أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 41638873
 
عدد الزيارات اليوم : 7950
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
ادب وثقافة  
 

عاطف ابو بكر/ابو فرح // {{معَلَّقةٌ لغزّةَ الفخارْ}}

2019-05-05
 


{{معَلَّقةٌ لغزّةَ الفخارْ}}
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
يا غزَّةَ الفخرِ،إنَّ النبضَ في قلبي
يّقول للناس إنّي منْ فلسطين ِ

قد بتُ أفخرُ أنِّي أنتِ من وطنٍ
وذات دمّكِ يجري في شراييني

كلّ المدائح لا توُفيك ما يكفي
ولو تقولُي: جُزيتَ الخيرَ يكفيني

أنتِ الوحيدةُ في الميدانِ معلنةٌ
أقصى التحدّي لهامانٍ وفرْعُونِ

بِشِعْبِ هاشمَ وقْتاً قد حُشُرْتِ وما
فتّوا بعزمكِ أو ما قلتِ غيثوني

صمدْتِ والجمرُ في كفّيكِ متّقِدٌ
وقلتِ صبراً محالٌ أنْ يذلّوني

وقلتِ مهما جنودُ البغيِ قد قتلوا
أنا المحالُ فكيفَ الخصمُ يحنيني

أنا التمرّدُ واللاءاتُ مفردتي
أُقَدِّسُ الرفضَ بعدَ اللهِ والدينِ

لا صُلْحَ أعرفُ معْ لصٍ كعادتهِ
بعدَ الجريمةِ عقْد الصلحِ يدعوني

لا لن أُفَرِّطَ في شبرٍ ولو دامتْ
حربُ الغزاةِ كما الماضي لِقَرْنِيِنِ

يا من تُحَدِّثُ عن سلْمٍ معَ الأفعى
ماذا جنينا بُعَيْدَ اللهثِ عِقْدِيِنِ

لمْ نجنِ إلّا مزيداً من خسارتنا
وضاعفَ الخصمُ بلْعَ الأرضِ مِثْلِيِنِ

حدّدْتِ غزَّةَ درْباً ، لا بديل لهُ
بالقولِ والفعلِ أيضاً بالبراهينِ

بهَرْتِ أمّتنا والكونَ قاطبةً
بحربِ تمّوزَ أو حربٍ بكانونِ

أدَرْتِ وحدكِ منْ تحت الثرى حرباً
غاصَ العدوّ بها في الوحلِ والطينِ

يا أوّلَ الغيثِ يا نصراً بغزَّتنا
حيّا الرصاصةَ في خمسٍ وستّينِ

انتِ الملاحمُ قد خُطّتْ بأزمنةٍ
ناخَ العديدُ بها ذُلّاً لصهيونِ

رفعتِ رأسَ جميعِ العُرْبِ غزّتنا
أيضاً كشفْتِ لنا كلَّ الشياطينِ

أمَطْتِ عنهمْ قناعَ الزيفِ فاٌفْتضحوا
خانوكِ غزّةَ في قلبِ الميادينِ

يا منْ عَمِيتمْ عن الأقصىى ونكبتهِ
في كلِّ معركةٍ كنتمْ تخونوني

متى وقفتمْ معَ الأقصى وقبلتكمْ
أمّا لداعشَ جُدْتُمْ بالملايينِ

لحربها جنّدوا ما رادَ سيّدهمْ
كذلكَ استعرضوا بعضَ النساوينِ

لم تُطْلعوا في سماءِ القدسِ طائرةً
يقودها شاربٌ أو في حربِ تشرينِ

معراجُ أحمدَ منْ يحميهِ (قادتنا)
أمْ هلْ نجيءُ بأجنادٍ منَ الصينِ؟

فاللهُ يلعنكمْ ،قد قالها الأقصى
ما فيكمُ رَجلٌ بالدَّمِ يفديني

أحجارنا أثْبَتَتْ في الحربِ قدرتها
يا ليتها رجمتكمْ كالسعادينِ

يا غزّةَ الفخر قد حقّقْتِ معجزةً
وكان قلبي بذاكَ النصر يُنْبيني

أنتِ المبادرُ دوماً في معاركنا
واْلِاٌخْتِصارُ عن التفصيلِ يُغنيني

كنتِ العناوين أيضاً لانتفاضتنا
وكان للصخرِ دورٌ كالسكاكينِ

وكان للغيدِ والشبّانِ دورهمُ
والشبلُ قال لجُنْدِ الخصمِ باروني

دحَرْتِ خصمكِ والأوغاد في آنٍ
وقلْتِ منْ رامَ كأْسَ الموتِ يأتيني

للهِ درُّكِ،، كمْ كنّا بحاجتهِ
تمريغُ وجه عدوّ الشمس في الطينِ

يا أختَ مؤْتةَ واليرموكَ قدْ رُفِعَتْ
راياتُ نَصْركِ في كوبا وفي الصينِ

حيّتكِ كلّ شعوبِ الأرضِ قاطبةً
لمّا أتيتِ بنصرٍ مثل حِطّينِ

ما بال غزّة إمّا اسمها انذكرت
قال الفخارُ ،لرمز البذل ،إحنوني

لم ينْحنِ الفخر في يومٍ لغيركمُ
باللهِ ماذا يسمّى ذاكَ جيبوني؟

يا منْ تُشكّكُ في نصرٍ لغزّتنا
حتّى العدوّ استغاثَ الغربَ، إحموني

ما النصرُ إلّا وسامٌ فوق جبهتها
حتّى الكفيف يراهُ اليومَ ،فافتوني!!

