قيام روسيا بتعزيز قواتها بغية (شن) هجوم هو أمر قاس ومعيب”


بايدن سيحادث قادة غربيين بشأن أوكرانيا أمام مخاوف اختلاق روسيا ذريعة للغزو.. وواشنطن ترى “المزيد من القوات تتحرك” باتجاه الحدود.. ومناورات روسية وتحذيرات من أزمة دولية

 

بروكسل – وارسو – ميونخ – (أ ف ب) -الاناضول – سيجري الرئيس الأميركي جو بايدن محادثات مع حلفاء غربيين الجمعة لمناقشة الأزمة الأوكرانية، على وقع مخاوف من أن تكون روسيا تسعى لاختلاق ذريعة للقيام بغزو، وفق مصادر أوروبية.

وقالت المصادر إن قادة بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا ورومانيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، سيشاركون في المحادثات.

وأعلن البيت الأبيض ان الرئيس الأميركي جو بايدن سيتحدث مجددا عن الأزمة مع روسيا في شان أوكرانيا الجمعة في الساعة 16,00 (21,00 ت غ) في وقت بلغ التوتر ذروته.

وقالت الرئاسة ان بايدن سيتناول “الجهود” الدبلوماسية و”نشر روسيا لقوات عسكرية على الحدود مع أوكرانيا”. وسيدلي بمداخلته بعيد اجتماع أزمة جديد عبر الهاتف مع قادة الدول الحليفة لواشنطن، يعقد في الساعة 14,30 (19,30 ت غ).

من جهته أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الجمعة أن واشنطن ترى “المزيد” من القوات الروسية تتحرك باتجاه منطقة الحدود الأوكرانية رغم تصريحات موسكو عن انسحابات.

وقالت أوستن في وارسو وإلى جانبه نظيره البولندي ماريوش بلاشتشاك “رغم أن روسيا أعلنت أنها تعيد قواتها إلى الثكنة، لم نر ذلك بعد. في الحقيقة نرى المزيد من القوات تتحرك باتجاه تلك المنطقة، المنطقة الحدودية”.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن مناورات “الردع الاستراتيجي” للصواريخ الباليستية، التي تنطلق السبت.
وبحسب بيان الوزارة، سيشرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على المناورات العسكرية التي وصفتها بـ “واسعة النطاق”.
وأشار البيان لمشاركة قوات الفضاء والمنطقة العسكرية الجنوبية وقوات الصواريخ الاستراتيجية وأسطول البحر الشمالي والبحر الأسود في المناورات.
ومؤخرا، وجهت الدول الغربية اتهامات إلى روسيا بشأن حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانية، فيما هددت واشنطن بفرض عقوبات ضد موسكو في حال شنت هجوما على أوكرانيا.

 

من جهته حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تداعيات “كارثية” في حال تفجر الأزمة الروسية الأوكرانية واندلاع حرب، وذلك في افتتاح مؤتمر ميونيخ السنوي للأمن الجمعة، والذي لا تحضره موسكو هذا العام.

وقال “مع انتشار كثيف لجنود روس في محيط أوكرانيا، أشعر بقلق بالغ بشأن تصاعد التوترات وازدياد التكهنات بشأن نزاع عسكري في أوروبا” مضيفا أنه إذا حصل ذلك “سيكون الأمر كارثيا”. وشدد على أنه “لا بديل للدبلوماسية”.

من جانبه ذكر رئيس مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، فولفجانج إشينجر، أن النزاع الأوكراني يمثل تهديدا حقيقيا لأزمة دولية.

وقال إشينجر اليوم الجمعة في مستهل فعاليات المؤتمر ، إنه يأسف مجددا على قرار الحكومة الروسية عدم إرسال أحد من مسؤوليها للمشاركة في المؤتمر هذا العام لعرض رأيها، مؤكدا أن الأبواب ستظل مفتوحة في كل الأوقات.

وقال إشينجر إن السنوات الماضية شهدت سلسلة كاملة من الأزمات، ممثلا على ذلك بالأزمة الاقتصادية العالمية والربيع العربي والصراعات العنيفة في ليبيا وسوريا وضم روسيا غير القانوني لشبه جزيرة القرم، ذلك إلى جانب الأوقات المضطربة التي مرت بها الشراكة عبر الأطلسي.

