أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 49
 
عدد الزيارات : 42504829
 
عدد الزيارات اليوم : 11326
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وفاة 31 مصابا في اليوم الأخير – عدد مصابي الكورونا في البلاد يتجاوز حاجز الـ 200 الف منذ بداية الجائحة      الحرس الثوري يعلق على تهديد ترامب “باغتيال الرئيس السوري”: الأسد رئيس قانوني وتهديد الرئيس الأمريكي يفتقر للعقل والتدبير      الكورونا يستفحل في اسرائيل..رقم قياسي : 6861 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد خلال اليوم الأخير      بسبب الاكتظاظ في المستشفيات ..الصحة الاسرائيلية تستنجد بالمستشفيات الفلسطينية في القدس المحتلة!      كابينيت الكورونا‘ سيحسم الأمر اليوم – خطة لتقييد المظاهرات والصلوات والمطالبة بإغلاق الاسواق      انفجار ضخم في مركز تابع لحزب الله في جنوب لبنان وعناصر من الحزب يفرضون طوقاً أمنياً على المكان الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف      مفهوم الديمقراطية الإلكترونية // عبده حقي      جريس بولس // -مجلس الأمن الدّوليّ -      هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      بسبب تفشي الكورونا في بريطانيا.. جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل      نحو 4000 مصاب كورونا تم تشخيصهم امس في البلاد رغم قلة الفحوصات بسبب الاعياد.. ونسبة الاصابات هي الاعلى.- هذه البلدات فيها اكبر معدل اصابات      غيتس يدلي بتصريح "متفائل" حول جائحة كورونا ويكشف عن توقعاته بموعد انتهائها! في عام 2022       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أقنعة تخفي وجوه البشر      المسألة الإسلامية والعربية في الغرب.. صبحي غندور*      الأمم المتحدة : خـمـسـة وسـبـعـون عـامـا من الفـشـل // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـيـن      خيبر كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب عبد الستار قاسم       مكتب المصالح الإسرائيليّ بالبحرين يعمل منذ بداية العقد الماضي ونتنياهو قطع جلسة الحكومة لتلقّي اتصالاً حول التقدّم بمفاوضات التطبيع مع السودان      رويترز : السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة       كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد بقلم : شاكر فريد حسن      الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز فراس حج محمد/ فلسطين      كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"      غانتس يطير لواشنطن لبحث ملفات سياسية حساسة أبرزها إيران وغزة وضمان التفوق العسكري النوعي الإسرائيلي في المنطقة      رئيس الوزراء الفلسطيني: ترامب قطع عنا المساعدات ومنع الدول العربية من الوفاء بالتزاماتها لابتزازنا وإجبارنا على مقايضة الحقوق وواشنطن تحاصرنا سياسيًا واقتصاديًا وماليًا      الصحة : 9 حالات وفاة و تسجيل 611 اصابة بفيروس كورونا في فلسطين      رانية مرجية // باقات من الورد والمحبة والاحترام لمرنمة الرب ايناس(نانسي) اميل     
مقالات وتحليلات 
 

بسام ابو شريف// آب اللهاب: ابتداء من هذا الأسبوع سوف تشهد منطقتنا تصعيدا لم يسبق له مثيل وسوف تطغى أصوات الانفجارات وتغطي ألسنة النيران أجواء الشرق الاوسط

2020-07-18
 

 

الادارة الاميركية الغبية والتابع الصهيوني: النتائج التي ستنجلي عنها المعارك ، هي تلك التي تحكم ربط مصير طرف بالطرف الآخر أي ان ما ستتلقاه اسرائيل ، هو لاشك ما ستتلقاه  اميركا لأن نتنياهو القاصر استراتيجيا ربط مصير اسرائيل بمصير الادارة الاميركية ، وقد وصلت به الأمور الى الحد الذي استهان علنا بنفوذ الجالية اليهودية الاميركية ، واستبدلها بنفوذ المسيحيين الجدد ذلك لأن قصوره الاستراتيجي لايمكنه من رؤية مستقبل الصراع داخل المجتمع الاميركي ، وعدم فهمه أن صراع المجتمع الاميركي شبيه بصراع المجتمعات الاخرى ، التي يسود فيها الظلم والفساد والممارسات العنصرية ، وتنامي ثروات الأثرياء ، وازدياد عدد الجياع والرازحين عند خط الفقر أو تحته .

