أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 36637428
 
عدد الزيارات اليوم : 8634
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ عن محافل رفيعةٍ بالكيان: السيسي ينظر للحكومة الإسرائيليّة على أنّها الجانب المُشرِق من الكوكب ويعمل بوتيرةٍ عاليّةٍ لوقف مُقاطعتها ثقافيًا أيضًا      لماذا لا تُعلِن إسرائيل مسؤوليتها عن تفجيرات العراق الـ”غريبة”؟ ولماذا لا تتهِّم بغداد الكيان بتنفيذها؟      محلل عسكري : الضفة ستشتعل قبل انتخابات الكنيست على خلفية الازمة الاقتصادية      مسؤول إسرائيلي كبير : "صفقة القرن" خلال أسابيع... وهذه لاءاتنا      غزليَّات على نافذة صيفية نمر سعدي/ فلسطين      عادة صياغة تقاليد بعض المناسبات الفلسطينية عبد الستار قاسم      على هامش ما حدث ويحدث في جامعة الأزهر: تهاونت مع الحق أمس ففقدت قدرة الدفاع عنه اليوم! // بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      خطة ضم الضفة الغربية بدأت قبل سنتين ..؟ د. هاني العقاد      فصليّة       سعيد نفّاع // تدريز العرب المسيحيّين في إسرائيل (قراءة في دراسة وإعادة طرح مقالة!)      الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي "النصرة" في ريف حماة الشمالي      عباس ينهي خدمات وامتيازات كافة مستشاريه.. وإلزام رئيس وأعضاء الحكومة الـ 17 بإعادة المبالغ التي كانوا قد تقاضوها      شاكر فريد حسن // خمس سنوات على رحيل فارس الشعر الوطني المقاوم سميح القاسم      ما الهدف من منع دوري العائلات المقدسية..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      د. نضير الخزرجي// العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع      الجيش السوري يسيطر على حاجز الفقير بخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      عاطف ابو بكر //[الواهمووووونْ]      إيران تقول إنها حذرت الولايات المتحدة من احتجاز ناقلتها النفطية وعدم القيام بمثل هذا الخطأ إذ سيكون له عواقب وخيمة      تل أبيب: نتنياهو أوهن من شنّ حربٍ على القطاع وتصريحاته لا تمُتّ للحقيقة بصلةٍ وتقريرٌ سريٌّ يُحذِّر من انفجار الضفّة الغربيّة واندلاع الانتفاضة الشعبيّة      الياسر للميادين: أميركا هي من استهدفت معسكر الصقر في سياق الضغط على الحكومة العراقية      مؤرِّخٌ إسرائيليٌّ: “عقيدة الضاحية” وُضِعَت بتل أبيب وحزب الله سيُطبِّق”عقيدة وزارة الأمن”… في الحرب القادِمة سيدفع الكيان الثمن الأشّد      ابراهيم امين مؤمن // مقامة الرقصة الأخيرة      ليبرمان: نتنياهو استعراضي و زعيم ضعيف و سيقدم ملايين الدولارات كحماية لحماس بنهاية الشهر      الجهاد وحماس : الاحتلال الاسرائيلي يتحمل مسؤولية جريمة الامس في غزة      تلفزيون اسرائيلي : مجموعتان حاولتا التسلل من غزة لإسرائيل سبقها إطلاق صواريخ للتمويه      سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية وتؤكد ان عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد طهران أقل بكثير عن تلك المطبقة في الولايات المتحدة      مقاومة نصر الله.. و جبهة خامسة إسرائيلية أمريكية عربية// دكتورة ميساء المصري      رحلة الموت : العثور على جثة طالبة التخنيون اية نعامنة من عرابة التي اختفت آثىرها خلال رحلة تعليمية في صحراء إثيوبيا       زهرة على ضريح طالبة العلم آية نعامنة بقلم : شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان// ما هي قصّة الاشتِباكات الروسيّة الإيرانيّة في دير الزور وحلب؟ ولماذا لم يكُن النّفي السوريّ الرسميّ غير مُقنع بالشّكل الكافي؟

