أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 41094911
 
عدد الزيارات اليوم : 700
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   طبيعة الاشتباك مع الاحتلال الاسرائيلي في زمن الضم د. هاني العقاد      اصابة أسير فلسطيني بفيروس كورونا في سجون الاحتلال      سوريا ...المضادات الأرضية تتصدى لأهداف معادية حاولت الاقتراب من محيط قاعدة حميميم بريف اللاذقية      بسبب الوضع الاقتصادي ..مظاهرات ومواجهات عنيفة في قلب تل ابيب: 19 معتقلا بعد المظاهرة      هل تقترب نهاية كورونا؟ - روسيا تعلن نجاح التجارب السريرية لأول لقاح مضاد في العالم      صحيفة اسرائيلية تزعم: هروب قائد عسكري في "القسام" من غزة بعد تعاونه مع اسرائيل      هنية: نحن أمام تحول خطير في مسار الصراع مع العدو.. وضربات المقاومة ستكون موجعة!!      ردود فعل عالمية منددة ..أردوغان يرد : قررنا تحويل آيا صوفيا لمسجد دون الاكتراث لما يقوله الآخرون!!!      بحث اسرائيلي: إسرائيل والسعوديّة والإمارات تؤيّد سياسة “أقصى العقوبات” الأمريكيّة ضدّ إيران ولكن المشكلة أنّ هذه السياسة لم تُحقَّق شيئًا بعد عامين من انطلاقها      انقسام في مجلس الأمن بشأن إدخال المساعدات الانسانية إلى سوريا      "نيويورك تايمز" تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: القضيّة الفلسطينيّة لم تعُد مطروحةً على أجندة نظام السيسي وخياراته للردّ على الضمّ محدودة جدًا      د. سمير خطيب // لا جديد يذكر بل قديم يعاد      ما زال ٱنتهاك قواعد اللغة الأساسية والاستخفاف بها يسرحان ويمرحان ب. حسيب شحادة جامعة هلسنكي      الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق عبد الستار قاسم      الشرطة تحذر الجمهور من رسائل ابتزاز عبر الانترنت      طهران ...سُمع دوي انفجار في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، فجر اليوم الجمعة      موجة الكورونا الثانية : اليكم تفاصيل الخطة لمساعدة الأجيرين ، المستقلين والعاطلين عن العمل      يديعوت : صواريخ غزة قادرة على تدمير أبراج سكنية في تل ابيب وحزب الله يخطط لتوجيه ضربه ساحقة      مقررة أممية تستبعد محاكمة بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي دون تغيير النظام وتشدد على أهمية محاكمة تركيا للمتهمين.      رئيس الشاباك السابق: الوضع الراهن جيّد لإسرائيل لأنّها تحصل على كلّ ما تريده بدون مقابلٍ ونتنياهو جبان ولا يقوم باتخاذ قراراتٍ حاسمةٍ      عالم في منظمة الصحة العالمية: لن نجد مطلقا مصدرا حقيقيا لوباء كورونا!      هارتس :طهران اخترقت هاتف غانتس ونتنياهو يتهم الشاباك باخفاء معلومات عنه      الصحة العالمية : الوضع يزداد خطورة و"كورونا" اصبح خارج السيطرة في معظم دول العالم..أكثر من 556 ألف وفاة و12 مليون و375 ألف إصابة       الجمعة ...خلال 24 ساعة فقط| 1464 إصابة فعالة جديدة بفايروس الكورونا في البلاد... إغلاق أحياء في اللد والقدس والرملة      نتنياهو في ظل أزمة الكورونا: تسرعنا في العودة الى الحياة الطبيعية وسنقدم منح بقيمة 7500 ش.ج للمستقلين وتمديد مخصصات البطالة سنة كاملة      جواد بولس //مبروك عليكم " الستاتيكو".. وكفكم على الضيعة      في تأمّل تجربة الكتابة استعادة غسان كنفاني إبداعيّاً ونقديّاً فراس حج محمد/ فلسطين      أســرانا فـي ســجـــون الاحتــلال شـــهـــــداء مــع وقـــف التنفــيــــذ بقلم : سري القدوة      مستشار بيرس السابق: ترامب “غير اليهوديّ الأعرج” سيطر على نتنياهو وَوَضَعَ إسرائيل في معسكر القادة الاستبداديين والشعبويين والزعم بأنّه جيّد للكيان بحاجةٍ لمُراجعةٍ نقديّةٍ ومُتجدّدّةٍ     
ادب وثقافة  
 

