أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا لصفقة القرن بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 38971130
 
عدد الزيارات اليوم : 466
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   نتنياهو : حل السلطة الفلسطينية وإلغاء الأردن لاتفاقية السلام معنا "لا يهمّنا"      تداعيات تصعيد ادلب: أردوغان وبوتين قلقان ويبحثان خفض التوتر.. تركيا ترفض التفسير الروسي لقصف قواتها.. لافروف يؤكد: لا يمكننا منع الجيش السوري من “مكافحة الارهاب”      إلى متى هذا الاستخفاف بلغتنا القومية ب. حسيب شحادة      قطر، جاسوسٌ دُقَّ وسيُقلَعْ زهير أندراوس      روسيا تعقب على قتل الجنود الأتراك: أنقرة لم تبلغنا بوجود قوات لها بادلب.. الناتو يجتمع لبحث التصعيد وموسكو تُرسل سفينتين حربيتين مجهزتين بصواريخ كروز للساحل السوري      وزارة الدفاع الروسية: الجنود الأتراك المستهدفين كانوا في صفوف المسلحين الإرهابيين      سقوط عشرات الجنود الأتراك بين قتيل وجريح في قصفٍ جوي بريف إدلب      منظمة الصحة: العالم أمام مرحلة حاسمة مع تفاقم الإصابات بكورونا خارج الصين      اسرائيل تغتال مسؤول رفيع في "حزب الله" بالقنيطرة      الجيش السوري يطهر 8 بلدات وقرى جديدة من مسلحي "النصرة" جنوب إدلب      التنكيلُ بالشهداءِ والتمثيلُ بأجسادِهم وصايا يهوديةٌ وتعليماتٌ إسرائيليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الكاتبة المقدسية المغتربة هناء عبيد تصدر روايتها الأولى " هناك في شيكاغو كتب : شاكر فريد حسن      حان وقت السبات // حسن العاصي      الخزانة الأمريكية تدرج 3 شخصيات و12 كيانا في لبنان مرتبطين بتنظيم “حزب الله” على قائمة الإرهابيين العالميين      نتنياهو : لا مفر من عملية عسكرية في غزة ونعد شيئا مختلفا تماما عن السابق      محلل إسرائيلي: إسرائيل محاطة بتهديدات 200 ألف صاروخ وقذيفة.. والجبهة الداخلية ستكون بدون دفاع      كناعنة: الدخول إلى الكنيست الإسرائيلي يعني الاعتراف بشرعية هذا الكيان      قوات الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على كفرنبل في محافظة إدلب وسط قصف بري وجوي مكثف      منافس ترامب للرئاسة : نتنياهو عنصري وأفكر في إعادة السفارة إلى تل أبيب      تعزيز الصمود الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن بقلم : سري القدوة      إبراهيم أبراش الفلسطينيون والإسرائيليون ،صراع مفتوح وتواصل محتوم      طالبان تراهن على النموذج الفيتنامي في أفغانستان صبحي غندور*      المحامي محمد احمد الروسان / ادلب كجيب متقيح بالارهاب مشكلة تركية أكثر منها سورية.      محمد أبو أسعد كناعنة // ما هذا الخِواء !!!      عوض حمود// ذكرى السنة الأولى على الرحيل أيها الزوجة الماجدة أم أحمد      تصعيد سريع على غزة .. لكنه الأخطر د. عبير عبد الرحمن ثابت      أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العبرية بعد انتهاء جولة التصعيد بغزة      جنرال إسرائيلي : نحن فاشلون في غزة و "الجهاد الإسلامي يفعل ما يحلو له"      ارتفاع عدد وفيات "كورونا" في إيران إلى 14 شخصا بعد الإعلان عن حالتين جديدتين      هدوء حذر في غزة بعد التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار برعاية مصرية وأممية     
مقالات وتحليلات 
 

