أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 41638550
 
عدد الزيارات اليوم : 7627
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تعالوا نستورد “عيد ضرب الرجال” شوقية عروق منضور      إبراهيم أبراش ما بين لبنان وفلسطين      بيروت بين مشهدين.. ماكرون والهتافات بعودة الاستعمار الفرنسي معن بشور      اسرائيل ارتكبت جريمة مرفأ بيروت.. ضباط البنتاغون وماكرون يحاولون التغطية خوفا من رد حزب الله بسام ابو شريف      الحريري “يتبرأ” من شحنة متفجرات مرفأ بيروت.. والأمم المتحدة تقول لم يطلب منها أحد التحقيق في الانفجار بعد دعوة ماكرون      هل تعرّضت بيروت لحربٍ صامتةٍ جديدةٍ عبر تنشيط متفجّرات “نترات الأمونيوم” من خلال ليزر من طائرة بدون طيّار؟      البيت الأبيض: ترامب وماكرون ناقشا إرسال مساعدة فورية إلى لبنان      ترامب يتصل بالرئيس عون ويبلغه مشاركة امريكا بمؤتمر باريس لدعم لبنان.. مظاهرة احتجاح كبرى تنطلق اليوم في بيروت ضد الطبقة السياسية..      لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟..... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      "الخارجية": 208 وفاة و4091 اصابة و1711 حالة تعافي في صفوف جالياتنا الفلسطينية      فلسطين ..الصحة: تسجيل ٥ وفيات و٥١٤ اصابة جديدة بكورونا ومئات حالات التعافي      السيد نصر الله: نحن أمام فاجعة كبيرة تحتاج إلى تعاون إستثنائي على كل المستويات وحزب الله لا يدير ولا يسيطر على مرفأ بيروت      الجيش الإسرائيلي يُعلن إسقاط طائرة مُسيّرة تسلّلت من لبنان إلى الداخل المُحتل ولا يزال يرفع حالة التأهّب على الحدود ترقّبًا لرد حزب الله      الرئيس اللبناني: احتمالية الاعتداء الخارجي في انفجار بيروت واردة والتحقيقات ستشمل المسئولين المباشرين..      شفاعمرو ما زالت بانتظارك.. زياد شليوط      خلال يوم- وزارة الصحة: تشخيص 1672 إصابة فعّالة جديدة بالكورونا في البلاد      أبرز تطورات”كورونا” خلال 24 ساعة.. أكثر من ألفي وفاة في أمريكا ومليوني إصابة في الهند..ارتفاع مُخيف للوفيات في كولومبيا والإكوادور وغواتيمالا واليونان تغلق حدودها      توتر شديد على الحدود الشمالية.. “رصد خاطئ” يُفعل صافرات الإنذار على طول الخط الساخن ويُربك الجيش الإسرائيلي ويُجبر سكان البلدات الحدودية على الدخول إلى الملاجئ      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف اهدافا في قطاع غزة      عندما تذكر الشاعر بيروته جواد بولس      لماذا يجعلنا تصريح ترامب بأنّ تفجير لبنان “هُجوم مُتعمّد” لا نستبعد “نظريّة المُؤامرة” فمن يَقِف خلفه؟ ومن أرسل سفينة “نترات الأمونيوم” إلى مرفأ بيروت قبل سنوات؟ ومن عرقل كُل المُطالبات بنقلها؟      رواية مخازن سلاح حزب الله في مرفأ بيروت سقطت بالضربة القاضية.. مصادر سياسية..الحملة على المُقاومة كانت منسّقة ومنظّمة وتستهدف استثمار الغضب الشعبي ضد الحزب..      خلال زيارته لبيروت.. ماكرون يشترط وضع حد للفساد والبدء بالإصلاحات لدعم لبنان ويؤكد: الأزمة كبيرة وسنُرسل المزيد من المساعدات      نصر الله يطل الجمعة.. وترقّب لكلمته بعد انفجار مرفأ بيروت والاتّهامات المُوجّهة لحزبه بالمسؤوليّة      بعدما قُوبِلت عُروضها بتقديم مساعدات مباشرة بالرفض.. إسرائيل تُخطّط لمُساعدة لبنان عبر أطراف ثالثة وتُرتّب لزيارة وفدٍ إسرائيليٍّ إلى قبرص      حتام الصبر ..؟! بقلم : شاكر فريد حسن      بيروت شيما هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟- منير شفيق      رماح يصوبها معين أبو عبيد باص رقم 167 عالقاً في القلب والذاكرة      سعيد نفاع //بيت جن الزابود بين الوطنيّة والعروبة وقفات على المفارق      “بيت العنكبوت” إذْ يعرِض المُساعدات على لبنان زهير أندراوس     
ادب وثقافة  
 

مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة

2019-04-20
 

مسبّة فقير انقلبت بركة

ترجمة ب. حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

 

 

في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها الكاهن عاطف بن الكاهن الأكبر ناجي الحفتاوي (ليڤي بن أبيشع هحڤتئي، ١٩١٩-٢٠٠١، كاهن أكبر ١٩٩٨-٢٠٠١، مثقف، شاعر، مثقف ومرنم ومرشد في الشريعة السامرية) علم ١٩٩٢ بالعربية على مسامع  الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤- )، الذي بدوره ترجمها إلى العبرية،  نقّحها، اعتنى بأسلوبها ونشرها في الدورية السامرية أ. ب.- أخبار السامرة، عدد ١٢٤٢-١٢٤٣، ١٦ تموز ٢٠١٧، ص. ٥٧-٦٠. هذه الدورية التي تصدر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها ــ إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية بالخطّ العبري القديم، المعروف اليوم بالحروف السامرية؛ العبرية الحديثة بالخطّ المربّع/الأشوري، أي الخطّ العبري الحالي؛ العربية بالرسم العربي؛ الإنجليزية (أحيانًا لغات أخرى مثل الفرنسية والألمانية والإسبانية) بالخطّ اللاتيني.

 

بدأت هذه الدورية السامرية في الصدور منذ أواخر العام ١٩٦٩، وما زالت تصدر بانتظام، توزَّع مجّانًا على كلّ بيت سامري في نابلس وحولون، قرابة الثمانمائة سامري، وهناك مشتركون فيها من الباحثين والمهتمّين في الدراسات السامرية، في شتّى أرجاء العالم. هذه الدورية ما زالت حيّة تُرزق، لا بل وتتطوّر بفضل إخلاص ومثابرة المحرّريْن، الشقيقَين، الأمين وحسني (بنياميم ويفت)، نجْلي المرحوم راضي (رتسون) صدقة (٢٢ شباط ١٩٢٢ــ٢٠ كانون الثاني ١٩٩٠).

 

” بين أسياد مدينة نابلس ومعارضيهم

 

أنا ابن ثلاث وسبعين سنة اليوم. ما زلت أتجوّل بين أبناء جلدتي والحمد والشكر لله على ما أنعم عليّ وعلى طائفتي. مرّت علينا جميعًا أيّام عصيبة والآن ننعم بأيّام طيّبة وعلينا أن نتضرّع لله من أعماق قلوبنا بألّا ترجع تلك الأيّام الرديئة من جديد. ونظرة إلى الوراء، بعد مرور كل هذه السنين وبسبب أعاجيب الدهر لا تبدو  لنا اليوم أن تلك الأيّام كانت قاسية لهذا الحدّ (كلّ هلقدّة). وما تسعف في هذا هي الذاكرة القصيرة المتوفّرة لدى كلّ واحد منّا بشكل طبيعي، أضف إلى ذلك الحقيقة بأنّ فترة حلوة تمرّ على طائفتنا.

 

لدى كلّ واحدة من المائة وستين عائلة سامرية اليوم منزلان، واحد في نابلس أو في حولون والآخر على جبل جريزيم. وهذه المنازل بمعظمها كبيرة واسعة، وفي بعض الأحيان تجد أن البيت في قرية لوزه أكبر. في مثل هذه الأحوال يطيب للمرء تذكّر أيّام خلت وأشخاص قادوا سفينة نوح السامرية عبر مياه الطوفان السياسي  المتمثلة بالأحداث التي حلّت بالطائفة في نابلس.

 

لنبدأ إذن بقصّتنا. في سنوات كهنوت عمّي الكاهن توفيق بن خضر (متسليح بن فنحاس) بن إسحق كاهنًا أكبر، ١٩٣٣-١٩٤٣ للطائفة السامرية الصغيرة، كان سكّان مدينة نابلس منقسمين لمعسكرين سياسيين ووجهاؤها أي الائتلاف كما يسمونه اليوم. المعسكر الآخر أو المجموعة الثانية حملت اسم ”المعارضين“ وضمّت أيضا أولائك الوجهاء الذين لم يكونوا في عداد ”الفاعلين/النافذين“ في المدينة، أي ”المعارضة“ في قاموسنا اليوم.

