أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو والكورونا والتضحية بالمواطنين بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 42528236
 
عدد الزيارات اليوم : 6644
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

“الدم والنفط”.. كتابٌ جديد يروي قصّة صُعود محمد بن سلمان إلى الحُكم.. تعذيبٌ وزيّ خاص للمُعتقلين لتغذية شُعوره بالسّطوة والقوّة..

روحاني: المخططات والمؤامرات الأمريكية للسيطرة على إيران باءت بالفشل 100 بالمئة والعقوبات لم تمنعنا من التقدّم

الميادين: معركة شرسة داخل الجامعة العربية وتحركات للحجر على القضية الفلسطينية وقبول “صفقة القرن” بعد رفض طلب لعقد اجتماع طارئ لرفض التطبيع والبحرين تهدد

السيد خامنئي..الإمارات خانت العالم الإسلامي، وخانت الدول العربية ودول المنطقة، وكذلك خانت القضية الفلسطينية، هذه الخيانة لن تدوم طويلاً لكن هذه الوصمة ستبقى عليها

مفاوضات حاسمة بين إيران والدول الكبرى حول الاتفاق النووي مع تزايد الضغوط على الولايات المتحدة.. عراقجي يؤكد: العالم بأسره يراقب ما الذي ستفعله الدول الأعضاء ضد واشنطن وسنحدد مسارنا للتعاون

فيلم وثائقي مدعّم بشهادات علماء نفس يشخّص ترامب بأنه .“نرجسي خبيث” ويحذرون الأميركيين من أربعة عوارض: اضطراب الشخصية الاكثر تدميرا تشمل البارانويا والنرجسية

نتنياهو : مستعد للتفاوض مع الفلسطينين على اساس خطة ترامب وزرت بلدان عربية سرا

الجنرال غلعاد يكشِف: قلتُ دائمًا لنظرائي العرب إنّ التفوّق النوعيّ لإسرائيل يُعمِّق الاستقرار والسلام والسيسي أنقذنا من تهديدٍ استراتيجيٍّ واسعٍ وعظيمٍ

تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   ‘ كابينيت الكورونا ‘ سيقرر : نتنياهو يطلب اغلاقا شاملا وتشديدا فوريا للقيود .ما هي القيود التي سيصادق عليها كابينت كورونا!؟      الكورونا يستفحل في اسرائيل..رقم قياسي : 6861 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد خلال اليوم الأخير      البنتاغون يتعهد بالحفاظ على تفوّق إسرائيل العسكري بالمنطقة وتمسك الإمارات للحصول على مقاتلات إف-35 يُقلق تل أبيب      هجوم إيراني حاد على الولايات المتحدة.. روحاني: العظمة الأميركيّة انهارت وما حدث في مجلس الأمن يعكس ذلك..       سفير تل أبيب بواشنطن: بلدان عربيان على الأقل سينضّمان لـ”نادي السلام” بيناير القادم والاتفاقيات مع الإمارات والبحرين ساعدت بتقوية إسرائيل ورسّخت شرعيتها      وفاة 31 مصابا في اليوم الأخير – عدد مصابي الكورونا في البلاد يتجاوز حاجز الـ 200 الف منذ بداية الجائحة      الحرس الثوري يعلق على تهديد ترامب “باغتيال الرئيس السوري”: الأسد رئيس قانوني وتهديد الرئيس الأمريكي يفتقر للعقل والتدبير      بسبب الاكتظاظ في المستشفيات ..الصحة الاسرائيلية تستنجد بالمستشفيات الفلسطينية في القدس المحتلة!      كابينيت الكورونا‘ سيحسم الأمر اليوم – خطة لتقييد المظاهرات والصلوات والمطالبة بإغلاق الاسواق      انفجار ضخم في مركز تابع لحزب الله في جنوب لبنان وعناصر من الحزب يفرضون طوقاً أمنياً على المكان الذي هرعت إليه سيارات الإسعاف      مفهوم الديمقراطية الإلكترونية // عبده حقي      جريس بولس // -مجلس الأمن الدّوليّ -      هل تحقق قطر ما عجز عنه الآخرين في الملف الفلسطينى؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      بسبب تفشي الكورونا في بريطانيا.. جونسون سيطلب من البريطانيين العودة للعمل من المنازل      نحو 4000 مصاب كورونا تم تشخيصهم امس في البلاد رغم قلة الفحوصات بسبب الاعياد.. ونسبة الاصابات هي الاعلى.- هذه البلدات فيها اكبر معدل اصابات      غيتس يدلي بتصريح "متفائل" حول جائحة كورونا ويكشف عن توقعاته بموعد انتهائها! في عام 2022       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أقنعة تخفي وجوه البشر      المسألة الإسلامية والعربية في الغرب.. صبحي غندور*      الأمم المتحدة : خـمـسـة وسـبـعـون عـامـا من الفـشـل // الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـيـن      خيبر كبرى مستوطنات الصهاينة في جزيرة العرب عبد الستار قاسم       مكتب المصالح الإسرائيليّ بالبحرين يعمل منذ بداية العقد الماضي ونتنياهو قطع جلسة الحكومة لتلقّي اتصالاً حول التقدّم بمفاوضات التطبيع مع السودان      رويترز : السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة       كل المحبة والتقدير للجزائر بلد المليون شهيد بقلم : شاكر فريد حسن      الواقي الثقافي في خدمة الشاعر الرمز فراس حج محمد/ فلسطين      كورونا ..بسبب الضغط في المستشفيات| غانتس يأمر الجيش بالاستعداد لافتتاح مستشفى ميداني      القدرة: الفترة المقبلة حساسة وحرجة.. وهناك مخاوف مستمرة من تفشي الفيروسات في غزة      كورونا في إسرائيل: عدد الإصابات النشطة حاليًا 51209..مدير عام وزارة الصحة لمديري المستشفيات : نحن في حالة طوارئ – اوقفوا كل الاجراءات غير المستعجلة.      مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية تتعقد ورئيس الوزراء يحث على تسهيل المهمة وعون يحذر: لا يبدو في الأفق حل قريب للأزمة      ضاحي خلفان يعرض مبادرة “غريبة” لحل نهائي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني: اندماج الشعبين بكيان دولة واحدة      الكشف عن مضاعفات غير عادية لدى المتعافين من مرض "كوفيد-19"     
ادب وثقافة  
 

