أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 38076770
 
عدد الزيارات اليوم : 6020
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تركيا تدرج دحلان رسميا على النشرة الحمراء.. ومكافأة ضخمة لمن يبلغ عنه      ما هي قصة الفتى العراقي الذي سحله متظاهرون في ساحة الوثبة في بغداد ومثلوا بجثته وعلقوه على عامود شارة المرور وسط التصفيق والهتاف؟      المقاومة الشعبية السورية خطوة التحولات الاستراتيجية في مشهد الاحتلال الامريكي الدكتورة حسناء نصر الحسين      تل أبيب: إسرائيل لن تتدّخل بالنزاع السعوديّ- الإيرانيّ لأنّ خسائرها ستكون جسيمةً والرياض تُحاوِل استدرار عطف الدولة العبريّة عن طريق استيراد الغاز الطبيعيّ من الكيان وحتى الصداقة والسلام      حالة الطقس : اجواء باردة وأمطار على الشمال      عبد الباري عطوان//المشير حفتر يُطلِق الرّصاصة الأُولى ويبدأ الزّحف نحو قلب طرابلس لإسقاط حُكومة الوفاق.. كيف سيكون رد أردوغان؟      استطلاع : "كاحول لافان" يتقدم على "الليكود" بـ 3 مقاعد      بين عادل ومحروس.. علينا انقاذ النفوس زياد شليوط      جواد بولس // جامعة بير زيت، تبدد حلم      وسائل إعلام إسرائيلية تكشف: أربع دول عربية في طريقها نحو التطبيع      الكشف عن مخطط إسرائيلي-غربي لتنفيذ عمليات "إرهابية" في عدة دول عربية منها لبنان ومصر والعراق والاردن       انتخابات برلمانية ثالثة في اسرائيل ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      من الداخل الضغط كبير لأنّ الخلاصَ قريب The Pressure from Inside is Great because Salvation is Near ترجمة ب. حسيب شحادة      جنرالٌ إسرائيليٌّ: فقدنا قيمة الانتصار وسنُهزم بالحرب القادِمة وإيران ستُطلِق يوميًا 2000 صاروخ علينا      إيران تعلن لأول مرة تعرضها لـ”هجوم أمني كبير جدا على البنية التحتية للحكومة الإلكترونية      بعد مصادقة الكنيست على حل نفسه.. نتنياهو يدرس التنازل عن الحصانة لمنع الانتخابات الثالثة      لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..     
ادب وثقافة  
 

حاتم جوعيه // إلى شُعرُورٍ أهْبَل

2019-10-02
 

             -   إلى  شُعرُورٍ  أهْبَل   -  

( قصيدة في هجاء  شخص  قميىءٍ  جبان عميل  وخائن وممسوخ وغريب الاطوار يُعاني من عقد نفسيَّة  ورواسب دفينة وعنده  لوثة بعقله خدمَ أعداءَ شعبهِ  وحاولوا أن  يجعلوا منهُ  شاعرا  وأديبا  وَيُسَوِّقوهُ  للجماهير  والناس ويشهروهُ  "... وهذه القصيدةُ  تنطبقُ على الكثيرين  من أمثاله  من العملاء الإمعات  والطهابيب  والتنابل " .   وهنالك  بعضُ  الجمعيَّات  والمؤسسات  والمنتديات التسكيفية المشبوهة والمأجورة والعميلة في الداخل  والتي هدفها  تدمير ووأد الأدب والثقافة والإبداع  المحلي  تقيمُ  لهُ  بعد كلِّ  كتاب سخيف وتافه   يصدرُهُ  ندوة  تكريميَّة   يشاركُ  فيها   بعضُ  النويقدين  المرتزقين والمستكتبين  وبعضُ الإمعات والمسوخ  الذين هم عاهات وكوارث لشعبهم ..ولكن جميع الناس  يعرفون الحقيقة  جيدا  وعندهم  الحِسُّ  والوعيُ الكبير والرؤيا  الثاقبة  والإطلاع  الواسع  على المشهدِ  الثقافي المحلي  والمهازل التي تحدث مؤخرا ويعرفون هذا الشخص الأبلة جيدا ، وأنهُ مجنونٌ ومعتوهٌ وإمَّعة ومتصهين وواطىء وخائن لشعبهِ ...والجدير بالذكر ان هذه القصيدة قديمة وقد كتبتُها  في بداياتي الأولى وأضفتُ إليها مؤخرا العديد من الأبيات الجديدة  )  .

