أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هل يسقط نتنياهو في الانتخابات المقبلة؟! بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 42
 
عدد الزيارات : 45093466
 
عدد الزيارات اليوم : 17338
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   استنفار غير مسبوق في أوروبا جراء السلالة الجديدة ومنظمة الصحة تصدم العالم: من المبكر جدًا التوصل لنتائج بشأن نشأة “كورونا”       أين نحن من مجتمع المعرفة..؟! بقلم: شاكر فريد حسن      رسمياً.. السلطة تقدم شكوى ضد دولة عربية كبيرة للأمم المتحدة وهذا مفادها..      انفجار في بيت حانون وأنباء عن سقوط ضحايا      الإنتخابات الفلسطينية استحقاق واجب التحقيق ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      استطلاع: الليكود بقيادة نتنياهو يتقدّم وسيحصل على 31 مقعدا في انتخابات الكنيست القادمة       وعادت يبوس الى الربوع .! بقلم : يوسف جمّال      البرغوثي ودحلان التهديد لـ"أبو مازن"... مسؤول فتحاوي: الحركة لم تناقش بعد مرشحها للرئاسة و حماس خارج المنافسة      صحيفة عبرية: حملة التطبيع بدأتها زيارة ابن سلمان لـ"إسرائيل" في 2017      صحيفة عبرية تكشف ملامح سياسة بايدن تجاه إسرائيل والشرق الأوسط وأبرز الملفات الشائكة التي ستعترض طريق الرئيس الجديد      تعرف على الشخصيات "اليهودية" التي اختارها بايدن لمناصب عليا في إدارته..!      بايدن: من المرجح وصول وفيات كورونا في أمريكا إلى نصف مليون في فبراير.. وتغيير “هذه الفوضى” سيستغرق شهوراً      استطلاع: التأييد لساعر لتولي رئاسة الحكومة يقترب من نتنياهو      جائحة كورونا: تعميق للفقر والبطالة في المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني      موجة غضب وانتقادات في تونس عقب دعوة قادة حركة النهضة شباب الحركة للتحرك ومساندة القوات الامنية التونسية في حفظ الامن خلال موجة التظاهرات المطلبية..      من أفضل لإسرائيل ترامب أم بايدن.. سؤال تنقسم عليه تقديرات إسرائيلية       د. مصطفى يوسف اللداوي//الهجرةُ اليهوديةُ الصامتةُ والاستيعابُ الإسرائيليُ المنظمُ       إستعراض لقصَّة الحلزونة سناء - للأطفال - للشاعرة والأديبة آمال أبو فارس - بقلم : الدكتور حاتم جوعيه      النزول من مرايا الظمأ // رباب الدعيجي      مسلسل "العميد" يثير مسألة التجارة بالأطفال السوريين في مخيمات اللجوء في لبنان زياد شليوط      من دون تحرير الأرض... أي «حريّة وكرامة» لفلسطين- منير شفيق      مهند النابلسي // *مقاربة عامة ما بين رواية "الجهل" التشيكية و"مصائر" الفلسطينية:      ليس بالقائمة المشتركة وحدها يحيا الكفاح جواد بولس       7099 إصابة بكورونا أمس والفحوصات الإيجابية 8.9% في اليوم الاخير      سوريا : الدفاعات السورية تتصدى لعدوان صاروخي اسرائيلي على ريف حماة فجر الجمعة      داعش يتبنى الاعتداء المزدوج داخل سوق شعبي وسط العاصمة بغداد.. الكاظمي يجري تغييرات في القيادات الأمنية ويؤكد ان المعركة ضد الإرهاب مستمرة..      "انتهى شهر العسل".. مخاوف اسرائيلية من ادارة بايدن وهذا ما ستطلبه من الادارة الامريكية ..      إسرائيل تتحدّى بايدن: وجهّت دعوةً رسميّةً لترامب لزيارتها وأوضحت ستُواصِل عملياتها العسكريّة بسوريّة بحُريّةٍ      2 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر بإسرائيل      بايدن يوقع 15 أمرا رئاسيا ويتحدث عن الرسالة التي تركها ترامب     
مقالات وتحليلات 
 

حراك أوروبي عربي لإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية جديدة د. هاني العقاد

2020-11-28
 

 

من المستحيل بقاء  المشهد السياسي في المنطقة علي ما هو عليه الان ,ومن المستحيل ان يقبل العالم بقاء عجلة مسرة السلام متوقفة ,ومن المستحيل الا يتاثر المشهد بالتغرات الدولية والاقليمية وخاصة بعد فوز جو بايدن واختلاف طريقة التعامل الامريكي مع واقع الصراع ,وبعد ان باتت صفقة ترمب خطة الزمن الماضي التي لم تكتمل ولم يستطع ترمب استكمالها ولا حتي اسرائيل التي تسابق الزمن لفرض الفرائض علي الارض واحداث تغيير جيوسياسي يكون مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية واسدال الستارعلي مبدأ حل الدولتين واعتبار كل قرارات الشرعية الدولية كانها لم تكن ولم يكن هناك جهد دولي يوما من الايام لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة العربية التي توالدت فيها صراعات داخلية مخيفة تنذر بتقسيم العديد من الدول كنتيجة طبيعية  لعدم ايجاد حل عادل برعاية عادلة للصراع العربي الفلسطيني الاسرائيلي . ادارة ترمب واسرائيل اختاروا المسار الاصعب لتحقيق سلام عربي اسرائيلي دون ان يؤدي ذلك لتقرير مصير الفلسطينين وانهاء الاحتلال علي اعتقاد منهم ان حل الصراع يمكن ان ياتي من البوابة العربية دون الاخذ في الاعتبار ان هذا لايمكن ان يتحقق ولا يمكن ان يقبله الفلسطينين تحت اسوأ الظروف واشد الضغوط .