من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة

2019-12-12
 

من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب

The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near

ترجمة ب. حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

 

 

في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن الأكبر عبد المعين بن صدقة بن إسحق الحفتاوي (إلعزر بن تسدكه بن يتسحاك هحفتئي، ١٩٢٧-٢٠١٠، شاعر، معلّم دين، متقن لتلاوة التوراة، كاهن أكبر ٢٠٠٤-٢٠١٠. عنه أنظر: حسيب شحادة، عبد المعين صدقة، الكاهن الأكبر، في ذمّة الله، http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=206356&r=0) بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤- )، الذي بدوره نقلها إلى العبرية، نقّحها، اعتنى بأُسلوبها ونشرها في الدورية السامرية أ. ب.- أخبار السامرة، عدد ١٢٤٤-١٢٤٥، ١ آب ٢٠١٧، ص. ٦٦-٦٩. هذه الدورية التي تصدر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها ــ إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية بالخطّ العبري القديم، المعروف اليوم بالحروف السامرية؛ العبرية الحديثة بالخطّ المربّع/الأشوري، أي الخطّ العبري الراهن؛ العربية بالرسم العربي؛ الإنجليزية (أحيانًا لغات أخرى مثل الفرنسية والألمانية والإسبانية والبرتغالية) بالخطّ اللاتيني.

 

بدأت هذه الدورية السامرية في الصدور منذ أواخر العام ١٩٦٩، وما زالت تصدر بانتظام، توزَّع مجّانًا على كلّ بيت سامري من المائة والستين في نابلس وحولون، قرابة الثمانمائة سامري، وهناك مشتركون فيها من الباحثين والمهتمّين في الدراسات السامرية، في شتّى أرجاء العالم. هذه الدورية ما زالت حيّة تُرزق، لا بل وتتطوّر بفضل إخلاص ومثابرة المحرّريْن، الشقيقَين، الأمين وحُسني (بنياميم ويفت)، نجْلي المرحوم راضي (رتسون) صدقة (٢٢ شباط ١٩٢٢ــ٢٠ كانون الثاني ١٩٩٠).

