أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 51742494
 
عدد الزيارات اليوم : 15903
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
تحت المجهر 
 

يديعوت: هكذا ستبدو العلاقات الأمريكية الإسرائيلية الفلسطينية بعد الانتخابات

2020-11-03
 

إذا فاز بايدن ، فسيتعين على إسرائيل تحسين العلاقات مع الديمقراطيين ، واستعادة الخطوط العريضة لحل الدولتين تقول صحيفة يديعوت احرنوت . وتضيف "من المتوقع أن تعود المساعدات الأمريكية للفلسطينيين ، بما في ذلك التدخل الأوروبي ، وربما الاتفاق النووي مع إيران.

في المقابل في حال فاز ترامب لفترة ولاية أخرى فإنه سيستكمل في جهود تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية ، ولكن أيضًا لإبرام صفقة مع إيران ، وهو أمر غير مؤكد أنه سيكون مفيدًا لإسرائيل. وفق تحليل الصحيفة العبرية.

واضافت " سيكون رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سعيدًا برؤية صديقه دونالد ترامب يفوز بولاية ثانية لمدة أربع سنوات أخرى. على الرغم من أن ترامب أعطى نتنياهو شيكًا مفتوحًا بعد ثماني سنوات من المواجهة مع إدارة أوباما ، لكن ذلك لا يعني أنه سيذرف دمعة إذا فاز بايدن. فبعد كل شيء ، هناك صداقات طويلة الأمد بينهما.

 

عشية الانتخابات الرئاسية الأمريكية - هكذا ستؤثر هوية الفائز على العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل

الرئيس الجديد بايدن

جو بايدن هو صديق عظيم لإسرائيل ويؤمن بالتزام الأمريكيين بأمن إسرائيل والحفاظ على تفوقها العسكري الجيد. بالنسبة له ، فإن الدعم لإسرائيل عميق وعاطفي وصادق. وقد أظهر ذلك في تصريحات لا حصر لها مؤيدة لإسرائيل ودعمه للتشريعات المؤيدة لإسرائيل في الكونجرس تقول الصحيفة.

وفي الشأن الفلسطيني تقول الصحيفة ، يؤمن بايدن بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام وأمن إلى جانب إسرائيل. وهو يرى أن هذا الحل يجب أن يقود السياسة الأمريكية تجاه حل الصراع العربي الإسرائيلي.

ومع ذلك ، فإن القضية الإسرائيلية الفلسطينية لن تكون على رأس أولوياته. تضيف الصحيفة " قيادة أبو مازن تقترب من نهايتها ومعارك الخلافة باتت وشيكة ، والحكومة الإسرائيلية لا تعمل في الوقت الحالي ومن المشكوك فيه أن تكون قادرة على أن تكون شريكا في المفاوضات ، وهناك انعدام ثقة كامل بين نتنياهو وأبو مازن".

هذا بالإضافة إلى حقيقة أنه في عامه الأول كرئيس ، من المتوقع أن يركز بايدن بشكل أساسي على القضايا الداخلية - صراع كورونا وتضميد الجراح في المجتمع الأمريكي. ليس الأمر أنه سيمتنع عن الانخراط في السياسة الخارجية ، لكن الفلسطينيين لن يكونوا في المقام الأول. وفي مقدمتها الملف الإيراني والناتو واستعادة القيادة الأمريكية في الناتو وإعادة العلاقات مع الصين وقضايا أخرى. تتوقع يديعوت احرنوت.

لكن بايدن سيسعى للحفاظ على حل الدولتين ، وهذا يعني تشجيع الأطراف على اتخاذ إجراءات إيجابية وتجنب العمل الأحادي الجانب. يمكن تقدير أن إدارة بايدن ستطالب إسرائيل بالامتناع عن توسيع المستوطنات وعدم الحديث عن الضم بعد الآن. وسيطلب من الفلسطينيين الامتناع عن الإجراءات السلبية مثل نزع الشرعية عن إسرائيل ودفع رواتب للاسرى ويمكن لإسرائيل أن تنسى الأيام التي أعلنت فيها الإدارة الأمريكية شرعية المستوطنات ، واتفاقيات الضم في الضفة الغربية وما إلى ذلك.

