أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان //حُكم الإعدام السياسيّ صدَر.. والزّنزانة التي ستستقبل نِتنياهو قيد التّحضير وهل ستتعمّق الفوضى السياسيّة الإسرائيليّة وتتّسع؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 34
 
عدد الزيارات : 38057037
 
عدد الزيارات اليوم : 9210
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   لافروف: يجب تحرير إدلب بالكامل من الإرهابيين واستعادة سيطرة الحكومة عليها       في ذكرى رحيلها السادسة عشرة : قراءة في شعر فدوى طوقان بقلم : شاكر فريد حسن      لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية! فراس حج محمد/ فلسطين      محاسبة الإدارات الأميركية على سياساتها الخارجية! صبحي غندور*      ماذا سيحدث في الـ36 ساعة المتبقية.. غانتس يلوح بعدوان ضد قطاع غزة ويتعهد بإعادة الهدوء والردع      أقّر بفشلهما.. مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: على اسرائيل والسعوديّة إقامة حلفٍ إستراتيجيٍّ لمُحاربة حزب الله والحوثيين وتل أبيب لم تنتصِر على الحزب منذ 36 عامًا      الدكتور حنا ناصر، رئيس اللجنة المركزية للانتخابات المحترم...من: بروفيسور عبد الستار قاسم      إبراهيم أبراش // الدور المركزي لمصر في إفشال أو إنجاح دولة غزة      د. مصطفى اللداوي // 2020عام جميل بلا ترامب ونتنياهو      الأسد: سأشعر بالاشمئزاز إذا تعيّن علي إجراء نقاشات مع إردوغان.. "الإرهاب مدعوم من أوروبا، وبالطبع من الولايات المتحدة، وتركيا وآخرين.      تحطم طائرة شحن تشيلية على متنها 38 شخصا      الكشف عن تفاصيل اجتماع حماس والجهاد مع عباس كامل      طائرات “سو-35” الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على قاعدة T4      تصريحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثير جدلا سياسيا.. الحزب يرد: “هذا الكلام ليس بريئاً ومن يقوله ليس بريئا”..      ردا على تصريحات بينت.. إيران تتوعد برد "قوي وحازم" على أي هجوم إسرائيلي محتمل      تفاصيل تنشر لأول مرة.. اغتيال أبو جهاد أكبر عمليات الاغتيال الإسرائيلية وأكثرها تكلفة      يومان حاسمان.. لبيد "يتنازل" ونتنياهو يستنجد بليبرمان واقتراب وشيك من انتخابات ثالثة!      لا للتدخل الأمريكي السافر في الشأن الصيني الداخلي هونج كونج ليست بحاجة لما يسمى قانون " حقوق الإنسان والديمقراطية " بقلم : محمد علوش      الرد على أمريكا في فلسطين – منير شفيق      شاكر فريد حسن // انتفاضة الحجر      هشام الهبيشان . // لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟"       الشَّاعِرَة ُ والمُعَانَاة - ( في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعرةِ الفلسطينيَّة الكبيرة " فدوى طوقان" ) / بقلم حاتم جوعيه      أزمة تشكيل حكومة في اسرائيل لن تحل بانتخابات ثالثة ..! د. هاني العقاد      الجيش العراقي: إصابة 6 جنود إثر سقوط 4 صواريخ كاتيوشا قرب مطار بغداد الدولي      المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق      إسرائيل تُهدِّد بجعل سورية فيتنام ثانية لإيران.. والانتقال من الرّدع إلى الهُجوم لإخراج قوّاتها.. هل تنجح؟ ولماذا نتوقع العكس؟      الحشد الشعبي يروي تفاصيل حادثة مقتل وإصابة العشرات يوم الجمعة وسط بغداد      بعد فشل تشكيل الحكومة.. خلاف بين الليكود و"كاحول لافان" حول موعد الانتخابات الثالثة      ماذا نحن فاعلون؟ بقلم: فراس ياغي      لماذا قد تُشكّل حادثة إطلاق النّار في قاعدة فلوريدا إحراجاً إضافيّاً للسعوديّة نظراً لحساسيّة زمانها ومكانها ومُنفّذها “السعودي”؟..     
ادب وثقافة  
 

نصّ خاصّ لقصة جرّة الزيت ترجمة ب. حسيب شحادة

2019-09-30
 

نصّ خاصّ لقصة جرّة الزيت

ترجمة ب. حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

 

 

