أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 80
 
عدد الزيارات : 66353975
 
عدد الزيارات اليوم : 17390
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الأسيرات الفلسطينيات بسجن الدامون يحرقن بعض الغرف بعد الاعتداء عليهن      تقرير: الهجمات الإسرائيلية ضد إيران جرت بالتنسيق مع أميركا      مريم هزاع غنامة// ابدأ ذاك قد قُتِل وتلك قد قُتِلت انا قُتِلتُ وانتَ قَتلتَ      الكنيست يصادق بالقراءة الأولى على مشروع قانون سحب مواطنة وإقامة أسرى فلسطينيين      نتنياهو: سنقوم بكل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي      بن غفير يتوعد منفذي العمليات بـ"إعدام على كرسي كهربائي"      بلينكن لنتنياهو: ندعم الحفاظ على الوضع القائم بالقدس وندعو لـ"خطوات عاجلة" لمنع التصعيد..      للرة الثانية ..طائرات مجهولة تعاود استهداف شاحنات مساعدات في معبر البوكمال..الاعلام العبري يتحدث عن اهداف ايرانية      "الصحة العالمية": جائحة كورونا ما زالت تشكل حالة طوارئ دولية      عشرات القتلى والجرحى في انفجار بمسجد غربي باكستان      "عواقب لا يمكن التنبؤ بها".. موسكو تدين استهداف المنشأة الإيرانية في أصفهان      وليام بيرنز للرئيس عباس: التهدئة هي البرنامج الوحيد.. “سكوتكم” على العرين والأقصى وكتيبة جنين ” ليس في مصلحتكم ”      يديعوت: الحكومة الإسرائيلية تنتظر مغادرة بلينكن لتعزيز الاستيطان في القدس والضفة      منخفض جوي - امطار ورياح قوية يومي الثلاثاء والأربعاء      اليوم- الكنيست يصوت على قانون سحب جنسية أسرى القدس والداخل      الخليل: استشهاد الشاب نسيم أبو فودة برصاص الاحتلال صبيحة اليوم الاثنين      مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.     
تحت المجهر 
 

أنفقت عليه أميركا 100 مليار دولار.. لماذا انهار الجيش الأفغاني بهذه السرعة أمام تقدم مسلحي طالبان؟

2021-08-16
 

كابول-وكالات-  أمام الزحف السريع لقوات طالبان في مختلف الولايات الأفغانية، ووقوفها على مشارف العاصمة كابل، تثار أسئلة ملحة عن أسباب الانهيار السريع للجيش الأفغاني، ودوافع هرب عشرات الآلاف من الجنود خارج البلاد، أو إعلان الاستسلام من دون قتال، ما سهل من مهمة حركة طالبان.

وليس من باب المبالغة القول إن الجيش الأفغاني من أكبر الاستثمارات الأميركية في الخارجية، بعد أن أنفقت عليه ما يقارب 100 مليار دولار منذ سنة 2002؛ رقم يجعل أي جيش مؤهلا لمواجهة المعارك الكبرى، فما الذي حدث مع هذه القوات حتى انهارت بسرعة فاجأت حتى الأميركيين أنفسهم؟

كيف أُسّس الجيش الأفغاني؟

تكشف أرقام وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن أنفقت ما مجموعه 88 مليار دولار منذ سنة 2002، وحسب عدد من التقارير العسكرية التي سرّبت الصحافة الأميركية بعض مضامينها، فهذا الجيش يعاني فسادا متجذرا، فضلا عن كونه “ضحية” لتقييم مفرط في التفاؤل من قبل المسؤولين الأميركيين الذين أخفوا في بعض الأحيان أدلة تظهر الفساد المتجذر في هذا الجيش، حسب صحيفة “بوليتيكو” (POLITICO).

وقفز عدد الجنود الأفغان من 6 آلاف قبل الغزو الأميركي، وعدم وجود قوات الشرطة سنة 2003 إلى 182 ألف جندي و118 ألف رجل شرطة خلال العام الماضي، ما يعني أن 300 ألف جندي وعنصر شرطة منتشرون اليوم في مختلف الولايات، في بلد تعداد سكانه 40 مليون نسمة، حسب تقرير “الجزيرة نت”.

ولكن هذه الأعداد تصطدم بحقيقة تتكشف تدريجيا، وهي ظاهرة “الجنود الأشباح” التي طالما حذرت منها تقارير مؤسسات رقابية أميركية، إذ يتم تسجيل جنود ورجال شرطة وهميين من أجل الحصول على أجورهم، كما تكشف هذه التقارير أن هناك شكا حقيقيا يحوم حول البيانات العسكرية التي تقدّم عن القوة الفعلية للجيش الأفغاني وقدرته على القتال.

