أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 38970591
 
عدد الزيارات اليوم : 10780
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو : حل السلطة الفلسطينية وإلغاء الأردن لاتفاقية السلام معنا "لا يهمّنا"      تداعيات تصعيد ادلب: أردوغان وبوتين قلقان ويبحثان خفض التوتر.. تركيا ترفض التفسير الروسي لقصف قواتها.. لافروف يؤكد: لا يمكننا منع الجيش السوري من “مكافحة الارهاب”      إلى متى هذا الاستخفاف بلغتنا القومية ب. حسيب شحادة      قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ زهير أندراوس      روسيا تعقب على قتل الجنود الأتراك: أنقرة لم تبلغنا بوجود قوات لها بادلب.. الناتو يجتمع لبحث التصعيد وموسكو تُرسل سفينتين حربيتين مجهزتين بصواريخ كروز للساحل السوري      وزارة الدفاع الروسية: الجنود الأتراك المستهدفين كانوا في صفوف المسلحين الإرهابيين      سقوط عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي بريف إدلب      منظمة الصحة: العالم أمام مرحلة حاسمة مع تفاقم الإصابات بكورونا خارج الصين      اسرائيل تغتال مسؤول رفيع في "حزب الله" بالقنيطرة      الجيش السوري يطهر 8 بلدات وقرى جديدة من مسلحي "النصرة" جنوب إدلب      التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية     
مقالات وتحليلات 
 

"هولوكست" ....ضم أراضي ....صفقة قرن بقلم :- راسم عبيدات

2020-01-25
 

 

