أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 60
 
عدد الزيارات : 43389596
 
عدد الزيارات اليوم : 15441
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية للعرب ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      العنصرية تفرض نفسها داخل المجتمع الإسرائيلي بقلم : سري القدوة      أداة "المذابح " للحلم الصهيوني لن تمر..! من مذبحة دوايمة الى مذبحة كفرقاسم بقلم:سهيل دياب- الناصرة      "كان" العبرية: إجراءات إسرائيل ضد البنوك التي تحتفظ بحسابات للأسرى تدخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر القادم      الصحة الاسرائيلية تحذر: موجة كورونا ثالثة قاسية وفتاكة على الابواب      منسق الكورونا بروفسورغامزو للمجتمع العربي: ‘خلص، توجهوا للفحص - قد نفرض تقييدات على بعض البلدات العربية      ماكرون.. سؤال من مسيحي عربي: ماذا مع إرهابكم المُنظّم؟ زهير أندراوس      الصحة العالمية: تسجيل أكثر من مليوني إصابة بـ"كورونا" خلال أسبوع واحد      كوفيد يجتاح أوروبا..ألمانيا وفرنسا تستعدان لإغلاق عام جديد الشهر المقبل وانخفاض حاد في الأسواق المالية وسط مخاوف من التكاليف الاقتصادية المحتملة      لأسير/ جهاد أبو هنية يصارع المرض ويعاني من فقدان الذاكرة في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة      وزيرة الصحة الفلسطينية: تسجيل 8 وفيات و450 إصابة بفيروس كورونا و612 حالة تعافٍ      عمان قررت البقاء في المحور الاماراتي السعودي.. مليارات الدولارات من السعودية والامارات تمطر على الاردن فجأة !!      أكثر من 70 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم مبكرا وبايدن يتقدم على ترامب بقوة      إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر      كورونا في اسرائيل| 12768 اصابة فعالة و2483 حالة وفاة      جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل تنطلق اليوم وغانتس يتحدث عن إبرام صفقات سلام جديدة في المنطقة      معطيات مُقلقة : حوالي 30% من مجمل المصابين بالكورونا في البلاد منذ بداية الأسبوع - عرب      ترامب يوضح موعد استئناف مسار التطبيع.. ويقول: هناك 10 دول أخرى تود توقيع اتفاقات مع إسرائيل      اتفاق التطبيع السوداني وأبعاد المشروع الامبريالي الأمريكي بقلم : شاكر فريد حسن      صدر حديثا : كتاب الإعاقة وتقبل الاخر في أدب الأطفال ، للأديب سهيل إبراهيم عيساوي      احتجاجات عنيفة في فيلادلفيا بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الأمريكية قيل إنه كان يحمل سكينا واصابة أربعة من رجال الامن      السجن فندق لإيداع الإرهابيين... خبيرة تكشف أين تبخر إرهابيو "داعش" بعد مرورعام على مقتل البغدادي      وزير الاستخبارات الإسرائيلي يكشف أسماء الدول الخليجية والإفريقية التي ستطبع علاقاتها رسميًا مع إسرائيل الفترة المقبلة      واشنطن تعلن وفاة مبادرة ملك السعودية السابق عبد الله بن عبد العزيز...المبادرة العربية للسلام      الرئيس عباس يُحدد بداية العام المقبل موعدًا لعقد المؤتمر الدولي للسلام للتباحث في حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية      قناة عبرية : مصر تعمل على التوسط لصفقة تبادل أسرى وطلبت من حماس عدم إدخال تركيا بالأمر      المطران حنّا: نُدين التطاول على إخوتنا المسلمين جملةً ونرفض أيّ مساسٍ بالرموز الدينيّة الإسلاميّة ومَنْ يتطاولون على الأديان لا يُمثلون أيّة قيمةٍ إنسانيّةٍ      مراقب الدولة الاسرائيلي يكشف عن إخقاقات كبيرة خلال أزمة كورونا      رَحـمـَة بالـقـُـرَّاء..!! الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الأسير/ علي محمد حسان يصارع المرض والسجان في سجون الاحتلال (1969م - 2020م) بقلم :- سامي إبراهيم فودة     
مقالات وتحليلات 
 