 

(  شعر :حاتم جوعيه  -  المغار -  الجليل -  فلسطين  )

 

 

 

قالتُ  " جُهَينة ُ "  إنَّكَ   القِردُ        عَبدٌ     زنيمٌ     آبقٌ      وَغدُ

الصِّدقُ     شيمَتُهَا    ونعرفُهَا        ماذا     تقولُ    فإنّهُ      الجِدُّ

و"هَبَنّقهْ "  المجنونُ    تُشبهُهُ         يا   أحمقَ  الحمقاءِ  لا   تعدُو

بغلُ   البغالِ   وللشَّدائدِ    ما        زلتَ  الحمارَ  عليكَ  كم  شَدُّوا

حتى ( ... )  جفتكَ  وابتعَدَتْ       كرهَتْ  قذاكَ ..  إليكَ  لا  تغدُو

ف ( ...) في حُبِّي قد احترَقتْ      إسألْ   " جُهَينةَ "  عندهَا   الرَّدُّ

هامت  بحٌبِّي  واشتهَتْ   قُبَلي      في   حُسنيَ  الفتَّانِ   كم   تشدُو

تجري  ورائي  قطّة ً  طمعَتْ      في  رشفِ   ثغري   إنّهُ  الشَّهدُ

فحلُ  الفحولِ هُنا  لقد  علمُوا       وأصُولُ  في  السَّاحاتِ  لا  أحَدُ

كلُّ  العذارى   تشتهي  وَصلي       زينُ  الشَّبابِ    وفارسٌ    نَهْدُ

إنّي  أرقُّ  مِنَ  الوُرُودِ   شذا       وإذا   غضبتُ    فإنّني   الرَّعدُ

دونَ  الحذاءِ  جميعُهُمْ   شهدُوا       مَهْبُولُ  أحمقُ  أنتَ  لا   رُشدُ

تجري  كما الخنزيرِ في  شرَهٍ       والناسُ   من  أقذارِكَ   ابتعَدُوا

أنتَ  العميلُ    وسافلٌ   نتنٌ         والناسُ  في  هذا   لقد   شهدُوا

أنت  الذي  أقذارُهُ  انتشرتْ          من     نتنهِ    الظربانُ    يرتدُّ

وبرازُهُ    كالسَّيلِ     مُندفقٌ         لضراطهِ     الأركانُ       تنهدُّ

شُعرُورُ  يا مَهْبُولُ  قد  علمَتْ       كلُّ    العوالمِ     إنّكَ     الضِّدُّ

أنتَ   المُمَخْرَقُ   والذي  مَعَكَ      وَغدٌ    يسيرُ    وراءَهُ     وغدُ

إثنانِ       مجنونانِ      فاتّفَقا       يا     أيُّهَا    الحمقاءُ    فاتَّحِدُوا

ما زالَ  سيفي  صارِمًا غضبًا       للأحمقِ       المَهْبُولِ      يحتَدُّ

فحذارِ من حقدي ومن غضبي       نارُ    الجَحيمِ     إليكَ     تمتدُّ

كلُّ    المُسُوخِ   وأنتَ   أوَّلهُمْ       والكلُّ   منِّي    اليومَ     يرتعِدُ

للشِّعرِ   للفنِّ    الجميلِ     أنا       ربُّ   القريضِ   وَواحدٌ    أحَدُ

أنا  شاعرُ  الشّعراءِ   قاطبة ً        في   شعريَ  الإبداعُ    والسَّعدُ

غيري  الخُمولُ   يظلُّ  دَيْدَنَهُ        دأبي    أنا   الإبداعُ    والسُّهدُ 

شعري  به الأفذاذ  قد  بُهِرُوا       يختالُ     فيهِ    الفلُّ     والوردُ

وأريجُهُ   نفحُ   الجنانِ    غدا      ويشعُّ    منهُ    الحبُّ    والوجدُ  

كلُّ  البُدورِ  بسحريَ  اكتملتْ       وإلى    جناني   الكلُّ     يجتهدُ

وأنا   الذي   الإيمانُ   منهجُهُ       طولَ  الزّمانِ   النّسرُ   والطودُ

إسمي  غدا   بالشّمسِ  مقترنًا        فوقَ   المجرَّةِ    إنّني     أشدُو

 

