أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 48
 
عدد الزيارات : 51838878
 
عدد الزيارات اليوم : 21917
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   يديعوت: بعد مرور عقد على صفقة شاليط.. ما الثمن الذي ستدفعه إسرائيل في الصفقة القادمة؟      حسن العاصي // لا يتسع النوم للأحلام      بعد اعتبار إسرائيل 6 منظمات فلسطينية”إرهابية”.. أزمة تشتعل بين تل أبيب وواشنطن وقناة عبرية تكشف الخطر الأكبر من التوتر      الجيش الأمريكي يعلن تصفية “عبد الحميد المطر” القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” خلال ضربة جوية شمال غربي سوريا      سماحة السيد ..”إسرائيل” مخطئة إذا “تصرفت كيفما شاءت” في منطقة النزاع البحري والمقاومة ستتصرف عندما ترى نفط لبنان في دائرة الخطر.      صحيفة تكشف عن رسائل ساخنة دفعت الاحتلال للرضوخ لمطالب أسرى الجهاد      تفسير التاريخ والمعنى الوجودي للحياة إبراهيم أبو عواد      أنقذوا الأسير الفلسطيني/ عياد الهريمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 29 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      استمرار الإحتلال هو أعنف صور الإرهاب …! د. عبد الرحيم جاموس      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 16/10/2021-22/10/2021 إعداد:مديحه الأعرج      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: تفجير الحافلة العسكريّة في دمشق يُهدِّد بجرّ روسيا وتركيّا إلى مواجهةٍ عسكريّةٍ خطيرةٍ..      "ذنبي الاول أني امرأة… لم اولد خرساء ولم اولد مقعدة" نبيل عودة      الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      التضامنُ مع الإسرائيليين فضيلةٌ ونصرةُ الفلسطينيين رذيلةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      انتهاء إضراب أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال      العنف في مجتمعنا الفلسطيني يتصاعد “متحدّياً ” ل” مشروع حكومة منصور بينيت ” !      تدهور شديد في صحة أسير فلسطيني لدى إسرائيل مضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر.. ونادي الأسير تؤكد ان القواسمي في وضع “خطير للغاية”      الرئيس الروسي: حزب الله قوة سياسية هامة في لبنان.. وندعو إلى حل النزاعات عبر الحوار وتسوية الأمور دون إراقة للدماء      محادثات الحدود بين لبنان وإسرائيل.. عقبات كثيرة تعترض الطريق ودعوات أمريكية عاجلة لاستكمالها عملية التفاوض وإيجاد حلول      من قتل مدرّس التاريخ؟... كتاب جديد للكاتب فراس حج محمد      أوامر لسلاح الجو الإسرائيلي بالعودة للتدرب على استهداف المنشآت النووية الإيرانية      الاحتلال يصادق على أكثر من 3000 وحدة استيطانية في الضفة و 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين في مناطق"ج"      أنقذوا الأسير الفلسطيني شادي أبو عكر المضرب عن الطعام لليوم الـ 58 بقلم:- سامي إبراهيم فودة       خطاب حسن نصر اللـه بقلم: شاكر فريد حسن      فراس حج محمد// الرسالة الرابعة والستون لا يدرك مساحة الحبّ غير القلب      استهداف قاعدة التنف الامريكية بالطائرات المسيرة بعد ايام من توعد قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا بالرد على الاعتداء الإسرائيلي      أمريكا لتل أبيب: لن نُهاجِم إيران عسكريًا.. محافل إسرائيليّة رفيعة: قلقُ عارِمٌ من تقارب إيران مع السعوديّة وقطر والأردن ودولٍ أخرى..      كورونا بالبلاد: مخاوف من موجة خامسة مع تسجيل إصابة بمتحور دلتا الجديد      اسئلة كبيرة انسانية واخلاقية وضميرية وقانونية على اجندة العرب والعالم...! * نواف الزرو      اعتقال 22 قاصرا في “باب العمود”- أطفال القدس.. “الصيد الثمين” للمستعربين     
تحت المجهر 
 

إسرائيل تكشف: غرفة عمليّاتٍ من جميع أذرع الاستخبارات تتعقّب نصر الله بدون توقّفٍ لاغتياله وتؤكّد شراء قنابل خارقة للتحصينات لتنفيذ المُهمّة

2018-03-07
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت مصادر أمنيّة في تل أبيب، وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى، كشفت النقاب عن أنّ الدولة العبريّة بدأت منذ حرب لبنان الثانيّة في صيف العام 2006 بجمع المعلومات عن الأمين العّام لحزب الله اللبنانيّ، حسن نصر الله، بهدف تصفيته جسديًا، لكنّنها شدّدّت في الوقت عينه على أنّ جميع أجهزة المُخابرات الإسرائيليّة لم تتمكّن من “اقتحام” الدائرة المُغلقة التي يختفي ويتخّفى وراءها نصر الله، كما أكّد مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، أمير بوحبوط.

علاوةً على ذلك، قالت المصادر عينها إنّه خلال العدوان على لبنان 2006، والذي استمرّ 34 يومًا، وانتهى بإخفاقٍ إسرائيليّ مُدّوٍ، أمر وزير الأمن آنذاك، عمير بيريتس، جيش الاحتلال بأنْ يقوم بعرض ملّف نصر الله عليه، ولكنّه فوجئ، أنّ شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، لم تعكف على إعداد الملّف المذكور عن تحركّات الأمين العّام لحزب الله، أماكن اختبائه والأماكن السريّة التي يلجأ إليها خوفًا من التصفيّة، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ بيريتس، أراد من وراء دراسة الملّف إصدار الأوامر باغتيال نصر الله، مُعتبرًا نجاح العملية بمثابة الإنجاز التاريخيّ للدولة العبريّة.