 

”الكاهن خضر (فنحاس) بن إبراهيم - أب ابن سبعةَ عشرَ ربيعا

 

”تقول إنّني قد حرّكتُ كلّ مسامات جسمك، عندما أنشدت أنشودةَ وَداع المرحوم الكاهن خضر بن إبراهيم المحمول في التابوت إلى لحده؟ حقًّا، لم أتمالك نفسي. وداعه كان قاسيًا جدّا عليّ، إنّي قدّرته وبجّلت قدرته على التعلّم وأحببت الجلوس معه والتحدّث معه عن التقليد والتفسير.

 

إرادة الله أقوى من كلينا. خُطف الكاهن من هذه الفانية على حين غِرّة، وروحه تائهة الآن في عالم النفوس حتّى مجيء عاقبة الأيّام. موته كان ثقيلًا على روحي وكياني. رافقت الكاهن بكلّ ما كان منذ أن فتح الله عينيّ لأفهم بشكل صائب. تيتّم وهو فتى. بِكر يتيم عمره سبعة عشر ربيعًا ومعه شقيقاه وشقيقتاه.  يتيم يعتني بأرملة وأسرة كثيرة الأنفار. مع هذا صان شرفه الشخصي، وزاول كلّ صنعة كيلا يحتاج لعطية إنسان.  في أحيان كثيرة كان خضر وإخوته يذهبون للنوم وهم جياع، ولكنّهم مفعمون بأمل الحصول على قوتهم في اليوم التالي بالرغم من أنّ وضع الطائفة الاقتصادي ما كان أفضل. على كلّ حال، قيام ابن السبعة عشر ربيعًا بدور ”الأب“ مهمّة لا يقدر عليها سوى ذي الإرادة القوية والقدرة على المثابرة.

 

بالرغم من المصاعب اليومية فإنّ الرزق شيء والتقليد شيء آخر. إنّه لم يهجُر الدراسة، استمرّ في دراسة التوراة، الصلاة  والشِّعر على أيدي المثقّفين السامريين. وكان أبي الكاهن صدقة بن إسحق، رحمة الله عليه، يوقّر فضائل الكاهن الشاب. عيّنه أبي معلّمًا لأبناء السامريين في قراءة التوراة، وما تقاضاه من أجرٍ لم يكن كبيرًا ولكنّه كان كافيًا لإطعام الكاهن خضر وإخوته.

ساعتا ذهب

 

عانى معظم أبناء الطائفة من المجاعة والقلّة في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي. لا تختزن في ذهنك ما تراه عيناك. اليوم لا شيءَ ينقُص أيّ سامري ولكن في صباي عشنا المجاعة والحرمان. اليوم لا أحدَ يُصدّق أنّ والدي وعمّي الكاهن الأكبر عمران (عمرم) عايشا مذلّة الجوع. وبودّي أن أقصّ عن إحدى هذه الحالات.

 

حصل ذلك في فترة الثورة العربية الكبرى ضد الإنجليز في السنوات ١٩٣٦-١٩٣٩. آونتها كان الوضع عصيبًا جدًّا، دماء سُفكت كالماء من كلا الطرفين. آنذاك لا أحد ظنّ أنّه يستطيع الحصول على الرزق. كان من المحبّذ الاختباء في البيوت ريثما يأتي الفرَج. وخطر الموت من رصاصة طائشة كان حاضرًا بشدّة، ولذلك إيجاد الرزق كان سلعة نادرة جدّا.

 

وأذكر بالرغم من ذلك أنّ عمّي وأبي لم ييئسا، توسّلا للخالق أن يرحَم عباده ويُحسّن حياتهم. في هذه المرحلة، كلّ ما خزّنّا من زيت وطحين وزيتون وملح لتلك الفترة قد نفِد كليّا. وهكذا في أحد أيّام الجمعة قُبيل السبت أعلمتْ أمّي أبي أنّ حُجرة المؤن خاويةٌ ولا بدّ من إيجاد حلّ سريعًا وإلا فمن المحتمل تمضية يوم السبت بدون أيّة لقمة طعام.

 

وبالتأكيد، لم يكن هناك أيّ مجال للحديث عن أيّ نقد في الجيبة، فجيوب أبي وعمّي خاوية خالية (بترطّ). وبسبب الوضع العام الكئيب البائس لا أحدَ كان يؤمّهما طلبًا للنصيحة مقابل دفع مبلغ معيّن. مرّت شهور كثيرة ولم تدخل جيوبَهما تعريفة. ذلك النزر الذي وفّراه نفِد خلال أشهر اضطرابات السامرة الكثيرة.