ما بال بعض صغار الناس إن قلنا
ذاكَ النموذجُ ،أفتى ،هل تغشّوني؟؟

أنتِ النموذجُ لا ندٌ ولا بدَلٌ
ولا سواهُ منَ التخبيصِ يُغريني

ولا سواه يُعيدُ الحقَ مكتملاً
فاٌغْرُبْ غرابَ دمار الوهمِ عن عِيني

ولا سواهُ ولو مترٌ يقرّبني
من بيت مقدسنا يوماً ويُدنيني

لا حلّ إلّا إذا نيراننا امتَدّتْ
منْ الجليلِ لأقصانا لسخنينِ

لا حلّ إلّا بما قالتهُ أمّتنا
جنوب لبنانَ في صورٍ وأرنونِ

حتّى الجزائرَ ما عادتْ عروبتها
لولا فدتها قتالاً بالملايينِ

فبالتفاوضِ لا حقٌّ ،ومنْ يعمى
عن التجاربِ بالبرهان يرميني

ومن يُصرُّ ،كمنْ والشمسُ طالعةٌ
عنهُ النهارُ ،ورغم الشمس ،يعميني

فهوَ الحصادُ سرابٌ سوف أضربهُ
بألفِ صفرٍ ،وزفتٍ، بعدَ عشرينِ

وبالتفاوضِ يشري الخصمُ أوقاتاً
كذاكَ يخلقُ تغييراً، ويلهيني

فالوهمُ يبني قصوراً لا أساس لها
فكيف كلّ تراثِ النصرِ يُنسيني؟

اعوذًًُ باللهِ من ًوهمٍ يدمّرنا
ما زالَ رغم وضوحِ الجرح يُدميني

لكنّها غزّةُ الأمجاد قد أعطتْ
للكلّ درساً بليغاً بعد سبعينِ

(قالت بأنّ دروب النصر واضحةٌ
فالنارُ بالنارِ تُُعطي الحقّ في الحينِ

والدمّ بالدمّ مهما كان قسوتها
ودونَ ذلكَ لا حقٌ سيأتيني

ودون ذلك لا درباً أباركهُا
ولا حلولُ وربّ الكونِ تعنيني)

ولا حلولُ بيومٍ سوف تلزمنا
سوى حلولٍ بها الأسيافُ تُنبيني

لولا اختياركِ أقصى الحسمِ ما ارتعدتْ
فرائصُ الخصمِ منْ بيبّي ليعلونِ

صوني السلاحَ ولا ترضي له بدلاً
ولو أتوكِ بأموالٍ كقارون

لولا سلاحكِ ما أنجزتِ ملحمةً
ولا فرضْتِ شروطاً قلتِ ترضيني

إنْ ينزعوهُ تصيري عبدةً أبداً
ولن تساوي بُعَيْدَ النزعِ فِلْسِينِ

لولا السلاحُ وعزمٌ عندَ حاملهِ
لما ردَدْتِ لهُ الضَرْباتِ ضِعْفِينِ

لولايَ كنتِ بلا حولٍ يُشارُ لهُ
قالَ السلاحُ: بقلبِ العين خبِّيِني

لا تنزعيهِ ولو أغروكِ بالدنيا
ومثل طفلكِ طول الوقتِ ضمّيني

انا المدافعُ والثوّارُ عن حقٍ 
فكيفَ بالوهمِ بعض القومِ باعوني؟؟

لا لستُ أخشى بساح الحربِ جندهمُ
ولو بكلّ صنوف القصفِ يرموني

انا الجسور الى حيفا وكرملها
ولا عوائق فيها سوف تثنيني

فهوَ الخيارُ وقد قلناهُ من زمنٍ
يومَ انطلقنا،فحيّوا أهلَ كانونِ

وبعدَ نصركِ في تموزَ غزّتنا
عادَ الفؤادُ بنصرٍ آتِ، يُنبيني

قالَ الهزيمةَ للغازينَ أُبصرها
ولوّحَ القلبْ،بمرمى الْعِيِنِ يا عِيني

فقلتُ للقلبِ إنْ تَصْدُقْ بِشارتهُ
لو عشتُ ذاكَ الحلْمَ ساعاتٍ،بِكَفّيني

وبعدَها الموتُ قد ألقاهُ مُغتبطاً
إنْ في ثراكِ تِلال القدسِ واروني

فاللهُ باركها سبحان قُدْرَتهِ
لا كي يُدَنِّسَها جُرذٌ وصهيوني
————————————
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠١٩/٥/٤م
لغزّةَ الفخار،آخر. بقعة للشرف العربي

 
تعليقات