أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 61
 
عدد الزيارات : 51742719
 
عدد الزيارات اليوم : 16128
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
تحت المجهر 
 

خفايا شخصية وزير الترانسفير الإسرائيليّ زئيفي الذي اغتالته الجبهة الشعبيّة قبل 19 عامًا: مُغتصِب مُجندّات وعلاقات وطيدة مع المافيا وجرائم قتلٍ وتهجيرٍ فظيعةٍ بحقّ الفلسطينيين

2020-10-19
 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

كان أسطورةً عسكريّةً وسياسيّةً بنظر الإسرائيليين، هالةً من التبجيل والاحترام أحاطت بشخصيته المُثيرة للجدل، ولكن بعد 19 عامًا على اغتياله تمّ فضح الوجه الحقيقيّ لوزير الترانسفير الإسرائيليّ، رحبعام زئيفي، الأمر الذي أدّى لزعزعة الأسطورة وتحطيم الشخصية الكاريزماتيّة: الجنرال في الاحتياط زئيفي كان شخصيةً غريبة الأطوار! وبعد الكشف عن نزواته الجنسيّة وعمليات الاغتصاب التي نفذّها بحقّ مُجندّات خدمن تحت إمرته في جيش الاحتلال، وعلاقاته الوطيدة مع المافيا الإسرائيليّة، تبيّن أنّ الـ”قدّيس” كان “كافِرًا” بكلّ القيم الإنسانيّة، مع أوْ دون التطرّق لجرائم القتل والتهجير الفظيعة، التي ارتكبها ضدّ الفلسطينيين الأبرياء في المناطق المُحتلّة.

في السابع عشر من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) عام 2001 نفذّت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين عمليّةً نوعيّةً أربكت الدولة العبريّة، قيادةً وشعبًا: خليّة من الجناح العسكريّ في الجبهة اغتالت وزير السياحة الإسرائيليّ الأسبق، رحبعام زئيفي، (75 عامًا) في قلب فندقه، الواقع في قلب القدس المُحتلّة، لتكون هذه العملية، أوّل عملية اغتيال لوزيرٍ إسرائيليٍّ منذ تأسيس دولة الاحتلال، وجاءت ردًّا على قيام الاحتلال باغتيال الأمين العام للجبهة الشعبيّة، أبو علي مصطفى في مكتبه برام الله في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، في أغسطس (آب) 2001 بصاروخيْن أطلقتهما إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، فجرّ مفاجأةً عن علاقة زئيفي، بالأكراد. وقال نتنياهو إنّ زئيفي أقام مستشفى في كردستان العراق، بإدارة الجيش الإسرائيليّ. وتابع أنّ زئيفي زار إيران، في عهد الشاه، أيْ قبل الثورة الإسلاميّة عام 1979، ومن هناك توجّه إلى مناطق تجمع الأكراد في العراق الذين استقبلوه حينها بمظاهر تعاطفٍ شديدٍ مع إسرائيل، وفق قوله. وأضاف: كان يؤمن بأنّه يتعيّن على إسرائيل مدّ يد العون للشعوب الأخرى، وفي هذا الإطار تمّ إنشاء مستشفى بإدارة الجيش الإسرائيليّ في المنطقة الكرديّة، بحسب أقوال نتنياهو. يُشار إلى أنّ تصريحات نتنياهو ألقيت أمام الكنيست في الذكرى الـ16 لاغتيال زئيفي، الذي شغل منصب وزير السياحة الإسرائيليّ، وكان يدعو لطرد جميع الفلسطينيين إلى بلدانٍ عربيّةٍ أخرى.

عُلاوةً على ذلك، فإنّه في الـ14 من شهر نيسان (أبريل) 2016، جاء البرنامج التلفزيونيّ الذي كشف خبايا وخفايا شخصية زئيفي: برنامج التحقيقات (عوفداه)، الذي تبثه القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ، كشف النقاب في فيلمٍ وثائقيٍّ، عكف على تحضيره عامًا كاملاً، كشف عن حقيقة الرجل الذي عُرِف بلقب غاندي: مُغتصِب مُجندّات عملن تحت إمرته، علاقات فاضحة جدًا مع عصابات المافيا الأكثر خطورةً في إسرائيل، مُحاولات قتل صحافيين وصحافيات حاولوا التغريد خارج السرب، جرائم قتل عرب وفلسطينيين يندى لها الجبين، استغلال منصبه في الجيش وفي الوزارة لمكافأة الأصدقاء الذين ساعدوه في إشباع نزواته الجنسيّة في إسرائيل وفي الولايات المُتحدّة الأمريكيّة.

وما أضفى على برنامج التحقيقات مصداقيّةً هو أنّ الشهادات التي جُمعت كانت من أصدقاء غاندي، في الجيش وفي السياسة، ومن المُجندّات اللاتي وقعن ضحية الاغتصاب والأعمال المُشينة في مكتبه، الواقع في قيادة الأركان العامّة (الكرياه) في تل أبيب. جديرٌ بالذكر أنّ عائلته حاولت منع نشر الفيلم الوثائقيّ، إلّا أنّ مُعدّة البرنامج، الدكتورة إيلانا دايّان، رفضت ذلك جملةً وتفصيلاً، حيث تساءلت: كيف سترّد حكومة إسرائيل على هذه الشهادات بينما هي تصرف عشرات ملايين الشواقل على إقامة نصبٍ تذكاريٍّ له باعتباره بطلاً من أبطال إسرائيل؟.

أمّا عن علاقته بالعرب، فحدّث ولا حرج، الشهادات التي جمعها التلفزيون الإسرائيليّ لا تترك مجالاً للشك: الرجل كان حاقدًا جدًا على كلّ ناطقٍ بالضاد، وعلى كلّ مَنْ يقول لا إله إلّا الله محمد رسول الله. الطيّار المُتقاعد دان حاميتسير، الذي كان يقلّه من مكان لآخر عندما كان قائدًا للمنطقة الوسطى، قال في شهادته: لاحقنا فدائيين في غور الأردن، وبعد أنْ نفذت ذخيرتهم، خرجوا وهم يرفعون أياديهم، ولكنّ غاندي لم يرحمهم، قام بقتلهم بدمٍ باردٍ، وبعد ذلك أمرني بتعليقهم على المروحيّة والطيران بهم فوق القرى الفلسطينيّة لكي يعرف العرب ما هو عقابهم إذا تجرئوا على مناهضة الاحتلال.

وفي واقعةٍ أخرى، قرر غاندي طرد بدو النقب من أراضيهم، فكان يصول ويجول في القرى البدويّة ويقتل بمسدسه الخّاص البدو، لحثّ الآخرين على الهجرة الطوعيّة بهدف الاستيلاء على الأراضي. حتى الوزير السابق، رافي إيتان، الذي قال أخيرًا في برنامجٍ تلفزيونيّ إنّه لا يذكر كَمْ من العرب قتل، قال في شهادته للقناة الثانية: قلت لغاندي، لا تقتل الأبرياء، علينا أنْ نبقى جيشًا أخلاقيًا، إلّا أنّ الوزير السابق رفض الانصياع للأوامر، على حدّ تعبير إيتان

 
تعليقات