في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها فياض بن يوسف/لطفي بن فياض لطيف الدنفي  (زبولن بن يوسف بن زبولن الطيف الدنفي،  ١٩٢٩- ٢٠١٨، من  رؤساء الطائفة، مرنّم، معلّم للإنجليزية في مدارس نابلس، السكرتير الأول للجنة الطائفة في نابلس بعد ١٩٦٧) بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة، الذي بدوره ترجمها إلى العبرية، اعتنى بأسلوبها ونشرها في الدورية السامرية أ. ب.- أخبار السامرة، عدد ١٢٣٢-١٢٣٣، ١ آذار ٢٠١٧، ص. ٣١-٣٥. هذه الدورية التي تصدر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها ــ إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية بالخطّ العبري القديم، المعروف اليوم بالحروف السامرية؛ العبرية الحديثة بالخطّ المربّع/الأشوري، أي الخطّ العبري الحالي؛ العربية بالرسم العربي؛ الإنجليزية (أحيانًا لغات أخرى مثل الفرنسية والألمانية والإسبانية والبرتغالية) بالخطّ اللاتيني.

 

بدأت هذه الدورية السامرية في الصدور منذ أواخر العام ١٩٦٩، وما زالت تصدر بانتظام، توزّع مجّانًا على كلّ بيت سامري في نابلس وحولون، قرابة الثمانمائة سامري يعيشون في مائة وستين بيتًا تقريبًا، وهناك مشتركون فيها من الباحثين والمهتمّين في الدراسات السامرية، في شتّى أرجاء العالم. هذه الدورية ما زالت حيّة ترزق، لا بل وتتطوّر بفضل إخلاص ومثابرة المحرّرين، الشقيقَين، الأمين وحسني (بنياميم ويفت)، نجْلي المرحوم راضي (رتسون) صدقة (٢٢ شباط ١٩٢٢ــ٢٠ كانون الثاني ١٩٩٠).

 

”الأعاجيب تحدُث لمن يستحقّها

 

من لا يؤمن بالآيات والأعاجيب أو بالمعجزات كما يسمّيها الكثيرون، فهو كمن يُعلن بأنّه لا يؤمن بالتوراة. كم من الأعاجيب والمعجزات حصلت لآبائنا، بني شعب إسرائيل، بالرغم من أنّ الله تبارك تواجد/تواعد [أنظر حسيب شحادة، الترجمة العربية لتوراة السامريين، المجلد الأوّل: سفر التكوين وسفر الخروج. القدس: الأكاديمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم والآداب. ١٩٨٩، ص. ٢٣، ٢٥] غير مرّة لأنّه أخرجهم من أرض مصر، ووعدهم بالأرض التي أقسم لآبائهم؟  هذا ما قاله لموسى ”قل لبني اسرائيل انتم شعب قاسي العرف“ [أنظر حسيب شحادة، ص. ٤١٠-٤١١]، ومع هذا صنع لهم أعاجيب وما هي إلّا من التجربة (يقول الراوي: في العبرية נסים من נסיון والصحيح أنّ أصل اللفظة الأولى هو נסס وأصل اللفظة الثانية נסה) وحقًّا قال لموسى ”اذ/ان ممتحن الله الهكم اياكم ليعلم/ليظهر هل كنتم محبّين لله ...“  [ سفر التثنية ١٣: ٤، أنظر حسيب شحادة، الترجمة العربية لتوراة السامريين، المجلد الثاني: سفر اللاويين، سفر العدد وسفر تثنية الاشتراع. القدس: الأكاديمية الوطنية الإسرائيلية للعلوم والآداب. ٢٠٠١، ص. ٤٨٦-٤٨٧].

 

بنفس القدْر من الأعاجيب التي نحظى بها علينا عدم الاتّكال عليها. قيل ”بعرق جبينك/وجهك تأكل خبزً/قوتًا/غدا“ [سفر التكوين ٣: ١٩، أنظر حسيب شحادة، المجلد الأوّل، ص. ١٤-١٥]. لا أحد منّا توقّف عن العمل راجيًا أن يفوز في كل الأحوال باليانصيب في آخر الأسبوع. ولكن ماذا، يقول الكثيرون إنّ العجائب حدثت لآبائنا فقط لأنّهم ربّما كانوا أكثرَ استحقاقًا، أمّا أنا فأقول: العجائب تحصُل اليوم أيضًا، ولكن اليوم يكون ذلك لمن يستحقّ. إنّي لا أقول ذلك جِزافًا، بل من تجربتي بها غير مرّة، إذ أنّ العجائب حصلت لأبي يوسف/لطفي رحمة الله عليه. أحيانًا تسمعون عن عجائبَ حدثت في أماكن شتّى في العالَم، وعندها تقولون في معظم الحالات، لا، هذا غير ممكن لا شكّ هناك مبالغة. لكن عدد الشهود على حدوث الأعجوبة كبير لدرجة أنّه لا يُبقي حيزًا للشكّ.

