أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 34
 
عدد الزيارات : 38087608
 
عدد الزيارات اليوم : 4882
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الجيش الليبي بقيادة حفتر يعلن استهداف مواقع الطائرات المسيّرة التركية في مصراتة      قيادي حوثي يمني: نرفض الدخول في مفاوضات جديدة في أي دولة قبل إيقاف العدوان وفك الحصار      الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة فراس حج محمد      القدس ...سيناريوهات اسرائيلية قادمة بقلم : - راسم عبيدات      تركيا تدرج دحلان رسميا على النشرة الحمراء.. ومكافأة ضخمة لمن يبلغ عنه      ما هي قصة الفتى العراقي الذي سحله متظاهرون في ساحة الوثبة في بغداد ومثلوا بجثته وعلقوه على عامود شارة المرور وسط التصفيق والهتاف؟      المقاومة الشعبية السورية خطوة التحولات الاستراتيجية في مشهد الاحتلال الامريكي الدكتورة حسناء نصر الحسين      تل أبيب: إسرائيل لن تتدّخل بالنزاع السعوديّ- الإيرانيّ لأنّ خسائرها ستكون جسيمةً والرياض تُحاوِل استدرار عطف الدولة العبريّة عن طريق استيراد الغاز الطبيعيّ من الكيان وحتى الصداقة والسلام      حالة الطقس : اجواء باردة وأمطار على الشمال      عبد الباري عطوان//المشير حفتر يُطلِق الرّصاصة الأُولى ويبدأ الزّحف نحو قلب طرابلس لإسقاط حُكومة الوفاق.. كيف سيكون رد أردوغان؟      استطلاع : "كاحول لافان" يتقدم على "الليكود" بـ 3 مقاعد      بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس زياد شليوط      جواد بولس // جامعة بير زيت، تبدد حلم      وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.     
ادب وثقافة  
 

الشاعر والروائي والصراع على ما تبقى! فراس حج محمد/ فلسطين

2019-10-07
 

الشاعر والروائي والصراع على ما تبقى!

فراس حج محمد/ فلسطين

هل أفسدت الرواية ذائقة الشعراء وأصبحت خالية من تلك الحساسية المرهفة للجملة الشعرية أو المعنى الشعري أو العنوان الكلي للمجموعة الشعرية؟ هكذا أفكر في ديوان "الحب شرير" للروائي إبراهيم نصر الله الصادر مؤخرا عن دار نشر محلية فلسطينية، وهو في الأصل صادر عن الدار العربية للعلوم- ناشرون عام 2017. عدة تساؤلات واستفسارات تثار حول مسألة إعادة النشر، ومنها:

أولا يلاحظ اختلاف العنوانين، حيث اختلف العنوان في الطبعة الفلسطينية، واختفى منها العنوان الفرعي الذي كان في الطبعة الأولى: "طوق الذئبة في الألفة والاستذآب". وهو بالطبع يحيل إلى مدونة سردية عربية مشهورة، وأقصد كتاب "طوق الحمامة في الألفة والألّاف"، ولا بد للمرء من ملاحظة هذه المحاكاة في العنوان محاكاة تقليدية جدا تقلب العنوان الأصلي وتحوّره ببساطة وسذاجة كبيرة، ولعل نصر الله قد أدرك ذلك بما تبقى لديه من حس شعري، فتخلى عنه في الطبعة الفلسطينية. أبقى على "الشرير" وأطلق سراح الذئبة بعيدا، لتظل في فضاء الطبعة الأولى. مع أنه أبقى على الذئبة لتحتلّ الواجهة في غلاف الديوان.

ثانيا: ما الذي يدعو نصر الله لإعادة نشر ديوان منشور منذ سنتين؟ وهل فعلا نفدت نسخ الطبعة الأولى؟ وما أثر الروائي على الناشر ليدفعه لإعادة نشر ديوان قديم؟ وأغلب الظن هو سعي الناشر وليس اقتراح الشاعر. وهنا لا بد من طرح سؤال سيطرة الروائي على الناشر مرة أخرى، هذه السيطرة التي لم ينجُ منها الشاعر نفسه، وخاصة في الإحالة المشار إليها أعلاه، هذه السطوة للروائي نصر الله ستساعد الناشر والشاعر نصر الله في تسويق كتاب قديم وديوان مضى عليه سنتان، بل يزيد. وهنا قد يسأل سائل: هل يموت الشعر فهناك شعر ما زال يُقرأ منذ مئات السنين؟ بالطبع لا يموت الشعر، ولكنه بالتأكيد ليس كل شعر جدير بالحياة وإعادة الطبع، وهل بالفعل نصر الله، شاعرا، مقروء بالدرجة نفسها روائيا؟ كنت قد طرحت ذلك وناقشته في كتابي "بلاغة الصنعة الشعرية"، وتناولت هذه الحالة مع شعراء روائيين ومنهم نصر الله نفسه وغيره من الشعراء المهاجرين إلى لجّة السرد الدافئة.

