أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 35685315
 
عدد الزيارات اليوم : 9107
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   المعارضة السورية: تركيا زادت دعمها للمسلحين تضمنت صواريخ “غراد” و”تاو” لصد هجوم الجيش السوري في منطقة إدلب      ظريف: عرضنا توقيع اتفاق عدم اعتداء مع جيراننا في الخليج وسنتصدى لأي مساع للحرب على إيران سواء كانت اقتصادية أو عسكرية.. والعراق يدعو إلى تجنب الحرب      تل أبيب المُتوجِّسة تُطمئِن نفسها: حزب الله لا يُريد مُواجهةً مع إسرائيل الآن ولكنّ الكابوس أنْ تندلِع الحرب على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة لأنّ الكيان ليس مُستعّدًا      دحلان: صفقة القرن تطبق والجميع يدعي انه يريد اسقاطها ولم اسمع موقف واضح من ابو مازن حتى الان      هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مرابض طائرات حربية في السعودية      السيد نصرالله يحذّر من خطر داهم لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان      طالنا العار ...قبل إعلان الصفقة منذر ارشيد      عاطف ابو بكر // [العبراني :دَيُّوثَ البحْرِيِنْ]      واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة      في غزة ..يأكلون من بقايا البسطات والعظام ويخلو منزلهم من مقومات الحياة الآدمية      إلى الغرائبي محمد حمزة غنايم في ذكراه الخامسة عشرة بقلم : شاكر فريد حسن      تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟      الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية      ظريف: إرسال قوات أمريكية للمنطقة خطوة خطيرة على السلام والأمن الدوليين      دمشق: الهدف من “الحملة الكيميائية” ضد سوريا عرقلة تقدم الجيش في إدلب ولتخفيف الضغط عن الإرهابيين      البنتاغون: القوات الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط لن يتم نشرها في سوريا والعراق ووجودها يحمل طابع دفاعي وواشنطن لا تسعى إلى الحرب مع إيران      لا تمولوا الصفقة ..! د.هاني العقاد      إبراهيم أبراش // سراب السلام الأمريكي من مدريد إلى المنامة      أمير مخول، أسير محرر ام أسير سابق؟ جواد بولس      إسرائيل تخشى حزب الله وأنظمةً عربيّةً تعتبره إرهابيًا زهير أندراوس      كتاب جديد عن المرأة الفلسطينية في الدراما والمسرح // عرض حسيب شحادة      تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة      إيران: حاملة “أبراهام لنكولن” ابتعدت عن سواحلنا لمسافة غير مسبوقة خشية الوقوع في مرمى صواريخنا      في ادلب سقط القناع التركي فماذا انتم فاعلون؟ // كمال خلف      جماعة “أنصار الله” تعلن عن هجوم ثالث بطائرة مسيرة من طراز “قاصف 2” استهدف مطار نجران.. والسعودية تؤكد اعتراضها      مسيح امريكا الجديد غرينبلات ..!! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      عن إستهداف الأونروا قبل وبعد صفقة القرن// علي هويدي*      أهداف التسخين التكتيكي فى الخليج العربى د. عبير عبد الرحمن ثابت      صفقة العار.... لا تسقط إلا بالنار ..!؟ منذر ارشيد      الكاتب محمد نفاع في مجموعته القصصية الجديدة     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان// ما هي قصّة الاشتِباكات الروسيّة الإيرانيّة في دير الزور وحلب؟ ولماذا لم يكُن النّفي السوريّ الرسميّ غير مُقنع بالشّكل الكافي؟

2019-04-21
 

ما هي قصّة الاشتِباكات الروسيّة الإيرانيّة في دير الزور وحلب؟ ولماذا لم يكُن النّفي السوريّ الرسميّ غير مُقنع بالشّكل الكافي؟ وهل هُناك نار خلف هذا الدّخان؟ وأين يكمُن العامِل الإسرائيليّ في هذا المَشهد؟

April 20, 2019

 