الولايات المتحدة الابراهيمية !!! د. عبير عبد الرحمن ثابت

2020-08-31
 

 

نشرت الدكتورة المصرية هبه جمال الدين والمختصة في العلوم السياسية دراسة بعنوان الدبلوماسية الروحية وتشير فيها لمخطط لإنهاء الصراع العربى الاسرائيلى والسيطرة على المنطقة وإقامة ما يسمى بالولايات المتحدة الإبراهيمية، وقد يبدو للوهلة الأولى ضرب من الخيال حيث أن الحديث يدور عن دين إبراهيمى جديد تنصهر فيه الديانات الثلاث الإسلامية والمسيحية والإسلامية لأهداف سياسية؛ وهو عبارة عن مجموعة من القيم الأخلاقية ظاهرها إنسانى وباطنه سلطوى استعمارى؛ وضمن هذا الدين تتعايش شعوب المنطقة دون حفاظ على هويتها الوطنية الخاصة في ظل إيمانها بالفكرة؛ وبعد البحث والقراءة نجد أصل الفكرة جارى الكتابة والبحث بها منذ سنوات في جامعات مثل جامعة هارفارد وفلوريدا وغيرهما؛ وبدأ العمل بها منذ عام 2013 محاولة لتطبيقها على الأرض بدعم من اللوبيات اليهودية ومعها متنفذين في الولايات المتحدة الأمريكية خصصوا إدارة خاصة في وزارة الخارجية لذلك.     

وثمة دلائل عديدة تؤيد وتؤكد صحة ما جاء في دراسة الدكتورة هبه جمال الدين، فالصهيونية العالمية تدرك أن استمرار بقاء إسرائيل على قيد الحياة فى هذه المنطقة العربية مرهون بتغيير عميق في ثقافة شعبوها؛ والذى تعتبر الدولة العبرية كيانا غريبا ومعاديا لها، ولأن شعوب المنطقة العربية شعوبا كلاسيكية متدينة بالفطرة وتشكل فيها العقيدة الدينية والموروث الثقافي العقائدى الثقافة العامة والجمعية، فإن أى تغيير فى تلك الثقافة الجمعية هو مرهون بتغيير فى العقيدة الدينية لتلك الشعوب. وتغيير من هذا القبيل لا يبدو أمراً سهل التحقق على المدى المنظور؛ ولكن إنشاء نموذج عقائدى موازى يبدو أمرا ممكنا خاصة لو كان هذا النموذج نابعا فى الأساس من الأديان والمذاهب القائمة على أرض الواقع فى المنطقة؛ وهى أديان ومذاهب متقاربة فى كثير من المفاهيم الأخلاقية والإنسانية؛ وفى أحيان أخرى المفاهيم العقائدية. 

من هنا بدأت في بداية الألفية الثانية تظهر فكرة إيجاد إصدار جديد لعقيدة تجمع الأديان الثلاثة لأبناء إبراهيم اليهودية والمسيحية والإسلام، وهذه الفكرة ضمن الأفكار الخيالية التي تحولت مع الوقت وبدعم من اللوبيات اليهودية فى الولايات المتحدة الأمريكية إلى فكرة واقعية تبنتها مراكز دراسات حكومية مرموقة وجامعات مثل جامعة هارفارد وغيرها منذ تسعينيات القرن الماضى، وقد بدأ عمليا العمل على أرض الواقع نحو البدء عمليا فى تجسيد الفكرة كواقع على الأرض تحت شعارات كالسلام العالمى والتعايش وتعزيز القيم الانسانية وثقافة السلام وعبر إيجاد تفاسير وتأويلات جديدة للنصوص المقدسة؛ وخاصة منها بعض الآيات القرآنية التى ترى فيها الصهيونية العالمية خطرا عليها.  

