أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 36637578
 
عدد الزيارات اليوم : 8784
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ عن محافل رفيعةٍ بالكيان: السيسي ينظر للحكومة الإسرائيليّة على أنّها الجانب المُشرِق من الكوكب ويعمل بوتيرةٍ عاليّةٍ لوقف مُقاطعتها ثقافيًا أيضًا      لماذا لا تُعلِن إسرائيل مسؤوليتها عن تفجيرات العراق الـ”غريبة”؟ ولماذا لا تتهِّم بغداد الكيان بتنفيذها؟      محلل عسكري : الضفة ستشتعل قبل انتخابات الكنيست على خلفية الازمة الاقتصادية      مسؤول إسرائيلي كبير : "صفقة القرن" خلال أسابيع... وهذه لاءاتنا      غزليَّات على نافذة صيفية نمر سعدي/ فلسطين      عادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية عبد الستار قاسم      على هامش ما حدث ويحدث في جامعة الأزهر: تهاونت مع الحق أمس ففقدت قدرة الدفاع عنه اليوم! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين ..؟ د. هاني العقاد      فصليّة       سعيد نفّاع // تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل (قراءة في دراسة وإعادة طرح مقالة!)      الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي "النصرة" في ريف حماة الشمالي      عباس ينهي خدمات وامتيازات كافة مستشاريه.. وإلزام رئيس وأعضاء الحكومة الـ 17 بإعادة المبالغ التي كانوا قد تقاضوها      شاكر فريد حسن // خمس سنوات على رحيل فارس الشعر الوطني المقاوم سميح القاسم      ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      د. نضير الخزرجي// العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع      الجيش السوري يسيطر على حاجز الفقير بخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      عاطف ابو بكر //[الواهمووووونْ]      إيران تقول إنها حذرت الولايات المتحدة من احتجاز ناقلتها النفطية وعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة      تل أبيب: نتنياهو أوهن من شنّ حربٍ على القطاع وتصريحاته لا تمُتّ للحقيقة بصلةٍ وتقريرٌ سريٌّ يُحذِّر من انفجار الضفّة الغربيّة واندلاع الانتفاضة الشعبيّة      الياسر للميادين: أميركا هي من استهدفت معسكر الصقر في سياق الضغط على الحكومة العراقية      مؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: “عقيدة الضاحية” وُضِعَت بتل أبيب وحزب الله سيُطبِّق”عقيدة وزارة الأمن”… في الحرب القادِمة سيدفع الكيان الثمن الأشّد      ابراهيم امين مؤمن // مقامة الرقصة الأخيرة      ليبرمان: نتنياهو استعراضي و زعيم ضعيف و سيقدم ملايين الدولارات كحماية لحماس بنهاية الشهر      الجهاد وحماس : الاحتلال الاسرائيلي يتحمل مسؤولية جريمة الامس في غزة      تلفزيون اسرائيلي : مجموعتان حاولتا التسلل من غزة لإسرائيل سبقها إطلاق صواريخ للتمويه      سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية وتؤكد ان عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد طهران أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة      مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية// دكتورة ميساء المصري      رحلة الموت : العثور على جثة طالبة التخنيون اية نعامنة من عرابة التي اختفت آثىرها خلال رحلة تعليمية في صحراء إثيوبيا       زهرة على ضريح طالبة العلم آية نعامنة بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

صيف سياسى ساخن د. عبير عبد الرحمن ثابت

2019-04-23
 

صيف سياسى ساخن

د. عبير عبد الرحمن ثابت

توقعات الأرصاد الجوية لمنطقة الشرق الأوسط تشير أن هذا الصيف سوف يكون الأقل سخونة؛ وبالمتابعة السياسية للمنطقة تؤكد أنه سوف يكون الصيف الأسخن سياسيا على الإطلاق؛ وربما بسخونة غير مسبوقة للمنطقة التى تشهد على ما يبدو آخر مراحل تنفيذ المخططات الدولية لتقاسم النفوذ فيها؛ وعادة تكون تلك المرحلة الأصعب كونها مرحلة عملية تستدعى التسخين العسكرى لإذابة أخر تضاريس الجغرافيا السياسية القديمة؛ والتى استعصت على الازالة لتحل محلها تضاريس الجغرافيا السياسية الجديدة والعملية بمجملها تشبه فى الطبيعة التغيرات التى تحدث فى الجغرافيا الطبيعية لقشرة الأرض من الزلازل والبراكين قبل أن تهدأ ويظهر بعدها الوجه الجغرافي الجديد لها، وأهم أحداث صيفنا الساخن :-

1.    زلزال صفقة القرن : 

