أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 38970900
 
عدد الزيارات اليوم : 236
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو : حل السلطة الفلسطينية وإلغاء الأردن لاتفاقية السلام معنا "لا يهمّنا"      تداعيات تصعيد ادلب: أردوغان وبوتين قلقان ويبحثان خفض التوتر.. تركيا ترفض التفسير الروسي لقصف قواتها.. لافروف يؤكد: لا يمكننا منع الجيش السوري من “مكافحة الارهاب”      إلى متى هذا الاستخفاف بلغتنا القومية ب. حسيب شحادة      قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ زهير أندراوس      روسيا تعقب على قتل الجنود الأتراك: أنقرة لم تبلغنا بوجود قوات لها بادلب.. الناتو يجتمع لبحث التصعيد وموسكو تُرسل سفينتين حربيتين مجهزتين بصواريخ كروز للساحل السوري      وزارة الدفاع الروسية: الجنود الأتراك المستهدفين كانوا في صفوف المسلحين الإرهابيين      سقوط عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي بريف إدلب      منظمة الصحة: العالم أمام مرحلة حاسمة مع تفاقم الإصابات بكورونا خارج الصين      اسرائيل تغتال مسؤول رفيع في "حزب الله" بالقنيطرة      الجيش السوري يطهر 8 بلدات وقرى جديدة من مسلحي "النصرة" جنوب إدلب      التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية     
مقالات وتحليلات 
 

توقيت نشر " صفقة القرن" ..؟ د. هاني العقاد

2020-01-26
 

 

كان يفترض الاعلان عن الشق السياسي لصفقة ترامب الخبيثة بعد انتخابات الكنيست الحادية والعشرين والتي جاءت بنتائج لم تمكن اي من الكتل البرلمانية من تشكيل ائتلاف حكومي في اسرائيل  واستنفذت الفترة الممنوحة لكل الكتل البرلمانية الاسرائيلية دون ذلك , هنا لم يكن امام الادارة الامريكية الا تأجيل نشر الصفقة  اكثر من مرة والتفكير بخطوات موازية وهي البدء في تنفيذها بهدوء ودون جلبة اعلامية كبيرة وبدات الادارة الامريكية تتصور ان الشق الاقتصادي قد يكون الاقل تعقيدا وهو الاداة التي ستهيئ لاعلان الصفقة ايذانا بتطبيق بنودها , واعتقدت الادارة الامريكية حينها ان الشق الاقتصادي لا يحتاج الي ارضية سياسية مهيئة باسرائيل كالتي تنتظرها الادارة الامريكية لذلك اعلن عن مؤتمر البحرين الاقتصادي يونيو 2019  بهدف اطلاق الخطة الاقتصادية وجمع المال اللازم للشق السياسي . واعتقدت الادارة الامريكية ان بامكانها رسم ممرات اقتصادية واقعية للصفقة  يقبلها الفلسطينين علي اعتبار انها سوف ترمي بمليارات الدولات امامهم بانتظار ان تنتهي ازمة الحكم في اسرائيل , لكن الازمة لم تنتهي وتعقدت وذهبت اسرائيل الي انتخابات ثانية وفشل كل من زعيم اليمين نتنياهو ورئيس ازرق ابيض بيني غانتس في تشكيل ائتلاف حكومي ينقذ اسرائيل من هذه الازمة التي تتعقد يوما بعد يوم . وبالتالي اعلنت الكنيست عن الذهاب الي انتخابات ثالثة في غضون ثلاث اشهر لتكون في مارس القادم 2020 كل هذا دون ان يطبق بند واحد من قرارات قمة البحرين.  

 لم تكن البيئة السياسية في اسرائيل مهيئة تماما لنشرالشق السياسي واليوم بعد ان فقد الامل من وصول الاسرائيلين لحلول حقيقية لازمتهم حتي ولو ذهبوا لانتخابات ثالثة حسب استطلاعات الرأي فان الادارة الامريكية ارتأت الاعلان عن الشق السياسي كجزء من برنامج انتخابي لترامب ولدعم احد الطرفين ليجتاز عدد المقاعد المطلوبة لتشكيل ائتلاف حكومي علي اثر نتائج الانتخابات الثالثة . لعل الادارة الامركية  تدرك اليوم اليوم ان رفض الفلسطينين الصفقة امر معقد امام خطتهم فلا يعتقدوا ان العرب قد يقبلوا دون الفلسطينين  , ولا اعتقد ان سبب اعلان الصفقة وصول الامريكان لطرف فلسطيني يقبل تلك الصفقة ويوافق عليها , اليوم باتت ادارة ترامب تحت تهديد الوقت لان واشنطن تقترب من الانتخابات الرئاسية  وسوف تنشغل في النصف الثاني من  هذا العام اي اذا انتظرت حتي تأتي نتائج الانتخابات الثالية ويشكل نتنياهو او غانتس الحكومة , لعل الادارة الامريكية رأت انه لابد من قفزة للامام والاستعجال باعلان الصفقة حتي علي الاقل تسجل في ملف ترامب انه قدم خطة لحل الصراع دون الاكتراث لفشلها او نجاحها لان الادارة الامريكية تعرف ان الفلسطينين لن يقبلوا بهذه الصفقة تحت اي اغرائات كانت فقد اغلق  ترامب الطريق امام ذلك وامام ان تكون الادارة الامريكية الحالية راعي حقيقي لعميلة السلام بالشرق الاوسط .