ثالثا: ما جدوى الطباعة مرة ثانية والكتاب متوفر مجانا بنسخة إلكترونية على موقع "جملون" وهو متجر كتب إلكتروني معنيّ بالدرجة الأولى بالتسويق وبيع الكتب، وليس معنيّا بمصلحة القارئ في توفير الكتب مجانا؟ وما الهدف من إتاحة هذا الموقع الكتاب للقراء مجانا؟ والسؤال الأهم ربما هل يتيح هذا الموقع كل كتبه للتحميل المجاني أو كل روايات نصر الله تحديدا؟ وهل يقدّم هدايا مجانية أحيانا للقراء رأفة بهم غير كتاب "الحب شرير"، وخاصة لمن لا يستطيع شراءه؟ ربما يفعل ذلك مع الكتب الكاسدة أو تلك الكتب الذي لا يقبل عليها القراء ليمتلكوها، وربما أيضا يسوّق بعض كتب الكاتب بكتب أخرى له، وهذه لعبة تسويقية يحكمها فكر رأسمالي نفعي بالدرجة الأولى، ولعلها لا تحمل بعدا ثقافيا يهتم بمسألة شيوع المعرفة، وسهولة تداولها. مع ملاحظة أن هذا الموقع لا يشير إلى عدد مرات تحميل الكتاب، ليكون مؤشرا قويا لإمكانية قراءة الكتاب على اعتبار أن كل من قام بتحميل الكتاب سيقرأ الكتاب كله أو بعضه. وكيف لدار النشر الجديدة أن تنافس النسخة المجانية؟ وهل بمقدورها أن تمنحه للقراء بسعر رمزي، ليس تشجيعا للشاعر الروائي، بل من أجل القارئ نفسه الذي سيفاضل بين شراء رواية أو شراء ديوان شعر، فينحاز إلى الرواية؟

رابعا: هل ستفلح دار النشر الجديدة الفلسطينية في تسويق الكتاب دون الارتكاز على وصف الروائي إبراهيم نصر الله، وخاصة فيما سيكون من حفل توقيع الكتاب الذي سيحضر الروائي بوعي أو دون وعي عند التسويق لهذا المعاد رفاته من على رفوف الكتب المنسية، لاسيما وأن الشعر كما يدعي الناشرون جميعا، وليس فقط الناشر الجديد لـ "الحب شرير" أن الشعر ذو سوق كاسدة، وقرّاؤه نادرون. هذه هي حجة الناشرين، ولكن قد يكون لها استثناءات خاصة في حالة كان الشاعر روائيا، كما هو الحال مع نصر الله الروائي؟ فقد جاء في عنوان خبر إطلاق الديوان المنشور في موقع "دوز" الإخباري نقلا عن وكالة "وفا" الفلسطينية: "صاحب رواية أرواح كلمنجاروا التي فازت على جائزة كتارا،....، يصدر ديوانا شعريا جديدا بعنوان "الحب شرير". (الخبر منشور في 19/9/2019 على الموقع الإلكتروني لدوز).

وأخيرا، هل كلّفت دار النشر الفلسطينية الشاعر نصر الله شراء مئة نسخة من الكتاب بسعر السوق؛ مساهمة منه بتكاليف الطباعة كما فعلت مع غيره؟ أشك في أنها فعلت ذلك، فالروائي نصر الله ليس شاعرا طارئا يبحث عن فرصة، بل هو روائي يتمسّح باسمه الناشرون، لما له من سطوة معرفية على القراء الذين يلتمسون فرصة ذهبية لالتقاط الصور معه كلما سنحت لهم هذه الفرصة، ليس بفعل الشعر وفضله بكل تأكيد، بل بفضل رواياته، وخاصة بعد فوزه بجائزتي البوكر وكتارا العربيتين. وبكل أريحية تتجاوز دار النشر عموما هذا الشرط مع البعض كما فعلتها أيضا غير مرة مع غير نصر الله، وليس هذا وحسب، بل إنها ستقوم بأفعال تسويقية متعددة لهذا الكتاب، مستندة في كل مرة على البعد الروائي؛ لتسند قامة الشعر التي تتهاوى بفعل أسباب كثيرة، ومنها الناشرون وتصرفاتهم بطبيعة الحال. ولهذا السبب ليس بمقدور دار النشر الجديدة، وهي دار ما زالت ناشئة وتستهدي الطريق، أن تمنح الكتاب بسعر رمزي، لدواعي الربح والخسارة لتنافس النسخة المجانية على موقع "جملون"، هل فكّرت الدار بهذا؟ أيضا لا أظن، فكون الكاتب روائيا مشهورا لا تهمها هذه الملاحظة ولم تلتفت إليها، ولن تلتفت إليها في المرات القادمة المشابهة إن فكرت بإعادة طباعة كتب منشورة سابقا، ولم تفكّر بالجدوى الثقافية قبل الجدوى الاقتصادية أو حتى العكس، لتقدم التفكير الاقتصادي على الثقافي.

آمل أن أكون مخطئا متجنيا هذه المرة، كما قد يتراءى للبعض، هذا البعض المأخوذ بهالة الروائي ليطبقها ببلادة على ما تبقى من ظلال الشاعر المنسيّ في جلباب الرواية الفضفاض، ولكنها تبدو لي تساؤلات مشروعة على هامش ديوان تعاد طباعته في ظل كساد سوق الشعر عموما، وتقلّص مساحة الشعر والشعراء والدواوين الشعرية لكبار الشعراء قبل صغارهم، ولم يبق من الشعراء المقروئين غير قلة قليلة نادرة.

 
تعليقات