وبعد أنّ تبينّ لبيريتس إخفاق أجهزة المُخابرات الإسرائيليّة، أصدر أوامره بتأسيس غرفة عمليات خاصّة، ما زالت تعمل حتى اليوم، ومؤلفةً من عناصر وكوادر وضباط في شعبة الاستخبارات العسكريّة، وفي الموساد والشاباك، حيث تقوم بجمع المعلومات عن تحركّات نصر الله، وكان الهدف حينها، وما زال حتى اليوم، الحصول على طرف خيطٍ يقود سلاح الجوّ الإسرائيليّ إلى تحديد المكان لإسقاط القنابل الخارقة للتحصينات، والتي حصل عليها الجيش الإسرائيليّ من واشنطن، لأنّ فرضية العمل بالنسبة للدولة العبريّة، كانت وما زالت قائمةً حتى اليوم، وهي أنّ نصر الله يختبئ في معقلٍ تحت الأرض، ربمّا عدّة طبقات تحت الأرض، ولفتت المصادر ذاتها إلى أنّ الحرب التي تخوضها إسرائيل من أجل جمع المعلومات عن نصر الله تشمل الأرض وما فوقها وما تحتها، على حدّ تعبيرها.

وشدّدّ المُحلّل العسكريّ على أنّ سلاح الجوّ وعلى مدار أيّام الحرب برمتها لم ينفّك عن إسقاط القنابل الخارقة للتحصينات، وبشكلٍ خاصٍّ في الضاحيّة الجنوبيّة لبيروت، على أمل أنْ تُصيب إحدى القنابل الحصن السريّ لنصر الله، ولكنّ المحاولات باءت بالفشل، واستمرّ حزب الله بتهديد إسرائيل وإطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه العمق حتى اليوم الأخير، قبل أنْ تضع الحرب أوزارها، ولكنّ المصادر الأمنيّة الإسرائيليّة الرفيعة، أقرّت، كما أكّد الموقع العبريّ، أنّ القنابل الخارقة للتحصينات لم تقتل أوْ تُصب نصر الله بأيّ أذى، بل أدّت لإحداث دمارٍ شمالٍ وكاملٍ في الضاحية الجنوبيّة.

وأشار المُحلّل إلى أنّ الإخفاقات المخابراتيّة التي اكتُشفت خلال الحرب في كلّ ما يتعلّق بتحديد الموقع الذي يتحصّن فيه نصر الله، ألزمت القيادة العسكريّة والأمنيّة في تل أبيب بإدخال تعديلاتٍ وتحسيناتٍ على الأداء في جمع المعلومات، عن نصر الله وعن كبار قادة حزب الله من المُستويين السياسيّ والعسكريّ، ولتحقيق هذا الهدف، أُقيمت في شعبة الاستخبارات العسكريّة وحدةً خاصّةً أُنيطت بها مهمّة واحدةً ووحيدةً وهي تعقّب نصر الله على مدار الساعة وخلال جميع أيّام السنة بدون توقفٍ، وتقديم التقارير حول التقدّم في جمع المعلومات السريّة عنه.

أمّا في الجانب العملياتيّ، أضافت المصادر في تل أبيب، فقد قامت إسرائيل بشراء قنابل جديدةٍ خارقة للتحصينات، بهدف قصف المكان الذي يلوذ فيه نصر الله، حتى لو كان تحت الأرض بعدّة طوابق، على حدّ تعبيرها. كما زعمت أنّ هذه القنابل الجديدة تُصيب المكان الذي تُوجّه إليه دون إحداث أضرارٍ للبيئة المحيطة بها، لكي لا تقتل المدنيين الأبرياء، على حدّ إدعائها، مُضيفةً أنّ هذه القنابل مُناسبة ومُلائمة أيضًا لضرب المنشآت النوويّة الإيرانيّة تحت الأرض.

ولفت المُحلّل إلى أنّه في أواخر العام الماضي 2017 صرحّ القائد العّام للجيش، الجنرال غادي آيزنكوط، في مقابلةٍ مع الموقع العبريّ، قائلاً إنّ تصفية نصر الله هو هدف شرعيّ ومن الأهداف المهمّة جدًا للدولة العبريّة، أيْ أنّه بكلماتٍ أخرى، اعتبر اغتياله أمرًا مطلوبًا ومرغوبًا لدى جيش الاحتلال.

يُشار إلى أنّه في الأسبوع الماضي، قال أحد الضباط الإسرائيليين لوسائل الإعلام العبريّة إنّ تمكّن جيش الاحتلال من تصفية نصر الله، يُعتبر ضربةً قاصمةً للحزب، وسيكون بمثابة انتصارٍ بالضربة القاضية لإسرائيل، لافتًا إلى أنّه في الفترة الأخيرة تناول العديد من المسؤولين الأمنيين في أذرع المخابرات المُختلفة في إسرائيل، بالإضافة إلى كبار الجنرالات في جيش الاحتلال قضية تصفية السيّد نصر الله، وجميعهم أكّدوا أنّ عملية تصفيته أوْ بالأحرى مُحاولة تصفيته، ستتّم في الأيام الأولى من الحرب القادمة، على حدّ تعبيرهم.

 
تعليقات