وذكر إشينجر أن الأزمات أصبحت بوجه عام أكثر حدة وعددا، موضحا أن العديد من الموضوعات أصبحت قضايا أمنية، مثل تغير المناخ وعواقبه، داعيا جميع المشاركين إلى التغلب على “العجز” المحتمل.

وفي سياق متصل، وصف إشينجر المؤتمر هذا العام بأنه النسخة الأهم على مدار 14 عاما ترأس فيها المؤتمر.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المرة الأخيرة التي يترأس فيها إشينجر مؤتمر ميونخ الدولي للأمن، ومن المقرر أن يسلم إدارته للدبلوماسي كريستوف هيوسجن. ومن أبرز المتحدثين هذا العام في المؤتمر المستشار الألماني أولاف شولتس ونائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس.

بوتين: روسيا بحاجة لتعزيز سيادتها الاقتصادية أمام ذرائع الغرب فرض عقوبات على موسكو وليست ضد المحادثات بشأن المقترحات الأمنية الأمريكية.. وماكرون يدعو الى المفاوضات

موسكو – بروكسيل – (رويترز) – د ب ا – قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة إن روسيا بحاجة إلى تعزيز سيادتها الاقتصادية بينما يجد الغرب دائما ذريعة لفرض عقوبات على موسكو.

وهدد الغرب روسيا بفرض عقوبات كبيرة عليها إذا غزت أوكرانيا بعد أن حشد الكرملين قوات بالقرب من جارته السوفيتية السابقة. وتنفي موسكو التخطيط للغزو.

وأدلى بوتين بتلك التصريحات في مؤتمر صحفي بموسكو.

وقال الرئيس الروسي إن بلاده مستعدة لخوض محادثات مع الولايات المتحدة بشأن المسائل الأمنية لكنها تحتاج إلى نهج شامل، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الجمعة.

وذكر أن الولايات المتحدة ما زالت تتجاهل المخاوف الروسية الرئيسية.

وأوضح أن التدريبات العسكرية في بيلاروس دفاعية ولا تهدد أي أحد.

وأضاف أن أوكرانيا ما زالت غير ملتزمة باتفاقات مينسك، وأنها تحتاج إلى مناقشة إنهاء الصراع مع الانفصالين.

وقال إنه يتابع التصعيد في دونباس، وإنه لم يلتفت إلى التقارير التي تتحدث عن غزو، “نحن نفعل ما نعتقد أنه يتعين علينا نفعله، وسنفعل ذلك في المستقبل”.

وتابع قائلا إنه سيتم فرض عقوبات اقتصادية على روسيا على أية حال، بهذه الذريعة أو تلك، مشيرا إلى أن العقوبات تعد شكلا من أشكال التنافس غير العادل.

من جانبه دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وقف العمليات العسكرية واستئناف المفاوضات، في ظل الوضع المتوتر في الصراع الأوكراني مع روسيا.

وقال ماكرون في بروكسل اليوم الجمعة إن الوضع في منطقة الصراع بشرق أوكرانيا متوتر للغاية.

وأضاف ماكرون إنه يجب وقف العمل العسكري هناك ويجب احترام وقف إطلاق النار.

وقال إن أوروبا وحلفاءها حريصون على مواصلة الحوار.

ودعا ماكرون روسيا للعمل على وقف التصعيد.

كما شدد ماكرون على حرمة أراضي أوكرانيا.

وأبلغ كل من المتمردين والجيش الأكراني مؤخرا عن إطلاق الطرف الآخر النيران في منطقتي دونيتسك ولوهانسك – على الرغم من وقف إطلاق النار المطبق هناك.

 ولم يمكن التحقق من صحة هذه المعلومات من جهة مستقلة.

وألقى الجانبان باللوم على بعضهما البعض في اندلاع أعمال العنف.

وقال ماكرون إنه لا يوجد دليل على تورط الروس في هذه الصراعات.

 
تعليقات