2019-04-21
 

ما هي قصّة الاشتِباكات الروسيّة الإيرانيّة في دير الزور وحلب؟ ولماذا لم يكُن النّفي السوريّ الرسميّ غير مُقنع بالشّكل الكافي؟ وهل هُناك نار خلف هذا الدّخان؟ وأين يكمُن العامِل الإسرائيليّ في هذا المَشهد؟

April 20, 2019

 

عبد الباري عطوان

‏أن يصدُر بيان عن المُتحدّث العسكريّ السوري “ينفي نفيًا” قاطعًا ما تناقلته بعض المواقع والصّحف عن حُدوث اشتباكات مُسلّحة بين القوّات الروسيّة ونظيرتها في الحرس الثوري الإيراني في منطقة حلب ودير الزور، فهذا أمر مُتوقّع وغير مُفاجئ، لأنّ القيادة السوريّة تُريد التّقليل من أهميّة أيّ صِدامات بين قوّات تابعة لحليفيها الإيرانيّ والروسيّ، بل ونفيها، ولكن هذا لا يعني عدم وجود توتّر حقيقيّ بين الجانبين نتيجة حُدوث “تغيير مُتزايد” في الموقف الروسيّ ‏يأخُذ طابعًا “إيجابيًّا” تُجاه إسرائيل، والتّقارير الإخباريّة تتزايد عن وجود تنسيق روسيّ إسرائيليّ مُسبق يكمُن خلف الغارات الإسرائيليّة على مواقع إيرانيّة داخل سوريا، وإنّ هذه الغارات العدوانيّة تحظى بـ”مُباركةٍ روسيّةٍ” على أعلى المُستويات.

‏وكالة أنباء الأناضول التركيّة هي الوحيدة التي تحدّثت عن هذه الاشتباكات، وهي وكالة صديقه لروسيا وإيران معًا، وقالت إنّ الأولى وقعت في دير الزور عندما أوقف حاجزًا للحرس الثوري الإيراني ركبًا عسكريًّا للشرطة الروسيّة في مدينة “الميادين” في ريف المُحافظة، نجم عنه تلاسُن تحوّل إلى اشتباكات أدّت إلى مقتل عنصر من الحرس الثوريّ الايرانيّ وإصابة أربعة جنود روس، أمّا الحادثة الثّانية ‏حسب الوكالة، فكان مسرحها مطار حلب بعد مُطالبة القوّات الروسيّة لقوّات الحرس الثوري الإيراني بإخلاء المطار.

***

لا نعتقد أنّ هذه الأنباء حول هذه الاشتباكات والتّلاسنات بين الجانبين بلا دُخان، فصمت القيادة الروسيّة، بشقّيها السياسيّ والعسكريّ، على الغارات الإسرائيليّة المُتواصلة على أهدافٍ إيرانيّةٍ وسوريّةٍ في العُمق السوريّ أثار العديد من علامات الاستفهام، وأعطى إيحاءات بأنّ روسيا تُبارك هذه الغارات لأنّها “غير راضية” عن التّواجد الإيراني على الأراضي السوريّة لاعتباراتٍ روسيّةٍ إسرائيليّةٍ مُشتركةٍ.

القيادة الروسيّة أعلنت رسميًّا عن تسليم الجيش العربي السوري منظومة صواريخ ‏”إس 300″ في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ولكنّها لم تسمح باستخدامها مُطلقًا للتصدّي الغارات الإسرائيليّة التي تزايدت في الفترة الأخيرة، وهُناك تقارير إخباريّة “غير مُؤكّدة” تُفيد بأنّ روسيا نصحت بعدم الرّد على هذه الغارات في العُمق الإسرائيليّ.

الشّكوك تصاعدت حول الموقف الروسي بعد إقدام وحدة من الجيش الروسي بالدّخول إلى مخيم اليرموك قرب دمشق، ونبش قبور في مقبرة الشهداء، وإخراج رُفات جنود إسرائيليين قُتِلوا في لبنان، وأقام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حفلًا لتسليم هذه الرّفات إلى ضيفه بنيامين نِتنياهو قبل يومين من الانتخابات الإسرائيليّة، وأربعة أيّام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأييده لضم ‏مُرتفعات الجولان السوريّة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، في خطوة فسّرها الكثيرون، ونحن بينهم، أنّها رسالة دعم لحملته الانتخابيّة وتأييد لسِياساته التوسعيّة العنصريّة ضِد العرب والمُسلمين.