عندما تحصل معك الأعجوبة يزداد إيمانك بذلك. من الصعوبة بمكان مقارعة الحقائق. كلّ ما يبدو وكأنّه من عالم الأسطورة، ينقلب لواقع معاش أمام ناظريك. طوبى للمؤمن، كما يقولون دائمًا حين السماع عن أعجوبة ما. ما أقصّه عليكم، آمنتم أم لا، قد حدث أمام عينيّ هاتين. لم أكن عندها ولدًا يُطلق العِنان لخياله الخصب، كنت فتى يعرف ما يراه، ومن الصعب الاحتيال عليه، كما يقول شبابنا.

 

كان ذلك في بيت أبي في نابلس، في أيّام القلّة والعوز، أواخر ثلاثينات القرن العشرين، بداية الحرب الكونية الثانية، بُعيد قمع الإنجليز لثورة (في الأصل: تمرّد) الفلاحين العرب. شاع الجوع والفقر في بيوت كلّ السامريين من جرّاء البِطالة. بالكاد كنّا نحصل على لقمة خبز واحدة في اليوم، وعن وجبات كاملة حلَمنا فقط. احتوت قائمة الطعام على القليل من الطحين والزيت والسكّر، وما عدا ذلك كان في الخيال، المهمّ البقاء بلا ثمن. دأب أبي على الخروج من البيت باكرًا للبحث عن لقمة عيش، لإعالة أفراد عائلته وأبناء شقيقه الصغار، كان عليه أن يُطعم أفواهًا كثيرة. القول ”ليس على الخبز وحده يحيا الانسان“ [سفر التثنية ٨: ٣؛ أنظر حسيب شحادة، المجلد الثاني، ص. ٤٥٦-٤٥٧] لم يُقنع بطنهم الخاوي النحيل. الأفواه تطالب بالخبز، والأب  وفّر هذا النزر بشقّ الأنفس. كان الوضع صعبًا بشكل خاصّ قبل العيدين الكبيرين الفسح والمظالّ، فالاستهلاك يزيد عن المعتاد في التواجد على جبل جريزيم ونصب العريشة. ما أقصّه عليك جرى في أيّام عادية.

 

جرّة الزيت الضخمة

 

الزيت كان أكثرَ المواد الاستهلاكية طلبًا، أيمكن تحضير أية أكلة بدون الزيت؟ إلّا أن ّ ذلك كان من الكماليات بالنسبة لمن لا مال عنده. ذات يوم، فاجأ أبي أمّي التي رأته يجرّ إلى داخل البيت جرة فَخّار ضخمة ملأها زيتًا من بعض الجرار الصغيرة التي جلبها معه. أخبر أمّي أنّه حصل على الزيت في صفقة تبادل. لم تجرؤ أمّي على الاستفسار عمّا كان لديه لمقايضته بالزيت. كانت تعرف أنّه لو نوى إخبارها لفعل. اتّكلت على فطنته وهزّت رأسها إلى الأسفل، عندما قال إنّه حصل على جرّة الفَخّار الضخمة بدون مقابل، بمثابة ربح إضافي على الصفقة التي أبرم.

 

هذا لم يهُمّ أمّي، المهمّ وجود الزيت في البيت، قالت. أضاف أبي إنّ الزيت مخصّص أيضًا لأبناء شقيقه عفيف رحمة الله عليه، جميل، رضوان (يفت، رتسون) ويوسف وينبغي عدم التقتير عليهم فهو يحبّهم كأبنائه. سألت أمّي فقط من سيُميل الجرّة الضخمة كلما احتاجت زيتًا؟ ضحك أبي من سؤالها وناولها مغرفة خشبية كبيرة أحضرها معه في معطفه. كلّما ٱحتجت زيتًا اغرفي بهذه المغرفة قدر المطلوب، قال وانصرف لأعماله.

 

 

زيت زيتون جيّد

 