حاتم جوعيه // إلى شُعرُورٍ أهْبَل

2019-10-02
 

             -   إلى  شُعرُورٍ  أهْبَل   -  

( قصيدة في هجاء  شخص  قميىءٍ  جبان عميل  وخائن وممسوخ وغريب الاطوار يُعاني من عقد نفسيَّة  ورواسب دفينة وعنده  لوثة بعقله خدمَ أعداءَ شعبهِ  وحاولوا أن  يجعلوا منهُ  شاعرا  وأديبا  وَيُسَوِّقوهُ  للجماهير  والناس ويشهروهُ  "... وهذه القصيدةُ  تنطبقُ على الكثيرين  من أمثاله  من العملاء الإمعات  والطهابيب  والتنابل " .   وهنالك  بعضُ  الجمعيَّات  والمؤسسات  والمنتديات التسكيفية المشبوهة والمأجورة والعميلة في الداخل  والتي هدفها  تدمير ووأد الأدب والثقافة والإبداع  المحلي  تقيمُ  لهُ  بعد كلِّ  كتاب سخيف وتافه   يصدرُهُ  ندوة  تكريميَّة   يشاركُ  فيها   بعضُ  النويقدين  المرتزقين والمستكتبين  وبعضُ الإمعات والمسوخ  الذين هم عاهات وكوارث لشعبهم ..ولكن جميع الناس  يعرفون الحقيقة  جيدا  وعندهم  الحِسُّ  والوعيُ الكبير والرؤيا  الثاقبة  والإطلاع  الواسع  على المشهدِ  الثقافي المحلي  والمهازل التي تحدث مؤخرا ويعرفون هذا الشخص الأبلة جيدا ، وأنهُ مجنونٌ ومعتوهٌ وإمَّعة ومتصهين وواطىء وخائن لشعبهِ ...والجدير بالذكر ان هذه القصيدة قديمة وقد كتبتُها  في بداياتي الأولى وأضفتُ إليها مؤخرا العديد من الأبيات الجديدة  )  .

 

(  شعر :حاتم جوعيه  -  المغار -  الجليل -  فلسطين  )

 

 

 

قالتُ  " جُهَينة ُ "  إنَّكَ   القِردُ        عَبدٌ     زنيمٌ     آبقٌ      وَغدُ

