أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 42506044
 
عدد الزيارات اليوم : 12541
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وفاة 31 مصابا في اليوم الأخير – عدد مصابي الكورونا في البلاد يتجاوز حاجز الـ 200 الف منذ بداية الجائحة      الحرس الثوري يعلق على تهديد ترامب “باغتيال الرئيس السوري”: الأسد رئيس قانوني وتهديد الرئيس الأمريكي يفتقر للعقل والتدبير      الكورونا يستفحل في اسرائيل..رقم قياسي : 6861 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد خلال اليوم الأخير      بسبب الاكتظاظ في المستشفيات ..الصحة الاسرائيلية تستنجد بالمستشفيات الفلسطينية في القدس المحتلة!      كابينيت الكورونا‘ سيحسم الأمر اليوم – خطة لتقييد المظاهرات والصلوات والمطالبة بإغلاق الاسواق      انفجار ضخم في مركز تابع لحزب الله في جنوب لبنان وعناصر من الحزب يفرضون طوقاً أمنياً على المكان الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف      مفهوم الديمقراطية الإلكترونية // عبده حقي      جريس بولس // -مجلس الأمن الدّوليّ -      هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      بسبب تفشي الكورونا في بريطانيا.. جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل      نحو 4000 مصاب كورونا تم تشخيصهم امس في البلاد رغم قلة الفحوصات بسبب الاعياد.. ونسبة الاصابات هي الاعلى.- هذه البلدات فيها اكبر معدل اصابات      غيتس يدلي بتصريح "متفائل" حول جائحة كورونا ويكشف عن توقعاته بموعد انتهائها! في عام 2022       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أقنعة تخفي وجوه البشر      المسألة الإسلامية والعربية في الغرب.. صبحي غندور*      الأمم المتحدة : خـمـسـة وسـبـعـون عـامـا من الفـشـل // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـيـن      خيبر كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب عبد الستار قاسم       مكتب المصالح الإسرائيليّ بالبحرين يعمل منذ بداية العقد الماضي ونتنياهو قطع جلسة الحكومة لتلقّي اتصالاً حول التقدّم بمفاوضات التطبيع مع السودان      رويترز : السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة       كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد بقلم : شاكر فريد حسن      الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز فراس حج محمد/ فلسطين      كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل     
مقالات وتحليلات 
 

د. فوزي الأسمر: أوباما وغطرسة نتنياهو

2012-08-09
 

                أوباما  وغطرسة نتنياهو

                        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                                                        بقلم : د. فوزي الأسمر

                                                                        ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

        الأسلوب الذي يتبعه مؤخرا بنيامين  نتنياهو في تعامله مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما ،يشير إلى محاولة صهيونية جديدة ، حيث يحاول من خلالها الخروج من دائرة التأثير الأمريكي ، إلى حالة فرض موقف على القيادة الأمريكية تقوده إسرائيل .

        فهذا الموقف جاء ليرد على المقولة المنتشرة في  إسرائيل منذ قيامها ، عندما تقرر إسرائيل إتخاذ خطوة ويدور نقاش حولها ، يترأس موقف المعارضين الإسرائيليين المقولة المشهورة أن " الولايات المتحدة لن تسمح " . بمعنى أن لواشنطن الكلمة الأخيرة في كل التحركات الإسرائيلية ، على الرغم من ان الأمور تبدو  عكس ذلك.

        من هذا المنطلق يجب أن نقيم تصرفات القيادة الإسرائيلية مع المسؤولين الأمريكيين الذين زاروا تل ــ أبيب في الفترة الأخيرة ، خصوصا زيارة وزير الدفاع الأمريكي ،ليون بانيته ، والذي خرج محبطا من لقاءاته مع نتنياهو ووزير الحرب الإسرائيلي إيهود براك .

        فقد شن نتياهو هجوما كاسحا على موقف الرئيس أوباما في تعامله مع الموضوع النووي الإيراني قائلا :" إنه لم يعد في الإمكان التعامل مع هذا الموضوع بالطرق الدبلوماسية أو العقوبات المفروضة كما تريد الإدارة الأمريكية  " ( معاريف 2/8/2012 ) . وتبع ذلك تصريح نتنياهو أن إسرائيل لن تستشير أحدا في حالة إتخاذ قرارات حاسمة بالنسبة لهذا الموضوع .( هآرتص 5/8/2012 ) .

        وبدأت الصورة تأخذ طابعا أكثر حساسية  بالنسبة للرئيس أوباما والحزب الديمقراطي ، عندما  زار المرشح الجمهوري لمنافسة أوباما في إنتخابات الرئاسة القادمة  ، ميت روميني،  إسرائيل ، حيث كان مواقفه أثناء الزيارة مثيرة للسخرية وعدم الإحترام ، خصوصا عندما تبين أنه حضر إلى إسرائيل للحصول على مبالغ طائلة لحملته الإنتخابية ، قدمها له البليونير اليهودي ، لدين أدلسون .

وتحمس نتنياهو من موقف روميني ، وبدأ يطلق تصريحات تتعلق بصورة غير مباشرة بمجرى الإنتخابات الأمريكية ، مما أجبر  أوباما أن يرسل تحذيرا واضحا لنتنياهو قائلا " لا تتدخل في الإنتخابات الأمريكية " .

