أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 40
 
عدد الزيارات : 51741414
 
عدد الزيارات اليوم : 14823
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
تحت المجهر 
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار

2017-10-05
 

تصريحات نسوية شرسة عن العلاقات الأردنية- السورية على الهواء المباشر:أشواق عباس تطالب عمان بالإعتراف بأخطائها ضد بشار الأسد قبل “الصفح” وناريمان الروسان تؤكد بان الدولة شجعتها على زيارة دمشق وتعلن: بثينة شعبان أكثر تسامحا

اشترطت عضو مجلس الشعب السوري الدكتورة اشواق عباس على الاردن ان يعترف رسميا بأخطائه المتراكمة و”تآمره ضد دمشق” وأن يبدي “مصداقية” في تعاطيه مع الحكومة السورية لاستئناف العلاقات معه من الجانب السوري، في الوقت الذي اعتبرت فيه النائب الأردنية السابقة المحامية ناريمان الروسان ان تصريح الاخيرة يناقض الموقف الدمشقي الذي تعرفه الاخيرة جيدا.

وقالت عباس للقناة الالمانية DW في حوار رصدته “رأي اليوم” ان الاردن هو من “ناصب دمشق العداء” لذا فأي تطور في العلاقات مرهون بأحقية دمشق في القرار، مضيفة أن عمان تعتبر عاملا سلبيا في اغلاق معبر نصيب كونها “فتحت شمالها لتدريب المسلحين والمتشددين”.

وأضافت عباس ان الاردن تضرر كثيرا بسبب اغلاق معبر نصيب، مضيفة ان الحكومة السورية تميز بين الحكومة الاردنية والشعب وظروفه الاقتصادية، رافضة في بداية الحوار المقترح الاردني بادارة مشتركة بين النظام السوري والمعارضة (الجيش الحر) لمعبر نصيب، الا انها في نهاية الحوار استدركت بالقول “ان هذا الشأن متروك للفنيين”.

وكانت صحيفة “الغد” الاردنية نشرت تفاصيل المقترح الاردني لاعادة فتح معبر نصيب من الجانب السوري والمتمثل بادارة مدنية واخرى عسكرية يتقاسمها النظام السوري والمعارضة معا.

ورفضت الروسان اسلوب طرح عباس معتبرة ان دمشق كانت اكثر تسامحا عبر المستشارة بثينة شعبان وغيرها من الدبلوماسيين الذين التقتهم الروسان ذاتها في زيارتها الاخيرة قبل اسابيع الى دمشق، مضيفة “دمشق عاتبة على شقيقتها عمان ولكنها لا تريد التقليب في دفاتر الماضي”.

واضافت الروسان انها كانت تذهب الى دمشق بصفتها الشخصية منذ كانت نائبا في البرلمان (قبل 2013) ولم يتم منعها، مضيفة ” لقد استشرت مرة مسؤولا كبيرا جدا في الدولة اذا ما كانت زيارتي تحرج الموقف الرسمي الاردني، الا انه قال لي بالعكس انتم تنزعون فتيل ازمة ولكم كل الدعم”، واكدت ان المستوى الرسمي كان يشجع هذه الزيارات.

وتحفظت الروسان، إحدى اشرس المتعاطفات مع النظام السوري في الاردن، على مصطلح “تطبيع العلاقات” بين دمشق وعمان الذي استخدمه مذيع برنامج المسائية أحمد عبيدة، معتبرة انه يدل على عداء، وفضّلت استخدام مفردة اعادة المياه الى مجاريها بين الاشقاء في سوريا والاردن “كما كانت قبل الحرب العالمية على سوريا”.

وبالحديث عن كون الاردن درب معارضين سوريين قالت الروسان ان بلادها على الصعيد الرسمي احيانا قد تكون مكرهة على شيء بسبب سياستها الخارجية، بينما اكدت ان الصعيد الشعبي لم يكن متماشيا مع السياسة، الامر الذي اكدته لاحقا الدكتورة عباس مشيرة الى ان السياسة الخارجية لم تنجح بمنع تيار اردني شعبي من التضامن مع دمشق.

وانتقدت عباس تصريحات سابقة لملك الاردن معتبرة انها كانت مسيئة للنظام السوري، وان الاردن “جهّز وموّل غرفة الموك الاستخباراتية” و”درب (تنظيم الدولة) داعش والنصرة”.

وقال الدكتورة عباس إن الاردن ليس وحيدا في محاولات التقارب مع دمشق، وان الاخيرة الان لديها العديد من الدعوات الرسمية وغير الرسمية لاستئناف علاقات مع عدة دول، مستدركة “الا ان السياسة الاردنية لعبت دورا سلبيا كبيرا ضد سوريا بتعمد وبقصد، وكان احد ادوات اغلاق معبر نصيب بسبب تمويله للارهاب (…)”.

واعترضت الروسان على الجملة الاخيرة معتبرة ان الاردن لم تكن له يد بسيطرة من اسمتهم “المرتزقة” على المعبر السوري، واضافت لاحقا الروسان ان المسؤولين في دمشق “مستعجلين لاعادة الزخم للعلاقة مع الاردن” وبناء المشروع القومي.

وتأتي تصريحات السيدتين عن ملامح العلاقة بين دمشق وعمان، في وقت تغيب عنه التصريحات الرسمية من الجانبين مؤخرا رغم ان وزير الاعلام الاردني الدكتور محمد المومني تحدث عن علاقات تأخذ منحى ايجابيا قبل نحو شهر، ما جعل التوقعات تذهب لتسارع في الانفتاح بين البلدين بينما لم يحصل ذلك عمليا بخطوات ملموسة.

وختمت عباس الحوار بالقول ان “الامنيات في السياسة شيء والواقع شيء اخر”.

 
تعليقات