تقاطر الكثير من زعماء العالم الى دولة الإحتلال لحضور المنتدى الخامس لما يسمى بالمحرقة " الهولوكست"...حيث نجحت اسرائيل في تسويق وتوظيف قضية المحرقة اليهودية لتقديس الضحية اليهودية لخدمة اهدافها في انشاء دولة الإحتلال ومن ثم اعتبار هذه الدولة مقدسة وواحة من الديمقراطية في غابة من الديكتاتوريات العربية و"التطرف" الإسلامي ،وكذلك الضغط على حلفائها من اجل زيادة مساندتها وابتزازهم مالياً والدفاع عن عدوانيتها ضد شعبنا الفلسطيني واستمرار محرقتها بحقه،واعتبار ما جرى بحق اليهود من قبل النازية يتصف بالفرادة ولا تضاهيه او تساويه أية محرقة أخرى لا إبادة الزنوج من قبل الأوروبيين ولا إبادة الهنود الحمر من قبل أمريكا،رغم ان الإتحاد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية خسر ما يربو على عشرين مليون عسكري ومواطن ...زعماء العالم هؤلاء الذين يهمهم بالأساس المصالح قبل أي شيء اخر فلا قوانين ولا مبادىء الشرعية الدولية ولا اتفاقياتها تعنيهم اذا كانت تتعارض مع مصالحهم واهدافهم،وفقط هي جيدة اذا خدمت مصالحهم واهدافهم...ولذلك قدموا الى القدس رغم اعترافهم بان القسم الشرقي من المدينة محتل وفق القانون الدولي وقرارات، الشرعية الدوليةواعترافهم بان أي حل سياسي يجب ان يقوم على أساس حل الدولتين،ولكن في قدومهم للقدس ولقاءاتهم مع قيادة دولة الإحتلال،باتوا اقرب في مواقفهم السياسية العملية الى موقف الإدارة الأمريكية المتصهينة والتي نقلت سفارتها من تل ابيب الى القدس واعترفت بها عاصمة لدولة الإحتلال،وشرعنت الإستيطان في الضفة الغربية واعتبرت أنه لا يتناقض وقوانين الشرعية الدولية ...ونتنياهو قال علناً امام كل زعماء العالم الذين جاؤوا للتضامن مع دولة الإحتلال والحزن على من قتلوا في المحرقة من اليهود،بأنه يسعى الى ضم الأغوار وشمال البحر الميت لكونها ذات اهمية استراتيجية لدولة الإحتلال،ويوافقه الرأي كذلك غانيتس رئيس حزب ازرق أبيض الصهيوني،والذي اعتبره البعض الفلسطيني وراهن عليه بأن يكون " المنقذ" و" المخلص" وبينت زعيم اليمين الجديد قال بأن اسرائيل لن تتنازل او تقدم أرض جديدة من اجل قيام دولة فلسطينية،ولم نسمع من "جوقة" النفاق الدولي أي كلمة بحق اسرائيل التي ارتكبت وما زالت ترتكب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وتواصل القمع والتنكيل به بشكل يومي،فهناك عشرات المذابح التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني،ومئات القرى والعديد من المدن الفلسطينية التي جرى تدميرها في حرب عام 1948،عام النكبة، وقيام دولة الإحتلال على انقاضها وإحلال المستوطنين محل سكانها الأصليين،وليشرد ما يعادل نصف شعبها في المنافي ومخيمات اللجوء حتى يومنا هذا،ومن بعدها واصلت اسرائيل مسلسل جرائمها وقمعها وتنكيلها بحق الشعب الفلسطيني،حيث مضى على حصار شعبنا في قطاع غزة اثنا عشر عاماً،وصلت حد تدمير كل مقومات حياة هذا الشعب،حيث الحرمان من الماء والكهرباء والمشافي والعلاج والخدمات الصحية وخدمات الصرف الصحي وعدم صلاحية البنية التحتية،وكأن غزة تعيش في القروسطية،وحتى استخدام اليورانيوم المخصب في الحروب العدوانية التي شنتها اسرائيل على شعبنا في قطاع غزة،لم يجر ادانتها او افرض عقوبات عليها بسبب استخدامها للأسلحة المحرمة دولياً ....المهم نتنياهو وظف هذا الحشد الدولي الكبير لكي يفيده في المعركة الإنتخابية القادمة،وخاصة بان صديقه ترامب سيقدم له هدية جديدة تساعده في الفوز في الإنتخابات القادمة،وهي دعوته هو وغانتس زعيم ابيض ازرق الى واشنطن من اجل اطلاعهم على تفاصيل صفقة القرن الأمريكية،ما هو متبقي من الشق السياسي منها،لتصفية وشطب القضية الفلسطينية بشكل نهائي،وهذا يشمل ضم 50% من مساحة الضفة الغربية،27% منها في الأغوار و 10% المستوطنات الإسرائيلية في الضفة و13 % شوارع وطرق استيطانية وإلتفافية ،ودعوة نتنياهو وغانيتس الى واشنطن،تحمل عدة دلالات،وهي ان الإدارة الأمريكية تريد القول للطرفين بأنها تقف على مسافة واحدة الفرقين،وانها ربما تدفعهم لتشكيل حكومة وحدة وطنية صهيونية ،والموافقة على صفقة القرن الأمريكية لكي تصبح متبناه من اغلبية اسرائيلية واسعة.....نعم التقاطر العالمي للمشاركة فيما يسمى المنتدى العالمي الخامس للمحرقة " الهولوكست" والإعلان من قبل الحزبين الإسرائيليين الكبيرين الليكود وازرق وابيض مع تحالفاتهما الحزبية عن التوافق على ضم الأغوار وشمال البحر الميت واقسام كبيرة جداً من الضفة الغربية، وتوقيت الإعلان عن ما تبقى من الشق السياسي من صفقة القرن الأمريكية،التي جرى إقرار شقها الإقتصادي في ال 24 و 25 من حزيران الماضي في مؤتمر اقتصادي او روشة مالية عقدت في البحرين برعاية واشراف امريكي،الهدف منها تصفية وشطب القضية الفلسطينية،على اساس اعتبارها قضية صفقة تجارية ومشاريع اقتصادية تقوم على أساس تحسين شروط وظروف حياة الشعب الفلسطيني تحت الإحتلال،دون أية حقوق وطنية وسياسية وحديث عن انهاء الإحتلال،بل صفقة تجارية يجري فيها بيع قضية فلسطين بموافقة ومشاركة وتمويل عربي ب أقل من خمسين مليار دولار ،جزء كبير منها قروض والباقي منح تقدم اغلبها من قبل الدول العربية ..
ما يجري ويحدث على درجة عالية من الخطورة،وبقاء الحالة الفلسطينية متشظية ومنقسمة على ذاتها،وعدم وجود رؤيا واستراتيجية فلسطينية موحدتين،وكذلك الحالة العربية التي تعيش اسوء مراحلها من انهيار وتعفن النظام الرسمي العربي،وتورط اجزاء منه في المخطط والمشروع والصفقة الأمريكية،يدفعنا للقول بأنه بات محتماً على القيادة الفلسطينية ان تخرج بشكل نهائي من مسار اوسلو وتتحلل من كل التزاماته المنية والسياسية والإقتصادية،وعدم الركون والرهان على المؤسسات الدولية والقانون الدولي،وإطلاق العنان للخيارات الشعبية والمقاومة،ووضع الخطط والأليات لبرنامج تقوم على الصمود والمقاومة، بحيث يجري إعتماد خيار المقاومة الشعبية في الميدان،وليس مجرد شعار،والبحث في خيارات حل السلطة والعودة بالقضية والمقاومة الفلسطينية الى ما قبل قيام السلطة فهذه السلطة،سلطة بدون سلطة وحتى أقل من حكم ذاتي،ومهما كان حجم وضخامة المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا،فهذا الشعب اثبت على الدوام بأنه قادر على احباطها والتصدي لها،فصفقة القرن الأمريكية التي تنفذ بعيداً عن الشعب الفلسطيني ومتعارضة مع حقائق التاريخ والجغرافيا والواقع لن تنشيء حقوقاً ولن يترتب عليها التزامات.


فلسطين – القدس المحتلة 


24/1/2020
Quds.45@gmail.com


 
تعليقات