وهذا العمل بالطبع سيتطلب طبقة جديدة من رجال دين وليس علماء دين وساسة ودبلوماسيين؛ وهم من سيتكفلون بأداء هذه المهمة، ويتم تهميش وتسفيه المرجعيات الدينية الاسلامية ووصمها بكل صفات الرجعية والتخلف وصولا إلى تجريمها بتهمة دعم الارهاب إذا لم تنصاع لمشروع التغيير العقائدى.  

ويبدو أننا أمام مخطط استراتيجى وطويل الأمد ويبدو للوهلة الأولى ذو أهداف انسانية سامية إلا أنه يحمل فى طياته أهداف سياسية استراتيجية تخدم مصالح قوى إمبريالية دولية وإقليمية. ومشروع الثقافة الابراهيمية ليس مشروع ثقافى فحسب بل هو مشروع سياسي طويل الأمد يهدف إلى تطبيع وجود إسرائيل ككيان طبيعى تمهيدا لتسييد هذا الكيان للإقليم من خلال تفوقه العلمى والتكنولوجى والثقافى لاحقا. 

وصفقة القرن ليس إلا جزء من ما يجرى تنفيذه على الأرض يوميا من مخطط التحول الثقافى العقائدى السياسي وصولا إلى كيان الولايات المتحدة الابراهيمية التى تمتد من المحيط إلى الخليج، وما يجرى يتعدى فلسطين التاريخية ويمتد إلى إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل حيث المسار الإبراهيمى فى التوراة، ويمر مشروع الولايات المتحدة الابراهيمية حتما بتصفية القضية الفلسطينية دون أى حلول عادلة لها، وصفقة القرن ستكون المرجعية النموذجية المعتمدة لأى حل مستقبلى. وجوهر ما يحدث حسب الرواية التوراتية هو تهيئة الأرض لنزول الماشيا أو المسيح المخلص أو المهدى المنتظر؛ لكن طبقا لمفاهيم العهد القديم.  

ومن الواضح أن الصهيونية العالمية بزعامة الحركة الصهيونية والانجيليين تقود هذا المشروع، وإذا أردنا تتبع المسار العقائدى لمشروع الولايات المتحدة الابراهيمية فعلينا مراقبة ما يجرى وسيجرى مستقبلا فى القدس وتحديدا فى الحرم القدسى؛ فما سيجرى فيه سيكون نموذجا لما سيكون عليه الحال فى كل المعالم العقائدية فى المنطقة. 

ولقد نوه السيد كوشنر كما تذكرنا الدكتورة هبه جمال الدين في أحد لقاءاتها إلى معالم المستقبل فى المنطقة قبل عدة أسابيع؛ عندما قال فى مقابلة مع أحد القنوات الأمريكية إن الحدود السياسية لن يكون لها قيمة مستقبلا فى المنطقة؛ وقد قال كوشنير الحقيقة دون أى توضيحات إضافية وما قاله ليس نبوءة بل رؤية لمشروع يتم تنفيذه بصمت وبخطى محسوبة.  

وواقعيا يكفى لنا أن نلقى نظرة على المنطقة من النيل إلى الفرات لنرى معالم المشروع؛ وقد بدأت تتضح ثقافيا وسياسيا؛ كما أن الحدود فعليا قد انتهت بين العديد من دول المنطقة بفعل انهيار العديد منها؛ خاصة بعد ما هو قائم من حروب طاحنة في العراق وسوريا واليمن وليبيا؛ وها هى لبنان على حافة الهاوية؛ وقد تكون مصر في عين العاصفة. 

وما هو مطلوب دوما لتمرير مثل تلك المخططات هو أن تفقد الشعوب الثقة فى أنفسها وفى قدرتها على التغيير لتلتحق طواعية بالمشروع المستقبلى الوحيد الذى سيسمح له بالقيام فى هذه المنطقة ألا وهو الولايات المتحدة الابراهيمية. 

أستاذة علوم سياسية وعلاقات دولية

 
تعليقات