عبد الباري عطوان

‏أن يصدُر بيان عن المُتحدّث العسكريّ السوري “ينفي نفيًا” قاطعًا ما تناقلته بعض المواقع والصّحف عن حُدوث اشتباكات مُسلّحة بين القوّات الروسيّة ونظيرتها في الحرس الثوري الإيراني في منطقة حلب ودير الزور، فهذا أمر مُتوقّع وغير مُفاجئ، لأنّ القيادة السوريّة تُريد التّقليل من أهميّة أيّ صِدامات بين قوّات تابعة لحليفيها الإيرانيّ والروسيّ، بل ونفيها، ولكن هذا لا يعني عدم وجود توتّر حقيقيّ بين الجانبين نتيجة حُدوث “تغيير مُتزايد” في الموقف الروسيّ ‏يأخُذ طابعًا “إيجابيًّا” تُجاه إسرائيل، والتّقارير الإخباريّة تتزايد عن وجود تنسيق روسيّ إسرائيليّ مُسبق يكمُن خلف الغارات الإسرائيليّة على مواقع إيرانيّة داخل سوريا، وإنّ هذه الغارات العدوانيّة تحظى بـ”مُباركةٍ روسيّةٍ” على أعلى المُستويات.

‏وكالة أنباء الأناضول التركيّة هي الوحيدة التي تحدّثت عن هذه الاشتباكات، وهي وكالة صديقه لروسيا وإيران معًا، وقالت إنّ الأولى وقعت في دير الزور عندما أوقف حاجزًا للحرس الثوري الإيراني ركبًا عسكريًّا للشرطة الروسيّة في مدينة “الميادين” في ريف المُحافظة، نجم عنه تلاسُن تحوّل إلى اشتباكات أدّت إلى مقتل عنصر من الحرس الثوريّ الايرانيّ وإصابة أربعة جنود روس، أمّا الحادثة الثّانية ‏حسب الوكالة، فكان مسرحها مطار حلب بعد مُطالبة القوّات الروسيّة لقوّات الحرس الثوري الإيراني بإخلاء المطار.

***

لا نعتقد أنّ هذه الأنباء حول هذه الاشتباكات والتّلاسنات بين الجانبين بلا دُخان، فصمت القيادة الروسيّة، بشقّيها السياسيّ والعسكريّ، على الغارات الإسرائيليّة المُتواصلة على أهدافٍ إيرانيّةٍ وسوريّةٍ في العُمق السوريّ أثار العديد من علامات الاستفهام، وأعطى إيحاءات بأنّ روسيا تُبارك هذه الغارات لأنّها “غير راضية” عن التّواجد الإيراني على الأراضي السوريّة لاعتباراتٍ روسيّةٍ إسرائيليّةٍ مُشتركةٍ.

القيادة الروسيّة أعلنت رسميًّا عن تسليم الجيش العربي السوري منظومة صواريخ ‏”إس 300″ في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، ولكنّها لم تسمح باستخدامها مُطلقًا للتصدّي الغارات الإسرائيليّة التي تزايدت في الفترة الأخيرة، وهُناك تقارير إخباريّة “غير مُؤكّدة” تُفيد بأنّ روسيا نصحت بعدم الرّد على هذه الغارات في العُمق الإسرائيليّ.

الشّكوك تصاعدت حول الموقف الروسي بعد إقدام وحدة من الجيش الروسي بالدّخول إلى مخيم اليرموك قرب دمشق، ونبش قبور في مقبرة الشهداء، وإخراج رُفات جنود إسرائيليين قُتِلوا في لبنان، وأقام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حفلًا لتسليم هذه الرّفات إلى ضيفه بنيامين نِتنياهو قبل يومين من الانتخابات الإسرائيليّة، وأربعة أيّام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأييده لضم ‏مُرتفعات الجولان السوريّة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، في خطوة فسّرها الكثيرون، ونحن بينهم، أنّها رسالة دعم لحملته الانتخابيّة وتأييد لسِياساته التوسعيّة العنصريّة ضِد العرب والمُسلمين.

