أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
صوت الأرض كتب: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 39438024
 
عدد الزيارات اليوم : 6461
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ارتفاع عدد وفيات الكورونا في البلاد الى 21 | عدد الاصابات : 5591 منهم 97 بحالة خطيرة      قطاع غزة اصابتان جديدتان ..الضفة 15 اصابة جديدة بفيروس كورونا يرفع العدد الإجمالي الى 12 اصابة بغزة و 134 بالضفة      عشرات الإصابات بكورونا.. البنتاغون يرفض إخلاء طاقم حاملة الطائرات "روزفلت"      كورونا | لأول مرة في اسرائيل: أكثر من مليون عاطل عن العمل ونسبة البطالة تصل 24.1%      عودة لقراءة "بروست" في زمن كورونا : ترجمة عبده حقي      الدفاعات الجوية السورية تصدّت الليلة لصواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية على أهداف في شرق حمص      من دون موافقة رسمية عراقية.. منظومة باترويت أميركية ثبتت في "عين الأسد"      دبلوماسي أمريكي: تعتقدون أن نيويورك لديها مشكلة مع كورونا.. انتظروا سوريا والعراق وغزة!      الشِّعْـرُ والخِطبَــةُ والحبيـبــةُ شعـر : حســين حســن التلســيني      تدحرجات الساعة The Rollings of the Watch ب. حسيب شحادة      مدير عام وزارة الصحة: نستعد لإغلاق بلدات بأكملها لمواجهة إنتشار فيروس الكورونا      ارتفاع عدد الاصابات بالكورونا في الجليل ، المثلث والنقب | ادخلوا وافحصوا كم عدد المرضى في بلدكم      مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه.      القيود الجديدة في الاماكن العامة، العمل، الجنازات والصلوات      وزارة الصحة : الاحتفال برمضان وعيد الفطر سيكون عائلي ، ضعوا الكمامات والتزاموا بالتعليمات      اليكم بالتفصيل كل المساعدات للعمّال ، لأصحاب المصالح التجارية ولكل مَن مسّت الكورونا بلقمة عيشه      43 عاما على رحيل "العندليب الأسمر" على طول الحياة.. موعود بالعذاب زياد شليوط      محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (3): استعمار وضفَّتي جِدار      أبرتهايد ضدَّ زيتون فلسطين نبيل عودة      حـِجـابٌ على الـرأس أم حـِجـابٌ عـلى الـعَــقـل؟ الدـكـتـور عـبـد القادر حسين ياسين       صوت الأرض كتب: شاكر فريد حسن      تقرير حقوقي يحذر: اقتحام الجيش الإسرائيلي للمدن الفلسطينية يمثل ثغرة خطيرة في إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا”      ارتفاع عدد الاصابات بالكورونا في الاراضي الفلسطينية الى 115      في ذكرى يوم الارض.. أكاليل الزهور تزين أضرحة شهداء يوم الأرض الخالد.. بركة: نقف هنا لنؤكد اننا لا زلنا على الدرب      بعد اصابة مستشارة نتنياهو بالكورونا ...مكتب رئيس الحكومة : لا حاجة لدخول نتنياهو للحجر الصحي      اكثر من 50 مصابا بالكورونا في البلدات العربية | ما هو عدد المرضى في بلداتكم ؟ ادخلوا وافحصوا      خليك بالبيت بقلم:- سامي إبراهيم فودة      محمد أبو أسعد كناعنة // مُشاهَدات يوميّة من الحَجر (2): نحنُ والكورونا والاستعمار      كورونا يواصل الانتشار.. والصحة الاسرائيلية تحذر: لن نصمد بعدد مرضى محتاجين لتنفس يفوق 5000      قناة عبرية تكشف عن تفاصيل اتفاق نتنياهو- غانتس لتشكيل حكومة وحدة     
مقالات وتحليلات 
 

قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ زهير أندراوس

2020-02-28
 

قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ

زهير أندراوس

 

