أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 46
 
عدد الزيارات : 47551604
 
عدد الزيارات اليوم : 22742
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة      الفلسطينيون والوضع العربي.. زمن المراهنات الجديدة- منير شفيق      سقط خداع حكومة الاحتلال للمجتمع الدولي // صلاح الزحيكة      الصمت علي جريمة اسرائيل في المسجد الاقصي جريمة د. هاني العقاد      عبد الباري عطوان // حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟      الصحة بغزة: 20 شهيد من بينهم 9 اطفال و 65 اصابة بجراح مختلفة جراء العدوان الاسرائيلي      عقب مصادقة الكابينيت الاسرائيلي على توجيه ضربة جوية “كبيرة” في القطاع.. نتنياهو يهدد بالرد بقوة كبيرة على قطاع غزة      الداخل الفلسطيني ..لليوم الثالث على التوالي ..مظاهرات صاخبة في بلدات عربيّة نصرة للقدس المحتلّة: اعتقالات ومواجهات      أكثر من 305 مصاب بينهم حالات خطرة وإصابة 9 من شرطة اسرائيل.. المواجهات تتصاعد وتشتد.. وفلسطينيون يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة تعمدت دهسهم..      مع انتهاء المهلة التي منحتها كتائب القسّام لإسرائيل..صافرات الانذار تدوي في القدس - القسّام: أطلقنا عشرات القذائف الصاروخية من غزة      رصاص مطاطي وقنابل مقابل الحجارة: إصابات بينها حرجة وحالات اختناق بصفوف المصلين والمآذن تستغيث      القدس .. الشعر والقصيدة // بقلم: شاكر فريد حسن      ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      من جديد: نهاية الزمن العاقر / نبيل عودة      عودوا إلى الحب يا أهل اليمن عبد الله ضراب الجزائري      مواجهات عنيفة واصابات داخل باحات الاقصى بعد اقتحامه من قبل قوات الاحتلال فجر الاثنين     
منوعات  
 

رانية مرجية // التربوية الدكتورة لمى عادل صلاح في مجموعتها القصصية الأولى داخل جدران المدرسة

2020-05-11
 

 

 التربوية الدكتورة لمى عادل صلاح في مجموعتها القصصية الأولى داخل جدران المدرسة تفوقت وبقوة بفضح الانتهاكات التربوية من قبل الكيان الصهيوني بحق المنظومة التربوية الفلسطينية. كتبت رانية مرجية

 أصدرت التربوية الدكتورة لمى عادل صلاح ابنة جنين الصمود مجموعتها القصصية الأولى داخل جدران المدرسة التي أهدته الى كل من منحها ذات فرصة ليكون بطلاً في قصة، من هنا نفهم ان ابطالها حقيقيين من لحم ودم ومشاعر وينشدون الحياة بكرامة وحرية وعنفوان.

 تفوقت الدكتورة لمى صلاح في اختيار عنوان مجموعتها الأولى؛ فكافة القصص مترابطة جميعها حدثت داخل جدران المدرسة، وكأي فلسطينية حرة تهمها فلسطين وقضية الانسان أولاً وكرامته فهي تطمح ان يكون لدينا مدارس فلسطينية قلباً وقالباً مدارس تحترم إنسانية الانسان، ولن يحدث هذا طبعاً لطالما فلسطين العزيزة تعاني اشد معاناة من الانتهاكات التربوية من قبل الكيان الصهيوني بحق المنظومة التربوية الفلسطينية؛ ففي قصة " في فلسطين ... أطفال لكن ابطال"  رأينا كيف قام جنود الاحتلال باعتقال باسل ابن الثانية عشر الذي لطالما حلم في معانقة والده الأسير الأمني البطل، وكيف تعاملوا معه بوحشية شديدة، ونكلوا به ليعترف على أصدقائه الذين كانوا معه ولم يكترث بل واجه بكل قوة وإصرار ولم يذرف أي دمعة، ومع كل ضربة كان يزداد قوةَ، ويتخيل انه بحضن والده وانه سيلتقي به مفضلاً الموت بكرامة؛ فهو لن يشي على أبناء صفه في نضالهم الشرعي ضد الاحتلال فهو قائد حقيقي لهم.  فلا خير في عيش الذليل فإنه يضني بصاحبه ويغم البال، الشهادة في ميادين الوغى هي مذهب لمن ابتغى، استقلال وضع ضميره فوق كل اعتبار واختار السجن فلبس زنزانته ثلاث اشهر ورد صفحة 34  الفقرة " أدخل باسل الى السجن بعد ان تم استبدال ثيابه العادية بثياب سجين تحمل رقماً متسلسلاً على ظهره لينضم بعدها الى قائمة الاسرى الابطال في سجون الاحتلال ويعيش باسل تجربة والده الذي يحبه وعلى خطاه مشى وبالعهد له وفى ورغم عدم التقائهم بالسجن الا ان باسلا تنفس في كل مكان زاوية ابيه وفي قلبه تنامى حب الوطن أشجاراً تُلقي ثماراً وتتفتح زهوراً ببسمة ما فارقت شفاهه ثانية" . ان الدكتورة لمى صلاح بعفويتها وشفافيتها منحتنا ان ندخل الى عالم ابطالها بلغة سلسة مترابطة عميقة لنعيش القضايا بحذافيرها لنتعلم ونأخذ العبر ونتطور في نمط تفكيرنا ونتشبث اكثر بالقيم الإنسانية والعدالة الغائبة ففي كتابها هذا تطرقت بكل جراءة وشفافية لكافة المواضيع التربوية من انتهاكات وجرائم إنسانية وتفكك اسري، وسلطت الضوء على المنتفعين والفاسدين الذين يستغلون مناصبهم لمصالحهم الشخصية لتصرخ صرختها وهي صرخة كل انسان نظيف لقد آن الأوان ليكون لدينا مدارس فلسطينية قلباً وقالباً وان نعتني بكل فئات المجتمع ولا سيما قضايا الامراض العضوية النفسية المتعلقة باضطرابات الدماغ والمؤثرة على السلوكيات ظاهرها وباطنها. يتضمن الكتاب احد عشرة قصة وكلها مميزة لأنها غاصت في النفس البشرية وجاءت ب190 صفحة من الحجم المتوسط. طوبي لنا بالمبدعة الفلسطينية لمى صلاح التي اجادت وتفوقت في الكتابة عما يحدث داخل جدران المدرسة بطريقة تربوية مبتكره وابداعيه، ونشرت كافة الغسيل الأسود لأن يهمها ان يرتدي الجميع رداءً انظف، طوبي لنا ولها لأننا امام نصوص مبتكرة حديثة من حيث الشكل والمضمون، بما فيه من سلاسة ووضوح وجمالية تجعلنا نعيد نمط تفكيرنا على ضوء مكونات الانسان الفلسطيني الذي يواجه كافة التحديات على كافة الأصعدة، طوبى لمن يستطع ان يحيي أدب المقاومة من جديد، وليس فقط مقاومة الاحتلال بل الفساد أيضاً وتدني الأخلاق،  والمحسوبيات لأن القصص ذات بعد وعمق انساني وفكر تربوي راقي، تلامس شفاف القلب والروح، ويصفق لها الذهن قبل القلب. فدعونا نشجع الإصدارات الجيدة التي تحترم عقل القراء، وندعم مبدعينا الكتاب من يعكسون تفاصيل الواقع بعيداً عن الخيال.

متوفر في مكتبة الرعاة للدراسات والنشر رام الله/ مجمع عقل التجاري.

 

 

 

 
تعليقات