كان هذا الزيت جيّدًا، من أشجار الزيتون العتيقة/العمّاري التي تُزيّن سفوح جبل جريزيم ومحيطه. إنّه زيت زيتون قطف بالشقاشيق، ساقط على شبكة مستديرة دقيقة تحت الشجرة. حبّات زيتون كبيرة شديدة الخضرة جمعت من الشبكة، وضعت في صناديق خشبية كبيرة، ونقلت إلى المعصرة. هناك نقل الزيتون بسلال مطّاطية كلّ منها ذات أذنين، وصبّ في مكان الهرس الثقيل البطيء. رُكّب برغي ضخم بجهد كبير بغية تحقيق عصر أكبر. حِماران مغطاة أعينهما أدارا حجرَي الرحى والزيت الجيّد يُحفظ في الآنية، جرار فخارية صغيرة وتنقل إلى السوق المحلي في نابلس للبيع، ذي الشهرة في أرجاء فلسطين ومصر وسوريا. الزيت الأخضر والغامق لقطعة الخبز، اللبنة الخضراء والمكبوسة (زقاليط)؛ الزيت الأخضر الفاتح للطبخ، للقلي ولبّ الزيتون لانتاج الصابون النابلسي المعروف بجودته. الزيت الذي أحضره أبي كان أخضر فاتحًا، ويمكن القول أنّه صافٍ كالنبيذ وصالح لكل أنواع المعجّنات والطبخ والقلي. كانت أمّي تستيقظ  باكرًا، في كل صباح تغطّس المغرفة البنية الكبيرة في الجرة الضخمة، تغرف زيتًا جيدًا، وتسكبه في المقلاة أو في إناء آخرَ وَفق ما كانت تنوي طبخه في ذلك اليوم.

 

قائمة منفردة بأكلة يومية

 

لُعاب الشرهين من سامعي القصّة وقرّائها لن يسيل، لأنّه لم تكن عندنا آنذاك قائمة غنية بألوان الطعام، كما هي الحال اليوم، حتى قسّموها على كلّ يوم من أيّام الأسبوع. آونتها، في تلك الأيّام الصعبة، لم تكن أيّة مفاجآت خاصّة بخصوص قائمة الطعام. عرفنا أنّ ما تناولناه البارحة وقبل البارحة سنتناوله غدًا وبعد غد أيضا. كما أسلفنا، لأبي، مثله مثل الكثيرين من أبناء الطائفة الصغيرة، لم يتوفّر المال الكافي لتحسين قائمة الطعام. هذا ما اعتادت عليه أمّي كل يوم، عادت وغطّست المغرفة أكثر في الجرّة وأصعدت زيتًا يكفيها للطبخ والمعجّنات، كما أنّها لم تنسَ إرسال الزيت في زُِبدية صغيرة من الخشب لأُسر أبناء عمّي عفيف.

 

مضى أسبوع، أسبوعان، ثلاثة أسابيع، شهر وأسبوع ومغرفة الزيت تخرج مليئة دوما. أمّي لم تهتمّ طالما أنّ المغرفة  تخرج مليئة بالزيت في كل مرة ترفعها من قعر الجرّة. أبي كان منشغلًا بشؤونه، همّه توفير لقمة عيش تكفي عائلته وأبناء شقيقه عفيف، حرمه من النوم أكثر من مرة. الأيّام التي كان يعود فيها من السوق صِفرَ اليدين كانت أكثر من تلك التي حصل فيها على ما سدّ رمق أهل بيته. في تلك الأيّام لم نجرؤ على رفع الصوت في البيت. أبي كان عابسًا متجّهمًا، بعبارة أخرى غضب على كل الدنيا. تفادينا إغضابه أكثر إذ عندها كان يصبّ كلّ جام غضبه  علينا. غضبه لم يدم لأنه سُرعان ما وجد أملًا في أن الغد سيكون يومًا جديدًا، والله تبارك وتعالى يؤمِّن له رزقه. في الأيام الجيّدة التي تمكّن فيها من توفير الطعام كان مزاجه مرحًا، كنّا نجلس قُبالته ونستمتع بسماع أحلى قصص آبائنا.

 

إغاظة واستفزاز الأعجوبة

 

في أحد الأيّام الحلوة هذه من العام ١٩٤٢، بعد مرور شهرين بالتقريب على إحضار جرّة الزيت الضخمة، تذكّر أبي فجأة بالجرّة، والدهشة ارتسمت على محيّاه. يا زوجتي، أم أولادي الطيّبين، فياض وشكري ورفقة (زبولن، موده ربقه)، كيف من الممكن أن يكون عندك زيت، لنا ولأبناء شقيقي والكمية التي جلبتها لا تكفي لأكثرَ من أسبوع؟ علمي علمك (لا أعلم أنا أيضا) ردّت أمّي، لكنّي كل صباح أملأ المغرفة مراتٍ تكفينا جميعا، لم أنظر داخل الجرّة لأرى كم تبقّى من الزيت، قد تكون من بركة الله.

 

هذا غير جائز! قال أبي وأخذ الارتياب يتفاقم من ثانية لأخرى. توجّه حالًا نحو الجرّة، نزع الغطاء ونظر حتى القعر؛ الجرّة كانت جافّة كليًّا، لا قطرة زيت بقيت هناك. هذه أجرة من يُغيط ويستفزّ الأعجوبة، تمتمت أمّي بجفاف ولم تُضف شيئًا.

 

 

 

 

 
تعليقات