الحريات الاعلامية في العالم العربي د. هاني العقاد

2020-01-13
 

 

قضية اغتيال الصحفي العراقي "احمد عبد الصمد" فتحت شهيتي للحديث عن فقدان الحرايات الاعلامية  في العالم العربي والذي يكاد لا يعترف بالحرية المطلقة لا حرية الراي  ولا حرية الكلمة ولا استقلال الاعلام وانحيازه للارض والانسان لتبقي الارض حرة كريمة مستقلة ويبقي الانسان حرا شريفا لايتهدده حاكم ولا والى ولا جهاز استخبارات ولا مجموعات مسلحة ولا مليشيا حزبية. اغتيال الصحفي العراقي "احمد عبد الصمد"  ليست الاولي وبالطبع لن تكون الاخيرة التي تحدث بعالمنا العربي علي امتداده من الخليج الي المحيط فهناك عشرات بل مئات القضايا التي طالت في جوهرها الحرية الاعلامية وحرية الكلمة وعشرات بل مئات الصحفين والاعلامين والكتاب الذين يمنع عليهم الحديث بحرية في بعض القضايا الداخلية بالدولة واهمها السياسة الداخلية والخارجية للدولة بل ومكافحة الفساد والفاسدين والعملاء ووكلاء قوي الاستعمار , لكن هذه القضية تعتبر من اخطر القضايا التي تكشفت عنها بعض الحقائق التي تتمثل في قوة الانتماء الوطني للصحفين وخوفهم علي اوطانهم وكشفت مدي تغول بعض الاتجاهات السياسية في علمنا العربي وبالطبع هذه الاتجاهات مدعومة من قوي خارجية لا تبتغي الا تسخير البلد والشعب والثروات لصالحها  ولصالح اجندات تبني علي اساس الهيمنة والوصاية وابقاء ابناء البلد ليسوا اكثر من عبيداً سلاسلهم  وسياط سادتهم لا يراها سواهم.

 

لا اعتقد ان هناك اعلام حر بالعالم العربي واعلام مسؤول و وطني دون تدخلات من اي سلطة من السلطات سواء كانت سلطة الحاكم او الحزب السياسي او القوي الخاريجة او الاحتلالية  وما اكثر قوي الاحتلال هذه الايام بعالمنا العربي وما اكثر مخطاتهم الماكره فغالبهم يأتي في صورة وطنية منقذه يظهر الاصطفاف الي جانب الحق وهو من ذلك براء وبعيد كل البعد , لا اعتقد ان هناك اعلام مستقل بالمقابل يهدف لاطلاع المواطن علي الحقيقة ويكشفها له خالصة دون اغراض او اهداف سياسية تكمن خلفها فكل اشكال الاعلام اما اعلام رسمي يقول ما تقول الحكومة والحزب الحاكم ويروي رواية الساسة علي اختلاف مستوياتهم بل ويعظمها في غالب الاحيان ويصورها بالرواية الوحيدة الصادقة وما دونها تشويش وتشويه للحقيقة , هذا الاعلام الرسمي بالعالم العربي هو الشكل الغالب وهو الموجة المفتوحة التي لا تقبل النقاش يجند الاف الصحفين والكتاب والمحللين والخبراء لصالح بقاء الحاكم علي سدة الحكم من خلال الدفاع عن اي اخطاء اواخفاقات او سياسات قد تكون غير مقبولة وغيرة سوية تتعارض مع مصلحة الوطن , واغلب منصات هذا الاعلام للاسف ينقصها الحيادية والشفافية لانها تمثل  اعلام الدولة واي انحراف في رسالته تعتبر خيانة وقد يقدم اصحابها الي القضاء بحجة الخيانة العظمي اذا ما كان الحاكم ديكتاتورياً.