وقال أنتوني بلينكين ، المستشار السياسي لبايدن وأحد المرشحين لمنصب وزير الخارجية ، إن بايدن لا ينوي إعادة السفارة الأمريكية من القدس إلى تل أبيب. ومع ذلك ، تشير التقديرات إلى أن بايدن قد يأمر بإعادة إنشاء القنصلية التي كانت مسؤولة عن العلاقات مع الفلسطينيين حيث كانت القنصلية تعمل في القدس وخلال عهد ترامب أصبحت تابعة للسفارة الأمريكية وتوقفت عن التعامل مع الفلسطينيين لكن تقول الصحيفة ليس من الواضح ما إذا كان سيتم نقل القنصلية إلى القدس أو في الضفة الغربية.

كما يعتزم بايدن تجديد المساعدة المالية للفلسطينيين التي توقفت خلال أيام ترامب ، وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بهدف استعادة ثقة الفلسطينيين في الولايات المتحدة كوسيط عادل.

كما تتوقع الصحيفة أن تتبنى إدارة بايدن سياسة التطبيع الإقليمي التي ينتهجها ترامب تجاه إسرائيل ، وستحاول الاستفادة من زخم اتفاقيات السلام والتطبيع التي تم توقيعها بالفعل. كما سيعمل بايدن على تشجيع الدول العربية والإسلامية على مواصلة عملية التطبيع مع إسرائيل ، لكنه سيحاول تسخيرها لخلق زخم إيجابي لحل الدولتين واندماج الفلسطينيين في الحوار.

وتشير التقديرات إلى أن السعوديين ما زالوا ينتظرون القرار بشأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد تحديد هوية الرئيس الأمريكي المقبل ، سواء أكان ترامب أم بايدن و إذا وافقت السعودية على تطبيع العلاقات مع إسرائيل ، فسيكون ذلك هدية عظيمة لبايدان وإرثه. وقد يسير السعوديون على خطى الإمارات ويسعون أيضًا إلى صفقة لشراء طائرات F-35.

من المتوقع أيضًا أن يعيد بايدن بناء العلاقات الأمريكية مع الدول الأوروبية ، وهو ما يعني أيضًا بشكل غير مباشر زيادة المشاركة الأوروبية في عملية السلام في الشرق الأوسط ، وهي المشاركة التي توقفت خلال عهد ترامب.

العلاقة الشخصية بين نتنياهو وبيدن: عندما عمل نتنياهو كمندوب في السفارة في واشنطن ، أصبح هو وبيدن صديقين مقربين. قال مقربون من بايدن إن هناك كيمياء ممتازة وديناميكيات جيدة بينهما. إنهم يعرفون كيف يتحدثون بصدق ويناقشون الخلافات بروح ودية.

وفقًا للمصادر نفسها ، يقدّر بايدن تقديراً عالياً الديمقراطية الإسرائيلية وسيعمل مع أي شخص يختاره الإسرائيليون لرئاسة الوزراء. وأضاف الوفد المرافق لبايدن "ليس لدينا شك في أنه سيكون قادرًا على العمل بشكل جيد وبناء مع كل زعيم إسرائيلي ، بما في ذلك نتنياهو".

استعادة العلاقات مع الحزب الديمقراطي

سيكون فوز بايدن فرصة مهمة لإسرائيل لإعادة بناء العلاقات مع الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة للعودة إلى سياسة الدعم من الحزبين لإسرائيل ، والتي وصلت في عهد نتنياهو إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق.

أربع سنوات أخرى من عهد ترامب

إذا فاز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولاية أخرى ، فسيحاول مواصلة زخم سياسة التطبيع مع إسرائيل ، التي قادها ، والعمل على جلب المزيد من الدول .

كما سيتم توجيه معظم الجهود إلى المملكة العربية السعودية ، ولكن سيكون هناك أيضًا جهد أمريكي لتحقيق اختراق مع عمان. ووفقًا للدكتور مايك إيفانز ، مستشار ترامب ، إذا فاز مرة أخرى ، فسيكون هناك "سباق مجنون" من قبل دول الخليج العربي للتطبيع مع إسرائيل.

وقال "هناك أشياء يحتاجونها من الرئيس .. طائرات F-35 وأعتقد أن ترامب سيبيعها لهم.

وقدّر إيفانز أن المملكة العربية السعودية ستطبع علاقاتها مع إسرائيل من خلال نقل السيطرة على الوقف في الاقصى من الأردن إلى السعودية ، لكن من غير الواضح ما إذا كانت إسرائيل ستوافق.

وبخصوص البرنامج النووي الإيراني ، صرح ترامب مرارًا أنه في حال انتخابه لولاية ثانية ، سيتوصل إلى اتفاق مع إيران "خلال أسابيع".ختمت الصحيفة تحليلها .

 
تعليقات