الصِّدقُ     شيمَتُهَا    ونعرفُهَا        ماذا     تقولُ    فإنّهُ      الجِدُّ

و"هَبَنّقهْ "  المجنونُ    تُشبهُهُ         يا   أحمقَ  الحمقاءِ  لا   تعدُو

بغلُ   البغالِ   وللشَّدائدِ    ما        زلتَ  الحمارَ  عليكَ  كم  شَدُّوا

حتى ( ... )  جفتكَ  وابتعَدَتْ       كرهَتْ  قذاكَ ..  إليكَ  لا  تغدُو

ف ( ...) في حُبِّي قد احترَقتْ      إسألْ   " جُهَينةَ "  عندهَا   الرَّدُّ

هامت  بحٌبِّي  واشتهَتْ   قُبَلي      في   حُسنيَ  الفتَّانِ   كم   تشدُو

تجري  ورائي  قطّة ً  طمعَتْ      في  رشفِ   ثغري   إنّهُ  الشَّهدُ

فحلُ  الفحولِ هُنا  لقد  علمُوا       وأصُولُ  في  السَّاحاتِ  لا  أحَدُ

كلُّ  العذارى   تشتهي  وَصلي       زينُ  الشَّبابِ    وفارسٌ    نَهْدُ

إنّي  أرقُّ  مِنَ  الوُرُودِ   شذا       وإذا   غضبتُ    فإنّني   الرَّعدُ

دونَ  الحذاءِ  جميعُهُمْ   شهدُوا       مَهْبُولُ  أحمقُ  أنتَ  لا   رُشدُ

تجري  كما الخنزيرِ في  شرَهٍ       والناسُ   من  أقذارِكَ   ابتعَدُوا

أنتَ  العميلُ    وسافلٌ   نتنٌ         والناسُ  في  هذا   لقد   شهدُوا

أنت  الذي  أقذارُهُ  انتشرتْ          من     نتنهِ    الظربانُ    يرتدُّ

وبرازُهُ    كالسَّيلِ     مُندفقٌ         لضراطهِ     الأركانُ       تنهدُّ

شُعرُورُ  يا مَهْبُولُ  قد  علمَتْ       كلُّ    العوالمِ     إنّكَ     الضِّدُّ

أنتَ   المُمَخْرَقُ   والذي  مَعَكَ      وَغدٌ    يسيرُ    وراءَهُ     وغدُ

إثنانِ       مجنونانِ      فاتّفَقا       يا     أيُّهَا    الحمقاءُ    فاتَّحِدُوا

ما زالَ  سيفي  صارِمًا غضبًا       للأحمقِ       المَهْبُولِ      يحتَدُّ

فحذارِ من حقدي ومن غضبي       نارُ    الجَحيمِ     إليكَ     تمتدُّ

كلُّ    المُسُوخِ   وأنتَ   أوَّلهُمْ       والكلُّ   منِّي    اليومَ     يرتعِدُ

للشِّعرِ   للفنِّ    الجميلِ     أنا       ربُّ   القريضِ   وَواحدٌ    أحَدُ

أنا  شاعرُ  الشّعراءِ   قاطبة ً        في   شعريَ  الإبداعُ    والسَّعدُ

غيري  الخُمولُ   يظلُّ  دَيْدَنَهُ        دأبي    أنا   الإبداعُ    والسُّهدُ 

شعري  به الأفذاذ  قد  بُهِرُوا       يختالُ     فيهِ    الفلُّ     والوردُ

وأريجُهُ   نفحُ   الجنانِ    غدا      ويشعُّ    منهُ    الحبُّ    والوجدُ  

كلُّ  البُدورِ  بسحريَ  اكتملتْ       وإلى    جناني   الكلُّ     يجتهدُ

وأنا   الذي   الإيمانُ   منهجُهُ       طولَ  الزّمانِ   النّسرُ   والطودُ

إسمي  غدا   بالشّمسِ  مقترنًا        فوقَ   المجرَّةِ    إنّني     أشدُو

 