هذه “الهديّة” الروسيّة لنَتنياهو التي أعقبها غارة إسرائيليّة على سوريا، أثارت حالة من خيبة الأمل مصحوبةً بالغضب في أوساط أصدقاء موسكو العرب الذين اعتبروها إهانةً واستفزازًا لمشاعرهم، ولكن هذا لا يعني عدم تقديرهم في الوقت نفسه للدور الروسي الحاسم في إحباط المُؤامرة التي كانت تستهدف تفكيك الوحدة الترابيّة السوريّة، وتغيير النظام، وخلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، فالجمع بين صداقة نِتنياهو والحُلفاء العرب والإيرانيين ‏مِثل مُحاولة خلط الزيت والماء في زجاجةٍ واحدة.

ما زاد من خيبة الأمل العربيّة هذه كشف صحيفة إسرائيليّة كُبرى عن عُثور القوّات الروسيّة على رُفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، وإنّها على وشك تسليمها إلى حكومة نِتنياهو في احتفالٍ آخر في الكرملين.

صحيح أنّ السلطات الروسيّة سارعت بنفي هذه الأنباء، ولكن هذا النّفي لم يمحِ الآثار السلبيّة لهديّة رُفات الجندي الإسرائيليّ القتيل المجانيّة في أوساط السوريين وحُلفاء موسكو في العالمين العربيّ والإسلاميّ، وطرحت سُؤالًا مُهِمًّا وهو عن هذه المُبالغة الروسيّة بنِتنياهو ‏وتحوّل قوّاتها إلى مهمّات لا تتناسب مع قيمتها وقدْرِها ومكانتها، أيّ نبش القُبور.

***

روسيا عادت بقوّة إلى الشرق الأوسط بعد غياب استمر أكثر من 30 عامًا عبر البوابة السوريّة، وتحوّل الرئيس بوتين إلى بطلٍ يحتل مكانةً بارزةً في قُلوب الملايين من العرب والمُسلمين بسبب إنجازاته في سورية، ودفعه ثمنًا غاليًا من أرواح ودماء جنوده في ساحات القتال ضد الجماعات المسلحة المدعومة من أمريكا ودول أوروبيّة وعربيّة، ولكن هذه الإنجازات، وهذه التضحيّات باتت مُهدّدةً، ولو جُزئيًّا، بفضل هذه العلاقة الشخصيّة التي تربطه بنِتنياهو، و‏تمنحه ضُوءًا أخضر لمُواصلة اعتداءاته المُهينة على سوريا وأهداف إيرانيّة دون السّماح بالرّد عليها بالشّكل الفاعِل والحاسِم.

لا نُريد توتّرًا في العلاقات بين الحليفين الروسيّ والايرانيّ على الأراضي السوريُة، خاصّةً بعد أن اقتربت الأزمة السوريّة من نهايتها، ولكنّنا نُطالب بمُراجعات في السياسة الروسيّة تُجاه الاعتداءات الإسرائيليّة الاستفزازيّة على سورية، ووضع حدٍّ لها، فنحن لا نُنكر أن هُناك مصالح روسيّة استراتيجيّة تُحتّم بعض التّقارب الإسرائيليّ الروسيّ، بعضها لاعتباراتٍ داخليّة، وأخرى لاعتبارات خارجيّة، ولكن الغارات الإسرائيليّة العُدوانيّة تُشكّل إهانةً لروسيا وتهديدًا لصُورتها ومصالحها في المِنطقة أيضًا.

باختصارٍ شديدٍ نقول أن ‏كيل أصدقاء موسكو في الشرق الأوسط قد طفح، ومثلما تُطالب القيادة الروسيّة الآخرين بتفهّم واحترام مصالحها، فإنّ عليها في المُقابل أن تحترم مصالحهم ومشاعرهم في الوقت نفسه، وتضع حدًّا لهذه الغطرسة الإسرائيليّة، والتوقّف عن تقديم “هدايا” مجانيّة لنِتنياهو، واحترام الخُصوصيّة في العلاقات السوريّة الإيرانيّة، والأسباب التي تكمُن خلف وجود قواعد لإيران في سوريا، وعدم النّظر إلى هذا الوجود من الزاوية الإسرائيليّة فقط.

 
تعليقات