ولم يكتف أوباما بهذا التحذير ، فسرب البيت الأبيض تصريحات للصحفيين الإسرائيليين العاملين في واشنطن كان آخرها أن الرئيس أوباما :" يغلي غضبا معربا عن عدم تفهمه لتصرفات نتنياهو والتي وصفها بأنها إجرامية من الناحية السياسية "( معاريف 2/8/2012 )

        فرغم الإبتزاز المالي والعسكري الإسرائيلي ممثلا بالمساعدات الضخمة التي قدمتها  إدارة أوباما لإسرائيل ، ورغم العقوبات الجديدة الصارمة التي أقرها الكونغرس الأمريكي( يوم 2/8/2012 ) ضدّ إيران بهدف إقناع إسرائيل ، إلا أن نتنياهو أصرعلى الإستمرار في تحدي أوباما بالنسبة للموضوع الإيرانى ، ووجد فيه بأنه سيف مسلول على رقبة الرئيس الأمريكي ، في محاولة من نتنياهو جر الولايات المتحدة إلى مغامرة عسكرية . ولكن القيادة العسكرية والسياسية الأمريكية ترفض كليا مثل هذه المغامرة ، إضافة إلى أن الشعب الأمريكي، حسب إستطلاعات الرأي العام ، يعارض بشدة أن تقوم أمريكا بأي مغامرة عسكرية ويدفع في تجاه سحب القوات الأمريكية من أفغانستان .

        ففلسفة نتنياهو بالنسبة للموضوع النووي الإيراني يتلخص في معادلة تقول : إذا قامت إسرائيل بتوجيه ضربة عسكرية للمواقع النووية الإيرانية ، وتقوم إيران من ناحيتها بالرد على ذلك ، وقد يحدث ردها خسائر جسيمة  ، لن تستطيع الولايات المتحدة أن تقف على الحياد . فالقيادة الإسرائيلية تعرف أن هجومها على المنشآت النووية الإيرانية لا يمكن أن ينجح بدون تدخل عسكري أمريكي ، بمعنى آخر جر الولايات المتحدة إلى التدخل في الحرب.ولكن  رفض إدارة أوباما الإنسياق وراء مخططات نتنياهو زادت من صعوبة الوضع بالنسبة للقيادة الإسرائيلية  .

        ولكن نتنياهو زاد من تحديه حيث صرح بصورة واضحة أنه :"  إذا أقيمت لجنة تحقيق بالنسبة للهجوم على المنشآت النووية الإيرانية فإنني  سأقف وأقول أنني أتحمل كل المسؤولية شخصيا " ( هآرتص 5/8/2012 ) .

        فهذا الموقف أدى إلى إرتفاع أصوات كثيرة في إسرائيل تعارض مخططات نتنياهو ، من بينها مقال عنوانه " الأوامر " ( هآرتص 7/8/2012 )  ولعل المقطع التالي من المقال يعطي صورة واضحة :" يجب أن نقول بصراحة ووضوح . ليس لأي قائد الحق بأن يرسل جيش الدفاع الإسرائيلي ، ويشكل خطر الموت على المدنيين والعسكريين ، إلى حرب لا يمكن الإنتصار بها بقوتنا الذاتية . ولا يوجد حق لأي شخص أن يقامر بحياة الإسرائيليين . بالنسبة لمشاركة الولايات المتحدة في الحرب يمكن التوصل إليها عن طريق إتفاق وتنسيق  مسبقين ، وعن طريق سياسة هادئة تسمح في تنفيذ ذلك . وكل حكومة تفشل في إتباع هذه الفرضية ،لا تستطيع أن تجر الولايات المتحدة إلى الحرب ، إلا إذا قدمت قرابين إسرائيلية كثيرة " .

        لم يكن الوضع ليصل إلى مثل هذه الحالة لو إتخذت الولايات المتحدة موقفا حاسما من التصرفات الإسرائيلية , ولم تكتف بإصدار البيانات ضدّ تصرفات إسرائيل وغطرستها . فمثلا فشلت مقولة " الولايات المتحدة لن تسمح"  بالنسبة لبناء المستعمرات اليهودية على الأراضي الفلسطينية المحتلة ،  وفشلت في وضع حد للإستلاء على الممتلكات الفلسطينية ،وفشلت في جعل إسرائيل تقديم تنازلات للفلسطينيين من أجل العودة إلى مائدة المفاوضات وبالتالي أفشلت مهمة المبعوث الأمريكي جورج ميتشل .

        فتصرفات إسرائيل اليوم فتحت نافذة جديدة ، تستطيع من خلالها الإدارة الأمريكية ، مدعومة من القيادة العسكرية الأمريكية ، وشريحة كبيرة من الشعب الأمريكي ، وضع ضغط حقيقي على إسرائيل ، مؤكدة أن لأمريكا مصالح تتناقض مع ما تطلبه إسرائيل . لقد حان الوقت لأن تقف أمريكا قائدة وليست مقودة

 
تعليقات
 
1. متى نقول الحقيقة لحكامنا دون وجل
يعقوب شيحا 09-08-2012 07:08