أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 42452778
 
عدد الزيارات اليوم : 17507
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نائب رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ السابِق: ابن سلمان يأمر الإعلام بتغطية السلام الإماراتيّ والبحرينيّ بشكلٍ إيجابيٍّ وبارزٍ      20 غارة مدمرة للطيران السوري على مواقع استراتيجية لـ”القاعدة” في إدلب      بومبيو: العقوبات الأممية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ مرة أخرى مهددا الدول التي لن تنفذ العقوبات بـ "عواقب"      ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”      يديعوت أحرونوت: ملياردير إسرائيلي يكشف لأول مرة تفاصيل لقاءات سرية مع بن سلمان وابن زايد والسيسي      مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس تعرض لضغوط عربية و دولية غير مسبوقة للتحاور مع واشنطن وسنواصل لقاءاتنا مع حماس      كيف سيغير التطبيع مع اسرائيل وجه الشرق الاوسط..؟ د. هاني العقاد      برغم الاغلاق ..الكورونا يستفحل في بلادنا : في يوم واحد أكثر من 5300 اصابة .. 600 حالة خطرة 30 وفية جديدة      سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية.      سبعون شمعة ووردة لأبي إبراهيم مفيد صيداوي في يوم ميلاده بقلم : شاكر فريد حسن      قناة عبرية: عملية عبد الباسط عوده كانت نقطة التحول و ”ياسر عرفات كان إرهابياً من الدرجة الأولى”      ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات      بوتين: روسيا مضطرة لتطوير الصواريخ فرط صوتية بعد انسحاب واشنطن من اتفاقية الدفاع الجوي      حسن العاصي//الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات      سفيرة واشنطن السابِقة في أبو ظبي: الإمارات تسعى لعلاقةٍ دفاعيّةٍ-أمنيّةٍ مع القوة العظمى بالمنطقة إسرائيل لإيمان قادتها بأنّ حقبة أمريكا بالمنطقة شارفت على الانتهاء      وزيرة الصحة : 5 حالات وفاة و726 إصابة جديدة بفيروس كورونا و296 حالة تعافٍ      مادورو يتهم وزير الخارجية الأميركية بالتخطيط لانقلاب عسكري والتحريض لإشعال حرب ضد فنزويلا خلال جولته للمنطقة      نتنياهو تحوّل لمادّة للتندّر والاستهزاء بسبب تسريبه صورةً تُظهِر تواضعه بالطائرة التي أعادته من واشنطن: “سيحصل بالإضافة لجائزة نوبل على جائزة أوسكار بالتمثيل”!      قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد ترامب: نرصد مصالح الأعداء في كل مكان وعلى الأمريكان أن يعلموا أننا سنضرب كل من كان له دور في اغتيال سليماني      ترامب : الكويت ستنضم سريعا إلى مسار التطبيع لتلتحق بالامارات والبحرين...ويضيف 7 أو 8 دول عربية أخرى ستلتحق!       فيالق الاعلام المأجور في لبنان أخطر من أي سلاح كان زياد شليوط      لمحة عن الملفان عبد المسيح قره باشي // ب. حسيب شحادة      دولة الآلهة «مقطع من رواية أبواق إسرافيل»// ابراهيم أمين مؤمن      “لو كان صدّام حياً لاحتل كل الخليج”.. تغريدة لمستشار نتنياهو. تثير جدلا واسعا      هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن      حاملة طائرات وبوارج بحرية اميركية تدخل الخليج وسط تهديدات واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران      عبد الباري عطوان //إسرائيل تُجدّد التّهديد باغتِيال السيّد نصر الله.. وترامب يتحدّث عن إيقاف خطّة لاغتِيال الأسد.. هل التّزامن في التّوقيت مجرّد صُدفة؟      معاريف: كيف تنظر إسرائيل إلى الساحة الفلسطينية بعد رحيل “خبير الانتظار” أبو مازن؟      رسميا ومنذ الثانية ظهرا .. البلاد دخلت في اغلاق كامل لمدة ثلاثة أسابيع لمواجهة وباء الكورونا..اليكم التعليمات مفصلة      جون أفريك: مفاجأة ترامب لشعب الخليج… مقاطعة قطر قد تنتهي قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية     
مقالات وتحليلات 
 

بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق

2020-08-06
 

 

 

التفجير الذي تعرضت له بيروت في الرابع من شهر آب/أغسطس 2020، لم تشهد مثله، وهي التي عرفت من القصف والتفجيرات أكثر من أي عاصمة في العالم، بعد الحرب العالمية الثانية. وقد فاقت في السابق حتى ما تعرضت له هانوي من قصف طائرات "ب-52" الأمريكية.

التفجير وصل إلى كل شارع وبيت تقريباً، بتأثير متفاوت. وهنالك عمارات تداعت، أو تصدعت، والبعض يقدر الخسائر بأكثر من عشرة مليارات دولار. أما الشهداء حتى الآن فبالعشرات، والجرحى بالألوف، وردود الفعل النفسية لدى الكثيرين ستترك آثاراً نفسية مستدامة.

التفجير في بيروت أصَمّ الأذن على بُعد عشرة كيلومترات أو أكثر، كأنه تفجير وقع تحت البيت الذي تسكنه. وقد أُحسّ بأثر "زلزالي" (اهتزازي) له من مسافات شملت كل لبنان شمالاً وجنوباً وبقاعاً. وقيل إن أثراً له وصل إلى قبرص.

ويقدَّر أن نصف اتجاه التفجير في الأقل ذهب باتجاه البحر لأن موقعه في الميناء. واعتبر بعض الخبراء أنه لو كان موقعه في داخل المدينة لكانت النتيجة دماراً شبه شامل لكل بيروت، ولضياع الجبل من حولها. فما حواه المخزن الذي تفجر يساوي من قوة تفجيرٍ ما يقارب بعضاً من قنبلة هيروشيما، مما سمح بتسميته تفجير "بيروت شيما".

من هنا يمكن القول إن الأيدي التي كانت وراءه، إن كان هناك من أيد، لم تكن لتقدّر، بدقة، حجمه وقوته وآثاره، وإن كانت تقدر بأنه سيكون كبيراً ومؤثراً ومدوياً. وقد تسربت أخبار تقول إن قيادة الكيان الصهيوني بعد انفجار بيروت أخذت تعيد النظر في وضع مصنع الأمونيا في حيفا، وما يحويه من مخاطر تفوق بالتأكيد انفجار بيروت. وربما احتاجت إلى عدة سنوات حتى تعيد ترتيب الوضع والانتقال إلى شبه الأمان.

على أن السؤال: هل تم التفجير بفعل فاعل، أم تمّ لأسباب تتعلق بالإهمال وعدم اتخاذ الاحتياطات الضرورية؟ بل بسبب الاحتفاظ به أكثر من ست سنوات وبيروت تنام وتصحو وتحتها هذا الخطر؟

من يتابع تسلسل الانفجارات التي سبقت الانفجار الكبير يمِلْ أكثر إلى ترجيح الفعل المتعمد، إما من خلال الطائرات الصهيونية وقصف الموقع، وإما من خلال عمل تخريبي متعمد من الداخل اللبناني، وربما من خلال طائرة بلا طيار.