 

كاهن السامريين الأكبر كان عضو شرف في المجلس البلدي، وعليه فاعتبر كرجل ”المجلسيين“. ويذكر أن كلّ كاهن سامري أكبر كان يحرِص على النأي بالنفس من التدخل بأيّ شكل من الأشكال في الصدامات المتكرّرة بين المعسكرين بخاصّة وبالحياة السياسية في نابلس بعامّة. لا بدّ أن نشير إلى أنّ عضوية عمّي في المجلس البلدي كانت بمثابة استمرار لتقليد تبنّاه وجهاء مدينة نابلس في تخصيص مكان شرف في المجلس لكاهن السمرة الأكبر، تعبيرًا عن تقديرهم الخاصّ للطائفة.

 

لست متأكّدًا فيما إذا كانت بداية هذا التقليد عائدة إلى عهد كهنوت الكاهن الأكبر يعقوب بن هارون بن سلامة (شلمه) ١٨٧٤-١٩١٦، حيث كان عضوًا في المجلس البلدي في نابلس، وكانت كلمته تُسمع وتُبحث باحترام شديد وتقدير، وقلِ الأمر ذاته بالنسبة لرجال ”المجلسيين“، وجهاء المدينة، أعضاء مجلسها البلدي، موظفيه وقضاته. وهذه المعاملة حظي بها عمّي الكاهن الأكبر أبو واصف أيضا.

 

مكيدة لإذلال الكاهن الأكبر

 

مكانة الكاهن الأكبر لدى أعضاء المجلس البلدي لم تُحسِّن حياة طائفة السامرة بأيّ شيء ولكنّها ساعدت الطائفة برمّتها في صراعها اليومي من أجل البقاء. إضافة إلى ذلك، كُرّم الكاهن السامري الأكبر بالتوقيع على أحكام قضاة المجلسيين.  التنويه بهذه الحقيقة هامّ جدا لقصّتنا.

 

ذات يوم تآمر المعارضون مع عربي نابلسي فقير معروف بمعارضته الشديدة للمجلسيين، واتّفقوا معه مقابل دفع مبلغ محترم من المال أن يجمع ألفاظه الفاحشة البذيئة التي كان يُطلقها عادة نحو أعضاء المجلس البلدي، ويصوّبها هذه المرّة نحو الكاهن الأكبر السامري. وقد أحاط المتآمرون المكايدون على الكاهن ذلك الفقير علمًا بالمسار اليومي الذي يسلكه أبوا واصف، ليكمن له في إحدى قُرن الشارع. وحالما يمرّ أبو واصف به يقوم وينقض عليه بالهراوات والشتائم وألفاظ الإهانة والإذلال؛ كل ذلك لذمّه والقدح فيه على الملأ.

 

ذلك العربي الفقير المتمرّس جيدًا بألفاظ الإهانة والشتائم تسلّم ما عرض عليه من مال وفير بحماس موافقًا على القيام بذلك الفعل المشين. أبو واصف، عمّي الكاهن الأكبر، كان مديد القامة، ضخم البدن، شعر رأسه ذهبي ومغطّى بقلنسوة/بعمّة ملفوفة بلفة من نوع أغباني (يبدو من الاسم آغا، وليس غرباني أو راغباني كما ورد في الأصل، أشكر صديقي العزيز الكاهن عزيز بن الكاهن الأكبر يعقوب أبي شفيق على هذا التصحيح) [شريط حريري بأشكال زهور، زهور مذهبة على خلفية حرير أبيض؛ أما الكاهن عزيز فيقول: رداء أبيض قطني ومطرز بخيوط ذهبية أحيانا استخدم كعمّة أو قلنسوة] وذقن ذهبي كبير يتدلّى إلى أعلى صدره، زد إلى ذلك أُبّهة وجهه حيث العينان الزرقاوان الواسعتان الثاقبتان لدرجة استحالة التغاضي عن حضوره الرائع المدهش حقّا.