لم نعُد بحاجةٍ لتأكيد المؤكَّد بأنّ إسرائيل هي دولة عنصريّة بامتياز، سئمنا من إيراد الأمثلة والقصص والقرائن والحقائق عن فاشيّة كيان الاحتلال، الذي زرعته الإمبرياليّة والرجعيّة العربيّة والحركة الصهيونيّة على أنقاض الشعب العربيّ الفلسطينيّ في نكبة العام 1948، في جريمةٍ، تُعتبر برأينا المُتواضِع جدًا، أكبر وأخطر جريمة في تاريخ البشريّة، ولا نقول الإنسانيّة، ولكن المُؤسِف، المُخجِل، المُريب والمُشين أنّه في الوقت الذي تنتقل فيه هذه الدولة المارِقة بسرعةٍ تفوق سرعة الضوء من مرحلة العنصريّة إلى حقبة الفاشيّة، تقوم العديد من الدول العربيّة، وتحديدًا دول الخليج، بالهرولة للتطبيع معها، واستقبال أقطابها ووفودها الرياضيّة وعزف النشيد الـ"وطنيّ" الصهيونيّ على أرضٍ عربيّةٍ وبقرارٍ عربيٍّ، مصدره الأوامر الصادِرة من واشنطن وتل أبيب، وبالتالي لا نُجافي الحقيقة إذا جزمنا بأنّ الدول العربيّة باتت عبئًا على فلسطين، في حين لم تكُن فلسطين في يومٍ من الأيّام عبئًا على الدول العربيّة، التي لا تملك لا قرار الحرب ولا قرار السلم، بل قرار التواطؤ والتخابر مع رأس الأفعى أمريكا، وربيبتها - حبيبتها، إسرائيل، والطامّة الكُبرى أنّ هذه الدول الخليجيّة، التي لا تعرف البرلمانات ولا الانتخابات تُريد تصدير الديمقراطيّة إلى سوريّة، وإلى كلّ بلدٍ عربيٍّ يسعى إلى الوحدة العربيّة، أيْ أنّ هذه المحميات الأمريكيّة-الإسرائيليّة تعمل على مُعاداة كلّ توجّهٍ عروبيٍّ، لأنّ العروبة بمفهومها وسياقها التاريخيين، هي الوحيدة، التي تُشكِّل خطرًا على كيان الاحتلال، وعلى المصالح الإمبرياليّة في الشرق الأوسط، وتُجاهِر بضرورة القضاء على الأنظمة الخليجيّة، التي هي الوجه الآخر للاستعمار والاستكبار.

***

في الآونة الأخيرة، وبدعم من الطابور السادس الثقافيّ، الذي تمّ تهريب قائده الـ"مُفكّر"إلى قطر، بدأت تتناول الدكاكين الوطنيّة، التي انتشرت في الوطن العربيّ كالنار في الهشيم، ديباجة جديدة مفادها أنّه إذا كانت السلطة الفلسطينيّة تقوم بالتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيليّ، فكيف يُمكِن أنْ نطلب من الدول العربيّة الامتناع عن التطبيع مع هذا الكيان الفاشيّ، الذي يسرق جثث الفلسطينيين ويُتاجِر فيها؟ ونجِد لزامًا على أنفسنا القول-الفصل: الطابور السادِس الثقافيّ لا يقِّل خطورةً عن ألّد أعداء الأمّة العربيّة من مُحيطها إلى خليجها، إذْ أنّه من المعروف أنّ الوطنيّة هي الملاذ الأخير لكلّ نذلٍ، وأنّه عندما تُصبِح الوطنيّة مصدر رزق يكثُر الوطنيون، وهذا الطابور يقوم بـ"تأدية الواجب المُناط به" على أحسن حالٍ، لأنّ الأعضاء والروّاد يتلّقون الأموال المسروقة من شعوب الخليج العربيّ، ويتحوّلون عن سبق الإصرار والترصّد إلى مرتزقةٍ، أقلام تُباع وتُشترى مُقابل أموال البترو-دولار، عُلاوةً على ذلك، فإنّ هؤلاء، وفي مُقدّمتهم زعيمهم، الذي نربأ عن ذكر اسمه لعدم تلويث المقال، خصوصًا وأنّ وباء الـ"كورونا" أوْ أخطر منه قد ينتقِل بمُجرّد ذكر اسمه، هؤلاء كانوا أوّل من أقاموا علاقاتٍ مع النظام العربيّ السوريّ وباتوا ضيوفًا دائمين في ربوع هذا البلد العربيّ المِضياف، ليقوموا بعد ذلك، وبأوامر من الرجعية العربيّة، التي ترقص وفق موسيقى النشاز الأمريكيّة والإسرائيليّة، بشنّ حملةٍ سافِرة وسافِلةٍ وقذِرةٍ ومسعورةٍ ضدّ النظام الذي احتضنهم، وما زالوا منذ عقدٍ من الزمن عبر نشر الفرية الدمويّة تلو الأخرى يُحاوِلون شيطنة النظام السوريّ، الذي قال زعيمه، فارِس العروبة، د. بشّار الأسد:"لا نعترِف بدولةٍ اسمها إسرائيل، كي نعترِف بعاصمتها القدس".