*****************

لا  تسرقِ  الأشعارَ  قد  علمتْ      كلُّ  العوالمِ ، عنكَ  قد   صَدُّوا

تيْسَ   التُّيوسِ    إليكَ     مألكة     أنتَ   الحمارُ    وجيفة     تبدُو

أنتَ    الذي    البلدانُ    تعرفهُ      نذلٌ       لئيمٌ      آبقُ       ندُّ

ومواقعُ    الحاسوبِ   أزعحَهَا       بهُرَائِهِ  ...  أنَّى     لهُ      حَدُّ

أشعارُهُ     الرَّعناءُ      قاحلة ٌ       ويظنُّ   فيها    يُبتغى    المجدُ

الناسُ   قالوا  :   إنَّهُ     القردُ       نذلٌ    حقيرٌ     سافلٌ     وَغدُ

ويظلُّ   طولَ   الدَّهرِ  مهزلة ً       لهُ  في المخازي الجُهْدُ   والكدُّ

هو   جيفة  لا  شخص  يقربُها       والخيرُ   ننشدُهُ     هو    البعدُ 

قد   كان   في  حفلٍ   يُصَوِّرُهُ       لم     يُدعَ   فيه  .. إنهُ    وغدُ

وأصابهُ الإسهالُ ..كم ضحكوا       وبرازُهُ       كالنّهرِ       يمتدُّ

ذو العقلِ يَشقى في النّعيمِ   وه       ذا   في   النفايةِ  عيشُهُ    رغدُ

عندَ المريضِ البعضُ من عقدٍ       هذا    المُمَخرَقُ    كلّهُ     عُقدُ

أعمالهُ  في  الخزيِ   ساطعة ٌ       وطريقُهُ   نحوَ    الأذى    جَدَدُ

عيناهُ   جاحِظتانِ   من   هَبَلٍ       وَمِنَ   القذارةِ    صَابَهَا    رَمَدُ

إنَّ  البُثورَ   بوجهِهِ   انتشَرَتْ       من  شُؤمهِ   الغربانُ   تُضطهَدُ

لو    يعلمُ     الكفّارُ    معدنهُ        ما   كان  إبليسَ  الخنا   عبدوا

قالوا : الجنونُ  فنونُهُ   عَجَبٌ       هيهات    مثلَ     جنونهِ    نجدُ

ولهُ   المنابرُ   كلها   ابتسَمتْ       ولهُ     المزابلُ     كلها      بَلدُ

رمزُ  النذالةِ   قد  غدا   وَيخا       لُ     كأنهُ   الصّنديدُ    والأسَدُ

ونهيقُهُ   لا    شيىءَ     يُوقفُهُ       من   فيهِ   كم   يتطايرُ   الزّبَدُ

كركوزُ هذا العصرِ قد  شهدتْ       لجنونِهِ      البلدانُ      والنُّجُدُ

الغدرُ       شيمتُهُ       ودَيْدَنُهُ       وطباعُهُ    البغضاءُ     والحقدُ

هو   ساقط    بالبُخلِ    مشتهرٌ      هيهات   أن   يوُفى   لهُ   عهدُ

أشعارُهُ     الرَّعناءُ      لحَّنهَا        كم   من   هبيلٍ   جوُّهُ     نكدُ

الإمّعَاتُ    هنا    قدِ    ائتلفُوا        ولكلِّ    مزبلةٍ     لقد    وفدُوا

في  الخزيِ   منزلُهُمْ   لمُرتفعٌ        هُوَ    يَلدِزٌ    والأبلقُ    الفردُ

في  مَجمعِ الأوغادِ  قد  رَفعُوا       كلَّ   التنابلِ .. لم   يكنُ   جُهْدُ

كلُّ  المُسوخِ    تبَوَّءوا    رتبًا       بفسادِهم    قد   حُقّقَ     القصدُ

إنَّ    العدالة    لو    تُحاكمُهُمْ       السجنُ  طولَ  العُمرِ  أو   لحدُ 

هذا    زمانٌ    للمسوخِ    غدا       أمَّا   الكرامُ    فكلّهُمْ    هَجَدُوا

هذا    زمانٌ   للأراذلِ ،   فيهِ       الحُرُّ    يشقى    عيشُهُ    زُهدُ

لكنَّ   لا   شيءٌ   يدومُ   وَسَيَهْ    وِي  مَنْ  هُمُ  بالزيفِ قد صَعَدُوا

                         *****************

أنتَ   القميءُ    وسافلٌ     قذرٌ      كلُّ   التنابلِ   فيكَ   قد  سُعِدُوا

إنَّ    التنابلَ     أنتَ    سيِّدُهُمْ        لولاكَ  لا .. لم   يكتمِلْ   عدَدُ

كلُّ  المَخازي  فيكَ  قد جُمِعَتْ      وَبذقنِكَ       الشَّمطاء       تتّقدُ

وَ " أبُو نؤاسٍ"  قد  سرقتَ  لهُ      أشعارَهُ     وإليكَ    قد    يعدُو

ما  زلتَ   قردًا   مُقرفا   قذرًا      والقردُ     تاقَ     لِعُنقِهِ    القيدُ

يا   أيُّهَا   العبدُ   الزَّنيمُ   غدًا       سيفي    يزورُكَ    إنَّكَ   الغِمْدُ

وَلِرَأسِكَ    المَصرُعِ     يقلعُهُ       يا   أيُّهَا   المَمْسُوخُ   يا    قردُ

 

( شعر :  حاتم جوعيه  - المغار -  الجليل )

 

 

 

 

 

 

 

 

 
تعليقات