 

تُعتبر أحداث أيّامنا هذه بمثابة ”ألعاب أطفال“ مقارنة بما كان آنذاك. قلائل تجاسروا على الخروج من مداخل بيوتهم. إلى سوق نابلس العتيقة التركية فقط، كان من الممكن الذهاب لهنيهة ومغادرته بدون تمهّل، هذا إذا توفّر القرش في الجيب. 

 

نظر أبي إلى أخيه وردّه الثاني بنظرة لا تقلّ حزنا. كان مدى تفاهمهما الصامت مطلقا. عرفا بالضبط ما توجّب عليهما أن يفعلا إذا أرادا عدم تمضية السبت بالصوم. لم تعد المخطوطات الكثيرة في مكتبتهما المشتركة موضوع مقايضة بلقمة العيش، كما كان الوضع في عهد آبائهما. أيقنا أنّه حتّى لو كان ذلك المخرَج الأخير فلن يبيعا أيّ مخطوط قديم من أجل الطعام. حتّى إذا ألقيتَ على الربّ همّك فعليك بادىء ذي بدء الاعتناء بنفسك والقيام بعمل ما لأهل بيتك إلى أن يأتي عون الله.

 

افتخر أبي وعمّي بساعتي ذهب حصلا عليهما بالكثير من العمل والكدّ في وقت من الأوقات. ومن مُتع والدي الكبيرة  استلال تلك الساعة الصغيرة المستديرة من جيب بشت قبائه/جبّة أفوده [أنظر سفر الخروج ٢٨: ٣١، ٢٩:٥، ٣٩: ٢٢] والضغط بخفّة على الزنبرك لفتح الغطاء الذهبي المغطي للوحة الأرقام المذهّبة على خلفية بيضاء، والنظر مليًا إلى لوحة الساعة متمتّعًا أكثر من معرفة ما الساعة حينئذٍ. عرف أبي وعمّي في تلك اللحظة بدون النظر إلى ساعتيهما أنّ ساعتهما قد أزفت.

 

الرزق من السماء

 

بلا رغبة وببطىء شديد استلّ عمّي ساعته من جيبه وهكذا فعل أبي. أشار أبي لسلّوم ابن أخيه عمران أن يأتي إليه. ناوله الساعتين وأمره بالذهاب حالًا إلى الصائغ في السوق لبيعهما بعد مساومة (مفاصلة) متشدّدة ومن ثمّ شراء حاجيات السبت.

أراد سلوم ابن عمّي أن يعرف إلى أيّ صائغ يتوجّه. وقبل أن يجاوبه أبي سُمعت طرقة مترددة على بوّابة بيتنا. أسرع أبي، على غير عادته، لفتح الباب. وقف هناك زوج من العرب الشباب، تزوجا على ما يبدو مؤخّرا. أرادا أن يعرفا أين يمكن إيجاد الكاهن صدقة.

 

هبّ أبي بلا تأخير وعرّف بنفسه ودعاهما للدخول مُرّحبًا بالتحية، مائة ألف أهلًا وسهلًا. أدخلهما إلى الغرفة الداخلية وبعد دقيقتين خرج إلينا وأمر سلوم ابن عمّي بالانتظار ريثما يخبره عن مكان الصائغ بالضبط. بعد نصف ساعة خرج الاثنان من الغرفة وينظر الواحد إلى الأخرى بعينين مفعمتين بالحبّ المشع. نصيحة أبي قد حسّنت جدًّا مزاجهما. ودّعهم أبي عند المدخل وعاد إلينا.

 

أمر أبي سلوم بحضور أمّي التي كانت تنظر بعينين منذهلتين، إعادة الساعتين له ولأخيه، وفي الوقت ذاته استلّ من جيبه فئتين من النقود وطلب منه الإسراع لشراء الطحين ومستلزمات السبت. ”من أيّة سماء نزل عليك كلّ هذا المال فجأة“؟ طلبت أمّي أن تعرف بشكل قاطع. ”من سماء الله تبارك“، أجاب الله مبتسمًا وعندها كان نور. ”الله سمع صلاتنا فأرسل لنا هذا الزوج اللطيف كملاك يسير أمامه“.

 

نطق عمّي عمران بالكلمة الأخيرة: عندما قرّرنا بيع الساعتين من أجل الطحين، كُتبت التعويذة التي جلبت بركة الله علينا جميعًا“.

 

 

 
تعليقات