وأصحاب هذا الرأي يربطونه بما حدث من عمليات تخريبية في إيران، وقصف في سوريا. ولكن لماذا الآن؟ وأي رسالة يريد الفاعل الصهيوني أن يرسلها إلى الدولة اللبنانية وإلى حزب الله وإلى الشعب اللبناني بعامة؟

هنا يمكن أن يُقرأ الهدف منه، ليكون رسالة تُوجَّه إلى المذكورين، وذلك تأكيداً لتهديدات نتنياهو بقصف البنى التحتية للبنان في حالة قيام حزب الله بأي عملية من الأراضي اللبنانية. فإذا ما جَمعتَ القدرة الجوية التقنية، والقدرة التخريبية من الداخل وفي الداخل، لدى الكيان الصهيوني، إلى الهدف المشار إليه، بتوجيه رسالة قوية للغاية إلى الدولة اللبنانية وإلى حزب الله وإلى الشعب اللبناني، فإن ترجيح وجود فاعل وراء التفجير يتغلب على احتمال أن يكون الانفجار قد حدث بسبب الإهمال أو لسبب داخل الموقع من الأسباب التي يمكن أن تسبب به.

على أن ضخامة الانفجار الذي دخل كل بيت وكل حي من أحياء بيروت بالإضافة إلى التدمير المباشر، وما حدث من ضحايا: شهداء وجرحى وخسائر مادية، راح يصبّ الزيت على نار الصراع الداخلي اللبناني-اللبناني، كما يصبّ الزيت على نار الصراع الدائر بين أمريكا والكيان الصهيوني من جهة، وإيران وسوريا وحزب الله وحماس والجهاد ومعارضة عربية من جهة أخرى.

فمنذ اليوم الأول انبرت قناة M.T.V من خلال برنامج لمرسيل غانم ليلة الرابع من أغسطس/آب 2020 لتطالب بإسقاط العهد والحكومة واستقالة النواب من البرلمان. وقد صعدت هذه المطالبة، لأول مرة، منذ اندلاع الأزمة الشعبية-الاقتصادية-المالية-السياسية في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019، إلى مستوى القطيعة، وقطع الخيوط بين قوى معارضة من المكونات الأساسية اللبنانية من جهة، وقوى عهد الرئيس ميشال عون ورئاسة الحكومة وقوى في البرلمان، وصولاً إلى حزب الله وعدة أحزاب أخرى من جهة ثانية.

إن حجم الانفجار وآثاره ولّد خوفاً وحزناً وغضباً شعبياً واسعاً جداً، ووضع الكثيرين أمام التساؤل: لماذا يحدث لنا كل هذا؟ وإلى أين؟ ومتى نتخلص من الذين تسببوا في انهيار البلد والوصول به إلى ما وصل إليه؟ وجعل كثيرين يتساءلون متى تكف "إسرائيل" عن التدخل في لبنان، أو يُوضَع حد لها؟

هذا المناخ العامّ يشكّل أرضية لمن يريد أن يؤزّم الوضع في لبنان، أن يذهب في الصراع إلى النهاية. وهي القطيعة والخلاص بأي ثمن، وما يشبه الحرب الأهلية.

لذلك فإن ما بعد تفجير بيروت سيُدخِل الوضع الداخلي المأزوم أصلاً إلى أزمات أشد حدة. وهنا يمكن لكل من يريد أن يعكّر الماء أن يصعد ويدفع الأمور إلى الحدود القصوى. هذا، ولا يستطيع لبنان أن يجرب مرة أخرى، حرب عام 1975 وتداعياتها التي دامت إلى 1990. وقد تخللتها حرب 1982. ولكن المشكلة أنه ما من حرب تتعلم من الحرب التي سبقتها، لأنها لا تبدو كأنها شبيهة لها، فلكلٍّ سياقها وخصوصياتها، الأمر الذي يسمح بتكرار الأخطاء تحت وهم أن ما نواجهه وسنواجهه اليوم ليس كالذي واجهناه بالأمس.

لهذا فإن ما بعد تفجير "بيروت شميا" لن يكون كما قبله من أزمة وصراعات وأساليب معالجة، ولا سيما إذا ما حشدت المعركة التي افتتحتها M.T.V قدراً أكبر من التأييد، وذهبت إلى المدى الأقصى في الصراع الذي بدأته.

 

 
تعليقات