لعل اختيار الادارة الامريكية توقيت اعلان الصفقة له عدة اسباب اولها اسباب تتعلق بالوضع الداخلي في اسرائيل وازمة الحكم التي طالت وبالتالي دعم احد الطرفين واعتقد ان نتنياهو يحظي بذلك عبر هذا الاعلان وقد يكون ذلك في صالحة باعتبار ان هذا سوف يساعد نتنياهو علي تجاوز خط الانغلاق وتحقيق قفزة ما نحو الحصول علي مزيد من اصوات الجمهور الاسرائيلي  ويتمكن من تحقيق اكثر من 60 مقعد لمعسكره ما يمكنه من تشكيل حكومة بسهولة كما وان الاارة الامريكية استشعرت ان برنامج نتنياهو  الانتخابي قد  يجعل من الصفقة لا صفقة ويفرغها من مضمونها  وقد تفجر المنطقة وذلك بعد اعلانة عن ضم الضفة الغربية وغورالاردن والبحر الميت في خطوة لا ترغب فيها ادارة ترامب في الوقت الحالي او لا ترغب فيها بقرار اسرائيلي منفرد بل ترغب فيها عبر ما يسمي الصفقة والخطة الامريكية التي ستعلن عنها ادارة ترامب قريبا حسب ما اعلن الاخير . الادارة الامريكية تعرف ان صفقة ترامب قد تفجر المنطقة ايضا  لكنها لن تكون شديدة الانفجار كما لو فعل نتنياهو لذلك اعتقد ان الصفقة ستعلن وتحد من خطة نتنياهو الرعناء وتجعل منها خطوات تبرمج لها الادارة الامريكية  وتشرف علي تطبيقها بعناية وهدوء.

اعلان الصفقة لا يعني تطبيقها وفرضها بالقوة فلا قوة تستطيع اجبار الفلسطينين علي التنازل عن حقوقهم وحلمهم الوطني وعاصمتهم وتاريخ اجدادهم ولا اي طرف فلسطيني يستطيع ان يتعاون مع الامريكان علي قبول الصفقة مهما كان وزنه السياسي وبالتالي سيكون اعلانها  ليس اكثر من بروبوغندا انتخابية لكل من نتنياهو وترامب في ذات الوقت  لان ترامب يعتقد انه قدم حلا مثالياً للصراع الطويل الذي لم تستطع اي ادارة امريكية سابقة حله واستطاع ان يضمن اصوات اليهود ومناصريهم بالولايات المتحدة الامريكية في الانتخابات القادمة  وبالتالي فوزة بولاية ثانية اصبح مسالة وقت  مع العلم انه لن يكون بمقدور الادارة الامريكية انجازها في عام او عامين او ثلاث اعوام بل قد تستمر المحاولات في امكانية تطبيقها عشرسنوات واكثر واعتقد ان الصفقة سيترك مصيرها لحين تسمح الظروف السياسية   , وهنا اشك كليا في ان تكون الصفقة قابلة للتطبيق حتي لو تغير المشهد  وذهبت هذه القيادات وجاء اخرون ,  نعم سيذهب ترامب  بعد حين حتي لو فاز بولاية حكم اخري وياتي غيرة وسيذهب نتنياهو ويأتي غيرة وسيذهب ابو مازن وياتي غيرة وهنا لا نعرف هل تصلح هذه الخطة  لذلك الوقت ...؟  ويقبلها من ياتي بعد ذلك...؟ , لكن المؤكد ان اسرائيل ماضية في تطبيق ابعد من بنود الصفقة وتصفية الصراع بهدوء لصالح كيان صهيوني كبير.

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

 

 
تعليقات