هناك اشارات كثيرة تؤكد ان حراك اوروبي عربي مشترك يدور الان لتهيئة الفلسطينين لطاولة المفاوضات من جديد ,من هذه الاشارات اللقاء الهام عبر الفيديو  كونفرنس بين الرئيس ابو مازن والمستشارة الالمانية  انجيلا ميركيل وهو ما يؤكد ان هناك  دور الماني مهم في هذا الاتجاه واعتقد ان المانيا اليوم تركز علي دور مشترك مع (مجموعة صيغة ميونخ ) التي تم تشكيلها علي هامش مؤتمر ميونخ للامن فبراير 2020 وتضم المانيا وفرنسا ومصر والاردن ويكرس العمل في المجموعة  لاعادة العملية السياسية في المنطقة لمسارها الطبيعي . اشارة اخري مهمة تبين ان المانا احدثت اختراق ما نحوذلك وهي  جولة الرئيس ابو مازن هذا الاسبوع للقاء الرئيس بعد الفتاح السيسي والمللك عبدالله الثاني  .هذه اول رحلة للرئيس ابو مازن خارجية بعد ذلك التاريخ ولاهمية المحادثات مع مصر والاردن  فان الامر تطلب لقاء ونقاش عن قرب ,وباعتقادي ان مجمل النقاش لن يخرج عن المساعي (مجموعة ميونخ )  لتهيئة الفلسطينيين للجلوس من جديد علي طاولة المفاوضات والاستعداد لمرحلة بايدن التي قد تدفع فيها الادارة الامريكية الجديدة هذه المفاوضات  عبر الضغط علي اسرائيل للقبول بالجلوس علي اساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية .

 السيد رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني خرج بتصريح مهم يدلل علي ان في الاجواء تحريك فاعل لعملية السلام واجابة لسؤال دولي عربي ;وهو  هل الفلسطينيين مستعدون للعودة للمفاوضات وعلي اي اساس...؟  كانت الاجابة من خلال  هذا التصريح  الذي افضي الي ان القيادة الفلسطينية بعثت برسائل مهمة الي القيادة الجديدة في الولايات المتحدة الامريكية والدول الاروبية بانها مستعدة للعودة للمفاوضات مع اسرائيل دون شروط مسبقة علي اساس حل الدولتين واعتقد ان هذا التصريح جاء لان السلطة الفلسطينية تأكدت من ضعف دعم المنظومة العربية للقضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني وانه لايمكن لمجموعة صيغة ميونخ وحدها ان تحقق تقدم في حراكها الحالي دون ان يكون هناك دور معزز واساسي من الادارة الامريكية الجديدة.اعتقد ان هذه الرسائل جاءت كخطوة مطلوبة من القيادة الفلسطينية لتثبت فيها استعدادها للعودة لطاولة المفاوضات وان ليس لديها اي موانع سياسية او ايدلوجية للتفاوض من جديد مع اسرائيل . السيد جزيف بوريل الممثل الاعلي للشؤون الخارجية والسياسة والامنية للاتحاد الاوروبي خلال جلسة رسمية للبرلمان الاوروبي لمناقشة الوضع في الشرق الاوسط  اعطي تطمينات للفلسطينيين قبل تحرك السيد الرئيس ابو مازن ولقاء الرئيس عهد الفتاح السيسي والملك عبدالله الثاني انه لن يكون هناك سلام واستقرار مستدامان في المنطقة بدون تسوية شاملة للصراع العربي الاسرائيلي ولا سيما الصراع الفلسطيني الاسرائيلي علي اساس حل الدولتين المتفاوض عليه وقابل للحياة  علي اساس المعايير المتفق عليها دوليا , واكد علي انه انطلاقة من ضرورة اعادة الطرفين للمفاوضات فان الاتحاد الاوروبي سوف يستمر في العمل مع  اعضاء المجتمع الدولي بما في ذلك الادارة الامريكية الجديدة لدعم القانون الدولي وانهاء الصراع وضمان حقوق متساوية للجميع .

يبدو ان الاوروبين ادركوا اليوم اكثر من اي وقت مضي ان الفلسطينيين لن يعودوا للمفاوضات العبثية دون اسس ومرجعيات ويبدوا ان (مجموعة ميونخ) بالذات تدرك تماما ان كل محاولات ادارة ترمب السابقة لمسار سلام من البوابة العربية فاشل ومضيعة للوقت ولن يحقق الامن والاستقرار لاي طرف وهو ليس اكثر من سلام كاذب .  مع هذا الحراك بات يتوجب علي الفلسطينيين اليوم ان يكونوا اكثر اصراراً وثباتا  علي ذات الموقف  "علي انه لا تفاوض مع الاسرائيلين الا علي اساس حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية وتطبيق قرار 2334 الدولي مقدماً  والذي يعتبر الاستيطان في ارض الضفة الغربية غير شرعي ويجب وقفه فوراً " , لذا فانني علي يقين ان الاوروبين سينجحوا هذه المرة اذا ما توفر لحراكهم الحالي عوامل مهمة اولها دعم عملي من ادارة بايدن من خلال الضغط علي اسرائيل لتعلن موافقتها علي التفاوض علي اساس تطبيق حل الدولتين و وقف الاستيطان والضم والتهويد والاعتراف بان  كل اراضي العام 1967 بما فيها القدس  ارض محتلة لا يجوز تغير طابعها القانوني حسب بنود القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة , ولا يجوز الاستعمار فيها او فرض السيادة علي اجزاء منها لاي سبب كان . 

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

 

 
تعليقات