هذه “الهديّة” الروسيّة لنَتنياهو التي أعقبها غارة إسرائيليّة على سوريا، أثارت حالة من خيبة الأمل مصحوبةً بالغضب في أوساط أصدقاء موسكو العرب الذين اعتبروها إهانةً واستفزازًا لمشاعرهم، ولكن هذا لا يعني عدم تقديرهم في الوقت نفسه للدور الروسي الحاسم في إحباط المُؤامرة التي كانت تستهدف تفكيك الوحدة الترابيّة السوريّة، وتغيير النظام، وخلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار، فالجمع بين صداقة نِتنياهو والحُلفاء العرب والإيرانيين ‏مِثل مُحاولة خلط الزيت والماء في زجاجةٍ واحدة.

ما زاد من خيبة الأمل العربيّة هذه كشف صحيفة إسرائيليّة كُبرى عن عُثور القوّات الروسيّة على رُفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، وإنّها على وشك تسليمها إلى حكومة نِتنياهو في احتفالٍ آخر في الكرملين.

صحيح أنّ السلطات الروسيّة سارعت بنفي هذه الأنباء، ولكن هذا النّفي لم يمحِ الآثار السلبيّة لهديّة رُفات الجندي الإسرائيليّ القتيل المجانيّة في أوساط السوريين وحُلفاء موسكو في العالمين العربيّ والإسلاميّ، وطرحت سُؤالًا مُهِمًّا وهو عن هذه المُبالغة الروسيّة بنِتنياهو ‏وتحوّل قوّاتها إلى مهمّات لا تتناسب مع قيمتها وقدْرِها ومكانتها، أيّ نبش القُبور.

***

روسيا عادت بقوّة إلى الشرق الأوسط بعد غياب استمر أكثر من 30 عامًا عبر البوابة السوريّة، وتحوّل الرئيس بوتين إلى بطلٍ يحتل مكانةً بارزةً في قُلوب الملايين من العرب والمُسلمين بسبب إنجازاته في سورية، ودفعه ثمنًا غاليًا من أرواح ودماء جنوده في ساحات القتال ضد الجماعات المسلحة المدعومة من أمريكا ودول أوروبيّة وعربيّة، ولكن هذه الإنجازات، وهذه التضحيّات باتت مُهدّدةً، ولو جُزئيًّا، بفضل هذه العلاقة الشخصيّة التي تربطه بنِتنياهو، و‏تمنحه ضُوءًا أخضر لمُواصلة اعتداءاته المُهينة على سوريا وأهداف إيرانيّة دون السّماح بالرّد عليها بالشّكل الفاعِل والحاسِم.

لا نُريد توتّرًا في العلاقات بين الحليفين الروسيّ والايرانيّ على الأراضي السوريُة، خاصّةً بعد أن اقتربت الأزمة السوريّة من نهايتها، ولكنّنا نُطالب بمُراجعات في السياسة الروسيّة تُجاه الاعتداءات الإسرائيليّة الاستفزازيّة على سورية، ووضع حدٍّ لها، فنحن لا نُنكر أن هُناك مصالح روسيّة استراتيجيّة تُحتّم بعض التّقارب الإسرائيليّ الروسيّ، بعضها لاعتباراتٍ داخليّة، وأخرى لاعتبارات خارجيّة، ولكن الغارات الإسرائيليّة العُدوانيّة تُشكّل إهانةً لروسيا وتهديدًا لصُورتها ومصالحها في المِنطقة أيضًا.

باختصارٍ شديدٍ نقول أن ‏كيل أصدقاء موسكو في الشرق الأوسط قد طفح، ومثلما تُطالب القيادة الروسيّة الآخرين بتفهّم واحترام مصالحها، فإنّ عليها في المُقابل أن تحترم مصالحهم ومشاعرهم في الوقت نفسه، وتضع حدًّا لهذه الغطرسة الإسرائيليّة، والتوقّف عن تقديم “هدايا” مجانيّة لنِتنياهو، واحترام الخُصوصيّة في العلاقات السوريّة الإيرانيّة، والأسباب التي تكمُن خلف وجود قواعد لإيران في سوريا، وعدم النّظر إلى هذا الوجود من الزاوية الإسرائيليّة فقط.

 
تعليقات