الادارة الاميركية تشن منذ سنوات ( قبل وخلال حكم ترامب ) ، حربا على كل من يطالب بالحرية والاستقلال ، وسيطرة الشعوب على ثرواتها في الشرق الأوسط ، وتحولت معارك الادارة الاميركية في خدمة مصالحها الى معارك تخدم اسرائيل أداتها الرئيسية في استمرار الحروب ضد شعوب المنطقة ، فمنذ سنوات تعيش سوريا والعراق واليمن وليبيا ومصر ولبنان وفلسطين أوضاعا مأساوية ناجمة عن الغزو الاميركي والامبريالي لهذه الدول .

وفشلت خطة تقسيم هذه الدول طائفيا وعرقيا ، ورغم تدمير مؤسسات الدولة العراقية وأهمها جيش العراق استمر الشعب العربي في العراق في نضاله للتخلص من القوات الغازية وتستمر الحرب بين الشعب والغزاة ، وصمدت سوريا ومازالت تخوض معركة مفتوحة ضد الغزاة الاميركيين والأتراك وعملائهما من الارهابيين ، وكذلك يقاوم الشعب العربي في لبنان محاولات اعادة عقارب الساعة للوراء ، واخضاع لبنان لمشيئة اسرائيل وواشنطن ، وفي ليبيا تشتعل حرب سوف تتصاعد طمعا في نفط ليبيا ، الذي كان سبب غزو الناتو لليبيا ومقتل القائد معمر القذافي للهيمنة على نفط ليبيا ، وتعمل الآن الولايات المتحدة وحلفاؤها على اعادة الحياة لحلفها القديم مع الاخوان المسلمين في العراق وسوريا وليبيا ولبنان ، وذلك لتلافي تأثير الهزائم التي منيت بها واشنطن وتل ابيب على يد حلف واشنطن مع الوهابيين .

ونجحت واشنطن وتل ابيب في تحقيق انتصار وهمي ، هو اعلان لعلاقات التعاون بين أنظمة خليجية والسعودية مع اسرائيل ، هذا التعاون الذي كان قائما سرا منذ عشرين عاما بل أكثر ونستطيع أن نقول منذ أن سلمت بريطانيا الجزيرة لآل سعود مقابل التنازل عن فلسطين لليهود

ونقول انه انتصار وهمي لأنه سيزول بزوال أصحاب الوهم ، وبهزيمتهم المرتبطة بهزيمة واشنطن في المنطقة ( لقد أصبح مصير اسرائيل ، وهذه الأنظمة المتواطئة مع واشنطن وتل ابيب مرتبطا كليا بوجود واشنطن كقوة مسيطرة في المنطقة فان هي هزمت هزموا هم أيضا )

يسود القلق العميق جميع الاسرائيليين ، ووصل هذا القلق والتوتر درجة الغليان وجاءت تعبيراتهالاولى مظاهرات القدس أول أمس وأمس ، وعكست تصرفات شرطة اسرائيل والأمن وحرس الحدود مع المتظاهرين مدى هذا التوتر وعمق التناقضات الداخلية وفاشية أجهزة الأمن ، وللقلق والتوتر الاسرائيليين علاقة وثيقة جدا بما سبق أن طرحناه من ربط الخطط في الشرق الأوسط بالمخطط الاميركي الصهيوني للهيمنة على المنطقة ، اذ أن اتفاق نتنياهو وترامب حول مشروع صفقة القرن حول حلم ضم الضفة الغربية لاسرائيل جزء من المخطط العام للمنطقة ، وهذا يعني أن هذا المشروع ” الضم ” ، سوف يتعرض سلبا أو ايجابا لما يتعرض له مخطط التحالف الصهيوني سلبا أو ايجابا على صعيد المنطقة .