*****************

لا  تسرقِ  الأشعارَ  قد  علمتْ      كلُّ  العوالمِ ، عنكَ  قد   صَدُّوا

تيْسَ   التُّيوسِ    إليكَ     مألكة     أنتَ   الحمارُ    وجيفة     تبدُو

أنتَ    الذي    البلدانُ    تعرفهُ      نذلٌ       لئيمٌ      آبقُ       ندُّ

ومواقعُ    الحاسوبِ   أزعحَهَا       بهُرَائِهِ  ...  أنَّى     لهُ      حَدُّ

أشعارُهُ     الرَّعناءُ      قاحلة ٌ       ويظنُّ   فيها    يُبتغى    المجدُ

الناسُ   قالوا  :   إنَّهُ     القردُ       نذلٌ    حقيرٌ     سافلٌ     وَغدُ

ويظلُّ   طولَ   الدَّهرِ  مهزلة ً       لهُ  في المخازي الجُهْدُ   والكدُّ

هو   جيفة  لا  شخص  يقربُها       والخيرُ   ننشدُهُ     هو    البعدُ 

قد   كان   في  حفلٍ   يُصَوِّرُهُ       لم     يُدعَ   فيه  .. إنهُ    وغدُ

وأصابهُ الإسهالُ ..كم ضحكوا       وبرازُهُ       كالنّهرِ       يمتدُّ

ذو العقلِ يَشقى في النّعيمِ   وه       ذا   في   النفايةِ  عيشُهُ    رغدُ

عندَ المريضِ البعضُ من عقدٍ       هذا    المُمَخرَقُ    كلّهُ     عُقدُ

أعمالهُ  في  الخزيِ   ساطعة ٌ       وطريقُهُ   نحوَ    الأذى    جَدَدُ

عيناهُ   جاحِظتانِ   من   هَبَلٍ       وَمِنَ   القذارةِ    صَابَهَا    رَمَدُ

إنَّ  البُثورَ   بوجهِهِ   انتشَرَتْ       من  شُؤمهِ   الغربانُ   تُضطهَدُ

لو    يعلمُ     الكفّارُ    معدنهُ        ما   كان  إبليسَ  الخنا   عبدوا

قالوا : الجنونُ  فنونُهُ   عَجَبٌ       هيهات    مثلَ     جنونهِ    نجدُ

ولهُ   المنابرُ   كلها   ابتسَمتْ       ولهُ     المزابلُ     كلها      بَلدُ

رمزُ  النذالةِ   قد  غدا   وَيخا       لُ     كأنهُ   الصّنديدُ    والأسَدُ

ونهيقُهُ   لا    شيىءَ     يُوقفُهُ       من   فيهِ   كم   يتطايرُ   الزّبَدُ

كركوزُ هذا العصرِ قد  شهدتْ       لجنونِهِ      البلدانُ      والنُّجُدُ

الغدرُ       شيمتُهُ       ودَيْدَنُهُ       وطباعُهُ    البغضاءُ     والحقدُ

هو   ساقط    بالبُخلِ    مشتهرٌ      هيهات   أن   يوُفى   لهُ   عهدُ

أشعارُهُ     الرَّعناءُ      لحَّنهَا        كم   من   هبيلٍ   جوُّهُ     نكدُ

الإمّعَاتُ    هنا    قدِ    ائتلفُوا        ولكلِّ    مزبلةٍ     لقد    وفدُوا

في  الخزيِ   منزلُهُمْ   لمُرتفعٌ        هُوَ    يَلدِزٌ    والأبلقُ    الفردُ

في  مَجمعِ الأوغادِ  قد  رَفعُوا       كلَّ   التنابلِ .. لم   يكنُ   جُهْدُ

كلُّ  المُسوخِ    تبَوَّءوا    رتبًا       بفسادِهم    قد   حُقّقَ     القصدُ

إنَّ    العدالة    لو    تُحاكمُهُمْ       السجنُ  طولَ  العُمرِ  أو   لحدُ 

هذا    زمانٌ    للمسوخِ    غدا       أمَّا   الكرامُ    فكلّهُمْ    هَجَدُوا

هذا    زمانٌ   للأراذلِ ،   فيهِ       الحُرُّ    يشقى    عيشُهُ    زُهدُ

لكنَّ   لا   شيءٌ   يدومُ   وَسَيَهْ    وِي  مَنْ  هُمُ  بالزيفِ قد صَعَدُوا

                         *****************

أنتَ   القميءُ    وسافلٌ     قذرٌ      كلُّ   التنابلِ   فيكَ   قد  سُعِدُوا

إنَّ    التنابلَ     أنتَ    سيِّدُهُمْ        لولاكَ  لا .. لم   يكتمِلْ   عدَدُ

كلُّ  المَخازي  فيكَ  قد جُمِعَتْ      وَبذقنِكَ       الشَّمطاء       تتّقدُ

وَ " أبُو نؤاسٍ"  قد  سرقتَ  لهُ      أشعارَهُ     وإليكَ    قد    يعدُو

ما  زلتَ   قردًا   مُقرفا   قذرًا      والقردُ     تاقَ     لِعُنقِهِ    القيدُ

يا   أيُّهَا   العبدُ   الزَّنيمُ   غدًا       سيفي    يزورُكَ    إنَّكَ   الغِمْدُ

وَلِرَأسِكَ    المَصرُعِ     يقلعُهُ       يا   أيُّهَا   المَمْسُوخُ   يا    قردُ

 

( شعر :  حاتم جوعيه  - المغار -  الجليل )

 

 

 

 

 

 

 

 

 
تعليقات