 

كان شيوخ نابلس يقصّون لي أنهم أحسّوا غير مرّة بقوّة سريّة تقيمهم على أرجلهم احترامًا للكاهن أبي واصف عند مروره بهم، وهكذا احترموه وقدّروه. لذلك استغربوا الأمر، لأنّهم كانوا على علم بأنّ المعارضين أيضًا قد احترموه وعليه فكيف يخرج نابلسي من قرنة الشارع ويبدأ بشتم وإهانة الكاهن الأكبر السامري.

 

مخصَّص بدلًا من عقاب

 

لم يردّ الكاهن على الشتائم وتابع سيره. شرطيان عبرا من هناك بالصدفة، أمسكا الرجل وأودعاه السجن ريثما يحاكم أمام قاض. حلّ يوم المحاكمة، ووفق الإجراءات المعمول بها آنذاك لا بدّ من حضور ثلاثة قضاة. وحقّا، حينما أُحضر الشاتم ومثُل أمام القضاة  وشهد عليه الشرطيان بأنّه شتم وأهان الكاهن أبا واصف، حكم القضاة عليه غرامة قدرها عشرون ليرة، وهذا مبلغ ضخم في تلك الأيّام، وكذلك السجن الفعلي مدّة شهرين. قاضيان وقّعا على هذا الحكم، وبحسب النظام حُوِّل هذا الحكم للكاهن الأكبر أبي واصف للتوقيع عليه كقاض ثالث. فوجىء القاضيان جدًّا  عند سماعهما من عمّي الكاهن الأكبر أبي واصف هذه الجملة: ”لست مستعدًا للتوقيع لأنّ الحُكْم في نظري قاسٍ أكثر من اللزوم“.

”ولكن، يا سيّدنا الكاهن الوجيه، كيف تدّعي أن الحكم  الذي أنزلناه على الشاتم أثقل من اللازم، فهو مسّ بشرفك  أمام الجميع؟ “ سأل القاضيان الآخران.

 

بقي عمّي متمسّكًا برأيه. فهم القاضيان أنّ هذه هي رغبته، مزّقا ورقة الحكم وكتبا حكما آخر : ١٥ ليرة وشهر ونصف الشهر في السجن. وعلى هذا الحكم رفض عمّي التوقيع. مزّق القاضيان ثانية ورقة الحكم الجديدة وكتبا حكما جديدا: عشر ليرات وشهر في السجن. رفض عمي التوقيع مجددا، وهكذا فعل مرة تلو المرة ، غرامة عشر ليرات بدون سجن، غرامة خمس ليرات، ليرتان لا غير.

 

يئس القاضيان من رفض عمي المتكرر وأصيبا بالذهول. قالا له: ”ليكن إذن الحكم لك، ما عقاب الرجل فعلينا الانتقال للمتهم التالي“!  تابع المتهم بعينين كلهما دهشة وتعجّب ذلك الأخذ والردّ الذي دار بين الكاهن الأكبر أبي واصف والقاضيين. وكلّما طال زمن التفاوض بين الطرفين قلّ إدراك المتهم لما يجري.

 

وفي النهاية، قام الكاهن أبو واصف وقال للقاضيين وللجمهور الغفير الذي حضر لمشاهدة المحاكمة: ”ليكن معلومًا لكم أنّ المتّهم رجل مدقَع، وكلّ مبتغاه كان الحصول على بعض ليرات إضافية لإعالة عائلته الكبيرة. أرسله أُناس ينوون الشرّ لي. إذا قاصصناه فلن تكون في ذلك فائدة لأحد لأنّنا نعرف أنّ لا مال له لدفع الغرامة وعليه سيبقى في الحبس وأسرته تصبح بدون معيلها الوحيد. بناء على ذلك أقترح على القاضيين أن يعطيا تعليمات للمجلس البلدي يقضي بتخصيص ليرتين شهريًا للرجل لإعانته في إعالة عائلته“.

 

لم يصدّق القاضيان والجمهور آذانهم. هذا حقًّا كان اقتراح عمّي. إنهار المتّهم في مكانه فاقدًا الوعي، وبعد أن استعاد وعيه، ارتمى على رِجلي الكاهن مقبلًا إياهما وهو يتمتم كلمات الشكر والتبريكات: سامحني يا سيّدي الكاهن الأكبر، إنّك حقًّا الإنسان الطاهر النقي الذي عرفته في حياتي. لا ريب عندي بأنّك نبيّ الله.“

 

 

 
تعليقات