المعادلة واضحة : –

تجني اسرائيل أرباحها كونها شريكا أساسيا لواشنطن عبر صفقة القرن ( ومنها ضم الضفة والجولان ) ، فاذا مني المخطط المطروح للمنطقة ككل بالخسائر خسرت اسرائيل ، واذا نجح المخطط ربحت اسرائيل ، وولد هذا أسباب تأجيل الضم فالتأجيل جاء بطلب اميركي ولواشنطن حساباتها المتصلة بالمنطقة ، وبما أن ترامب ربط كل تحركاته الدولية والداخلية بالانتخابات الرئاسية القادمة أصبح ملزما لكافة أطراف المخطط ، وعلى رأسها اسرائيل أن تربط خططها بالانتخابات الاميركية كونها العامل المحرك لقائد التآمر على شعوب المنطقة الرجل الصهيوني غير المتزن عقليا ، دونالد ترامب .

ومن الضروري مراقبة تحركاته الدولية لنعرف ماذا سيحصل في منطقتنا ، ترامب يشن حربا على ايران والصين ، وعندما نقول الصين نعني الصين وكل من يتعامل معها ( لذلك سارع جونسون في لندن لالغاء عقد بريطانيا مع الصين حول الجيل الخامس ) ، وهذا يسري على كل حلفاء اميركا التقليديين ، ترامب يريد من الجميع خوض حربه الانتخابية وكذلك اسرائيل .

لكن دور اسرائيل أكبر لأن نسبة الأرباح الخاصة بها أكبر ، فقد مهد لاسرائيل حربا تشنها في المنطقة بغض النظر عن ردود الفعل ، أو الثمن الذي ستدفعه لقاء ذلك …. حربها المقررة هي ضرب سوريا والعراق وايران ، ودور كبير عندما يصل المخطط المقرر لضرب حزب الله في لبنان وسوريا وفلسطين …. أي ضرب محور المقاومة ، هذه الحرب هي أصعب الحروب من حيث قدرة اسرائيل على القيام بحساباتها ، أو توقع تطوراتها لكن ما تبالغ به أجهزة الاستخبارات الاسرائيلية ، هي قوة المقاومة كي تجني أرباحا أكبر ، وتطلب أسلحة أكثر فتكا .

احتمالات الردود على قيام اسرائيل بتنفيذ دورها في حروب متعددة ومترابطة قضية شائكة وغير واضحة ، بل ضبابية لدى أجهزة الأمن والمخابرات الاسرائيلية ، وهذايضيف للقلق الرسمي والشعبي في اسرائيل ، لابل يكاد يدفع الجموع نحو مغطس الخوف والرعب .

وولد هذا تيارا قويا في وسط اليمين يطالب بعدم ضم الضفة قانونيا ورسميا بل ضمها عمليا بالقوة دون اعلان ، وسبب هذا توترا شديدا داخل حكومة الائتلاف الطارئة ، وتوترا على صعيد علاقات اسرائيل بالدول الاوروبية ، وحتى على صعيد علاقاتها بالبيت الأبيض ، هذا الوضع جعل من حكومة اسرائيل حكومة هشة سهلة التفجر وكذلك الائتلاف وسبب تفجر الأوضاع على صعيد الشارع .

واذا وضعنا هذين التطورين ضمن حاضنة كبيرة تسبب رعبا ، هي حاضنة انتشار الكورونا في اسرائيل توضح لنا أن الوضع داخل المجتمع الاسرائيلي بلغ حافة خطرة اما أن تدفع هذه الحالة نتنياهو لشن حروب أوسع أو التوجه لصناديق الاقتراع ، وفي الحالتين سوف يرتبك مخطط نتنياهو والضم .