هذا الزلزال الذى أجلته الادارة الامريكية بعد شهر رمضان هو فى الحقيقة آخر الزلازل التى يراد من خلالها كسر آخر تضاريس الجغرافيا السياسية القديمة؛ والتى لا زالت تستعصى على الازالة؛ وتتمثل بالقضية الفلسطينية باعتبارها أحد أهم العقبات فى المشهد الجديد فى الجغرافيا السياسية  للشرق الأوسط ، ومن الواضح أن أهم معالمها إنهاء الصراع العربى الاسرائيلى وتحويل تلك العلاقة إلى تعاون وصولا إلى حالة تحالف استراتيجى بين الطرفين يستمر لعقود أو ربما لقرن من الزمن، ومن هنا كان تعبير صفقة القرن ذو دلالات مستقبلية عميقة للغاية فى رسم صورة الجغرافيا السياسية للمنطقة لقرن قادم كما تخطط لها القوى العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية التى ترى فى هذا التحالف العربى الاسرائيلى أحد أهم الضمانات الاستراتيجية الحيوية لبقاء وازدهار نفوذها فى الشرق الاوسط ومنع القوى الامبراطورية الصاعدة كالصين أو تلك العائدة كروسيا الاتحادية من النفاذ إلى الشرق الأوسط  وتهديد نفوذها فى منطقة هى من أهم مناطق العالم حيوية لموقعها الجغرافي ولكونها القلب النابض لمصادر الطاقة على هذا الكوكب. 

2.    براكين متوقعة وأخرى مخطط لها

وما ستقوم به الادارة الأمريكية مطلع هذا الصيف من إعلان عن صفقة القرن هو فى الحقيقة زلزال صناعى حددت الإدارة الأمريكية بدقة قوته ومكانه وتوقيته بالتنسيق مع القوى الامبراطورية والاقليمية  ذات الصلة، وهى تستعد لأى براكين محتملة أو حتى مخطط لها ستنتج من هذا الزلال الأمريكي كردة فعل من أولئك المتضررين منه أو من شكل الجغرافيا السياسية الجديدة؛ ويبدو عدد أولئك محدودا إلا أنهم قادرين على الفعل والتأثير المباشر وغير المباشر، وأهمهم الفلسطينيين فالرفض الفلسطينى المسبق للصفقة وإن كان لا يبدو ذو تأثير مباشر عليها كون الفلسطينيين اليوم فى أضعف حالتهم  السياسية إلا أن تأثير رفضهم لها وإصرارهم على الرفض سوف يؤدى لإحداث تأثير مباشر قوى؛ كون أن قضيتهم المستهدفة ذات أبعاد عميقة من العدالة تتخطى البعد الوطنى والقومى والعقائدى إلى البعد الإنساني؛ وهو ما بمقدوره أن يمثل على المدى البعيد زعزعة حقيقية لأى ترتيبات فى الجغرافيا السياسية للمنطقة يكون مضمونها تصفية قضيتهم وهو ما سيضيف هشاشة على المدى البعيد لتك الجغرافيا السياسية.

أما الأطراف القادرة على التأثير المباشر فتبدو إيران فى رأس تلك القائمة؛ فهى المتضرر الرئيسى من الجغرافيا السياسية الجديدة وهى المستهدف الأساسي من التحالف العربى الاسرائيلى الأمريكى المرجو؛ وايران قوة اقليمية فاعلة وقادرة على التأثير عبر أذرعها السياسية والعقائدية والعسكرية الممتدة فى المنطقة.

وعليه فإن أى براكين متوقعة أو حتى مخطط لها بعد زلزال صفقة القرن؛ فإن ايران أكثر تلك الأطراف القادرة أو المرشحة لتتصدر تلك البراكين عبر أحد الجبهات الساخنة المتعددة؛ والتى تتمترس فيها أذرع الجمهورية الاسلامية فى منطقة الشرق الأوسط وصولا إلى حدودها الدولية التى تحاصرها فيها الإدارة الأمريكية سياسيا واقتصاديا بعد إعلانها الانسحاب من الاتفاق النووى مؤخرا؛ فإيران التى تدرك أن اذرعها الطويلة لا وجود لها فى الجغرافيا السياسية الجديدة تدرك أن المعركة قادمة لا محالة؛ وإن لم تفجر هى البراكين فإن أعدائها هم من سيفجرها لقص أذرعها الممتدة وما من مفر من للمواجهة.

وإيران لديها ما تقوله وبصوت مسموع وقد تفاجئ الجميع فى لحظة حاسمة إذا ما أدركت أنها فى خطر، وهى التى تمتلك المعرفة النووية السلمية وتكنولوجيا تخصيب اليورانيوم قادرة على تحويل تلك المعرفة النووية السلمية إلى عسكرية؛ وقد يدفعها أى ضغط متزايد عليها أو أى براكين مفتعلة من إسرائيل ضدها فى المنطقة؛ إلى انتهاج سياسة مشابهة لتلك التى انتهجتها كوريا الشمالية خلال العقدين الماضيين؛ وقد يصحوا العالم على إعلان إيران نجاحها فى إجراء أول تفجير نووى متسلسل متكامل خاصة؛ وأنها أصبحت عمليا متحررة من القيود التى فرضها عليها الاتفاق النووى بعد أن انسحبت منه الولايات المتحدة ولم تستطع أوروبا وروسيا تلافي تبعات العقوبات التى فرضتها الولايات المتحدة على الاقتصاد الايرانى مما جعل الاتفاق الذى لا يزال قائما حبر على ورق . إننا أمام جغرافيا سياسية جديدة تتشكل وترسم معالمها بالقوة.

أستاذ علوم سياسة

 

...

[الرسالة مقتطعة]  عرض الرسالة بالكامل
 
تعليقات