***

وفي كلّ سياقٍ تاريخيٍّ يتحتّم على الكاتِب أوْ الباحِث العودة قليلاً إلى الجذور: دول الخليج، التي تُريد نشر الديمقراطيّة في سوريّة، وعوضًا عن ذلك قامت بدعم المُجرمين الإرهابيين، الذين ذبحوا البشر والشجر والحجر، قامت باستغلال أموالها لشراء الذمم، نعم شراء ذمم ضعاف النفوس، والذين لا يتعدّون كونهم مشاريع خيانة، إنْ لم يكونوا قد أنجزوا الخيانة قولاً وفعلاً. بربّكم بدينكم: كيف لدولٍ لا تعرف شيئًا عن الديمقراطيّة أنْ تتشدّق بنشرها في بلدٍ آخر؟ بربّكم بدينكم، كيف لدولٍ لا تجري فيها انتخابات حتى للجنة أولياء أمور الطلاب في الصف الخامس تحت الابتدائيّ أنْ تُجنِّد الـ"مُفكِّر" لكي يُحاوِل أنْ ينشر كذبه ونفاقه ومداهنته عن الديمقراطيّة المُزيفّة خدمةً لأجندات الغرب الاستعماري والصهيونيّة العنصريّة؟ وهذا الشخص، أكّد لكلّ مَنْ في رأسه عينان أنّ الانتهازية أوْ ما بعدها تتطلّب أنْ ينقلِب الإنسان على نفسه، كما فعل ملك البحرين، فقد نام أميرًا واستيقظ ملكًا، نامت البحرين إمارةً واستفاقت مملكةً، وهذا الإمعّة يقوم بطعن الدولة التي استضافته من الخلف لتردّ عليه الدولة السوريّة، قلب العروبة النابِض بعنفوانٍ وكبرياءٍ: "إذا طُعِنتُ من الخلف، فاعلم أننّي في المُقدّمة"، ونُضيف: "مَنْ حَفَرَ حُفرةً لسوريّة سيُدفنْ فيها"، ومع ذلك، نميل للترجيح بأنّ الإنسان لا يتغيَّر، بل أنّ القناع الذي يُخفي المستور يختفي ليُكشَف الإنسان على حقيقته، والجاسوس على عمالته.

***

وأخيرًا، يوم الأربعاء، الخامِس من شهر شباط (فبراير) الجاري، قام رئيس الموساد الإسرائيليّ (الاستخبارات الخارجيّة)، يوسي كوهين، برفقة قائد المنطقة الجنوبيّة بجيش الاحتلال، الجنرال هرتسي هليفي، بزيارةٍ سريّةٍ إلى قطر، حيث اجتمعا هناك، وفق المصادر بتل أبيب، مع قادة الأمن القوميّ (!) في الإمارة التي وصفها القائِد، المُعلّم والمُلهِم، جمال عبد الناصر، بعد مقاطعتها القمّة العربيّة في الستينيات من القرن الماضي: الله، الله، نخلتين وخيمة تُقاطِع مصر"، هذا الزيارة كشفت المكشوف وهو أنّ "بنت الوسخة"، قطر، كما وصفها أيضًا عبد الناصر، تستقبِل قائد الموساد، الذي وصفه رئيسه السابِق تامير باردو، بأنّه، أيْ الموساد، "عصابة قتلٍ مُنظّمٍ"، فماذا جرى في اللقاءات بالدوحة وَمَعْ مَنْ تمّت؟ وهل هو أيضًا اجتماع روتينيٍّ بين رئيسٍ ومأمورٍ، عميلٍ وخائنٍ؟

  

 

 
تعليقات