الأيام القادمة هي أيام حمراء

مثل هذا قد يكون متوقعا لكن ما لا تتوقعه اسرائيل ، هو الذي سيطغى على السطح في الشرق الأوسط خلال الأيام القادمة ، وسيكون آب 2020 آبا لهابا فعلا قائد الثورة الايرانية رجل صادق وحكيم ومخلص بايمانه ومواقفه ، ومايعلنه من مواقف وقرارات يتحول الى فعل وعمل دؤوب ، ولاداعي لاعادة ما قاله حول رد ايران في حال تجرأ العدو على توجيه ضربات لايران ، ولقد حصل هذا فعلا بضرب مؤسسات نووية ايرانية وصاروخية واغتيالات لعلماء … والحبل على الجرار ، وهذا يعني ببساطة أن رد ايران سوف يكون مدمرا على الأعداء .

واذا وضعنا صفات المبالغة جانبا نقول سوف ترد ايران على مصادر النيران ، وهذا يعني أولا واشنطن ، وثانيا تل ابيب ، وثالثا دول خليجية شاركت في الاعتداء ، ونضيف هنا أن مشاركة بعض الأشخاص من دول اخرى لايعني أنهم سينجون من العقاب ، بل سيكونون على اللائحة ، وهذا يعني أن كل من شارك في هذه العمليات يجب أن يكون مرعوبا هذه الأيام ولاشك أن تحذير بومبيو لايران ، هو نتاج لهذا التخوف وسوف يستيقظ مسؤولون اسرائيليون على دقات طبول انفجارات في أكثر من مكان ، ومن لسع نيران اندلعت في أكثر من مكان وربما انبعاث غازات من بعض المستودعات شبت النيران فيها فتغطي غيومها سماء مناطق محدودة من اسرائيل …. هذا سيولد انهيارا نفسيا لمجتمع يعاني من القلق للأسباب التي ذكرناها ، وقد تفاجأ اسرائيل بأكثر من ذلك اذا انكشف دورها في التخطيط لضرب مصر عبر سد النههضة ، ودورها في السودان لامتصاص ثرواته من اليورانيوم والذهب ، ودورها في شن الغارات على شعب اليمن وقتل أطفاله ونسائه ، ودورها في دفع دول خليجية كالامارات نحو مستنقع الحروب ذاتية التدمير .

لاتتوقع المخابرات الاسرائيلية ذلك ، ويوسي كوهين البارع في الشياكة والأناقة وقرصنة الكمبيوتر قد يغيب عنه أمر هام أو أمران …. يوسي كوهين يغيب عنه أن بلاد الشرق لها خصوصيتها والشرقيون لهم خصوصية في طريقة تفكيرهم وتحليلهم ، وان هذه الخصوصية تجعل من بعض جوانب تفكيرهم وقراراتهم غير قابلة للحل عبر برامج كمبيوتر برع في تطويرها يوسي كوهين ، ان القادم بالضبط هو مالايمكن لبرامج الكمبيوتر توقعه .

هل كان يتوقع يوسي كوهين أن تنجح القرصنة على حسابات أبل وبيل غيتس واختراق ابل وبيل غيتس أصعب من اختراق شبكة الحرس الثوري التي برع بها يوسي كوهين .

الشرق الأوسط ، هو المكان الوحيد الذي يأتي بغير المتوقع ترى كم كان عمر يوسي كوهين عندما عبر جنود مصر القناة ، ودمروا خط بارليف الأقوى من خط ماجينو….. لذلك نقول للجميع توقعوا أياما شديدة الحرارة ، وستنشب معارك وحروب …. فرصة كافة قوى المقاومة آتية للهجوم دفاعا عن الامة ، وقضية فلسطين وحق شعبها وشعب اليمن وشعب سوريا والعراق ومصر ولبنان …… انها فرصة الامساك بناصية الأمور

 
تعليقات