لماذا أخفق الجيش وانهار بهذه السرعة؟

يرى الخبير العسكري والإستراتيجي فايز الدويري في حديثه للجزيرة نت أن أكبر خطأ ارتكبه الأميركيون هو أنهم ركزوا خلال تدريبهم للجيش الأفغاني على التعامل مع صدّ العدوان الخارجي، والحروب مع دول أخرى بأساليب تقليدية ومعروفة لدى الجميع، لكن “لم يتم تدريب القوات الأفغانية على التعامل مع التمردات الداخلية والتعامل مع حروب العصابات”.

أما الخطأ الثاني -حسب الخبير نفسه- فهو الاعتماد دائما على الغطاء الجوي الأميركي في كل التحركات، فضلا عن الاعتماد التام على المعلومات الاستخباراتية الأميركية والتوجيهات الأميركية قبل أي تحرك، “ما يجعل هذا الجيش غير قادر على اتخاذ أي قرار ولا تتوفر لديه الوسائل الضرورية لفهم المعركة، فما بالك بتسييرها؟”.

وثالثا، فقد اعتمد القادة العسكريون الأفغان على توصيات القائد العسكري آدم مايك مولر، التي تقضي بالاهتمام بتحصين المدن الكبرى وإهمال القرى، ومنها انطلقت حركة طالبان وشلّت طرق الإمداد، فأدى ذلك إلى عزل الجنود داخل هذه المدن ومن ثم استسلامهم.

لماذا يفرّ الجنود الأفغان؟

لا يعبّر العقيد أحمد محمود، في حديثه للجزيرة نت، عن استغرابه من هرب الجنود الأفغان إلى دول الجوار أو استسلامهم بسرعة، ذلك أنهم غير مؤهلين للقتال وحدهم، فقد كانوا “دائما تحت الوصاية الأميركية، والسرعة التي انسحبت بها أميركا جعلتهم من دون غطاء وفي حالة صدمة”.

أما الخبير العسكري فايز الدويري فيرى أن الجندي عندما يجد نفسه وحيدا، ويجد أن القادة الكبار ينسحبون فلماذا يبقى في أرض المعركة؟ فأخطر ما يمكن أن يحدث للجندي هو أن يتخلى عنه قائده، ولهذا تكونت لدى الجنود الأفغان قناعة أن المآل النهائي هو سيطرة طالبان على كل البلاد، وليس هناك أي جدوى من قتالهم.

ما العقيدة القتالية للجيش الأفغاني؟

يؤكد الخبير العسكري والإستراتيجي فايز الدويري أن أي جيش يشكل عقيدته القتالية على أسس وطنية قومية ودينية، في حين إن الجيش الأفغاني لم ينجح طوال هذه السنوات في تكوين سردية تجعل الجنود يقاتلون من أجلها، فالجندي يقاتل ويموت عندما يؤمن بالقضية كيفما كانت.

ويشير المتحدث ذاته إلى مسألة مهمة في أي جيش، هي إرادة القتال، وهي مسألة لا تتعلق بموازين القوى بقدر ما تتعلق برغبة الجندي في القتال إلى آخر رمق، وهو ما لا يتوفر لدى الجندي الأفغاني الذي يجد نفسه بين تخلي الأميركيين عنه، وبين قوات طالبان، التي تتكون في النهاية من أبناء بلده.

أما العقيد أحمد محمود، فيرى أن الجيش الأفغاني أخفق في تأسيس عقيدة مستمدة من ناموس المجتمع، حينئذ سيقاتل الجندي وهو مؤمن أنه يحمي وطنه وأبناء وطنه، أما ما حدث فهو تأسيس جيش بعقيدة اتكالية، ولا قدرة له على اتخاذ أي قرار منفرد.

ما الرسالة الدعائية التي اعتمدتها طالبان؟

يحلل العقيد أحمد محمود السلوك العسكري لحركة طالبان، معتبرا أنها نجحت في إيصال رسالة دعائية إلى أفراد الجيش الأفغاني، بكون قواتها هي قوات مؤهلة للقتال، ولها عقيدة قتالية مؤمنة بها، وتتعامل بمنطق ثوري لتغيير النظام القائم، مقابل الجنود الذين يقاتلون للحفاظ على هذا النظام.

أما المحلل العسكري فايز الدويري، فيرى أن حركة طالبان تعاملت بذكاء مع المعركة، فهي كلما اقتربت من ولاية تبدأ الاتصالات مع قادتها وزعماء العشائر هناك، وتمنحهم الأمان والوعد بعدم المساس بوضعهم

 
تعليقات