أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 45
 
عدد الزيارات : 51741491
 
عدد الزيارات اليوم : 14900
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
تحت المجهر 
 

هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن

2020-09-18
 

هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن وضمّ القدس وبعد توقيع اتّفاقات التطبيع الأخيرة؟

فجّر ديفيد فريدمان سفير الولايات المتحدة الأمريكيّة في دولة الاحتِلال الإسرائيلي قُنبلةً من العِيار الثّقيل، عندما أدلى بحديثٍ مدروسٍ، اختار كلماته بعنايةٍ فائقةٍ، لصحيفة “إسرائيل هيوم” المُقرّبة مِن نِتنياهو والنّاطقة، باسم اليمين اللّيكودي المُتطرّف، كشَف فيه، أيّ الحديث، أنّ الولايات المتحدة تدرس استِبدال الرئيس محمود عبّاس بالنّائب محمد دحلان عضو اللّجنة المركزيّة المَفصول من حركة “فتح”، والمُقيم حاليًّا في دولة الإمارات العربيّة المتحدة.

السّفير فريدمان يُعتَبر المُهندس الحقيقيّ للسّياسة الأمريكيّة في فِلسطين المُحتلّة، وكان وراء قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلّة، ووضع الخُطوط العَريضة لصفقة القرن باعتِباره الأب الروحي لمُؤلّفها “جاريد كوشنر”.

الكلمات “الخمس” التي سرّبها في هذه المُقابلة، هي رسالة قويّة وتحذيريّة واضحة للرئيس عبّاس، تقول له إمّا أن تُوقِف مُقاطعتك للحِوار مع الولايات المتحدة، وتتراجع عن مواقفك الأخيرة في التّقارب مع فصائل المُقاومة وخاصّةً حركتيّ “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، وإلا فإنّ بديلك جاهِزٌ، فهل سيرضخ لهذه الضّغوط؟

الصّحيفة الإسرائيليّة المذكورة التي جرى توظيفها لنقل هذه “الرّسالة التهديديّة” قالت “إنّ هُناك تقديرات بأنّ الولايات المتحدة تسعى فِعلًا للبحث عن البدائل، والنائب دحلان الذي يحظى بدعمِ الولايات المتحدة وله علاقة وثيقة مع تل أبيب واحد من أبرزهم، ووجوده في دولة الإمارات التي وقّعت اتّفاق سلام مع دولة الاحتلال الإسرائيلي أمس الأوّل الثلاثاء في البيت الأبيض يُرجّح هذا التوجّه.

حُكومة الإمارات حاولت طِوال السّنوات القليلة الماضية أن تُرتّب مُصالحةً بين الحليفين التّقليديين السّابقين، وأبناء التّنظيم الواحد، أيّ عبّاس ودحلان، اللذين وقفا سَويًّا في الخندق المُقابل للرئيس الراحل ياسر عرفات في الفترة التي سبقت اغتياله، ولكن جميع مُحاولاتها، أيّ الإمارات، باءت بالفشل، ورفض الرئيس عبّاس هذه الوِساطة رغم المُغريات الماليّة التي كانت مَشروطةً بقُبولها، الأمر الذي أدّى إلى قطيعةٍ كاملةٍ بين الجانبين ازدادت شراسةً بعد التّقارب الذي حدث بين الأخير، أيّ النائب دحلان، وحركة “حماس” واجتِماعه مع وفد منها بزعامة السيّد يحيى السنوار برعايةٍ مِصريّةٍ في القاهرة، وتمخّض هذا الاجتِماع بالسّماح لبعض أنصاره بالعمَل علانيّةً في قِطاع غزّة.

السيّد نبيل أبو ردينة المتحدّث باسم الرئاسة الفِلسطينيّة ردّ في بيانٍ على السّفير فريدمان قائلًا “إنّ سياسة التّهديد والضّغوط المُستمرّة، ومُحاولات الابتزاز الأمريكي للرئيس عبّاس والقِيادة سيكون مصيرها الفشل”، وأضاف “إنّ شعبنا الفِلسطيني هو وحده من يُقرّر قِيادته وِفق الأُسس الديمقراطيّة التي أرستها منظّمة التحرير في الحياة السياسيّة الفِلسطينيّة، وليس عبر التّهديد والوعيد وسِياسة الابتِزاز الرّخيصة التي يُحاول السّفير فريدمان من خِلالها الضّغط على الشّعب الفِلسطيني”.

يَصعُب علينا أن نتنبّأ بالخطوة الأمريكيّة المُقبلة، فهذا الدّخان الذي أطلقه السّفير فريدمان ربّما خلفه نار ما زال جمرها تحت الرّماد، ولعلّ ما ذكره ترامب في حفل توقيع الاتّفاقات بين الإمارات والبحرين بأنّ هُناك اتّصالات مع الفِلسطينيين، وأنّهم سينضمّون في نهاية المطاف إلى عمليّة التّطبيع يَشِي بالكثير.. والسّؤال هو عن هؤلاء الذين يتفاوض معهم ترامب وإدارته “سِرًّا”، وهل هُم مِن داخل السّلطة أمْ مِن خارجها؟

نتّفق مع السيّد أبو ردينة بأنّ الشّعب الفِلسطيني هو الذي يختار قيادته، ولكنّ هذا الاختِيار، وعلى مدى العُقود الماضية، لم يتم إلا عبر طريقين لا ثالث لهما، الأوّل قِيادة المُقاومة المسلّحة ضدّ الاحتِلال، أو عبر صناديق الاقتِراع، أمّا استِمرار هذا الوضع الحالي، حيث لا مُقاومة ولا انتِخابات، فسَيُؤدّي إلى تسهيل مَهمّة الخطط الأمريكيّة، ونَكتَفِي بهذا القدر حاليًّا انتظارًا لاتّضاح الصّورة في الأسابيع المُقبلة.. واللُه أعلم.

 
تعليقات