 

الاعلام الحزبي هو شكل اخر من اشكال الاعلام بعالمنا العربي والذي يكثر هذه الايام في مناطق محددة انقسم فيها الشعب واختلفت فيها الرؤي السياسية  والوطنية  ما يعني هذا النوع من الاعلام فقط مصلحة الحزب وليس الدولة ,مصلحة قلة وليس الغالبية ,مصلحة بعض الحزبين وليس غيرهم من ذات الحزب وبالطبع هذا الاعلام له رسالتان الاولي رسالة لمن هم خارج الحزب لتشككهم في كل ما هو خارج فلسفة الحزب وتكذب اخبارهم وتشوه رسالاتهم وتشوه برامجهم حتي لو كانت خالصة لصالح الوطن والشعب ,ورسالة اعلامية لهم داخل الحزب لتعبئهم ايدلوجيا وتبقي حالة الاخلاص والانتماء للحزب في احسن حالاتها وبالتالي تضمن ان لا يصدق اعضاء الحزب و المناصرين والموالين اي روايات اخري حتي ولو كانت روايات ورسائل توجهاتها وطنية بامتياز   ونعتبر هذا اخطر اشكال الاعلام التي تسود كثير من ساحات التوتر  والانقسام الداخلي العربي فقد يتفوق اعلامهم الحزبي اليوم علي الاعلام الرسمي  لانهم يمتلكوا ماكنات اعلامية ضخمة يعمل بداخلها الالاف من خلال عشرات غرف العمليات الاعلامية متعددة التخصصات تدار بخبرات عالية ويرصد لها ميزانيات تفوق ميزانيات الاعلام الرسمي بالدولة , ويقل تأثير هذا الاعلام محليا كلما كانت سيادة الدولة قوية وكلما كانت القيادة السياسية  موحدة  وكلما كانت الرسالة الوطنية صادقة وكلما ارتفع مستوي وعي الشعب وتكاد تكون هذه الصورة قليلة جداً في عالمنا العربي الا في بعض البلدان العربية التي لم تفلح الاجندات الخارجية والبرامج التي تدعمها اجهزة الاستخبارات الدولية لتخريب البلد واثارة النعرات الطائفية والحزبية وتقويض الحكم واضعافه لصالح تقسيم الدولة الي دويلات .

 

من ينتهك حرية الاعلام وينال من اصحابها واهلها ليسوا الغرباء ولا المحتلين بل هم ابناء الدولة الواحدة وابناء الوطن الواحد من نجحت التدخلات الخارجية في تعميق انقساماتهم واختلافاتهم و اختلاف برامجهم السياسية واختلاف انتمائاتهم الحزبية السياسية لان اختلافهم يعني عدم احترام الاخر وقبوله والاعتراف به  كشريك وطني  , من يغتال الاعلام قبل الاعلامين هم اهل الايدلوجيا والبرامج مدفوعة الثمن  التي تستهدف الوطن والشعب ومن يعتقل الاعلامين والكتاب ويكمم افواههم هي الاجهزة الامنية التي لا تريد ان تسمع اي رسالة اخري خارج الرسائل الرسمية ولا تقبلها حتي ولو كانت متوازنة و وفية , بتنا شعوب لا نستطيع حماية الحريات الشخصية واهمها الاعلامية  نناضل من اجلها وننتهكها ,لا نعرف الغث من السمين ولا نحترم تواريخ اجدادنا وقادة ثوراتنا وشهداء اوطاننا , بتنا شعوب اغلبها يعمل لمن يدفع حتي لو كان علي نقيض مع مصلحتنا الوطنية وكرامتنا العربية واصلنا القومي والقليل منها بقي علي العهد والقسم يناضل من اجل حرية شعبه و وطنه  يدافع عن كل الحريات بما فيها حرية الاعلام وشفافية الرسالة ومصداقية الكلمة والحديث الواعي لبرامج وطنية طموحة ترتقي بالانسان وتدفع باتجاه نموه وتطوره وتعميق  وجوده وانغراسه في وطنه .

Dr.hani_analysisi@yahoo.com

 

 

 
تعليقات